ترامب و البرهان والتطبيع مع اسرائيل !! .. بقلم: عدنان زاهر    استنكار واسع لقرار إقالة مدير مستشفى الخرطوم    ساطع الحاج: التطبيع سيقود إلى انقسامات داخل الحكومة وحاضنتها السياسية    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    التطبيع سرا .. ووهم السراب ووصمة عار .. أجندة انتخابية وغياب المنظور الإستراتيجي .. بقلم: د. إبراهيم الصديق على    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان حول بشريات رفع العقوبات الامريكية و نذر التطبيع مع اسرائيل    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بريطانيا إلى أين؟ وهل "بريكست" سيكون الهروب الأول والأخير من الاتحاد الأوروبي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي
نشر في سودانيل يوم 01 - 02 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
أمس الجمعة 31 يناير 2020، وفي تمام الساعة 23:00 بتوقيت بريطانيا الذي تعلنه من وسط لندن ساعة "بيج بن" المتوقفة حالياً، لم يَعُد المواطنون البريطانيون مواطنين في الاتحاد الأوروبي.
فقدت كتلة الاتحاد الأوروبي أحد أقوى أعضائها، ثاني أكبر مساهم في ميزانية الاتحاد الأوروبي بعد ألمانيا. مع رحيل 66 مليون شخص، سيتم تخفيض عدد سكان الاتحاد إلى 446 مليون، وستنخفض مساحة الكتلة 5.5%.
هناك فترة انتقالية مدتها 11 شهراً يتفاوض فيها الاتحاد الأوروبي والحكومة البريطانية على علاقتهما المستقبلية. وإذا قررت المملكة المتحدة العودة إلى الاتحاد الأوروبي، فسيتعين على لندن اتباع إجراءات الانضمام القياسية.
خروج المملكة المتحدة من الكتلة الاوربية القوية الذي يحدث اليوم، بعد ثلاث سنوات ونصف السنة من مفاوضات بين السلطة في لندن وقادة الاتحاد الأوربي في بروكسل على صيغة الانسحاب المنظم نسبياً، يعتبر ما حدث، وبالإجماع، فشل في الهيكل الوظيفي الحالي للاتحاد الأوروبي. فهل يتم تداركه كي لا يتكرر مستقبلاً؟
منتصف ليلة أمس، تمَّ سحب العلم البريطاني من مؤسسات الاتحاد الأوروبي، ومن اليوم فصاعداً، ستبدأ مفاوضات أخرى بشأن العلاقات المستقبلية بين الطرفين، ومتوقع أن تكون بذات قسوة مفاوضات الخروج. وسيجري ذلك على الرغم من كل التوقعات والتقديرات النظرية السابقة التي طُرِحت قبيل استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فلا يزال من الصعب للغاية التنبؤ بكيف سيؤثر خروج بريطانيا على القارة الأوروبية، وعلى بريطانيا نفسها.
قال رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي ليلة الأربعاء الماضي بعد التصويت التاريخي الذي صادق فيه البرلمان الأوروبي على اتفاقية انسحاب المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي ومن المجتمع الأوروبي للطاقة النووية: "أنا حزين للغاية عندما أفَكِّر بأننا وصلنا لهذه اللحظة. خمسون سنة من الاندماج لا يمكن أن تختفي بسهولة. سيتعين علينا جميعاً العمل بجد لبناء علاقة جديدة، مع مراعاة مصالح المواطنين دائماً وحماية حقوقهم. لن يكون ذلك سهلاً. ستكون هناك مواقف صعبة تختبر علاقتنا المستقبلية".
خلال الجلسة ودع البرلمانيون الأوروبيون زملاءهم البريطانيين الذين سيفارقونهم، بطريقة عاطفية لم تفتقر إلى تصريحات الحب والعناق والدموع، وتخللتها أيضاً ايماءات التحدي.
وعَدَت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لين، اعضاء البرلمان الأوروبي من البريطانيين، في حديثها الذي سبق التصويت، بقولها الذي حتما قصدت به عموم الشعب البريطاني: "سنحبكم دائماً ولن نكون بعيدين أبداً".
ومن ناحية أخرى، حظي البرلماني الأوربي البريطاني نايجل فراج زعيم حزب "بريكست" بفرصة أخيرة ليطلق تصريحاته النارية ضد الاتحاد الأوروبي، فألقى خطاباً شديد اللهجة.
ويتوقع زعيم المجموعة البرلمانية الأوروبية لحزب الشعب الأوروبي، مانفريد ويبر، مفاوضات قاسية خلال الفترة الانتقالية ويحذر: "في هذه المفاوضات، هناك مبدأ واضح.. إذا تركت الاتحاد الأوروبي، فسوف تفقد فوائد النادي. وبمعنى آخر، إذا كنت ترغب في الوصول إلى سوقنا، يجب عليك احترام قواعدنا!".
الفترة الانتقالية التي تبدأ اليوم 1 فبراير 2020 ستستمر حتى نهاية ديسمبر 2020. يجب وضع اللمسات الأخيرة على أي اتفاق حول العلاقة المستقبلية بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة قبل هذا الموعد النهائي، ليدخل حيز التنفيذ مطلع يناير 2021.
يجوز تمديد الفترة الانتقالية مرة واحدة فقط، لمدة سنة أو سنتين، والقرار يجب أن تتخذه اللجنة المشتركة بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة قبل 1 يوليو 2020. بريطانيا العظمى، ثاني أكبر مساهم صافٍ بعد ألمانيا في ميزانية الاتحاد الأوروبي، ستستمر في دفع مساهمتها حتى نهاية الفترة الانتقالية في 31 ديسمبر 2020. ومن الناحية العملية، لن يتغير الكثير خلال هذا الوقت، حيث ستواصل المملكة المتحدة تطبيق قواعد الكتلة المشتركة، دون المشاركة في عملية صنع القرار في الاتحاد الأوروبي.
وعليه، اعتباراً من اليوم السبت، وبمغادرة بريطانيا العظمى الكتلة الاوربية المشتركة التي انضمت اليها عام 1973، ستبدأ مرحلة يكون الحديث فيها حول بريكست الذي تحقق وأصبح واقعاً، محصوراً حول الإجابة على السؤالين: بريطانيا إلى أين، بل إلى أين التكتل الأوربي القوي نفسه؟ وهل سيكون "بريكست" الهروب الأول والأخير من الاتحاد الأوروبي؟
(نقلا عن صحيفة "الوطن" السودانية)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.