مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لقمان أحمد - الرجل المناسب فى المكان المناسب .. بقلم: موسى بشرى محمود على
نشر في سودانيل يوم 10 - 02 - 2020

«سلسة مفاهيم وخطوات عملية مرجوة نحو مدنية الدولة السودانية[45]»
بعد زيارة رئيس الوزراء السودانى دكتور/عبدالله حمدوك للفاشر حاضرة ولاية شمال دارفور وعاصمة إقليم دارفور فى الثانى من نوفمبر العام الماضى-2019 برفقة الأستاذ/لقمان أحمد بصفته رئيسا" ل«منظمة ملم الخيرية» وليس بصفته الإعلامية مدير مكتب ال«BBC»فى واشنطن.
أجرى لقمان أحمد- لقاءا" جانبيا" و حصريا" مع د.عبدالله حمدوك فى الفاشر بخصوص الزيارة والهدف منها وانطباعه عن زيارته لمعسكر زمزم «خسار مريسه» كما يعرف سابقاً والبرامج الإسعافية والخدمية والأولويات التى يفترض أن تقدمها حكومة المركز لإقليم دارفور عامة لاسيما الفاشر خاصه راجت شائعات وأخبار عده أفادت بتعيين لقمان أحمد رئيساً للهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون ولكن لم يتسنى لنا تأكيد الخبر من مصدر موثوق إلى أن جاءت «جهيزة بالخبر اليقين وقطعت قول كل خطيب» فأصبح الخبر مؤكدا" بصفة رسمية.
تعودنا كل خميس متابعة قرارات مهمة من حكومة الثورة وكعادتها فى الخميس الماضى-06/02/2020 وبتوصية من وزير الاعلام والثقافة أصدر الدكتور/عبدالله حمدوك قرارا" قضى بموجبه تعيين الأستاذ/لقمان أحمد رئيساً للهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون والذى كان يشغله لفترة مؤقتة وكيل وزارة الإعلام السودانى الاستاذ/الرشيد سعيد يعقوب بعد اقالة رئيس الهيئة السابق/ابراهيم البزعى
لقمان أحمد ليس بالشخص الغريب فى هذه المؤسسة فقد عمل فيها من قبل ويعرف الكثير مما يجرى بداخلها وتعيينه بالطبع سيسهم فى تحرير الإعلام من قبضه الحكومة إلى هيئة مهنية تتعامل وتتناول كل الاحداث بمهنية واحترافية عالية لا بالتطبيل والكيل بمكيالين كما عهدناه من حكومة العهد السابق
لقمان أحمد رجل مهنى وذو خبرة واسعة فى مجال الإعلام الاذاعى والتلفازى بمستوى عالمى وقد استطاع من خلال عمله فى البى بى سى العربية إجراء لقاءات إعلامية مباشره مع أكثر من رئيس أمريكى وصناع القرار فى أمريكا بالإضافة إلى لقاءه المباشر مع أمين عام الأمم المتحدة وشخصيات عالميه عديدة مهتمة بالشأن السياسى العالمى فى مجلسى الشيوخ والنواب الأمريكى ووزراء اتحاديين لأكثر من عهد و رئيس أمريكى ومراكز أكاديمية واشعاع علمى كبيرة.
بالنسبة لى شخصياً أكاد أن أجزم أننى تابعت أكثر من97% من التغطيات الإعلامية التى كان يقوم بها لقمان أحمد لحساب البى بى سى فى مجالى الإذاعة والتلفاز وكان حاضراً وملما" وممسكا" بكل خيوط التغطيات الإعلامية للمواضيع والقضايا محل التغطية والحمدلله لايشق له غبار
لا أشك فى قدرة اختيار الحكومة على شاغلى الوظائف الدستورية والقيادية العليا فى الدولة وان كان لدى تحفظات شديدة للبعض منهم إلا أن هناك من ينطبق عليهم القول«الرجل المناسب فى المكان المناسب» أى «The right Person in the right Place» ولكن بالنسبة لحالة «لقمان أحمد» ستكون معادلته ثلاثية الأبعاد وهى«الرجل المناسب فى المكان المناسب وفى الزمن المناسب أيضاً»
[The right Person in the right place at the right time too]
الجدير بالذكر أن الأستاذ/لقمان أحمد رئيساً لمنظمة «ملم الخيرية» التى تعنى بالأعمال الخيرية وإعادة إعمار ما دمرته الحروب فى دارفور وهى منظمة إنسانية كبيرة مكتبها الرئيسى فى واشنطن ولديها مكاتب وممثلين للمنظمة بالداخل وقد تابعت زياراته لمنطقة ملم والمناطق التى حولها ورأيت كذلك كفاحه الإنسانى الأصيل من خلال التوثيق الذى صاحب البرامج التى نفذتها المنظمة
بلا أدنى شك هناك تحديات جمة ستلاقى مسيرة عمله لما لهذه المؤسسة من تشعبات و«فيروس كيزانى» كبير ضرب كل وحداتها ونحل جسمها وجعلها مترهلة ولكن فى تقديرنا ستذلل كل الصعاب باذن الله ومن ثم بالحنكة والخبرة الاعلامية الواسعة ومساعده جهات الاختصاص له وتضافر جهود الجميع من الساعيين إلى تحرير الاعلام
تمنياتنا للأستاذ/لقمان أحمد بمزيد من التفوق والنجاح فى مجال عمله الجديد ومشاركته فى نداء وطنه الأم ونتوق إلى بناء ترسانة إعلامية حرة من قيود الحكومة.
مبروك للسودان ومبروك للهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون بهذا الاختيار الذى صادف أهله
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.