حركة العدل والمساواة السودانية تؤكد دعمها لحملة القومة للسودان وتنفي تبرع رئيسها بمبلغ ثمانين الف يورو    القومة للسودان : بناء وطني جديد!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    حزبُ الأمة القومي- الولايات المتحدة الأمريكية: سمنار إسفيري عن جائحة كورونا    محللو الأخبار لماذا لا يشكلون الحكومة ويريحونا؟ .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    تكنوقرط ضوارس ولا مكان للمهرجين السياسيين .. بقلم: سعيد أبو كمبال    المخابرات العامة تدفع بثلاثمائة عنصر لتأمين حصاد القمح    محجوب شريف ، مات مقتولا !وبقي خالدا في ضمير شعبنا، أغنية وراية وسيرة في النضال لأجل الحياة .. بقلم: جابر حسين    وصول جثمان الطبيب السوداني من لندن    السودان ومصر يبدآن تشغيل شبكة مشتركة للكهرباء    ترامب يواصل "انتقامه" ممن شهدوا ضده لعزله من رئاسة أمريكا!    د.فيصل القاسم : نظريات كورونية مرعبة ومحيّرة… من نصدق؟    مصر.. إصابة 15 من الأطقم الطبية بكورونا    هيئة اللاجئين تكشف عن اصابة 4 سودانيين بكورونا في القاهرة    تونسي الهلال يطالب اللاعبين بمقاطع فيديو للتدريبات المنزلية    شيبوب: لن اعود للعب في السودان    باني : الدوري الممتاز سيعود بقرار من الصحة    التجمع :تضرر 8 الف سائق بسبب منع السفر للولايات    زهير السراج ل"عبد الحي" :من هو السفيه الحكومة التي تطلب الدعم لبناء السودان أم الكاذب    تحركات مكثفة لإطلاق أول صندوق يتصدى لجائحة كورونا    حملة للوقاية من (كورونا) تشمل (70) سوقاً للتعدين الأهلي    تسجيل حالتين جديدتين بفيروس كورونا    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    عندما تحرك الكوارث والأمراض كوامن الإبداع .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    جائحة الكورونا في أفريقيا جنوب الصحراء والسودان: فرضيات لاتغير استراتيجيات منع الانتشار .. بقلم: د. عمرو محمد عباس محجوب*    شهادة مستحقة لأستاذي حسن نجيلة .. بقلم: نورالدين مدني    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    ثلاجة تقود للقبض على لص    مشروع قرار تونسي في مجلس الأمن للتصدي لكورونا    روحاني: طريق مكافحة كورونا لن يكون قصيرا والفيروس قد يبقى بإيران حتى الشهور المقبلة أو العام القادم    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





للتذكير .. مدنية وإن طال السفر! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)
نشر في سودانيل يوم 11 - 02 - 2020

لقاء رئيس مجلس السيادة الجنرال عبد الفتاح البرهان مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في عنتبي كانت له ردود أفعال سلبية وسط الشعب السوداني وبرهان يقول أخطرت الدكتور عبدالله حمدوك رئيس مجلس الوزراء قبل يومين من الموعد والحرية والتغيير لم تعترض على اللقاء ولكنها إعترضت على عدم التشاور قبل الذهاب وبعض شركات الطيران الإسرائيلية تعبر الأجواء السودانية منذ أشهر ما عدا شركة العال الناقل الإسرائيلي.
في الإجتماع المشترك بين المجلس السيادي ومجلس الوزراء البرهان قالل الناطق الرسمي باسم الحكومة الانتقالية السودانية ووزير الثقافة والإعلام قال إن رئيس مجلس السيادة البرهان أكد أنه قام بمبادرة لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو "بصفة شخصية دون أن يستشير فيها لم يقدم أي التزام أو وعود بالتطبيع أو إقامة علاقات دبلوماسية" بين السودان وتل أبيب وإن هذا الأمر متروك للأجهزة المختصة وفي نفس الوقت أجرى لقاء صحفي بالقيادة العامة أدلى بتصريحات مختلفة عما ذكره في اللقاء المشترك بين المجلسين السيادي والوزراء كما صرح الناطق الرسمي بإسم القوات المسلحة العميد دكتور ركن عامر محمد الحسن حيث قال أن الجيش يقف مع زيارة البرهان ليوغندا ويأمن على مخرجات اللقاء والطيران المدني ينفي عبور الطيران الإسرائيلي للأجواء السودانية الطيران المدني السوداني ينفي ما قاله برهان ويؤكد أنههم لم يتلقوا أي توجيه للسماح للطيران الإسرائيلي أو شركة العال الناقل الصهيوني وغيرها بعبور الأجواء السودانية.
ما يحدث الآن في دهاليز السلطة الإنتقالية يؤكد على أن التنسيق معدوم بين المجلس السيادي ومجلس الوزراء ولذا يجب على السلطة الإنتقالية قفل هذا الملف نهائياً كلنا نعلم أن ملف التطبيع مع الكيان الصهيوني ليس من صلاحية مجلس الوزراء ولا المجلس السيادي ولا برهان ولا الشيطان فرتكان ولا بقايا الكيزان ولا يستطيع أن يخرق الوثيقة الدستورية التي تحمل محتوى الحرية والسلام والعدالة ودفع ثمنها شباب الوطن الشهداء أرواحهم ودمائهم الزكية ثمناً لها وفقد البعض أطرافهم وأبصارهم فمن العيب أن نسيء استعمالها فلا يحق لأحد القفز فوق الوثيقة رغم أنها كتبت على عجل وفي جو غائباً من (السطوع) والإبتسامات وبها ثقوب خطيرة وتنازلات مجانية للمكون العسكري من قبل ممثلنا قوى الحرية والتغيير وقبلنا بشراكة المكون العسكري الذي تحوم حوله الشبهات ورغم و(حدس ما حدس) قبلنا بالشراكة لأن المرحلة تتطلب ذلك ولكن للأسف الشديد قحت والحركات المسلحة هدفهم الرئيس تسكين أنفسهم وأصدقائهم في الوظائف السامية ولذا كان أن أداء الحكومة ضعيف جداً ومعظم الوزراء ليس لديهم مؤهلات والتعيين أشبه بالتمكين إضافة إلى تأخير تعيين الولاة وتعطيل استحقاق المجلس التشريعي الذى يتولى سلطة التشريع والرقابة على أداء الجهاز التنفيذي ونسوا أن جهاز المخابرات لدية اسلحة ثقيلة مثل أي جيش نظامي إضافة إلى المليشيات والكتائب الإسلامية وتجار الدين والدواعش وكيزان النظام البائد الذين لا زالوا موجودين في مناصبهم وعملية تفكيك التمكين تسير بصورة سلحفائية.
يجب علينا أن نطوي ملف التطبيع في الوقت الراهن فالوضع لا يحتمل أي إحتكاك بين المكون العسكري والمدني في السلطة الإنتقالية لأن المشهد مقلق ونعلم جيدا أن فلول النظام البائد تريد أن تستغل ملف التطبيع بتحريض تجار الدين والدواعش والعطالة والمفلسين الذين يرابطون في الرصيف لترويج بضاعتهم المضروبة نقول لهم مهما قيل ويقال والحقيقة التي لا جدال فيها ان الوثيقة ليس كتابا مقدسا وإذا كانت المصلحة العامة تقتضى التطبيع مع إسرائيل فما المانع ولماذا التلكؤ عندما أعلن السادات أنه مستعد للذهاب لإسرائيل من أجل السلام لم تنتظر إسرائيل ان تدرس هذا الغزل بل سارعت بتقديم الدعوة للسادات لزيارة إسرائيل مصر وقبل ان يصل السادات مكتبه ينقل اليه وزير الخارجية دعوته لزيارة إسرائيل و(حدث ما حدث) وكل الذين رفضوا الدعوة وقاطعوا مصر رجعوا إليها مرة أخرى لم ندفع ثمن التلكؤ في اتفاقية الميرغني قرنق وبعد 20 سنة قبلنا بنصف اتفاقية الميرغني قرنق ومصلحة الوطن فوق كل المصالح.
الأسباب التي أدت إلى هذه الحالة المضطربة ثقوب الوثيقة الدستورية التي جعلت المسرح يديره العسكر إدارة كاملة وعندما تحدث أي فوضى وزعزعة للأمن (اعملوا رايحين) وجماعتنا تمومة (جرتق) وعندما يصحوا نسمع المارشات العسكرية وبعدها البينات ونرجع نقول ضاعت الثورة وضاعت دماء الشهداء سدى (وضاعت فلوسك يا صابر) جملة كان يرددها كثيراً وحش الشاشة المصرية المثل الراحل فريد شوقي في مسلسل (البخيل وأنا)
آخر الكلم خراب ودمار وتمكين ممنهج قرابة ثلاثين عاماً لا يمكن إصلاحه بين يوم ليلة ونقع في فخ البكاء على اللبن المسكوب في كثير من الأحيان ونعيش في وهم كبير هو عودة الفرصة الضائعة وننسى التعلم من دروسها السابقة ولذا يجب على لجان المقاومة الجهوزية التامة تحسباً لأي تحركات مريبة من الشريك الذي يحمل البندقية و( أحذروا الأفاعي وإن لانت ملامسها)
قرار صائب من الدكتور حمدوك بتقديم طلب إلى الأمم المتحدة من أجل الحصول على ولاية من مجلس الأمن بموجب الفصل السادس لتكوين بعثة لبناء وحفظ السلام وإسناد عملية التفاوض الجارية في جوبا من أجل السلام مع الحركات المسلحة وتشمل كافة أراضي النزاع في السودان وقطع الطريق أمام أي خرمجة تلوح في الأفق من أي طرف مدني أو عسكري كوز أو برميل شكراً حمدوك.
الدولة مدنية بأي حال من الاحوال سوف نحمي ثورتنا والمتربصين مدنيين أو عسكريين أما ان يقتلونا جميعا وهذا مستحيل النيل من عزيمتنا وإرادتنا وإصرارنا على التمسك بحقوقنا الوطنية المشروعة اما أن يستسلموا أو (الحل في البل) وما وقع في الماضي من اخطاء لن نقع فيها وحكومتنا الانتقالية مستعدين ان نحميها بأرواحنا ورئيسها الدكتور حمدوك ولن يحكمنا العسكر والكيزان وإن طال السفر والشوارع لا تخون (الفي بطن حرقص براهو برقص)
حرية سلام وعدالة ومدنية خيار الشعب
أشرقت شمسك يا وطني (حنبنيهو)
نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.