سودانايل تنشر نص الخطبة التي ألقاها الإمام الصادق المهدي لعيد الفطر المبارك بمنزله بالملازمين    بمناسبة عيد الفطر حمدوك يدعو للالتزام بالارشادات لعبور جائحة كورونا    تسجيل 256 إصابة جديدة بفيروس كورونا و 9 وفيات    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    بشرى سارة اكتشاف علاج لكورونا!! .. بقلم: فيصل الدابي    جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى زوجة الزميل خليفة أحمد - أبو محيا    ومضات: إلى شهداء فض الإعتصام في 29 رمضان 2019م .. بقلم: عمر الحويج    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    رواية (هذه الضفافُ تعرفُني) - لفضيلي جمّاع .. بقلم: عبدالسلام محمد عبد النعيم    الشئون الدينية: تعليق صلاة العيد بكل المساجد والساحات    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    تسجيل (235) إصابة جديدة بكورونا و(16) حالة وفاة    أجور الحياة المنسية .. بقلم: مأمون التلب    أسامة عوض جعفر: غاب من بعد طلوع وخبا بعد التماع .. بقلم: صديقك المكلوم: خالد محمد فرح    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    تخريمات دينية! .. بقلم: حسين عبدالجليل    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    الإصلاح الاقتصاديو محن روشته صندوق الدولي .. بقلم: محمد بدوي    نداء عاجل ومناشدة بخصوص الأوضاع الصحية المتدهورة في الفاشر - ولاية شمال دارفور    ارتفاع عدد الوفيات وسط الاطباء بكورونا الى خمسة .. وزارة الصحة تعلن توسيع مركز الاتصال القومي للطوارئ الصحية    تصحيح العلاقة بين الدين والمجتمع والدولة: نقد إسلامي لمذهب الخلط بين اقامه الدين وحراسته .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حزب الأمة بريء مما يؤفكون! .. بقلم: أم سلمة الصادق المهدي
نشر في سودانيل يوم 14 - 02 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
بسم الله الرحمن الرحيم
حول اللقاء مرة أخرى
حمل لنا النعاة أول هذا الاسبوع وفاة المغفور له بإذن الله تعالى الحبيب المجاهد تيراب تندل فالعزاء موصول لأسرته الصغيرة ولكيانه الديني والسياسي وللحبيب الامام الصادق المهدي ونعزي أنفسنا على هذا الفقد الجلل لرجل هو من جماعة قدمت وما استبقت شيئا وقد فاتته الشهادة مع اختياره التضحية بالنفس للدين وللوطن مرات ومرات (فروحه سايمها وجلده موسم إلا الأجل ما تم) أما وقد تم الآن فليتقبله الله في السابقين ورثة جنة النعيم و لا نقول إلا ما يرضي ربنا "وإنا لله وإنا إليه راجعون" .
دار جدل كثيف في الاسبوع الماضي حول لقاء الفريق البرهان لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتينياهو وهو اللقاء الذي برره البرهان بضرورات أمنية من أجل السودان.
كنا قد تناولنا هذا اللقاء في عجالة الاسبوع الماضي ناصحنا فيها الفريق البرهان مثلما أمرنا ديننا الحنيف حرصا علينا من مصير من أهلك من قبلنا حيث " كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه" المائدة آية 79، وناصحناه بما حتّمه علينا حرصنا على نجاح ثورة ديسمبر المجيدة لتعبر بنا نحو (سودان جديد).
فنجاح الحكومة الانتقالية يعني نجاح الثورة ومن ألزم لوازم هذا النجاح علاقة متناغمة بين طرفي المعادلة المدني والعسكري خاصة وأن مركب الانتقالية قد سارت بنا متهادية حتى تاريخه برغم سيرنا في بحر متلاطم الأمواج ووجود من يتربصون بنا الدوائر وينتظرون الهفوات بل يصطنعونها عنوة. وهو طريق حرص طرفاه - مثلما يشهد المراقبون على التناغم والتوازن ..
لذلك عبنا على الفريق البرهان إثارة مواطن التنازع والجدل الآن بلا مسوغ مقنع في اعتقادي، فعلاقة مع اسرائيل ستفتح علينا صندوق باندورا بما تثيره من عداءات ضدنا وبما تكشفه من تناقضات إذ كيف تقوم حكومة تكونت بأمر ثورة ثائرة على الظلم بالتحالف أو التطبيع مع حكومة مغتصبة ظالمة لآخرين ومنتزعة لحقوقهم؟ إضافة لما سبق ذكره الاسبوع الماضي من أن الفعل نفسه خارج تكليف الحكومة الانتقالية المحددة الأهداف والمهام مما يعني حرفيا: ليس مخولا لحكام الانتقالية تجاوز هذا السقف مهما كانت الأسباب المتصورة .. و الالتزام بهذا ضروري ومن ضمانات نجاح الانتقالية.
ما دعانا للكتابة حول ذات الموضوع هذا الاسبوع أيضا برغم عدم اتضاح الصورة كاملة حتى اليوم المبررات التي ساقها المؤيدون للقاء البرهان/نتانياهو في طريق التطبيع مع دولة الكيان الصهيوني.
مثالا على ذلك (برنامج قناة الخرطوم المسمى لقاء خاص الذي يقدمه الصحفي جمال عنقرة) -
ومن تلك المبررات التي ذكرها هؤلاء المؤيدون والحجج التي ساقوها تبريرا للقاء- في اللقاء المذكور وفي غيره، أن هذا اللقاء ليس بدعا في تاريخ العلاقات السودانية الاسرائيلية فقد بدأه حزب الأمة في الخمسينات وطفقوا يعيدون مقالا لدكتور محمود محارب الفلسطيني المقيم في اسرائيل الذي يقول أن مقاله مبني على ما رشح من الوثائق الاسرائيلية في تلك الفترة .
تناولت الحبيبة رباح الصادق هذا الزعم لمحارب عبر ست مقالات منشورة في الانترنت منذ العام 2011 وهو العام الذي نشرت فيه صحيفة السوداني مقال محارب الموسوم (التدخل الاسرائيلي في السودان) يونيو 2011 بشكل يعطي انطباعا تاما بتبني الصحيفة للأفكار الواردة في المقال .
فندت رباح ادعاءات محارب بتتبع دقيق وكشفت كذبه في عدد من الوقائع والأحداث ومما ذكرته على سبيل المثال:
الفترة التي أرخ لها محارب لتدشين اول لقاء مع حزب الأمة من 1953 حتى 1955 لم يكن فيها بن غوريون صاحب رؤية حصار مصر بالسودان رئيسا لاسرائيل -ومن الغريب أن يتم مثل هذا اللقاء في غياب صاحب الفكرة، ومع ذلك أصر محارب على إقحام اسمه مما يعني أن ذكر بن غوريون برمزيته كمؤسس لدولة اسرائيل أتى من قبيل الحشو غير المفيد وعلى سبيل الإثارة ولإضفاء زخم وتضخيم للقاء دون طائل .
تحدث في مقاله عن ثورة 23 يوليو المصرية كأنها كانت منذ بدايتها بقيادة الرئيس جمال عبد الناصر بينما معلوم أن عبد الناصر لم يتسنم قيادتها الا في 1954.
وصف حزب الأمة بأنه في عداء متصل مع مصر والمتتبع لعلاقة حزب الأمة مع مصر ومنشوراته وأقوال قادته يعرف أن هذا كذب بيّن لا ينبغي أن ينطلي على من يدعي أنه مؤرخ.
ذكر أن رئيس حزب الأمة قام بزيارة مصر في اطار أزمة السويس في 1956 بصحبة رئيس البرلمان السيد محمد صالح الشنقيطي بحجة مهادنة مصر ابان الانتخابات وأن الشنقيطي قابل مسئولا اسرائيليا في جنيف وأبلغه بما دار مع عبد الناصر...لم يزر السيد الصديق مصر في هذه الفترة ولا أي قيادي في حزب الأمة يحمل اسم المهدي أو غيره كما أن رئيس البرلمان في الفترة التي حددها محارب لم يكن الشنقيطي انما كان مولانا بابكر عوض الله ولم تكن الانتخابات ذاتها قريبة وهو السبب المذكور للزيارة مثلما زعم (المحارب) فقد أجريت بعد ذلك بسنتين في 1958.
قدم محمد احمد عمر كنائب للأمين العام لحزب الأمة في تلك الفترة بينما هو أصلا بلا صفة معينة في حزب الأمة .
زعم أن الامام عبد الرحمن قد زار اسرائيل وهو ما فنده الدكتور احمد ابو شوك في مقال منشور ضمن ثلاثية (السودان: السلطة والتراث) وأثبت فيه أن من زار اسرائيل هو محمد احمد عمر الرجل المثير للجدل!
أخطأ في ركونه على جانب واحد من الصورة هو الوثائق الاسرائيلية دون اعتبار لشهادات سودانية رصينة وموضوعية..
ثم طعنت رباح في شهادة محمد احمد عمر نفسه وهو رجل قلب متنقل بين الأحزاب أنشأ عام 1952 (حزب السودان) الداعي للدومينيون مع بريطانيا، الحزب الذي لم يكن له وجود على الأرض لكن بسبب عمل رئيسه الدعائي اكتسب شهرة واسعة..
المبلغ الذي ذكره محارب كقرض- تقرأ رشوة لحزب الأمة ووصفه بأنه كبير على اسرائيل مثّل 15% فقط من قيمة انتاج الدائرة! (من رغب في الاستزادة توجد المقالات على الشبكة العنكبوتية) فإن صدقنا هذا الزعم فكيف يصعب على دولة الكيان الصهيوني توفير مثل هذا المبلغ لخدمة سياسة لتثبيت أركانها في المنطقة؟ وكيف لحزب بقامة حزب الأمة أن يلغ في هذا السقوط مقابل هذا المبلغ الزهيد الذي مثل 15% فقط من قيمة انتاج قطن الدائرة التي أنشأها مؤسسها أساسا لخدمة استقلال السودان موجها ابنه ومدير أعماله الصديق بأن لا يجيبه بأنه لا يوجد مال للقضية الوطنية ولو يباع البيت الذي يسكنه.
ثم تسائلت رباح- محقة عن غرض السوداني من نشر هذه الترهات بترويج جائر وقد أهملت (علاقات معاصرة مع اسرائيل ) في عام 2011 مع دولة اسرائيل خاصة اذا ما قورنت بمجلة الخرطوم مثلا التي عرضت الأمر دون إثارة ودون أن تتبناه ..
لا شك أن هذا العدد من مخالفة الوقائع يشكك تماما في روايات محارب و في تلك الوثائق الاسرائيلية التي أخذ منها -ان كان نقله أمينا، والتي ربما صيغت بروح تآمرية غير بعيدة عن دولة الكيان الصهيوني التي تريد أن تصنع لها موطيء قدم في جزيرة من العداء المحيط وتريد أن تطمن الراكبين الجدد في ركب التطبيع لستم بدعا من هذا..
وفي ذات الإطار يروج البعض لعلاقة حزب الأمة بدولة الكيان الصهيوني بسبب مصافحة عابرة من الحبيب الامام الصادق لرئيس وزراء اسرائيل السابق شيمون بيريز في مناسبة على هامش قمة نادي مدريد يقول عنها الحبيب (أنه وبينما كانوا في تلك المناسبة في مؤتمر نادي قمة مدريد لفته شخص من الخلف وسلم عليه فمد يده مصافحا) ولا أدري ماذا يمكن أن يكون تصرف الشخص الطبيعي في مثل هذا الموقف مهما بلغ الاستياء ودرجة العداء غير التجاوب مع يد ممدودة ..السؤال هل تحالف حزب الأمة مع دولة الكيان الصهيوني تاريخيا أو بعد تلك المصافحة ؟ بل ان أطروحات المهدي الرافضة للتطبيع مع اسرائيل إلا في إطار حل عادل يفرض على اسرائيل عبر ارادة دولية أطروحات معروفة وهو كثير التنبيه لخطر التطبيع الثنائي أو اللا مشروع ومعارض له منذ اتفاقية كامب ديفيد وحتى اليوم بمثلما ذكر بالأمس القريب في المؤتمر الصحافي الذي عقده في مطار الجنينة في طريق العودة للخرطوم بعيد لقاء البرهان/ نتانياهو.
ومن المضحكات أن استشهد أحدهم بتصريح للسيد مبارك المهدي في عام 2016 يدعو فيه للتطبيع مع اسرائيل باعتبار أن ذلك موقف حزب الأمة القومي دون أن يطرف له رمش؟!(قناة الخرطوم).
نقول أنه مهما كان من أحداث تم تحريفها بقصد أو عن سوء فهم ، فبثمارها تعرفونها. وفي نهاية يومنا مثلما يقول الخواجات لم تنته هذه اللقاءات أو(الكلامات) الى نتيجة تربط حزب الأمة بدولة الكيان الصهيوني بل على العكس من ذلك فقد ظل حزب الأمة قائد ورائد الدفاع عن حقوق الفلسطينيين وفي عهوده الديمقراطية حاكما – وعلى سبيل المثال فقط :كان مؤتمر اللاءات الثلاث في خرطوم المحجوب بل ان رئيسه الحالي استقال استقالة مسببة من الاتحاد الاشتراكي بعد شهرين فقط من تعيينه فيه بعيد المصالحة الوطنية لتأييد نميري لزيارة السادات لاسرائيل واتفاقية كامب ديفيد وقد أعلن نميري عن تأييده عبر أجهزة الاعلام ولم يشاور فيها أحدا ..
وظل حزب الأمة قائد ورائد القرار المستقل للسودان وعلى رؤيته تحت شعار "السودان للسودانيين" تحقق استقلال السودان الثاني..
وظل حزب الأمة قائد ورائد الخصوصية السودانية في المظهر وفي المخبر وفي السياسة وفي الأدب وفي النثر وفي الشعر وفي الغناء وفي كل مجال...
كما ذكر مبررو اللقاء من الحجج التاريخية غير ما فندناه من بهتان لحزب الأمة : علاقة مايو باسرائيل وهي علاقة سرية وتآمرية بالكامل فلا يمكنك الاستناد عليها لتبرير مثل هذا اللقاء في سودان اليوم.
و بعد تفنيدنا لمحاججات (ليس بدعا) نتسائل عن ظاهرة ملاحظة وهي أن أنصار النظام المباد والاعلام والاعلاميين الناطقين باسمه والخادمين لهدفه يروجون للتطبيع ويدفعون به دفعا للأمام ثم يسيرون المسيرات المحتجة عليه والتي تزعم مناصرة القضية الفلسطينية: (يداك أوكتا وفوك نفخ)..و تلك هي الفتنة..فعلينا فتح الآذان والعيون والتدبر لإفشالها.
وسلمتم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.