مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تداعيات احتمال قديم اقترب الآن من الواقع! .. تقرير أخباري: حسن الجزولي
نشر في سودانيل يوم 17 - 02 - 2020

{التقرير أدناه سبق وأن أعددته لصحيفة الميدان وتم نشره منذ ديسمبر عام 2018 في عدة صحف حول تطبيع العلاقات بين الخرطوم وتل أبيب، وهئنذا أعيد نشره بمناسبة اللقاء الذي تم بين البرهان رئيس المجلس السيادي وبنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الاسرائيلي}:
هل ستستقبل الخرطوم رئيس الوزراء الاسرائيلي؟!.
تقرير أخباري: حسن الجزولي
* هل سيزور نتنياهو رئيس وزراء إسرائيل الخرطوم؟، وهل ستصدق تنبؤات الدوائر المهتمة والتي ذهبت أغلبها لتغليب هذه الفرضية؟ وهل تتطابق إتجاهات الرأي العام المحللة لقرائن الأحوال مع توجهات دوائر اتخاذ القرار في أوساط المسؤولين في الخرطوم؟ هذه وغيرها أسئلة طرحت نفسها بشدة مؤخراً، حيث تكاثرت في الفترة الأخيرة الأنباء المتعلقة بتطبيع نظام الانقاذ علاقاته مع إسرائيل، وتتالت الموضوعات الصحفية التي تتناول هذه الأنباء بالتحليل والتعليق، وبغض النظر عن صحة المعلومات من عدمها، إلا أن مجرد تكاثرها مع الصمت أو أي نفي رسمي إنما يشير إلى أن هناك أموراً تجري خلف كواليس صناعة القرار، سيما وأن أصوات لها وزنها في دوائر الكيان الاسرائيلي قد المحت إلى ثمة مؤشرات تقود بالضرورة إلى وجود مثل هذه الدلائل التي تؤكد هذه الأنباء، جنباً لجنب مع تصريحات وتلميحات تدور حول الخبر.
* أقواها جميعاً كما سبق وأن بينا هي المعلومات التي وفرتها وكالة البث الاسرائيلية والتي كشفت عن مباحثات سرية تجري بين تل أبيب والخرطوم برعاية تركية، من أجل إعادة العلاقات الديبلوماسية بينهما، مشيرة إلى أن هذه المباحثات يجريها مسؤولون رفيعون من الخارجية الاسرائيلية، يمثلهم بروس كاشدان والذي عمل من قبل في الملف المتعلق بدول الخليج التي بعث إليها كمبعوث خاص من وزارة الخارجية الاسرائيلية، إلى جانب مسؤولين سودانيين رفعيي المرتبة، ورغم أن وزارة الخارجية الاسرائيلية رفضت التعليق على الخبر عندما تم استطلاعها، إلا أن هيئة البث الاسرائيلي أكدت معلوماتها، مشيرة إلى أن نتنياهو سيسجل الزيارة الديبلوماسية للخرطوم قريباً!.
* وفي هذا الصدد فإن المراقبين يشيرون إلى أن هذه المباحثات السرية لم تأتي من فراغ، حيث سبقتها ترتيبات ولقاءات سرية غير رسمية منذ مدة وهي التي مهددت للخطوة التي ستفضي إلى التطبيع!.
* ثم يأتي إعلان نتنياهو نفسه الذي صرح فيه خلال زيارة الرئيس التشادي لبلاده بأنه بصدد القيام بزيارات لبعض الدول العربية، والتي فسرتها أجهزة الاعلام بأن المقصود بهذه الزيارة هو السودان، بعد الزيارة التي سجلها لسلطنة عمان!.
* وتأتي زيارة إدريس دبي الرئيس التشادي لاسرائيل نفسها مؤخراً، والتي أذابت ثلوجاً في العلاقات التي انقطعت من جانب تشاد منذ عام 1972، وتأتي الزيارة ضمن السيناريو الاسرائيلي في اختراق الساحة الأفريقية والعربية والتقرب من بلدانها، كما أن التصريحات التي أدلى بها دبي لمحطة نيوز الأخبارية غداة زيارته إسرائيل حول استعداد بلاده للمساهمة في تحديث العلاقات بين إسرائيل والسودان والتوسط بينهما، لا بد من وضعها في الاعتبار. علماً بأن تشاد كانت قد بررت ضمن ترتيبات زيارة رئيسها لتل أبيب، بعد أكثر من أربعين عاماً، بأن سبب إقدامها على قطع هذه العلاقات كان تحت ضغط وتأثير من ليبيا وعقيدها، وترى أن السبب قد زال بزوال معمر القذافي بعد الاطاحة به!.
* وتبقى أقوى المؤشرات حول نجاح السياسة الاسرائيلية في اخترق الساحة الأفريقية والعربية تحديداً، هي المشاركة التي أتيحت لنتنياهو في القمة الأفريقية لدول مجموعة غرب أفريقيا العام الماضي، إضافة للنجاح الذي سجله بلقاءات القمة التي عقدها في كينيا.
* في الجانب السوداني أدلى عدد من مسؤولي النظام على مستويات مختلفة تأييدهم لخطوة التطبيع مع إسرائيل.
* حيث أعلن دكتور عثمان أبو المجد، نائب رئيس لجنة السياحة والآثار بالبرلمان السوداني، "تأييده للتطبيع مع إسرائيل بغرض الخروج من الأزمة الاقتصادية، وإعفاء الديون الخارجية" .
* كما أن مبارك المهدي وزير الاستثمار وحسب صحيفة الجريدة، كان قد صرح بدعمه لفكرة تطبيع العلاقات السودانية مع اسرائيل، معدداً المنافع التي تعود للسودان من هكذا تطبيع، الأمر الذي وصفت فيه صحيفة "هآرتس" العبرية، رأي مبارك بأنه "غير معتاد بالنسبة إلى وزير كبير في الحكومة السودانية"!.
* وكان القيادي الإسلامي مبارك الكودة قد أيد مبدأ التطبيع مع إسرائيل، واصفاً له بأنه أمر طبيعي في إطار العلاقات الانسانية بين الدول والناس، مشيراً إلى أنه "يزيل كثيراً من الإشكاليات ... وأن السودانيين متضررين جداً بعدم التطبيع مع إسرائيل" وحسب صحيفة الانتباهة التي نقلت تصريحه، فأنه يستعجل" زيارة نتنياهو للخرطوم"!.
* وفي الدوائر الاسرائيلية كانت صحيفة "هآرتس" قد تناولت العلاقات الاسرائيلية الأفريقية والعربية، والتي عدتها إختراقاً ناجحاً لحكومة نتانياهو، مشيرة إلى عدم استبعاد زيارة رئيس الوزراء الاسرائيلي للخرطوم بعد نجاح تطبيع العلاقات الديبلوماسية مع كل من مسقط وأنجمينا. ويتحدث المتابعون عن التهافت في تطبيع العلاقات مع اسرائيل في المنطقة مشيرين إلى زيارة ميريت ريغيف وزيرة الرياضة الاسرائيلية إلى الأمارات، وكذا الاعلان عن تدشين العلاقات الاسرائيلية البحرينية قريباً. وهو نشاط يدخل ضمن الجهود الجارية في تنفيذ ما يسمى ب ( صفقة القرن)، العاملة على تصفية القضية الفلسطينية، وتقسيم المنطقة وإعادة ترتيبها بما يتوافق ومصالح إسرائيل.
* وكانت هيئة الاذاعة الاسرائيلية قد تناولت خبراً نقلاً عن مصادر بالقدس، مفاده أن هدف الحكومة الاسرائيلية هو " تقليص زمن الرحلات الجوية بين إسرائيل وأمريكا الجنوبية" وهو ما يلزم استخدام المجال الجوي لكل من تشاد والسودان، ثم أشارت إلى نية نتنياهو القيام بزيارة قريبة للسودان وأن استخدام المجال الجوي السوداني يعد واحداً من أهداف هذه الزيارة المرتقبة له. رغم نفي عبد السخي عباس القيادي بالمؤتمر الوطني الحاكم في السودان، بأن ما نقلته الإذاعة الإسرائيلية "عارٍ من الصحة".
* ويشير بعض المحللين بما فيهم الدوائر المهتمة، بأن تكثيف الاعلام الاسرائيلي للدعاية المتعلقة بالسودان وبثها بمثل هذه الكثافة، ربما تكون في إطار جس النبض الذي تجيد إسرائيل استخدامه!.
* ويبدو أن هدف النظام السوداني من تطبيع علاقاته مع إسرائيل هو ما يمكن أن تلعبه الأخيرة من وساطة لدى الدوائر الأمريكية وصناع القرار فيها من أجل رفع العقوبات الأمريكية عن السودان، بما فيها اسمه من قائمة الدول الراعية للارهاب، أو هكذا يفكرون في ردهات النظام السوداني وحزبه الحاكم!، وكان إبراهيم غندور وزير الخارجية وقتها قد صرح لموقع الجزيرة نت بأن الحوار الدائر الآن في بلاده بمشاركة مئة حزب وحركة سياسية، "شهد تعبير البعض عن رغبتهم في التطبيع مع إسرائيل"!.
* وهكذا فرغم ما نفاه بشارة أرور المتحدث باسم وزارة الاعلام السودانية حول أي تطبيع يجري مع الكيان الاسرائيلي، ولكن يظل السؤال العالق دائراً في أذهان المراقبين دون تحديد إحتمالات مؤكدة نحو هذه الفرضية أو تلك، فيما يخص توجه كل من الخرطوم وتل أبيب لتسليك دروب العلاقات الطبيعية، بعد إزالة كل الحواجز والعقبات عن طريقهما، فأي من الفرضيتين ستصدق يا ترى؟.
* تمت إعادة نشره بصحيفة الميدان الخميس الماضي.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.