شداد يعود لاثارة الجدل من جديد ويقول (وزير الرياضة لا يحق له ابعاد سوداكال من رئاسة المريخ )    نجوم الهلال يتدربون عبر الماسنجر بواسطة التونسى    ادارات الاندية العاصمية تشيد بدعم الشاذلي عبد المجيد    تضخم يوسف الضي حد الوهم!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    ماذا قدمتم لنا؟!! .. بقلم: نورالدين مدني    تجمع الاتحاديين والبحث عن تحالف للانتخابات .. بقلم: زين العابدين صالح عبد الرحمن    أنطون تشيخوف .. بطولة الأطباء .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    ساعة الارض .. علي مسرح البيت .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    الاستخلاف العام الثانى للامه والظهور الاصغر لاشراط الساعه .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    رسالة عاجلة لمعالي وزير الصحة الدكتور اكرم التوم و لجميع اعضاء الحكومة الانتقالية .. بقلم: بخيت النقر    وزارة الصحة تعلن الحالة السادسة لكرونا في السودان .. تمديد حظر التجوال ليبدأ من السادسة مساءً وحتى السادسة صباحا    توقيف خفير بتهمة سرقة (33) رأساً من الضأن من مزرعة    تحديد جلسة لمحاكمة (7) متهمين بإزعاج إمام مسجد    القبض على أخطر تاجر حشيش شاشمندي    الصناعة: اليوم آخر موعد لاستلام تقارير السلع الاستراتيجية    القضائية تأمر منسوبيها بالإضراب عن العمل    ضبط شاحنة تُهرِّب (15) طناً من صخور الذهب والرصاص    على البرهان أن يتحرك عاجلاً بتفعيل المادة (25) (3) .. بقلم: سعيد أبو كمبال    ماذا دهاكم ايها الناس .. اصبحتم تأكلون بعضكم! .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    جيران وزير الدفاع الراحل يحتجون على اقامة سرادق العزاء دون اعتبار لوباء كورونا    من الفاعل؟! .. بقلم: أبوبكر يوسف ابراهيم    الأصل اللغوي لكلمة (مُسْدار) في الشعر الشعبي .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    الصحة : لم تسجل اي حالات جديدة بالبلاد    اغلاق وزارة العدل للتعقيم بعد الاشتباه في حالة    ترامب: سننتصر على فيروس كورونا وآمل أن يتم ذلك قبل عيد القيامة    روحاني: سنتخذ إجراءات أكثر تشددا ضد حركة المواطنين للحد من تفشي فيروس "كورونا"    نيابة اسطنبول تصدر لائحة اتهام بحق 20 سعوديا في قضية مقتل خاشقجي    ليبيا: المصاب الأول بالفيروس التاجي تجاوز مرحلة الخطر    عناية الريِّس البُرهان من غير رأفة!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    الغرفة: حظر سفر البصات أحدث ربكة وسيتسبب في خسائر فادحة    ابرز عناوين الصحف السياسيه المحلية الصادرة اليوم الاربعاء 25 مارس 2020م    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    "كرونا كبست" !! .. بقلم: عمر عبدالله محمدعلي    أمير تاج السر:أيام العزلة    كده (over) .. بقلم: كمال الهِدي    بوادر حرب الشرق الأوسط وقيام النظام العالمي الجديد أثر صدمة فيروس كورونا .. بقلم: يوسف نبيل فوزي    الأَلْوَانُ وَالتَّشْكِيْلُ فِي التَّنّزِيْلِ وَأَحَادِيْثِ النَّاسِ وَالمَوَاوِيْلِ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    د.يوسف الكودة :حتى الصلاح والتدين صار (رجلاً )    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حِنِيْن جَرَسْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ العُشْرُوُنْ،جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد.
نشر في سودانيل يوم 18 - 02 - 2020

محمد وفاطنة يتامى، توفى عنهما أبوهما، وأمهما، وتركا لهما ميراثاً كبيراً، ومالاً وفيراً...
وكان لمحمدٍ وفاطنة سبعة من أبناء عمومتهما، وطمع هؤلاء الأولاد في ميراث محمد، فقرروا التخلص منه... وكمنُوا له... وفي هذا السبيل، أخذوه معهم في رحلةٍ إلى الخلاء، وادعوا أنها رحلةُ صيدٍ، ولكن، ما أن توغلوا في الخلاء، حتى قبضوا جدياً بريّاً، وربطوا محمدًا إلي ذلك الجدي، بحيثُ كان رأسه مربوطاً إلى أرجل الجدي الخلفية، وأرجله مربوطة إلى عنق الجدي، ثم عادوا إلى القرية، بدون محمد، وأدعوا أن محمداً قد طشّ وضل الطريق، وتاه في الخلاء، وأنه لابد أن يكون قد مات، أو أكلته الضباع.
وصدقت فاطنة قولهم، أوّل الأمر، وحزنت حزناً شديداً على موت محمدٍ.
ولأنها قد صارت وحيدة، ومات عنها أخوها الوحيد، فقد صار أبناء عمومتها من الوارثين، فاقتسموا، فيما بينهم، ثروة فاطنة ومحمد، وتركوا لها جُزءاً يسيراً، لا يُسمن ولا يُغني من جوع، لأن فاطنة كانت عديمة الحيلة، مهيضة الجناح، لا تقوى لوحدها، على هزيمة السبعة رجال من أبناء عمومتها المجرمين.
ولكن، عندما اشتد بها الضيق، وفاض بها الحنين لذكرى محمد، جاءها خاطرٌ بأنَ محمداً قد يكون على قيد الحياة لا يزال!
وقرّرت، من فورها، البحث عنه في الخلاء حيثُ فُقد، يحدوها أملٌ كبيرٌ في أن تجده، فسارت في رحلتها للبحث عن أخيها أياماً، وليالي...
وفي طريقها للبحث عن محمدٍ، وجدت عجوزاً تسكُن جوارَ نهرٍ، صغيرٍ، إعتادَ أن يرده الصِّيْد...
وسألت فاطنةٌ المرأةَ العَجُوزُ عن أخيها محمد، فقالت لها المرأةُ العجوز:
- (أنَا شبه طرشاء، و (أضاني تقيلة) ولكنني أسمعُ صوتاً يسجعُ عند ورد الصيد، ولكنني لا أستطيعُ تمييز ذلك الصوت، على وجه الدَقة!).
فذهبت فاطنه إلى النهر، وانتظرت وُرُود الصيد، وجاءت الغزلان، وشربت من مياه النهر العذبة، ولكن، عندما شربت الجداءُ كلها، سمعت فاطنة صوت جدية تَقْنِتْ (تتأوه)، ثم سمعت صوتاً شَجيَّاً يقول:
- وكت الليل برد، يا فاطنة!
وكت الصيد ورد، يا فاطنة!
أنا جسمي انهرد ، يا فاطنة!
فتعرَّفت فيه على صوت محمدٍ أخيها، وبكت بُكاءً حاراً، كان بسبب مشاعر متضاربة كانت خليطاً من الحُزنِ والفرح...
وعادت إلى المرأة العجوز، وأخبرتها بأن الصوت هو صوتُ أخيها محمد، فعلاً!
وفي الليلة التالية، انتظرت فاطنةٌ وُرُود الصيد، بعد أن صنعت بليلة مخلُوطةً بالحصى، وكانت إن نعست، تأخذ كتحة من البليلة، فتضرسها الحصاة فتصحو... وهكذا إلى أن حان ورود الصيد...
وجاءت الغزلان، لإأرخت المرأتان السمع، وكانت الجدية المثقلة بحمل محمد هي آخر الواردين، ومن بعيد جاءهما صوتُ محمدٍ وهو يهزُجُ:
- وكت الليل برد، يا فاطنة!
وكت الصيد ورد، يا فاطنة!
أنا جسمي انهرد، يا فاطنة!
فأخذت فاطنة تساعدها المرأة العجوز، الجدية التي كانت تحمل في جنبتها محمد، وأطلقن أيديه، وأرجله، وحررنه وثاقه الجدية، وطببن الجراح في جسم محمدٍ والجدية، وكانت جراحاً غائرة من أثر الاحتكاك طويل الأمد.
وما أن بلغ محمد أشده حتى طرّقت له فاطنة سيفه وسنَّته، وجهزته ليشن غارة على القرية.
وفي المعركة، هزم محمدٌ أولاد عمه، السبعة، شر هزيمة، وطردهم من الديار، بعد أن استعاد بهائمه، ومواشيه، وثروته منهم، وسكن هو وأخته مع المرأة العَجُوُز، في قصرِ مَهِيب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.