جدل الدولة العلمانية بين الوفد الحكومي والحركة الشعبية .. بقلم: شمس الدين ضوالبيت    وزير المالية ورفع الدعم !! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    وزير الصحة: كل حالات كرونا المؤكدة لقادمين من خارج السودان    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انسياب صادر الماشية واللحوم إلى مصر    اللواء (م ) الطاهر عبدالله يؤدي القسم معتمدا لمحلية الخرطوم    إجلاء عدد من الرعايا الامريكيين والكنديين من السودان    الخرطوم: قرار بمنع بيع العبوات البلاستيكية أقل من (1) لتر    السودان يسجل الحالة السابعة للاصابة بكورونا .. الخرطوم تصدر قراراً بإغلاق الأسواق من الرابعة وتخفض ساعات الدوام اليومي    أزمة فايروس كورونا تؤثر على القيمة السوقية للأندية    تيتي : نيمار برشلونة أفضل من باريس سان جيرمان    الموندو : برشلونة يوفر 14 مليون يورو من رواتب لاعبيه    القبض على (12) تاجر عملة ب"مول" شهير بالخرطوم    العراق.. واشنطن تنشر صواريخ "باتريوت" في قاعدتي "عين الأسد" و"حرير"    بيونغ يانغ: سماع خطاب بومبيو السخيف جعلنا نفقد أي أمل    ترامب حول "ممارسة الصين التضليل" بشأن كورونا: كل بلد يفعل ذلك!    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الثلاثاء 31 مارس 2020م    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    غزة.. ارتفاع عدد الإصابات بكورونا إلى 10 حالات    مسؤول بمنظمة الصحة: وباء كورونا أبعد ما يكون عن الانتهاء في آسيا    وزارة الري: أبواب الوزارة مفتوحة ولا أحد فوق النقد    حمدوك" يهاتف وزير الخزانة ويبلغه تعاطف الشعب السوداني مع الشعب الامريكي    (مرتب يوم) من منسوبي القوات المسلحة لصندوق مُكافحة (كورونا)    الخرطوم تصدر قراراً بإغلاق الأسواق من الرابعة وتخفض ساعات الدوام اليومي    ﺍﻟﻔﺎﺗﺢ ﺍﻟﻨﻘﺮ : ﺗﻮﻋﻴﺔ ﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﻟﻠﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﺑﺨﻄﻮﺭﺓ (ﻛﻮﺭﻭﻧﺎ ) ﺟﺰﺀ ﻣﻦ ﺩﻭﺭﻫﻢ    يجوا عايدين .. والاقحوانة مروة بابكر .. بقلم: عواطف عبداللطيف    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الاستخلاف العام الثانى للامه والظهور الاصغر لاشراط الساعه .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ضبط شاحنة تُهرِّب (15) طناً من صخور الذهب والرصاص    عناية الريِّس البُرهان من غير رأفة!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اكتشافات فنية مدهشة جدا .. بقلم: د. أحمد الخميسي
نشر في سودانيل يوم 18 - 02 - 2020

الأدب والفن نوع من الاكتشاف الفكري. خذ مثلا ديوان" شلح هدومك يازمن" الذي نشرته مؤخرا شاعرة شابة وتقول فيه: " شلح هدومك يا زمن.. واجري بعيد.. ليا لسان وودان وعين.. وليا إيد"! ولولا الفن ما كنت لأتخيل أن للشاعرة يدا ولسانا بل وودنا وعينا كمان! فهل هذا قليل؟ ولما كان الشعر يكتفي بالايحاء فإن القصيدة لم تأت على ذكر الصدغ والقفا، إذ يفهم من روح الشعر العامة أن ذلك كله متوفر. هناك أيضا الرواية التي صدرت بعنوان " مبروك يا مدام .. جوزك حامل" التي تكرر فكرة فيلم رأفت الميهي " سيداتي آنساتي" الذي ظهر من عشرين عاما. ولا يهم إن كانت الفكرة معادة أو مستهلكة، المهم ان يكون العنوان لافتا. وطالما أننا في زمن " شلح هدومه" فلا بأس من ظهور روائي شاب عمره 15 سنة فقط يضع إعلانا في فيس بوك يقول فيه : " أنا .. عندي 15 سنة وبنشر أول رواية ليا في معرض الكتاب باسم فالصو، الرواية بتتكلم عن أحداث المجتمع اللي احنا فيه ". ولاشك أن روائيا لم يستخرج بعد بطاقة شخصية أو رخصة قيادة هو أدرى الناس بأحداث المجتمع " اللي احنا فيه"، بحكم خبراته والحياة التي عاشها. وإذا كان الشعر والرواية يكتشفان العالم فإن الصحافة أيضا تقوم بدورها في ذلك المجال، إذ نقرأ تحقيقا صحفيا عن فانلة المطرب محمد فوزي، وكيف أن زوجته الفنانة مديحة يسري ألبسته إياها بالمقلوب خصيصا، فلما عاد إلى بيته ووجدت الفانلة بالمعدول تأكدت أنه يخونها! طيب .. كيف علم الصحفي بموضوع الفانلة؟ هل فضفضت معه مديحة ؟ أم باح له بالسر محمد فوزي؟. هذا لا يهم. المهم الضجة، والعناوين، والظهور، والحضور، واجبار الزمن على التعري. وإذا كان لدور النشر ومعظمها لا يبحث إلا عن الربح دور في تضخيم الفراغ، فإن هناك أسبابا أخرى، أعمق وأبعد من قوانين السوق التي تحكم الثقافة. سبب رئيسي يتضح عندما يؤمن أديب شاب بعبارة للكاتب البرتغالي " فرناندو بيسوا " و يستشهد بها كدليل يقوده :" لماذا الفن بهذا الجمال؟ لأنه لاغاية من ورائه، ولماذا الحياة بهذا القبح؟ لأنها مليئة بالغايات والأغراض والأهداف". وتبدو العبارة لامعة بقدر ما هي مضللة، إذ أن السر في جمال الفن لا يرجع إلى أنه بلا غاية، بل إلى طبيعة الفن الخاصة التي لا تنفي ارتباطه بغايات محددة، في مقدمتها تعميم التجربة الروحية لخلق قاسم مشترك بين البشر، وتعميق شعورنا وفهمنا للحياة، والارتقاء بالحس الجمالي، وبلورة وعينا وموقفنا مما يدور حولنا. يثبت تاريخ الفن كله منذ نشأته أن الفن ارتبط بغاية، وبهدف، حتى التراتيل في الكنائس كانت بهدف جذب الناس إلى الايمان، كما أن الكتب المقدسة كلها تقوم على الايقاع الشعري بنفس الهدف. وإذا كانت كل أنواع الفنون عمليات تشتمل بالحتم على مبدع، ومتلقي، وأنه لا وجود للفن إلا بحضور الآخرين، فإن ذلك يعني أن الفن يستهدف طرفا آخر. أما قول " فرناندو بيسوا" إن الحياة قبيحة لمجرد أنها مليئة بالأغراض، فإنه يندرج تحت باب العبارات اللامعة والفارغة في آن، فالحياة هبة لا تتكرر، عامرة بالحب والتفكير، ولا يعيب الحياة أن يكون لكل شيء فيها وظيفة وهدف وغرض، ومعظم هذه الأغراض نبيلة تتعلق بتواصل الحياة وتدفقها. ليست قوانين السوق وحدها السبب في الاكتشافات الفنية من نوع أن للشاعرة أنفا وحاجبا ، أو أن شابا عمره 15 سنة سيحدثنا عن أحداث مجتمعنا، هناك أسباب أخرى تتعلق بفصم العلاقة بين الفن ودوره الاجتماعي، وعندما يصبح الفن " جميلا لأنه لا غاية من ورائه " يمسي من الطبيعي أن نقرأ ونسمع ونشاهد ونكابد كل تلك الاكتشافات الفنية الباهرة.
د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.