مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله
نشر في سودانيل يوم 23 - 02 - 2020

بارك الله في مارك زوكربيرج الذي جعل هذا ممكناً, فالفيس بوك رائد منصات التواصل الاجتماعي له خصائص نوعية تفوق الخدمات التي تقدمها المنصات الأخرى, مثل الجودة العالية للصورة والصوت للبث الحي (اللايف), فبوابة مارك هذه قدمت خدمات جليلة للشعوب المستضعفة بأن ساعدتها على إزالة اعتى الدكتاتوريات, لكن وكما هو معلوم أن كل نعمة تصاحبها نقمة, فخدمة (اللايف) بالفيس بوك لها عيوبها وسلبياتها التي يمكن أن تتجلى من خلال تصنيف هؤلاء المستفيدين من الخدمة.
الصنف الأول هو ذلك الناشط الوطني الغيور والمستقل الذي لا يرتهن لغير الأجندة الوطنية, يقدم خطاباً صادقاً ومتسقاً ونابعاً من القلب وتجده لا يبحث عن الأضواء, ومنهم من لا يعرض صورته الشخصية اثناء البث الحي بل يكتفي بالبث الصوتي, مثل هذا النوع من الناشطين هو الذي عمل على التغيير والاطاحة بالدكتاتور بنشره للوعي بعيداً عن التكالب على السلطة والتهافت للحصول على الشهرة و السعي نحو البهرجة وتسويق الذات, وغالباً ما يكون مستقلاً مادياً سواء بحصوله على وظيفة مرموقة خارج البلاد, أو لامتلاكه عمل خاص يمثل خلاصة كفاحه الفردي في الحياة.
أما الفصيل الثاني فهو حزبي منظم يتبع لجماعة سياسية أو طائفة دينية, وهذا الفصيل من الناشطين يعتبر من الظواهر الصوتية التي أطلت بوجهها الانتهازي على منصات التواصل الاجتماعي, إن لقيته تجده خادماً مطيعاً لاجندات حزبه و خاضعاً ذليلاً لرغبات جماعته و طائفته, ولايعير بالاً لقيم الديمقراطية ولا يؤمن بها ولا يتقبل الرأي الآخر, بل يكون متشنجاً ومتطرفاً جداً إذا تعرض له أحدهم ولطم طوطمه الطائفي الذي ظل يعبده زمانا, وهذا النوع من (اللايف بوي) تجده من أكثر الناشطين تدميراً لممسكات الوحدة الوطنية, لأنه لا يعبأ بالوطن ولا بالمصلحة العليا للبلاد , يصول ويجول في رحلات بحث دائمة للثأر من خصوم الماضي البعيد, ذلك الماضي الذي لا يمكنك ان تجد له علاقة تربطه بتحديات العصر الحاضر الذي يذخر بالجديد من المشكلات المختلفة كماً ونوعاً.
أما الصنف الثالث فهو ذلك الناشط والمواطن البسيط الذي دلف إلى ساحات التواصل الاجتماعي بدوافع سماحة النفس وطيب الخاطر السوداني المعهود, تسمعه يتحدث ببراءة و انفعال عاطفي وتلقائي دون اكتراث للمتغيرات الدولية و الاقليمية و الجيوسياسية, وخلاصة صلاته بالعمل العام هي الدردشة و الونسة تحت ظلال اشجار النيم و في اركان دكاكين الحي, أو مع لمة الأصحاب حول عمود الكهرباء المركوز تحته اللستك, مثل هذا الشخص يمكن أن يتم استغلاله و استغفاله من قبل الدولة العميقة و بكل سهولة يمكن توظيفه لأن يلعب دور المغفل النافع دون أن يدري.
النوع الأخير لهذه الظاهرة هو المريض النفسي الذي وجد ضالته في نافذة لايف الفيس بوك, وهؤلاء المرضى النفسانيون يخيل إليهم أن هواجسهم الشخصية يجب أن تكون محور اهتمام العالم, ليس ذلك وحسب وإنما يفترضون قراقوشياً أنه يجب على كل سكان الكرة الأرضية الانتباه لما يقولون, ليس من باب حرية الرأي وإنما واجباً و فرضاً مقدساً على الجميع أن يستمعوا مكرهين لخلاصة الفكر المزعوم الذي انتجته البشرية, مثل هذا النوع من الكائنات الحية له فائدة واحدة هي تحقيق رفاهية وامتاع المتلقي بغرابة الأدوار الدرامية, التي يقومون بأدائها متقمصين لشخصية الرجل المتفرد والعالم الخبير ببواطن الأمور والمتنبيء الخارق الذي يخبرنا بماذا سوف يحدث غداً, أي وبكل اختصار ان كل واحد منهم يطرح نفسه سوبرمان العصر.
من حسنات منصة فيس بوك أنها وضعت مقدراتنا الكتابية واللغوية والخطابية و الأخلاقية و الاكاديمية, على محك تحدي الامتحان والمكاشفة أمام مرأى ومسمع البسطاء من عامة المجتمع من اصحاب الحسابات المسجلة بالفيس بوك, وهؤلاء البسطاء هم الأدرى بالحقيقة لأنه يوجد وسطهم العالم بقواعد اللغة والمتخصص في علم الصوتيات, وبينهم أيضاً القاضي المتقاعد و المعلم والمربي الوقور والمهذب الذي لم يبحث يوماً عن منصب ولا جاه او سلطان, فعاش غريباً بين الناس و قريباً من همومهم مصغياً لشكاويهم لكنه آثر الصمت وفضل أن يجلس على المدرجات لكي يستمتع بالمشاهدة, ليس لأنه عديم للحيلة و لكن لأنه توصل إلى يقين وقناعة لم يتوصل إليها اصحاب الحلاقيم الكبيرة والألسن الطويلة, الذين شغلوا حوش مارك بالصراخ والعويل والتشنجات المزعجة فانطبق عليهم قول المولى عز وجل:( الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا).
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.