القوز الإسطبلات و دائرة السيد عبدالرحمن المهدي: ماضي انطوي و ذكريات باقية (2) .. بقلم: حامد احمد منان    التكنوغلاظيا الاعلامية .. بقلم: د. وجدي كامل    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    مُؤانسات الجمعة .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    كلِّم قليبي .. بقلم: عبدالماجد موسى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تجمع المهنيين ينفي دعوته لمؤتمر صحفي    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من صنع كورونا؟ .. بقلم: اسماعيل عبدالله
نشر في سودانيل يوم 29 - 02 - 2020

طاعون العصر الذي فتك بالصين و يمم وجهه شطر بلدان العالم, هزم ثاني أكبر البلدان اقتصاداً فلم تجدي الثروات والقناطير المقنطرة من ذهب وفضة الشعب الأصفر نفعاً في صد الأمواج العاتية و المتدافعة لهذا الفايروس اللئيم والقاتل, حتى التقدم الكبير الذي حققته الصين في مجالات الطب البديل لم يقدم لقاحاً ناجعاً يوقف شبح الموت الذي خيم على مدينة ووهان و المدن الأخرى, فالعالم تقوده المؤامرة و لا تحدث فيه الحوادث عفواً دون أن يكون لوحوش الرأسمالية دور في إحداث وصناعة هذه الحوادث, فهل تم انتاج فايروس كورونا في المعامل الصينية البايلوجية بعلم ودراية الحكومة الصينية ولشيء في نفسها له علاقة بالحرب الاقتصادية الشعواء الدائرة بينها و بين الولايات المتحدة الأمريكية؟ أم أن الأخيرة هي المصنعة و المطورة و المصدرة لهذا السلاح البايولوجي المدمر بلا رحمة إلى الثانية؟
بروفسير بجامعة هارفارد ورئيس لقسم الكيمياء الحيوية فيها وقّع عقدا مع جامعة ووهان للتكنلوجيا, بموجبه تم منحه راتباً شهرياً مقداره خمسون الف دولار زائداً أكثر من مائة وخمسين الف أخرى كحوافز و بدلات, وفي نفس الوقت يحصل هذا العالم الخبير على دعم مالي من المعهد الوطني للصحة ببلاده, وقد خصصت وزارة الدفاع الامريكية تسعة و ثلاثون مليون دولار سنويا تصرف على مشاريع الابحاث العلمية التي يرعاها هذا المعهد, الأمر الذي يلزم البروفسير بكشف اي تعاملات أو أنشطة أكاديمية يقوم بها مع اي جهة خارجية كانت, الأمر الذي لم يحدث, فقد تلقى هذا البروفسير مئات الآلآف من الدولارات من جامعة ووهان طيلة السنوات التي سبقت القاء القبض عليه من قبل سلطات بلاده.
المواطنة الصينية (يي) وهي في الأصل تحمل رتبة الملازم في جيش التحرير الشعبي الصيني, وقد عملت باحثة في مركز الهندسة البيئية بجامعة بوستون مبعوثة من جامعة الصين الوطنية لتكنلوجيا الدفاع , قامت (يي) بالبحث والتنقيح في المواقع الالكترونية للجيش الامريكي وارسلت معلومات و مستندات الى حكومة بلادها بحسب افادة مكتب التحقيقات الفدرالي, اما (جونغ) المواطن الصيني الآخر والباحث في دراسات السرطان بجامعة هارفارد تم ضبطه أيضاً باحدى مطارات المدن الامريكية وبحوزته مواد بايولوجية مأخوذة من معمل القسم المختص لنفس الجامعة, في محاولة منه لتهريب هذه المواد إلى موطنه في أبريل من العام الماضي.
هنالك أخبار تناقلتها احدى الصحف الصينية الصادرة من هونغ كونغ, تحدثت عن احتمالية صناعة فيروس كورونا في معمل حكومي بمدينة ووهان الموبوءة , أما مركز ووهان للسيطرة على الأمراض يعزي انتشار الفايروس إلى الخفافيش التي كانت تستخدم في التجارب المختبرية, ويرجح كثيرون أن كورونا جاء نتيجة لفشل في السيطرة على تطوير سلاح بايولوجي سعت الى صنعه الصين, و ربط متابعون هذا الزعم باختفاء بروفسير يعمل بأحدى جامعات العاصمة الصينية بيجين, كان قد شجب الحكومة الصينية و اتهمها بالتباطوء و عدم الجدية في مكافحة انتشار هذا الوباء في وقت مبكر.
هنالك افتراضان في تحديد أسباب حدوث انفجار كارثة كورونا, الأول يشير باصابع الاتهام الى الولايات المتحدة الأمريكية, وديدنها في تجاوز كل ما هو اخلاقي في سبيل الحفاظ على إمارتها وقبضتها الاقتصادية القاسية على كوكب الأرض, وما ناكازاكي و هيروشيما ببعيدتين عن الأذهان, فما سببه الغول الصيني من اكتساح تجاري لأسواق الدنيا يجعل اليانكي الأمريكي يفكر في إعادة تجربة تدمير وإخضاع اليابان في الحرب العالمية الثانية, بنسخة جديدة ومغايرة هي (الحرب البايولوجية) بدلاً عن تلك المأساة (النووية).
اما الافتراض الثاني والأضعف من وجهة نظري هو صناعة وتطوير هذا الفايروس برعاية الصين ذاتها, وذلك لأستهداف رأس المال و الأستثمار الأجنبي وتحجيمه بكبح جماح نفوذه المتزايد, وكما هو معلوم أن رأس المال العالمي اتجه مهرولاً نحو هذه الأمبراطورية الاقتصادية الناشأة, فالسؤال الذي يزحم رؤوسنا ماذا تخسر الصين كونها اصبحت بؤرة جذب سياحي و تجاري و علاجي لسكان البسيطة؟ أمن المعقول أن ترفس الصين نعمتها برجليها و كل اسواق التجارة الدولية تفتح اذرعها للمستثمر والسائح القادم اليها بكل شوق و احتفاء وترحاب؟
إسماعيل عبد الله
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.