قانون حماية الاطباء والكوادر والمنشآت الصحية السوداني لسنة 2020م بين الأمل والمأمول .. بقلم: بروفيسور الحاج الدوش المحامي    المِيتِي وخَرَاب الديار!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    حروب قبائل دارفور .. بقلم: إسماعيل عبد الله    نحيي الدكتور الفاتح حسين وهو يعبر البحار بايقاعات الوطن ذات التنوع والعبير .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    هذه هي ثمار سياسة ترامب العنصرية .. بقلم: نورالدين مدني    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    إيقاف مشروع تقنية الحشرة العقيمة جريمة كبرى .. بقلم: د.هجو إدريس محمد    تابعوهما .. بقلم: كمال الهِدي    وداعا صديق الصبا المبدع الهادى الصديق .. بقلم: محمد الحافظ محمود    غضبة الفهد الأسود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الإسلام دين ودولة .. بقلم: الطيب النقر    علمنة الدين وعلمنة التصوف .. بقلم: د. مقبول التجاني    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    معلومة ادهشتني حد الصدمة .. بقلم: صلاح الباشا    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزارة المالية: نبذل قصارى جهدنا لتوفير النقد الأجنبي
نشر في سودانيل يوم 05 - 03 - 2020


أكدت وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي في بيان لها اليوم أنه لا يوجد أي اتفاق مع شركة الفاخر خاص بها سوى الترتيبات التي صاحبت تعذر بنك السودان توفير النقد الأجنبي والبالغ (28) مليون دولار لدفع تكاليف (50) ألف طن قمح بادرت الشركة بدفعها. وأوضح البيان أن دور وزارة المالية هو توفير الأموال للتعاقدات التي تقوم بها الوزارات والوحدات الحكومية. وفيما يلي تورد (سونا) نص بيان وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي: ورثت وزارة المالية أوضاعاً كارثية من النظام السابق، أبرزها الفجوة التمويلية الكبيرة في النقد الأجنبي المطلوب لمقابلة استيراد السلع الاستراتيجية، خاصة القمح والوقود والأدوية ، تفاصيل هذه الاحتياجات شهرياً كالتالي:- القمح 45 مليون دولار شهرياً الوقود بأنواعه 212 مليون دولار شهرياً الأدوية 45 مليون دولار شهرياً المجموع 302 مليون دولار شهرياً تزيد هذه الأرقام أو تنقص حسب الاحتياجات الظرفية بالبلاد. واستمر هذا الوضع خلال فترة المجلس العسكري الانتقالي التي سبقت تكوين الحكومة الانتقالية، ولم تتلق البلاد دعماً اقتصادياً إلا من الاشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، وخُصص هذا الدعم لمقابلة احتياجات القمح والدواء ومدخلات الانتاج. وتواصلت الأوضاع المالية المأزومة حتى لحظة تكوين الحكومة الانتقالية، ومنذ تلك اللحظة وحتى الآن، ظلت وزارة المالية تبذل قصارى جهدها لتوفير النقد الأجنبي من مصادر شتى لمقابة تكلفة شراء السلع الاستراتيجية. وفي الأسبوع الثاني من شهر ديسمبر 2019م ، بلغ مخزون القمح مرحلة حرجة، وتعذر على بنك السودان توفير النقد الأجنبي لدفع تكاليف 50 ألف طن قمح ، متعاقد عليها بواسطة المخزون الاستراتيجي، مما أجبر وزارة المالية للبحث بصورة عاجلة عن مصادر من جهات داخلية لسداد قيمة الشحنة، وأجرت الوزارة عدة اتصالات مع قيادات الدولة ومع رجال أعمال لتوفير المبلغ المطلوب وهو 28 مليون دولار، فبادرة شركة الفاخر بدفع المبلغ على أن تسترده بالعملة المحلية. على ضوء ذلك قامت وزارة المالية بتسديد المقابل المحلي للشركة بسعر بنك السودان وتم الاتفاق معهم لاستخدام تلك الدفعية لشراء ذهب للتصدير، إغلاقاً لمنفذ شراء الدولار من السوق الموازي، بناء على تلك الترتيبات خاطب السيد وزير المالية بنك السودان بضم شركة الفاخر لسجل الشركات العاملة في تصدير الذهب (خطاب الوزير 9 ديسمبر 2019م). فتح خطاب الوزير لبنك السودان الطريق أمام القطاع الخاص والصاغة والشركات الأخرى للدخول لأول مرة في عمليات تصدير الذهب، إذا كانت عملية التصدير قبل ذلك محتكرة بالكامل لبنك السودان وشركات الإمتياز. وعلى ضوء هذه النافذة الجديدة اجتمع ممثلون من الصاغة وتجار الذهب (29 ديسمبر 2019م) ومصدرو ذهب التصنيع والإعادة بممثل لوزارة المالية وعبروا عن رغبتهم في العمل في تصدير الذهب. استجاب وزير المالية لرغبة الصاغة وتجار الذهب ووافق لهم بالعمل في تصدير الذهب دون حجر على أحد، وتبع ذلك إصدار بنك السودان منشوراً بتاريخ 1 يناير 2020م حدد فيه السياسات الجديدة لتصدير الذهب وفتح الطريق للمنتجين والمصدرين وفق ضوابط وشروط واستيفاءات محددة تتم مع البنوك التجارية والمواصفات والمقاييس والجمارك وغيرها من مؤسسات الدولة ذات الصلة. نتيجة لكل ذلك صارت شركة الفاخر جزءاً من عملية تصدير الذهب مثلها مثل غيرها من الشركات والمجموعات العاملة في المجال، بلا احتكار أو تمييز لأي منهم. تؤكد وزارة المالية أنه لايوجد أي اتفاق مع شركة الفاخر خاص بها سوى هذه الترتيبات التي سبقت الإشارة اليها، والترتيبات لم تخرج عن السياسة المعلنة في منشور بنك السودان يناير 2020م. وتؤكد وزارة المالية أن مجال تصدير الذهب مفتوح لجميع من يعملون في المجال حسب اللوائح والضوابط المنصوص عليها في منشور بنك السودان. إن دور وزارة المالية هو توفير الأموال للتعاقدات المختلفة التي تقوم بها الوزارات والوحدات الحكومية والإشراف على إجراءات عملية التعاقد من خلال إدارة الشراء والتعاقد في الوزارة. إن وزارة المالية وفي ظروف البلاد الراهنة ترى أن السياسة الجديدة لصادر الذهب واستغلال عائداته لاستيراد السلع الاستراتيجية هي السياسة الأنسب على خلاف السياسة السابقة القائمة على احتكار التصدير والاستيراد. أخيراً... تؤكد وزارة المالية أنها مشرعة الأبواب بمختلف أقسامها أمام الجميع، تحقيقاً لمبادئ الشفافية الكاملة. وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي 5 مارس 2020م

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.