اختصاص القضاء الجنائي الدولي بقضية دارفور .. بقلم: ناجى احمد الصديق    ترتيبات لاستئناف رحلات البواخر بين حلفا والسد العالي    قتيل وجرحى بمليونية 21 اكتوبر والمقاومة تستنكر عنف الشرطة    الإعلان عن عودة الشركات الأمريكية للاستثمار في قطاع السكك الحديدية بالسودان    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وأنبغ ما في الحياة العناد! .. بقلم: الدكتور الخضر هارون
نشر في سودانيل يوم 06 - 03 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
والعناد أيها السادة والسيدات عنادان، عناد يري فيه الرائي بعين البصر القاصرة التي تصف الذي يقع مداها عليه ،بادئ الأمر، هلامياً غير مكتمل الصورة، ومختلط الهيئة والمعالم فيخاله من بعيد ما هداه الخيال إليه، بتأثير الرغبة والهوي والأمنيات أحيانا وبفعل البيئة الطبيعية المادية أو المحيط الثقافي الغالب أحايين أخري، فيجزم أنه شيء بعينه ويجادل بصحة دعواه قبل أن تتكشّف الرؤية الحقيقية ويحل اليقين محل الظنون؛ فيكون حاله كمن رأي شبحا بعيدا يتحرك فظل خياله رهين الواقع الذي يعيش فيه، واقع أثمن ما فيه الدواب والأنعام ،فرأي في الشبح البعيد عنزة صهابية العثنون ( ذقن للعنزة أصهب) ، مكتنزة يكاد لبنها يتدفق بلا حلب فصاح بصوت جهير : عنزة ورب الكعبة! فقال له نظارة أُخر، أحد بصراً ، وأكثر صبراً وروية ، من قرائن يرونها في الشبح البعيد: إن الأمر ليس كما يري فلعل ذلك البعيد طير من هذه الطيور الضخمة كطائر الرخ الذي تحدثت عنه الأساطير. استشاط الرجل غضباً من مقالتهم ولزم مقالته الأولي مزمجراً: قلت عنزة ..عنزة . ولم يلبث ذلك الشئ المحجوب عن اليقين القطعي بحكم المسافة، أن حلق في الفضاء الفسيح طائرا بجناحين لا تخفيهما خافية. فغلب العناد صاحبنا فلم يتزحزح عن زعمه فيتجمل بالإقرار كفعل العقلاء، بل صاح بالعبارة التي سارت بها الركبان في الزمان القديم والأسافير في زمان الناس هذا ولا ندري بم الذي ستسير به مخترعات التكنلوجيا غداً من وسائط الاتصال: عنزة ولو طارت ! .
أما كيف تحولت العنزة إلي كروان يطير فنقول إنه الضرب الأول من هذا العناد النابغة الذي عنينا منذ حين! ومن هذا الضرب من العناد نوع حميد لا يترتب عليه الضرر علي بقية الخلق بل يظل صفة لمن يتصف به رجلاً كان أم امرأة يتندر الناس بها فيحاذرون من منقولات من يتصف بها ومن أحكامه علي الأشياء فيتثبتون فيما يروي عنهما إلا إذا تسللت مروياتهما إلي وسائط النقل الحديثة فألحقت بالأبرياء والبريئات الضرر وذاك أصل المقولة المتداولة: آفة الأخبار رواتها!
لكن ضروباً من هذا النوع من العناد قاتلة مميتة منها ما روي عن طرفة بن العبد ذلك الشاب الشاعر المجيد الجموح الموهوب، بعد أن بلغه أن هجاءه عمرو بن هند قد بلغ مسامع الملك وأن الملك قد أضمر له الشر. قال طرفة يصف الملك بأبيات لا يصفح عن قائلها إلا حليم ذو سطوة أو نبي مرسل متأدب بأدب الخالق تسبق رحمته غضبه:
ليت لنا مكان الملك عمرو رغوثا ( نعاجاً) فوق قبتنا تخور
يشاركنا لنا رخلان فيها وتعلوها الكباش فلا تنور
ثم عرج علي شقيق الملك واسمه قابوس ( وكان من شدة استهتار هذا القابوس بقداسة الحياة صاحب يوم بؤس) يهجوه قائلاً:
لعمرك إن قابوس بن عمرو ليخلط ملكه نوك (حمق) كثير
لنا يوم وللكروان يوم تطير البائسات ولا نطير
يشير إلي يوم بؤسه الذي إذا صادف بشراً فيه أو حيواناً أو طائراً قتله. والجلي الواضح أن البائس الحقيقي ولد أو بنت آدم لا كما قال طرفة، لأن الطائر قد يفلت بالطيران فهو أوفر حظاً لكن طرفة شاعر يتفنن ويعبث كيف يشاء، شأن الشعراء النوابغ في كل عصر ومصر، وبعض الفنون جنون تمقت الرتابة وكل أمر مستقر فتروم من المعني عكس الذي تفصح به .لكن النبوغ قد يعمي البصيرة بالغرور الزائد أو بالاعتقاد الخاطئ أن الناس تقدر ذلك النبوغ وتحتفي به إلى حد الصفح والتجاوز. ومن الحمق أن يراهن المبدع علي ذلك فيضع نفسه مكاناً علياً بعقيدة قوامها الظن وحده بأن الناس مجتمعين يضعونه موضعاً يخاله، بلا دليل أو موثق منهم، فيورد نفسه موارد الهلاك . وفي الناس الحسد والرغبة والنقمة وحب الانتقام. وقَل أن يجتمع النبوغ والفطنة وإلا كيف جاز عند طرفة وقد علم أن ابن هند قد بلغه ذلك الهجاء المقذع الذي فضّل فيه طرفة علي مقام الملك نعاجاً تعلوها الكباش وهي واقفة لا تعترض كالمستمتعة ، ثم يفد عليه ويستلم حكم إعدامه بيديه يحمله إلي عامل الملك في البحرين وقد سبق أن فض خاله ( المتلمس الضبعي)، وكان قد هجا ابن هند مثله ، كتاباً ككتابه وجد فيه حكم الإعدام فتوسل لابن أخته أن يهرب فامتلأ الشاب غرورا وأبي أن يفض الخطاب وقال : لا يجرؤ عليّ!.
ألم أقل لكم؟ لقد رفع الرجل من شأن نفسه مقاماً علياً لا تطاله سطوة ملك عرف بالشدة والقسوة معاً. لم يشفع لطرفة نبوغه ولا سطوة بكر بن وائل قبيلته ، التي كانت عزيزة تخشاها القبائل. فقتله عامل الملك في البحرين وهو في ميعة الصبا وشرخ الشباب كما وصفته شقيقته ورثته حين قتل:
نعمنا به خمساً وعشرين حجة فلما توفاها استوي سيدا فخما
فجعنا به لما استتم تمامه، علي خير حال لا وليدا ولا قحما
وهو رثاء حسن يحمل في طياته تأسياً. وتعجب العجب كله كيف يقع مثل طرفة في الفخ وهو القائل:
وإن لسان المرء ما لم تكن له حصاة على عوراته لدليل
والحصاة المراد بها العقل والرزانة وحصاة اللسان طلاقته.
وهو القائل أيضاً:
تعارف أرواح الرجال إذا التقوا فمنهم عدو يتقي وخليل
لكن الآفة هي هذا العناد الذي قصدنا يغذيه عُجب زائد بالنفس وربما حسن ظن ساذج في تقدير الناس لأهل الكفايات في الفنون والعلوم وألوان الابداع قاطبة وأن ذلك يرقي بهم لمستوي الحصانة والتمييز بينهم وبين سائر الأنام.
أما النوع الثاني من العناد فهو عناد متعلق ببقاء الخير ومكارم الأخلاق يستمسك بها الصالحون في كل عصر وملة لا يحيدون عما يعتقدون وإن خالفهم الناس. ذاك نهج التمسه الأنبياء والصالحون ومن صلح من أتباعهم علي مر الأزمان، وذوو الحجي في مختلف الملل والنحل يحفظ الله بهم ما تحفظ به الحياة الإنسانية من الخير والعفاف والعدل والحرية. فبقيت في الناس القيم النبيلة رغم عهود وعقود تضمر فيها ويقل التمسك بها ثم لا تلبث أن تحيا بعد ممات لأنها عصب الحياة لا تستقيم الحياة إلا بها. ولك أن تتأمل ما جاء في التنزيل " أما الزبد فيذهب جفاء". من أولئك من غير الأنبياء والصالحين في ملتنا و في ميدا الإخاء الإنساني كثر يملؤون السهل والجبل . منهم أبو الفلاسفة سقراط وفيلسوف النضال السلمي المهاتما غاندي و تلميذه مارتن لوثر كينق الصغير ،ايقونة الحقوق المدنية في بلاد العم سام ، وبوذا وابراهام لينكولن ونيلسون مانديلا وفولتير الذي قال : " قد اختلف معك في الرأي لكني علي استعداد أن أموت دفاعاً عن حقك في إبداء رأيك". وغيرهم غرسوا ولا زالوا يغرسون للحياة السوية في العدل والخير والمساواة والجمال غراساً يعلو فيظلل الحياة بالظل والسلام والجمال وتعتريه عوارض الزمان فيخبو بهاءه حيناً لكنه يبقي ويعود. لم تنل من عزائم أولئك غلبة الشر وحلكة الظلمة، فدفع بعضهم حياته ثمناً لذلك ودفع آخرون حريتهم ورغد عيشهم فداء للجنس البشري والإنسانية ، فبقوا كالشموع المضيئة تلوح في عتمة الأنفاق المظلمة، يبعثون الآمال العريضة في الخير فتتجاوب معهم شمعات الخير في نفوس الملايين تحفزهم علي العناد النبيل مع الصبر الفاعل الذي لا يستكين في أن الخير باق وإن علا ضجيج هذه الشنشنات التي تريد أن تغير طبائع الأشياء جملة واحدة حتي يري الناس ما ألفو امن الخير شراً وما جبلوا عليه من خصال الخير قديماً لا يصلح لزماننا مع أن الحياة تقوم علي ثوابت راسخات كالجبال الراسيات ومتغيرات أيضا.
فلتتسع مساحات هذا العناد الخيّر المستنير إبقاء لما فيه استدامة الحياة والأحياء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.