القوز الإسطبلات و دائرة السيد عبدالرحمن المهدي: ماضي انطوي و ذكريات باقية (2) .. بقلم: حامد احمد منان    التكنوغلاظيا الاعلامية .. بقلم: د. وجدي كامل    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    مُؤانسات الجمعة .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    كلِّم قليبي .. بقلم: عبدالماجد موسى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تجمع المهنيين ينفي دعوته لمؤتمر صحفي    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التجنيب كورونا الاقتصاد السوداني .. بقلم: الرشيد جعفر علي
نشر في سودانيل يوم 16 - 03 - 2020

سوق العقار بالسودان من المجالات الواعدة التي تعمل به اموال مقدرة وله انعكاسات كبيرة علي الاقتصاد الكلي مما يحوزه من نسب مالية مقدرة تدخل في مضارباته شراءا وبيعا ، فهو يصنف من قطاع الخدمات الذي يشكل نسبة كبيرة لاي دولة ويعتبر من اعلي القطاعات المساهمة في الدخل القومي ، ففي امريكا مثلا حاز قطاع الخدمات في عام 2008 علي اكبر نسبة دخل بين مختلف الاوجه الداعمة لاقتصاد الدولة العظمي .
فمن الحسرة والالم ان اغلبية مكونات الدخل القومي للدولة السودانية مفرق دمه خارج ولاية وزارة المالية ليتوزع بين الافراد و الشركات الخاصة والموسسات العامة التي تعمل في مجال العقار بصورة واسعة لا تحوزها وزارة الاسكان وبعد هذا تجد اموالها مجنبة خارج الاطر الرسمية .
حتي الشركات الاجنبية ابت الا ان تلحق بمولد العقار السودني الخالي الوفاض من اي قيود وترتيبات تعود علي الخزينة العامة بالفائدة لتمتلك تلك الشركات العابرة للحدود اهم المواقع الاستراتجية شراءا وبيعا لاراضي دولة تقف علي حافة الافلاس والانهيار الاقتصادي في مفارقة عجيبة لم يسبقها عليه الا صادر الذهب وخروجه من الاطر الرسمية وكذلك شركة الاتصال الكبري التي تسيطر علي سوق الاتصالات وتحول ارباحها الي الخارج .
فسوق العقار بالسودان يعتبر من اميز الاسواق بالمنطقة ان لم يكن اكثرها رواجا وعائدا فهو يفوق في اسعاره حتي الدول المتقدمة لشدة التنافس والطلب عليه ، فكيف تترك الدولة المساحات الزراعية الشاسعة تتحول من افراد الي مخططات سكنية تدر عليهم مليارات الاموال ولا تجد الدولة موطي قدم لها عبر ذلك حتي ولو عن طريق الضرائب المستحقه لعائدات ماهولة غير ذات مجهود غير المضاربة والسمسرة .
فما كان اجدي وانفع استثمار ذلك الجهات الحكومية المختصه وخاصة المواقع الاستراتجية المهمة ليكون العائد داخل الجراب الحكومي الفارغ يدعم به علي اقل تقدير قطاعي التعليم والصحة .
نحتاج الي قرارات فاعلة وقوية لاعادة ترتيب وتنظيم اوجه الاقتصاد المتعددة تضع المسار الاقتصادي في الوجهة الصحيحة واولها القضاء علي كورونا الاقتصاد السوداني التجنيب الذي يعتبر اسم الدلع الخفي للنهب المصلح ويعتبر العقبة الكوود للاصلاح والتنمية .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.