محاولة الانقلاب في السودان.. البرهان وحميدتي يهاجمان السياسيين    شاهد ماذا فعلت مذيعات تلفزيون مصر.. عقب وفاة طنطاوي    السودان.. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    خبراء يحذرون ثانية "إياكم أن تغسلوا الدجاج واللحوم"    ضبط (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    انقلب السحر على الساحر.. مقلب طفل مصري يغير حياته    وزارة النقل تكشف خسائر اغلاق الميناء بالارقام    وزير الصحة:زيادة مراكز لقاحات كوفيد ومعالجة استخراج الشهادات    الجمعية السودانية لسكري الأطفال تتلقى جائزة من الوكالات التابعة للأمم المتحدة    شداد يؤكد انتظار رد جازم من الفيفا بشأن أزمة المريخ    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    شاهد بالفيديو: مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندى القلعة فستاناً وندى تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    هلال الأبيض يتأهب لموقعة المريخ    جمعهم (35) عملاً الفنان عماد يوسف: لهذا السبب (…..) منعت ندى القلعة وحذرتها من ترديد أغنياتي أغنيتي (….) التي رددها حسين الصادق كانت إحدى نكباتي    مخزون القمح يكفي لأسبوعين بسبب إغلاق الشرق    بمشاركة 40 دولة انطلاق الدورة(21)من ملتقى الشارقة الدولي للراوي    البرهان من سلاح المدرعات.. رسائل متعددة    الكنين: خط نقل المواد البترولية سيحدث تغييرًا كبيرًا    الشمالية: 6 حالات اصابة مؤكدة بكورونا والتعافي 6 والوفيات 2    الطاهر ساتي يكتب: الدرس المؤلم وأشياء أخرى ..!!    قال إن السياسيين أعطوا الفرصة لقيام الانقلابات .. حميدتي : لم نجد من الذين يصفون أنفسهم بالشركاء إلا الإهانة و الشتم    وفرة واستقرار في الوقود بالمحطات    ورشة حول الصناعة تطالب بإنشاء مجمعات صناعية وحرفية ومحفظة تمويل    ضبط شبكة تقوم باعادة تعبئة الدقيق المدعوم بالقضارف    السعودية.. السجن 6 أشهر أو غرامة 50 ألف ريال لممتهني التسول    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    الكويت.. إلغاء إذن العمل للوافد في هذه الحالة    حرق زوجته ورماها بالنهر فظهرت حية..قصة بابل تشغل العراق    حسن الرداد يكشف حقيقة اعتزال دنيا وإيمي سمير غانم    مصر: ندعم مؤسسات الانتقال في السودان ونرفض الانقلاب    استمرار الشكاوى من التعرفة وارتفاع تكلفة الخبز المدعوم    (الكاف) يستبعد ملاعب السودان أمام المنتخب ويعتمد "الأبيض" للأندية    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    مصر تحذر مواطنيها المسافرين    دولة واحدة في العالم تقترب من تحقيق أهدافها المناخية… فمن هي؟    بعد زواجها الإسطوري.. "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    أسرة تعفو عن قاتل ابنها مقابل بناء مسجد في السعودية    قمة الهلال والمريخ يوم 26 سبتمبر في ختام الممتاز    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    مذكرة تفاهم بين التجارة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في القطاع التعاوني    متضررو الدولار الجمركي ينفذون وقفة احتجاجية أمام وزارة المالية    هلال المناقل يحقق انجاز الصعود للدرجة الوسيطة    أيمن نمر يزدري المريخ !!    عبده فزع يكتب: القمة تتجنب مفاجآت التمهيدي الأفريقي المريخ واجه الظروف والإكسبريس واستعاد البريق.. والتش تاجر السعادة.. والهلال يفلت من (كمين) الأحباش ريكادو يتعلم الدرس أهلي مروي يحافظ على أحلامه.. والوادي تاه في ليبيا    قلوبٌ لا تعرف للتحطيم سبيلاً    سيتي وليفربول يتقدمان في كأس الرابطة وإيفرتون يودع    الرئيس الأمريكي يحذر من أزمة مناخ تهدد البشرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    ورشة للشرطة حول كيفية التوصل لمرتكبي جرائم سرقة الهواتف الذكية    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    كوب من الشاي الأخضر يومياً يفعل المستحيل.. إليكم التفاصيل    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    هبوط كبير في أسعار العملات المشفرة    النيابة تكشف عَن تلقِّي الشهيد محجوب التاج (18) ضربة    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الطب الإمبريالي .. بقلم: د. الصاوي يوسف
نشر في سودانيل يوم 17 - 03 - 2020

"الطب الإمبريالي" كتاب لديفيد أرنولد، يتحدّث عن مُمارسة الطب في المُستعمرات في القرنين التاسع عشر والعشرين. وقد أشار الكاتب والكُتّاب المُشاركون معه إلى الأدوار التي لعبها الطب في تلك الفترة، حيث استخدم نشر الطب الحديث ذريعةً لتبرير عملية غزو واحتلال البلدان الأُخرى، باعتباره هدفاً نبيلاً لا خلاف عليه، بينما الحقيقة أن إدخال الطب الحديث لتلك البلدان كان أحياناً سبباً في خلق مَشاكل جديدة لم تعرفها الشعوب غير الأوروبية من قبل. وأدخل الأوروبيون أمراضاً جديدة، وكان اهتمامهم مُنصباً، على أيّة حال، في علاج ووقاية الرجل الأبيض الذي يخدم في تلك المُستعمرات، وليس تحسين صحة الشعوب الأصلية.
ما زال الطب الإمبريالي يُمارس عندنا حتى اليوم، وإن كان على أيدي مُواطنين من نفس جلدتنا وليس من جُنُود الاحتلال الأجنبي. فمقياس جودة الخدمة هُو تَحسين نوعية الحياة وإطالة العُمر، وليس فقط وجود قوائم طويلة من الأدوية الغالية، وأجهزة الفَحص والتصوير والتدخُّل، ومُستشفيات الزجاج والألمونيوم ذات المباني الشّاهقة اللامعة.
فهل انخفضت مُعدّلات الوفيات العامة؟ هل قلّت الأمراض عدداً ونوعاً؟ هل صار مُتوسِّط العُمر أطول بشكل ذي دلالة إحصائية في السنوات الأخيرة؟ هل صَارت صحة الناس عُموماً أفضل وذهابهم للمستشفيات أقل؟ أم العكس؟
إنّ الزعم بتحسُّن صحة الناس يقتضي أن تكون هُناك مُؤشِّرات واضحة تَدل على ذلك، مثل خفض الوفيات وارتفاع مُتوسِّط العُمر. والحقيقة أنّ المُؤشرات لا تدل إلا على زيادة عدد المستشفيات والأطباء، وتزايد أعداد المُستفيدين منها. وهذا، وإن دل على الاهتمام بالصحة والسعي لتوفير الخدمات العلاجية، إلا أنّه لا يعكس أبداً مُستوىً صحياً أعلى وأفضل، وربما العكس.
إنّ المطلوب هو تعزيز الصحة، بحيث لا يقع الناس فريسةً للمرض أصلاً، وذلك عبر التوعية عن التغذية الصحيحة وتوفيرها، والتوعية عن الأمراض وطُرق تجنُّبها والوقاية منها، وتوفير البيئة الصحية المُلائمة التي لا تُساعد على انتشار الأمراض، ومُحاربة مُسبِّباتها ونواقلها، وطُرق العلاج السَّهلة المُتاحة للمريض في كل مكانٍ. فليس من مُؤشِّرات الصحة الجيدة أن تكون لدينا أقسامٌ لزراعة الأعضاء أو لعلاج السرطان وعمليات القلب المفتوح. فهذه مُجرّد فروع صغيرة جداً من الخدمة الطبية، لعلاج أعداد قليلة جداً من السُّكّان. بينما يمكن إنقاذ الملايين من الإصابة بالمرض ابتداءً، بجهد بسيط وقليل التكلفة ممّا ذكرنا أعلاه.
كما يُمكن توفير الوقت والمال والجُهد، بتوفير خدمات الرعاية الصحية الأولية، التي يسهل الوصول إليها من حيث قُربها من سكن المُواطن وقِلّة تكلفتها، ويسهل للطبيب فيها التعامُل مع المرضى بحُكم معرفة ملفاتهم الصحية وتاريخهم المرضي. ويكفي هذا المُستوى من الخدمة للتعامُل مع أكثر من 90 في المائة من حالات المرض. ذلك أنّ غالبية هذه الحالات لا تحتاج لعلاج أصلاً. وإنّما تحتاج لكشف الطبيب للاطمئنان على عدم وجود خُطُورة أو مرضٍ خفيٍ يحتاج تدخُّلاً على مُستوى أعلى، ثمّ طمأنة المريض وتوعيته والشرح له بأن هذه الحالة لا خوْف منها. ومثال لذلك نزلات البرد العادية التي تصيب الملايين سنوياً ويذهب بها المرضى إلى أخصائيي الصدر والجهاز التنفسي، ويتناولون كميات مهولة من المُضادات الحيوية بلا فائدة.
إنّ الطب عندنا ما زال إمبريالياً، بل ويزداد إمبريالية كل يومٍ. حيث يتم تمجيد الأدوية الحديثة الغالية والأجهزة المُتقدِّمة والمُستشفيات التخصُّصية من المُستوى الثالث. بينما كل المطلوب هو العودة إلى زمنٍ كان فيه البنسلين فقط ينقذ الملايين من الأرواح، ويتعالج الباقون بشوربة الدجاج وعصير الليمون، وكان مُتوسِّط العُمر أطول، والناس أكثر نشاطاً وصحةً وحيويةً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.