مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فاسدين وفاسدات مع سبق الاصرار!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله
نشر في سودانيل يوم 22 - 03 - 2020

*جهة ما داخل المجلس الأعلى للبيئة قامت بإخفاء خطاب وزير الدولة بمجلس الوزراء في العهد البائد ، ومازالت ذات المشاكل باقية رغم أنف توجيهات الوزير جمال محمود التي كتبها لوزير البيئة ووزير العمل ، والدولة العميقة مازالت تقوم بدورها القبيح ، وبداية نقرأ الخطاب الذي كان من المفترض أن يوقف فساد الباحثين المزعومين في المجلس الأعلى للبيئة وهم /وهن فاسدين وفاسدات مع سبق الإصرار .
( أود أن أشير إلى خطاب السيد/ وزير العمل والإصلاح الإدارى بالنمره الى و ع / ص أ / م و / 271 / 15 بتاريخ 3/8/2018م بشأن الموضوع أعلاه
تعلمون أخى الكريم أن المراكز البحثية لا تنشأ إلا بموجب أداة قانونية تنص صراحة على طبيعتها البحثية ‘ وهو أمر لا يتوفر فى حالة المجلس الأعلى للبيئة ‘ فالأمانة العامة للمجلس وفق قانون المجلس بمثابة سكرتارية فنية ‘ وليست وحدة بحثية ‘ يتم التعيين و الترقى و المحاسبة فيها وفق قوانين الخدمة المدنية .
إننا نتفق مع وزارة العمل و الإصلاح الإدارى (ديوان شؤون الخدمة) بأن الأمانة العامة للمجلس لا تتمتع بصفة المؤسسة البحثية ‘ لذلك لا مجال للتعامل مع وظائفها بعنوان أستاذ باحث / أستاذ باحث مشارك / أستاذ باحث مساعد / باحث / م . باحث
بناء على ما تقدم يرجى تفضلكم التنسيق مع وزارة العمل والإصلاح الإدارى لبناء هيكل تنظيمى ووظيفى للمجلس يراعى متطلبات إعداد الهياكل التنظيمية والوظيفية للوحدات القومية .
*إن هذا الخطاب كان قد حسم كل أوجه ادانة فاسدين و فاسدات البيئة ثم إن ديوان المراجعة القومى قد اصدر في 31 ديسمبر 2014 إيضاحات تفسيرية تناول فيها الملاحظات حول الباحثة المزعومة هناء حمدالله والتى قال انه لا يوجد فى ملفها خطاب التعيين من لجنة الاختيار وتاريخ التعيين 1/3/1989م والاثر المترتب على ذلك عدم صحة الإجراءات المتبعة فى التوظيف والقاسم المشترك بينها والسيدة الختمة العوض محمد فى المجلس الاعلى للبيئة دون الرجوع الى لجنة الاختيار مخالفة بذلك المواد ( 20 21 من لائحة الخدمة المدنيه ) والختمة قد وجد ان تاريخ تعيينها 1/5/2006 فى وظيفة اخصائي بيئة وموارد طبيعية وطلب بتعيينها فى وظيفة باحث بناء على الاعلان بتاريخ 20/3/2006 و تمت ترقيتها الى وظيفة استاذ مساعد باحث بتاريخ 19/6/2007 وخطاب الترقية غير معنون بترويسة وفى ذيل الخطاب إمضاء الامين العام ، فى 17 /7/2013 تم ترقيتها الى استاذ باحث مشارك بالقطاع الثالث الخاص حسب موافقة وزير البيئة على الوظيفة رقم 2/ح بسجل المجلس علما بان ليس هناك سجل فى المجلس ( نحتاج هنا للمثل عادل إمام ) ، لا يوجد فى الملف خطاب التعيين من لجنة الاختيار، مما ذكر انه تم تعيينها بوظيفة اخصائي بيئة وعينت بوظيفة باحث وهذه الوظيفة ليست مدخل خدمة وعليه يتم التعيين وفق شروط تعيين الباحثين بلجنة علمية محايدة ، بناء على اعلان وظائف باحثيين بعد اجتيازهم الشروط و المعاينات المعلنة .
* إن ما نخطه اليوم سنظل نخطه دائما حتى تدخل كل أليات مكافحة الفساد فى الصورة المزعجة و المؤلمة والتى لا تكترث بما نخطه ولا ترد عليه ولم تنشغل باى سلطة فى العهد البائد او الحالى للاسف الشديد ، ونرفع هذه المخاذي هذه المرة للمراجع العام وثانيا للنائب العام و ثالثا لرئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالله حمدوك ، ورابعا للشعب السودانى الذي يُمارس عليه النهب وياكل امواله هواة الاكل الحرام ، ونامل ان لا نضطر للعودة مرة اخرى او استعراض ما تحت ايدينا من مستندات ، سنراقب ردة فعل من خاطبناهم فى لنرى ما هم فاعليين للفاسدين و الفاسدات مع سبق الاصرار وسلام يااااااااوطن .
سلام يا
سيبقى انسان النيل الأبيض المرزوء بوالٍ اسمه يوسف ادم الضي وحاشيته التي تسوقه لحتفه السياسي بعد ان تنكر لحزب البعث ، حتى يمرر مؤامرته على شعب بحر ابيض اليقظ وهو يصر على انه والي ، والتكليف يقول انه مشرف ، ورجل لايميز بين مشرف ومكلف ، لن يجد سبيلاً سوى البحث عن اتهام الرجال بالباطل ، وسيرى عجباً ان لم يقدم سبباً ..وسلام يا..
الجريدة الاثنين 23/3/2020


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.