الوساطة تنفي اي صلة لها بما يدور داخل الجبهة الثورية    ما فات الكبار، وعلى الشباب فهمه (2/2): معركة القوى الشبابية الحقيقية تأسيس دولة المستقبل .. بقلم: عزالدين صغيرون    كورونا والتدين الرعوي .. بقلم: د. النور حمد    نعي الشيخ أحمد حنفي    عيد الغريب عن وطنه وركوب بحر الضياع .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    رساله حب .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    العيد هناك .. بقلم: عثمان أبوزيد    الرد السريع على صاحب الدعم السريع .. بقلم: فيصل بسمة    لم نحضر للزيارة...لأنكم في البيت .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    بشرى سارة اكتشاف علاج لكورونا!! .. بقلم: فيصل الدابي    جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى زوجة الزميل خليفة أحمد - أبو محيا    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    رواية (هذه الضفافُ تعرفُني) - لفضيلي جمّاع .. بقلم: عبدالسلام محمد عبد النعيم    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    تسجيل (235) إصابة جديدة بكورونا و(16) حالة وفاة    أجور الحياة المنسية .. بقلم: مأمون التلب    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    الإصلاح الاقتصاديو محن روشته صندوق الدولي .. بقلم: محمد بدوي    نداء عاجل ومناشدة بخصوص الأوضاع الصحية المتدهورة في الفاشر - ولاية شمال دارفور    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن
نشر في سودانيل يوم 24 - 03 - 2020

* الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يتتفس كذباً على رعاياه كما كان يفعل المخلوع عمر حسن البشير مع السودانيين.. و المعروف أن الرؤساء الأمريكان يكذبون على العالم بأجمعه، متى كان الكذب في مصلحة بلدهم، أياً كانت المصلحة، لكنهم لا يكذبون على رعاياهم حيث الكذب خط أحمر لا يتجاوزونه إلا عند الضرورة القصوى المتعلقة بأمن أمريكا..
* أما الرئيس ترامب فإنه يكذب حين يغرد في التويتر و يكذب حين يعقد مؤتمراً صحفياً و يكذب في لقاءته التلفزيونية.. يكذب و يكذب و عينه على الانتخابات الرئاسية القادمة في نوفمبر 2020.. و يعَظِّم من قدر نفسه و يبخِّس إنجازات أوباما، حتى و إن كانت الإنجازات هي التي أنعشت الاقتصاد الأمريكي و أدَّت في النهاية إلى الإرتفاع المذهل لمؤشرات أسهم (وول استريت) إرتفاعاً غير مسبوق.. و هو الارتفاع الذي يعوِّل عليه ترامب لدعم فرص فوزه بالرئاسة لأربعة سنوات أخرى..
* أن يأتي فيروس كورونا في هذا التوقيت بالذات، و الانتخابات على بعد أشهر، فمعناه إحداث خلل يضعضع مؤشرات الأسهم.. و ربما ابتلع كل مكاسب سوق الأوراق المالية التي تحققت خلال سنوات حكم ترامب الأربعة.. و يقلل من فوزه في الانتخابات الرئاسية، و لذلك ظل ينكر وجود فيروس كورونا، في البداية، و يصر على أن الفيروس مجرد خدعة (hoax) من خدع الحزب الديمقراطي المعارض لرئاسته، و الساعي لإسقاطه في الانتخابات المقبلة..
* كانت أجهزة الأمن القومي الأمريكي تشدد على أن الفيروس حقيقة واقعة.. و ترامب يصر على أن الفيروس خدعة مصدرها الديمقراطيون (Democratic hoax) و ينشرها الاعلام الفاسد.. لكنه ما لبث أن استسلم للحقيقة عندما اقتحمت جحافل الفيروس الأرض الأمريكية بقوة ضاربة.. و قد طرقت الجحافل أبواب الكونجرس الأمريكي حيث أسقطت عدداً من السناتورات قبل يومين.. و تعدت على البيت الأبيض فأصابت أحد كبار رجال إدارة ترامب.. و أدخلت الرعب في صفوف العاملين.. حتى ترامب و نائبه بنس لم يسلما من الرعب الماثل في صورة ملَك الموت..
* لقد غيَّر الفيروس نمط الحياة في العالم حيث استخدمت الحكومات مختلف الأساليب لمحاربته، بما في ذلك وضع بعض ممتلكاتها في غير موضعها.. فصارت الفنادق الفخيمة محاجر صحية يُستضاف فيها ضحايا الفيروس الأثرياء منهم و الفقراء دون فرز.. كما صارت بعض ملاعب كرة القدم محاجر أخرى للعلاج.. و محظوظ هو من يدخل هذه المحاجر أو تلك ولا يخرج منها إلى القبر مباشرة..
* هذا، و تم تخصيص مركز جافيتز الشهير للمؤتمرات بنيويوزك، و مساحته 170،000 متر مربع، لحجر سكان الولاية من ضحايا الفيروس..
* العالم يعيش واقعاً جديداً غير مألوف.. و يحاول التصالح مع أنماط حياة مقلوبة، فبدلاً من تشجيع القوى العاملة لزيادة الإنتاج و الانتاجية، صارت الحكومات تشجع تلك القوى للبقاء في بيوتها و تفرض عليها عدم الذهاب لدوامها اليومي فرضاً.. فصارت المدن التي كانت تضج بالحياة مدن أشباح تتم محاكمة المتلبسين بالسير في شوارعها..
* و يواصل الفيروس يرعب الحكومات و يقِّضُ مضاجعها و هو يقضي على المواطنين دون فرز..
* يقول (حاكم) ولاية نيويورك أن ما بين 40-80٪ من سكان الولاية معرضون للإصابة بالعدوى.. و يقول (عمدة) المدينة أن 400 من مواطني مدينة نيويورك تم تسجيلهم ضمن المصابين بالفيروس و أن 60 منهم لقوا حتفهم.. و يؤكد العمدة أن الأسوأ قادم لا محالة!
* و ترتفع أرقام الوفيات في سجلات المواليد و الوفيات في أمريكا يومياً.. و قد هاتفني قريبي و قال إن الناس تموت كالجراد..! فوَجَمتُ و تساءلت عن معنى حياتنا و قيمة الإنسان في هذا الوجود، فأجابني إيليا أبو ماضي من مرقده:- " نَسِيَ الطينُ ساعَةً أَنَّهُ طينٌ
حَقيرٌ فَصالَ تيها وَعَربَد
وَكَسى الخَزُّ جِسمَهُ فَتَباهى
وَحَوى المالَ كيسُهُ فَتَمَرَّد"!ٌ
* حمى الله أهلنا في أمريكا و في كل مكان..
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.