مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقارنة بين سياد بري وعلي صالح .. بقلم: خالد حسن يوسف
نشر في سودانيل يوم 27 - 03 - 2020

محمد سياد بري ظل رئيسا لصومال وعلي عبدالله صالح نظيره السابق في اليمن, كلاهما قدم من خلفية عسكرية, إلا أن بري كان أكثر علما وخبرة من صالح، وقد تم خلع أحدهم من خلال تمرد مسلح كما كان الحال مع حاكم الصومال، أو من خلال حراك شعبي سياسي حدث في اليمن عام 2011 استفاد منه خصوم حاكم اليمن ودفعه لتخلي عن السلطة فيما بعد، والجدير بالذكر أن كلاهما تشبتا بالبقاء في الحكم لطول فترة ممكنة، أستمر حكم بري 21 عاما وقابل ذلك 33 عاما من حكم صالح.
سياد بري عمل مع جيوش استعمارية ممثلة بالإيطالي والإنجليزي, حيث خدم كلا الإداراتين, في حين أن صالح لم يخدم في خارج إطار إدارة غير يمنية، والشطر الجغرافي من اليمن والذي انحدر منه، لم يخضع للاستعمار الأجنبي في ظل حياة صالح، بينما سياد بري تدرج ما بين الجيش الاستعماري الإيطالي والصومالي فيما بعد لفترة طويلة واكتسب الخبرة مقارنة مع صالح.
الصومالي بلغ رتبة لواء لطول الخدمة في الشرطة والجيش وتقلد مناصب عسكرية عديدة, حيث كان بالرتبة ذاتها في عام 1969 حين قام بالانقلاب وتقلد منصب قائد الجيش، ولم يحدث أن نال ترقية عسكرية أعلى من بعد وصوله إلى السلطة، بل أن نائبه محمد علي سامتر بلغ رتبة الفريق، في حين لم يتجاوز علي عبدالله صالح رتبة مقدم في الجيش وصولا إلى موعد بلوغه الحكم، والمسؤوليات العسكرية التي تقلدها كانت محدودة وأبرزها كقائد عسكري لمحافظة تعز في الجمهورية العربية اليمنية, وصولا إلى موعد استيلائه على الحكم من خلال تدبير انقلاب دموي مع مرؤسيه على الرئيس إبراهيم محمد الحمدي في عام 1977، ثم بلغ الحكم في عام 1978 وهو برتبة مقدم، ومن ثم ترقى كعقيد عقيد وصولا إلى رتبة المشير.
الرئيس الصومالي السابق نال قدر كبير من التعليم العسكري الأكاديمي من قبل الإداراتين البريطانية والإيطالية في كل من كينيا، ومن ثم في إيطاليا, وكان يجيد الإيطالية والإنجليزية والسواحلية بطلاقة.
في حين نال الرئيس اليمني قدرا متواضع من التعليم العسكري في داخل اليمن، وخلال فترة قصيرة من عمر المملكة المتوكلية اليمنية وذلك قبل سقوطها في عام 1962, وقد نال بعد تقلده الرئاسة على دورات توعية وتثقيف من قبل مدرسين وخبراء عرب.
وعلى الصعيد السياسي أسس سياد بري الحزب الاشتراكي الثوري الصومالي في عام 1976 والذي أتخذ أيديولوجيا سياسية وفكرية واضحة الملامح ممثلة بالماركسية اللنينية، بينما أسس علي عبدالله صالح حزب المؤتمر الشعبي العام في عام 1982 وهو جبهة وطنية تشكلت من قوى سياسية بعثية,ناصرية, ليبرالية, إسلام سياسي وقوى اجتماعية تقليدية ممثلة بشيوخ القبائل ورجال المال، وهو مؤتمر التناقضات الذي جمعه برنامج حزبي مهلهل وفضفاض, وذلك على شاكلة عضويته، وكان وجه الشبه بين الحزبين أن كلاهما كان خاضعا لسلطة أمينه العام.
على صعيد الكاريزما كان الرئيس سياد بري متمتع باستقلالية سياسية مكنته من حرية اتخاذ القرار بمعزل عن الإملاءات الخارجية وظل ذلك ماثلا خلال مرحلة تحالفه مع السوفيت،الإيطاليين،الأمريكيين وعرب الخليج، أما الرئيس علي عبدالله لم يوفق في إلافلات من السيطرة الإقليمية عليه ممثلة بالقبضة والتي لازمته لحين رحيله عن الرئاسة، ويمكن الإشارة إلى أنهما كان وراء بناء الدولة الحديثة في الصومال واليمن، ولا شك أن مرد ذلك طول فترة الحكم التي تسنت لهم، وبفعل الحروب التي خاضها كلا البلدين لم يتسنى أن يحققا الكثير من حاجات الدولة الحديثة.
على المستوى السياسي لم يكن سياد بري يجنح إلى ممارسة الاغتيالات تجاه خصومه السياسيين رغم كل الدماء التي تسبب فيها خلال حكمه، رغم قدرته على ذلك، وكان أسلوبه المفضل سجنهم أو وضعهم تحث الإقامة الجبرية، مقارنة مع علي عبدالله صالح والذي بدأ عهد حكمه باغتيال الرئيس إبراهيم محمد الحمدي وأخيه عبدالله في عام 1977، وذكر معارضيه سلسلة اغتيالاته لخصومه السياسيين، حتى في ظل دولة الوحدة، ناهيك عن ذلك فإن كل منهم لجأ إلى إستخدام القبائل كادوات سياسية وزجوا بها في الحكم والصراعات السياسية التي خاضوها.
على صعيد الفساد كان كلاهما فاسدين، مع إختلاف أساليبهم، سياد بري كان يفسد رجاله لا سيما في المرحلة الأخيرة من حكمه، أكان بالمال والمناصب، بهدف السيطرة عليهم أو تحييدهم، إلا أنه لم يعرف عنه ولع شديد بجمع الثروة خاصة خارج البلاد، ولم يترك أرصدة مالية بإسمه، وفي المقابل كان يتصرف بمقدرات الصومال كرهن لسياسته.
وبالمقارنة كان علي عبدالله صالح، حريصا على جمع المال وراكم ثروة ضخمة تم الإشارة من قبل الأمم المتحدة ذاتها، وكتب كثيرا عن أمثلاكه شركات ومشاريع تجارية واقتصادية في ألمانيا،إثيوبيا وغيرها، ووجود شراكة بينه وبين رجال أعمال يمنيين شكلوا كغطاء لإخفاء ثروته المنهوبة.
حاكم الصومال السابق لم يمنح فرصة لتحقيق تسوية سياسية مع خصومه وتم خلعه بقوة السلاح وطرده إلى خارج االصومال، رغم وساطات مصر وإيطاليا، أما نظيره اليمني أستطاع أن يجد لذاته وحزبه تسوية سياسية بفعل قوته، ونالوا من خلالها نصف حصة السلطة, كما نال شرف ممارسة المواطنة والمشاركة في الحياة السياسية، وهو ما لم يتوفر لحاكم الصومال، فتم إخراجه من مقر حكمه عنوتا، ثم كان ذلك مرة أخرى حيث طرد من الصومال نحو كينيا، وحدث عام 1995 إعادة جثته من نيجيريا إلى موطن قبيلته في محافظة جيدو.
إلا أن صالح ظل متشبتا بالسلطة وهو خارج الحكم من خلال رئاسة حزبه الحاكم، وسيطرته على مال اليمن ورجاله، وظل يحكم إلا أن إنتهى إلى شر قتلة على أيادي الحوثيين، والذين صادروا جثته وحزبه والدولة التي سلمها لهم، وبذلك أسدل الستار على دولة اليمن، التي أراد أن لا يحكمها أحدا من بعده، وبحكم الجغرافيا كان محظوظا، إلا أنه لم يستفيد إيجابيا من وساطات جيرانه والمجتمع الدولي.
خالد حسن يوسف
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.