الطيارة فاتتني .. بقلم: أبكر محمد أبوالبشر/ المملكة المتحدة    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    اعتز بعضويتي في سودانايل مؤيل النور والاشراق وقد وصلت للمقال رقم (60) .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    طائرة (قدح الدم) تثير الغبار بهبوطها ونفيه .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    شعبة المخابز تنفي صدور بيان باسمها يهدد بالاضراب عن العمل    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    10 بلاغات جنائية في مواجهة المحرضين على قتل القراي    محمد سعيد يوسف: تراقب في المجرة زوال .. بقلم: محمد صالح عبد الله يس    اين نقابة المحامين ؟!! .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    ضبط شبكة تهرب الدقيق المدعوم بمحلية ام درمان    مبادرات غسان التشكيلية .. بقلم: نورالدين مدني    المبدأ لا يتجزأ يا مجلسي السيادي والوزراء؛ الاتساق اولاً وأخيراً .. بقلم: ابوهريرة عبدالرحمن    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماذا قدمتم لنا؟!! .. بقلم: نورالدين مدني
نشر في سودانيل يوم 29 - 03 - 2020

بعيدا عن عمل اللجان خاصة اللجنة العليا لإدارة الأزمة الاقتصادية الموروثة من عهد الإنقاذ وعن الاجراءات التي اتخذتها الحكومة الانتقالية تحسباً لانتشار فيروس كورونا الذي اقلق العالم أجمع لابد من استمرار اليقظة والحذر.
نقول هذا بسبب التحركات المريبة الظاهرة والباطنة لسدنة نظام الإنقاذ من العسكريين والمدنيين خاصة بعد اعلان حالة الطوارئ ليلا واستمرار المؤامرات والفتن والإشاعات والتصريحات المسمومة على الأخص من الموالين لنظام الحكم السابق من العسكريين لاستغلالها بليل في انقلاب عسكري بحجة تامين البلاد من المخاطر والمهددات.
لا يكفي في ذلك الحماس النظري غير المجدي في مواجهة تحديات المرحلة الانتقالية انما لابد من تكثيف الجهود الرسمية والشعبية لدفع استحقاقات السلام الشامل العادل والإسعاف الاقتصادي وبسط العدالة ومحاربة الفساد عمليا على ارض الواقع.
يدرك كل الذين يعملون في الظلام من اجل التمكين لسياساتهم الفاشلة التي تسببت في تفاقم الأزمات السياسية والاقتصادية والأمنية التي وحدت ارادة كل اهل السودان للثورة ضد نظام حكمهم بان الشعب لن يقبل عودتهم مجددا.
لحسن الحظ ان جماهير الشعب بوعيها الذي انجز ثورة ديسمبر الشعبية اصبح اكثر وعيا بما يحدث وقد توحدت ارادته ضد كل محاولات اعادة عجلة التاريخ للوراء.
انهم خبروهم مثلما خبر اهل المنطقة التي ترشح فيها في اول انتخابات بعد الاستقلال وكان من النظار الذين خدموا المستعمرين ولم يقدم لهم اية خدمة.
ابان حملة هذا المرشح الانتخابية واجهه مواطن بسيط من اهله وهو يعد المواطنين بانه سيعمل لهم ويعمل ويعمل... بسؤال مباشر وهو ويقول له انت يا فلان وقت كان القلم بيدك عملت لنا شنو‘ هسه جاي تشحدنا نديك أصواتنا .. تلقاها عند الغافل.
لهذا لم يكن من المستغرب خروج المواطنين في مظاهرات ثائرة ضدهم وهي تهتف نموت بالجوع ولا الكيزان .. ومن حق هذه الجماهير ان تسألهم ماذا قدمتم لنا عندما كان القلم بيدكم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.