الوساطة تنفي اي صلة لها بما يدور داخل الجبهة الثورية    ما فات الكبار، وعلى الشباب فهمه (2/2): معركة القوى الشبابية الحقيقية تأسيس دولة المستقبل .. بقلم: عزالدين صغيرون    كورونا والتدين الرعوي .. بقلم: د. النور حمد    نعي الشيخ أحمد حنفي    عيد الغريب عن وطنه وركوب بحر الضياع .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    رساله حب .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    العيد هناك .. بقلم: عثمان أبوزيد    الرد السريع على صاحب الدعم السريع .. بقلم: فيصل بسمة    لم نحضر للزيارة...لأنكم في البيت .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    بشرى سارة اكتشاف علاج لكورونا!! .. بقلم: فيصل الدابي    جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى زوجة الزميل خليفة أحمد - أبو محيا    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    رواية (هذه الضفافُ تعرفُني) - لفضيلي جمّاع .. بقلم: عبدالسلام محمد عبد النعيم    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    تسجيل (235) إصابة جديدة بكورونا و(16) حالة وفاة    أجور الحياة المنسية .. بقلم: مأمون التلب    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    الإصلاح الاقتصاديو محن روشته صندوق الدولي .. بقلم: محمد بدوي    نداء عاجل ومناشدة بخصوص الأوضاع الصحية المتدهورة في الفاشر - ولاية شمال دارفور    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)
نشر في سودانيل يوم 02 - 04 - 2020

تمنيت كثيراً لوكانت (الخطبة)..الرصينة التي القاها الشيخ الوقور (محمد حسن طنون) في مسجد ابوبكر الصديق بالعاصمة المثلثة حول كيفية التفادي من وباء فايروس (كورونا)..قد حلقت الافاق..وتناها صداها في اذان البشر ..ذلك لان اجتياز ملمات هذه(فايروس)..ووفقاً لهذه(الخطبة)المدعومة بكل التعليمات الألهية..والاحاديث النبوية في غاية اليسر..ولايحتاج الى كبير عناء..لانه في الحقيقة يمثل نهج رباني يتلاءم مع الفطرةالبشرية..والغريزة التي اودعها الخالق الكريم في كل (القلوب)..وهي (التوبة)..إلى الله ..من كل (الذنوب)..صغيرها ..وكبيرها..!!
ورغم ان هذه (التوبة) ليس بكلمة تطفح على الالسن وحسب ..بل لها شروط يسيرة ..الا انها (رحمة)..كبيرة من رب كريم يجتاز بها المخلوق الضعيف كل الصعوبات التي تقف حائلا كبيراً في طريق سعادته الدنيوية.. خصوصاً مثل هذا (المرض) الفتاك ...والذي يعد من (الاوبئة)التي اجتاحت الدنيا ووقفت حيالها القدرات الطبية حائرة دون ان تعرف كيف يمكن اجتثاثها من جذورها او حتى التعامل معها بصورة تؤدي إلى تخفيف آلام التوجس.من قلوب اصبحت مرتعاً للخوف والذعر الشديدين!!
واذا كانت ابادة هذا (الفايروس) التي امرها الله بزراعة كل هذه المحن والملمات في كل نفوس المخلوقات بكل هذا اليسر فما احرانا ان نتوجه الى الباري عز وجل
ب(التوبة)في كل اوقاتنا وبيقين تام....وقلوب خاشعة ..تضرعاً للمولى عز وجل ان يزيل عنا هذا الوباء وان يكتب لنا السعادة في كل خطواتنا!! لقد استطاع الشيخ محمد حسن طنون في خطبته العصماء ان يضع الدواء فوق الجروح الغائزة..حتى يتلمس الجميع طريق النجاة من هذا الوباء..الذي يتلبد مثل (الغيوم)في السماء من فرط ارتكاب(الذنوب)(والمعاصي)...دون ان ندري بأن هناك عقاب دنيوي..قبل ان يداهمنا العقاب الاكبر في يوم الحشر العظيم !! ..اللهم انقذ عبادك من كل فتن الدنيا..وافسح له مجال (التوبة).....وعطر سماؤك بتلبية..الدعوات..والمناجات..واللهم عبادك بالصلوات..وافتح كل نوافذ التقوى..انك على كل شئ قدير.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.