مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أغاني وأغاني: بين التعاقد والاستلطاف .. و(سودانية 24) .. بقلم: د. مرتضى الغالي
نشر في سودانيل يوم 06 - 04 - 2020

المطربات اللواتي قلن إنهن توقفن عن تسجيل البرنامج الرمضاني (أغاني وأغاني) قدمن من حيث لا يعلمن عرضاً باهراً للجهل عندما يتبرّج الجهل ويأبى إلا أن يعلن عن نفسه...! وبذلك فقد قدمن البرهان على عدم أحقيتهن بأي استحقاق أو تقدير من الجمهور بعد أن فضلن عليه العلاقات الشخصية والمجاملة (والاستلطاف).. وركلن القيم التي يجب أن يكون عليها فنان الشعب ومطرب الجمهور..! وإذا كان معهن فنان آخر (قديم أو جديد) فهو يشاركهن في الجهل ب(مثل الذي عليهن بالمعروف)...!
فالمطرب أو الفنان مهما كان طول (أمتار عمامته) يقدّم فنه للجمهور وليس من أجل فلان أو علان..والتعاقد على الأداء بين المطربين والقنوات التلفزيونية يتم مع مؤسسة.. وليس مع فرد.. حتى لو كان هذا الفرد مديرها أو رئيسها.. والمجاملات العشوائية بنقض الاتفاق مع المؤسسة يعني التضحية بالجمهور المتلقّي من أجل مجاملة صديق.. أو تربيط علائق شخصية..! ومن يفعل ذلك لا يستحق أن يكون فناناً مسؤولاً..ويعنى جهله المطبق بالمجريات العامة في الوطن.. ويؤكد نسبته إلى (الطرور) الذي تحمله (مياه الصدفة) إلى شواطئ الجهل والخواء وسوء التقدير .. فهو ينحاز للصداقات ورد (الجمائل الخاصة) التي لا شأن للناس بها في شأن مؤسسي عام..وهكذا تتم التضحية بالجمهور وبالشعب من اجل صداقات و(استلطافات) لا تعني الناس.. ولا أحد يعترض أن تتصل مودة (هؤلاء المُضربين) بمن يشاؤون بعيداً عن سلامة التعاقد والحق العام والمسلك النظيف..! وإذا كان مقدِّم البرنامج الأستاذ السر قدور قد فعل مثل هؤلاء.. أو خطر له أن يفعل ويشارك في هذا (الحرد) على قرار دولة.. أو التهديد بإيقاف البرنامج فإنه عندئذ يضع نفسه في موقع صاحب (الخطأ الأكبر) لأنه لم يوضّح لهؤلاء المطربات الغافلات و(ثالثهن) خطأ هذا المسلك السخيف.. وهو الرجل الذي عاصر الحياة الفنية والثقافية منذ أيام (الحكم الذاتي).. وواجبه أن يوضح للحردانيين قيمة الفنان ومعنى التعاقد وقيمة اتفاق الجنتلمان بين الفنان والجمهور ..فشمس الفنون (لا تخسف) بإعفاء الإداري فلان أو عنان..ومثل هذه (الحركات القرعة) تصب في (بالوعة الثورة المضادة) ولا أقول تيارها...!
وبهذه المناسبة نوجّه نداءنا إلى إذاعة وتلفزيون السودان مع علمنا باجتهاد بعض كوادرها الوطنية الأمينة في اصلاح الحال.. نداءنا ورجاءنا هو ألا تنقل إلينا أخبار الصحف المفبركة وتقول هذه هي أقوال الصحف..فهي تعلم أنها أخبار كاذبة ومن يكتبها (مُغرض كضااااب)..وليس من باب الخدمة الإعلامية في أجهزتنا القومية الترويج لأكاذيب بعض الصحف.. فليتحرّ من يعملون في مثل هذه البرامج التي تحمل اسم (بعد الطبع) أو قبله..! ألا يكفى أن تنشر هذه الصحف المعطونة بالغرض على الناس أخبارها الكاذبة الملونة بالرأي والنوايا السيئة نكاية في الثورة حتى تعيد الإذاعة والتلفزيون بثها وتعميمها..؟!
لا يفوت على أحد - دعك الإعلاميين- أن جملة كبيرة من صحف الخرطوم تقف في صف العداء للثورة وتصب الكيد والتآمر في قالب الأخبار.. وأنا أسمع الآن - مساء الأحد 5 ابريل من (إذاعة البيت السوداني) وهي إذاعة حبيبة للناس راقية ومثقفة وعذبة الأداء برنامجا ينقل أخبار الصحف ومعظمها فبركات مشوهة ومسمومة ومفخخة مقتلعة من سياقاتها ..فمن أعد هذه الأخبار ليبثها من الإذاعة؟ وأين المبضع المهني؟ وألا يعلم أنه ينقل عن صحف (تكذب ولا تتجمّل) وتناهض الوطن عينك عينك..اتركوهم يكتبوا آراءهم وخبائثهم كما يشأؤون.. ولكن لا تبثوا علينا أخبارهم الملفقة ...!
(وبمناسبة المناسبة)..يتداول الوسط الصحفي والإعلامي أخبار انقلاب حدث في إدارة قناة (سودانية 24).. فهل يا ترى ضاق أصحاب القناة بخطها المهني الوطني الُمناصر للشعب وثورته وأراد استبدال هذه المهنية الوطنية بتخريجات أخرى يقوم بها آخرون من خارج القناة..؟! وهل يا ترى يعني هذا الانقلاب رهن القناة لوجهة أخرى..أو عودة بها إلى (الماضي الأليم)..؟! ..سينتظر الناس ليروا ما يجري.. وليضع أصحاب القنوات الفضائية أنفسهم حيث شاءوا مع الشعب والوطن أو عليهما ..فطالما أفسدت الإنقاذ في عهدها الأثيم معنى الوطنية والمهنية...الله لا كسب الإنقاذ..!
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.