سودانايل تنشر نص الخطبة التي ألقاها الإمام الصادق المهدي لعيد الفطر المبارك بمنزله بالملازمين    بمناسبة عيد الفطر حمدوك يدعو للالتزام بالارشادات لعبور جائحة كورونا    تسجيل 256 إصابة جديدة بفيروس كورونا و 9 وفيات    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    بشرى سارة اكتشاف علاج لكورونا!! .. بقلم: فيصل الدابي    جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى زوجة الزميل خليفة أحمد - أبو محيا    ومضات: إلى شهداء فض الإعتصام في 29 رمضان 2019م .. بقلم: عمر الحويج    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    رواية (هذه الضفافُ تعرفُني) - لفضيلي جمّاع .. بقلم: عبدالسلام محمد عبد النعيم    الشئون الدينية: تعليق صلاة العيد بكل المساجد والساحات    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    تسجيل (235) إصابة جديدة بكورونا و(16) حالة وفاة    أجور الحياة المنسية .. بقلم: مأمون التلب    أسامة عوض جعفر: غاب من بعد طلوع وخبا بعد التماع .. بقلم: صديقك المكلوم: خالد محمد فرح    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    تخريمات دينية! .. بقلم: حسين عبدالجليل    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    الإصلاح الاقتصاديو محن روشته صندوق الدولي .. بقلم: محمد بدوي    نداء عاجل ومناشدة بخصوص الأوضاع الصحية المتدهورة في الفاشر - ولاية شمال دارفور    ارتفاع عدد الوفيات وسط الاطباء بكورونا الى خمسة .. وزارة الصحة تعلن توسيع مركز الاتصال القومي للطوارئ الصحية    تصحيح العلاقة بين الدين والمجتمع والدولة: نقد إسلامي لمذهب الخلط بين اقامه الدين وحراسته .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عَلِي المَصْرِي- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الحَادِيَةُ والأرْبَعُوُنْ .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد
نشر في سودانيل يوم 07 - 04 - 2020

بطل قصتنا، ولدٌ شاب، شاطر شطارة شديدة، واسمه عَلِي المَصْرِي...
قال (عَلِي المَصْرِي) لأمه، ذات صباحٍ:
- يا أمي، لا يوجد رجلٌ، في الدنيا، أشطر مني.
فردت عَلِيه والدتُهُ بقولها:
- حواء والدة، يا أبني، وأن من هو أشطر منك موجود.
واستفزه كلام والدته، فقال لها وهو يُسرج حصانه:
- سأخرج بحثاً عمّن هو أشطر مني، ولن أعود إلى البيت حتى أجده أو أجدهم.
وخرج علي المصري بحثاً عمّن هو أشطر منه، وفي مسيره في الطريق، قُرب البحر، وجد رجلاً مفشِّق فوق البحر، فسأل الناس عمّا به، فقالوا له:
- ده الشطارة محرِّقاهُ!
فطلب (عَلِي المَصْرِي) من الرجل النزال، وقال له:
- إن صرعتني، صرتُ لك عبداً، وإن صرعتك صيت لي عبداً!
وتصارعا، فهزم عَلِيٌ المَصْرِي الرجلَ الذي كان (مفشِّقاً) فوق البحر، ورماه أرضاً، وصار الرجل، بموجب الاتفاق، ثم الهزيمة: عبداً لعلي المصري.
وسارا معًا في الطريق، حتى وجدا رجلاً آخر، مفشَّق فوق نارٍ لاهبة، فسأل على المَصْرِي الناس عمّا به، فقالوا له:
- ده الشطارة محرِّقاه!
فقال له (عَلِي المَصْرِي):
- نصطرع! ومن يُهزم، يصير عبداً للمنتصر فينا!
ووافق رجل النار اللاهبة على التحدي، فصرعه عَلِي المَصْرِي، وصار، هو الآخر، عبداً لعَلِي المَصْرِي.
وسار ثلاثتهم في الطريق، حتى وصلوا (درب التُّرُك)، وهناك وجدوا رجلاً مفشِّقاً بعرض الطريق، لأن:
- الشطارة محرقاه.
ولكن، صرعه على المَصْرِي فصار عبداً له...
وانطلقوا في مسيرهم بحثاً عمن هو أشطر من (على المَصْرِي)، وكانوا في مسيرهم، في الخلاء، يصطادون الغزلان ليأكلوها.
واصطادوا غزالاً، فأمر عَلِيٌ رجلَ البحر بأن يشويها، حتى يذهب الثلاثة الآخرون فيأتوا بالمزيد من الصيد.
وتركوه وحده مع الغزالة وهي تتقلب فوق النار!
ولكن ما أن نضج لحمُ الغزالة، وفاحت رائحةُ شوائها، حتى خرج إليه الغول في شكل دابي كبير، وقال الدَّابِيْ لرجل البحر:
- آكلك، ولا آكُل الغزالة؟
فرد رجل البحر:
- أُكُل الغزالة!
ووقف ينظر، من بعيد، للدابي وهو يلتهم فريسته الشهية.
ولما عاد (على المَصْرِي) ورفيقاه، لم يجدوا طعام الغداء، فسألوا رجل البحر:
- أين ذهب لحم الغزالة؟
فردَّ عليهم رجلُ البحر، وهو يكذب:
- ذهبت لقضاء حاجتي، ولما عدت، لم أجد لها أثراً.
وفي اليوم الثاني، اصطاد علي ورفاقه جدياً، وتركوا ورائهم رجل النار لشواء لحم الجدي، وتحضير طعام الغداء، وانطلقوا بحثاً عن صيد جديد.
وأتى الغول في نفس هيئة (الدَّابِيْ) لرجل النار، وسأله:
- آكلك ولا آكل الجدي؟
فقال له رجل النار، مرتعداً:
- أكُل الجدي!
وفي اليوم الثالث اصطاد علي ورفاقه غزالة، وتركوا ورائهم رجل درب الترك لشواء لحم الغزالة، وتحضير طعام الغداء، وانطلقوا بحثاً عن صيدٍ جديد.
وأتى الغولُ في نفس هيئة (الدَّابِيْ) لرجل درب الترك، وسأله:
- آكلك ولا آكل الغزالة؟
فقال له رجل درب الترك، مرتعداً:
- أكُل الغزالة!
أمَّا في اليوم الرابع، فقد جلس (عَلِي المَصْرِي) يشوي الغزالة، بينما انطلق الآخرون للصيد، وعندما نضج لحمُ الغزال خرج إليه (الدَّابِيْ) وقال له:
- آكلك ولا آكل الغزالة؟
فرد (عَلِي المَصْرِي) على الغول:
- هذا لحم، وأنا لحم، فإختار بيننا، وقرر لوحدك: أينا تأكل؟
فخاف الغول، وتقهقر ، وعاد بعد ساعة سائلاً علي المَصْرِي:
- آكلك، ولا آكل الغزالة؟
فرد (عَلِي المَصْرِي) على الغول:
- هذا لحمٌ، وأنا لحم، فإختر بيننا، وقرر لوحدك: أينا تأكل؟
فمد الدَّابِيْ رأسه نحو (عَلِي المَصْرِي) ليأكله، فما كان من (عَلِي المَصْرِي) إلا أن استل سيفه، وقطع رأس الدَّابِيْ، فأخرج الدَّابِيْ رأساً ثانيًا، وقال لعَلِي المَصْرِي:
- إنت قايل ياهو ده راسي؟
فرد عَلِيه (عَلِي المَصْرِي):
- وإنت قايل ياهو ده قطع سيفي؟
فمد رأسه الثاني فقطعه على المصري أيضاً، وهكذا استمر الحال، إلى أن قطع علي رؤوس الدابي السبعة.
ووضع الرؤوس السبعة تحت القدر.
ولما عاد أسراه من الصيد، وأرادوا أن يأكلوا من اللحم الموجود بالقدر، فوجئوا بالرؤوس فخافوا، واضطربوا، وجروا هرباً، ولكن عَلِي المَصْرِي هدأهم قائلاً لهم:
- لقد تخلصت من الغول إلى الأبد، بعد أن قطعت رؤوسه السبعة، وأنه لا خوف عَلِيكم منه بعد الآن!
ولكنه أدرك أنه قد كسب الرهان، لأنه لم يجد من هو أشطر منه، وعاد إلى بيته، وهناك قال لأمه:
- لقد بحثت، يا أمي، ولكنني لم أجد من هو أشطر مني، وهؤلاء الرجال الثلاثة أسراي، وهذا هو صيدنا الوفير، فلتهنئي به.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.