اختصاص القضاء الجنائي الدولي بقضية دارفور .. بقلم: ناجى احمد الصديق    ترتيبات لاستئناف رحلات البواخر بين حلفا والسد العالي    قتيل وجرحى بمليونية 21 اكتوبر والمقاومة تستنكر عنف الشرطة    الإعلان عن عودة الشركات الأمريكية للاستثمار في قطاع السكك الحديدية بالسودان    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من حديث التعليم: نحو مركز إعدادي/ تحضيري لمرحلة ما قبل الجامعة .. بقلم: الحسين محمد أحمد
نشر في سودانيل يوم 09 - 04 - 2020

هذا مقترح لإنشاء مركز إعدادي مصمم خصيصًا لاستيعاب وإعداد الطلاب والطالبات للالتحاق ببرامج الدرجات المقدمة في الجامعات السودانية الحكومية. لقد تألم البيت السوداني كثيرًا طوال الثلاثين سنة الماضية بسبب السياسات التربوية الخاطئة، ومردّ الألم هو درك المستوى الذي وصل إليه بناتنا وأبناؤنا الذين درسوا في مؤسساتنا التعليمية الوطنية. فطالب المؤسسات التعليمية السودانية لا يعكس الوضع العلمي الحقيقي للطالب العالمي أو حتى الطالب السوداني قبيل الانهيار العام في التعليم.
فاليوم لم تعد الغاية من التعليم والتعلم مجرد الحصول على شهادة، وإنما مطلوبات السوق والتنمية حيث يتم التوافق بين المدخلات التعليمية ونواتج التعلم بحيث يتم مراعاة الجودة والنوعية. ويمكن ذكر بعض المبررات التي تسوغ إنشاء المركز الإعدادي المقترح .
1- ضعف الطاقة الاستيعابية للكليات في جميع الجامعات الحكومية ويعود ذلك للعجلة التي أنشئت بها تلك الجامعات وما صاحبها من تهور.
2- الفجوة العلمية بين مستوى طلاب المرحلة الثانوية ومتطلبات دراسة البكالريوس الجامعي.
3- الضغوط الاجتماعية والإدارية في تنظيم عملية القبول، التي قد ينجم عنها أحياناً عدم قبول الطالب/ الطالبة بالكلية المناسبة لقدراته ومهاراته إما لعدم توافر المعلومات الكافية لدى الطالب عن الكلية وتخصصاتها أو غير ذلك من الأسباب السياسية التي تحشر حشرًا.
وبالتالي يتم في المركز التحضيري ترشيد القبول بتوجيه الطلاب إلى الكلية المناسبة لقدراتهم ومهاراتهم بناءً على رغباتهم ومعدلاتهم.
4- تعريف الطلاب باللوائح والأنظمة الجامعية قبل أن يدخلوها فيعتادوا على نظمها ويتخلصوا من حالة اللامبالاة التي تسمِهم الآن بسبب عدم التربية التي أدخلهم فيها الكادر التربوي غير المسؤول وغير المؤهل الذي كسّح مدارسنا وأصبح كابحًا لأي محاسبة أو مساءلة تمنعهم من الأمناء بالمدارس والحادبين الذين أرضعتهم هذه البلاد خير التربية والأدب والأخلاق.
5- منح الطلاب الفرصة لاكتشاف قدراتهم العلمية والمجتمعية والسياسية في بيئة الجامعة المصغرة.
6- تزويد الطلاب بالمهارات والمعارف الضرورية واستخدامات الحاسب الآلي ، وتنمية مهارات التعلم والبحث والاتصال وإلفة المكتبات التي أطيح بها تمامًا في مدارسنا.
7- يدعم هذا المركز التطلعات الفلسفية ورؤى الجامعات السودانية التي ستركز في المرحلة القادمة على التكامل والتميز الشامل والتربية الوطنية التي تراعي نبذ الفرقة والعنصرية.
8- يشدد المركز في تنفيذه على التربية الوطنية والإسلامية حيث يتعرض الطلاب للقيم الإسلامية وطرق تعزيز فهمهم للإسلام الصحيح من الناحية النظرية والممارسة في عصر العولمة.
9- يشدد المركز في تنفيذه على التعلم والتعليم الصحيح للغة الإنجليزية مستنيرًا بمواصفات ومعايير ( الإطار المرجعي الأوروبي المشترك لتعليم اللغات).
10- يتم إنشاء المركز وفق تقسيم الأقاليم الجديد المتوقع فإقليم به ثلاث جامعات يكفيه مركزان، أو إنشاء مركز منفصل لكل جامعة على حدة. مع ضرورة المبنى الكامل المنفصل المهيأ للأنشطة الرياضية والثقافية والتربوية وما إلى ذلك.
11- يدرس الطالب مستويين متتالين ( فصلين دراسيين ) لاستكمال مواد السنة التحضيرية تحسب له من خطة التخرج.
12- يترك تحديد المسارات / المساقات ومدة الدراسة التحضيرية للمختصين .
وأعتذر عن التقصير بحسن القصد وصدق النية.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.