السودان يعلن استئناف المفاوضات الثلاثية حول سد النهضة    بدء جلسة المباحثات العسكرية المشتركة بين الجانبين السوداني والمصري    حول خدعة الطلب علي الذهب كطلب مشتق من الطلب على الدولار .. بقلم: الهادي هباني    المساومة (Compromise) واثرها علي مسيرة حكومة الفترة الانتقالية .. بقلم: حسين الزبير    والشيوعي الإسرائيلي كمان!! .. بقلم: النور حمد    من أجل 30 ألف جنيه .. مصري يذبح طفلا سودانيا أمام والده في مدينة أكتوبر بمصر    روايات خاصة: ( لواعج) الليل و(ملالة) النهار .. بقلم: د. إبراهيم الصديق على    الى السفير البريطاني: كفى إستباحة لبلادنا!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    استفيدوا من التجربة الباكستانية هي الاقرب لنا .. بقلم: د.عبدالمنعم أحمد محمد    حرية التعبير في الغرب: حرب الرأي بآلية السوق والمحاكم .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    مشاهد من مسرحية التطبيع و التطليق .. بقلم: د. حافظ محمد الأمير    استغلال الفرصة .. بقلم: كمال الهِدي    يوميات محبوس(9) ؟ بقلم: عثمان يوسف خليل    صيد الأخطاء والنواقص .. بقلم: د. أحمد الخميسي    أسرة الصادق المهدي تعلن إصابته بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" .. اصابة كبير مستشاري حمدوك ومدير مكتبه ومحافظ بنك السودان بكوفيد 19    سودانيو رواق السنارية حببوا العربية لمحمود محمد شاكر فحبب المتنبي لمعجبي شعره .. بقلم: أ.د. أحمد عبدالرحمن _ جامعة الخرطوم والكويت سابقا    احلام المدعو زلوط .. بقلم: د. طيفور البيلي    وفاة وإصابة (10) من أسرة واحدة في حادث بالمتمة    الشرطة توقف متهماً دهس مواطنة ولاذ بالفرار    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عمي صباحاً دار فوز .. بقلم: أمين محمد إبراهيم
نشر في سودانيل يوم 09 - 04 - 2020

(حررت هذه الخواطر فى 15/5/2006م للتعبير عن تضامني الوجداني مع الشاعر الثوري المناضل، محجوب شريف. وقتها كان شاعر الشعب، فى طريقه إلى لندن للاستشفاء، حيث توقف بمطار المنامة بمملكة البحرين وعلى بعد بضعة كيلومترات من حيث أقيم. والآن أهديها إلي روح شاعر شعب محجوب شريف في الاحتفاء بذكراه، و إلي شعب السودان الذي أحبه محجوب وتغنى له و إلي روح والدته (أم المناضلين) مريم محمود، إلي رفيقة دربه الأستاذة أميرة الجزولي وابنتي محجوب مريم ومي، إلي أصدقاء محجوب شريف ومعارفه وعارفي فضله الكثر.، و إلي كل الذين عفروا أقدامهم بتراب الوطن الذي أحبه محجوب، من الرجال والنساء والشباب والشابات والصبيان والصبايا، وهم يشيعون نعشه وهم يرددون كلمات أشعاره الثورية: ماك الوليد العاق، لا خنت لا سراق، والعسكري الفراق، بين قلبك الساساق، وبيني هو البيندم، والدايرو ما بنتم، ياوالدة يامريم). الكاتب.
جاء في شريط الأخبار المبثوثة، عبر فضاءات الأثير المختلفة، أن نداء التضامن مع شاعر الشعب محجوب شريف، قد تجاوبت معه ورددت أصداءه، تجمعات عفوية، التأمت كإعصار هادئ قوامه، بسطاء الناس، (الكادحين الطيبين والمناضلين)، الذين غنى لهم الشاعر، وبث أحلامهم وآلامهم وأشواقهم المترعة للحياة (إذا ما استطاعوا إليها سبيلا)، فأندفع سواد الناس من ( الغبش ) لتعفر أقدامهم شوارع مُدُنْ السودان، و في مقدمتها، أمدرمان، المرموز بها في الوجدان الشعبي، بالبقعة أو العاصمة الوطنية، و ذلك في دلالات وعي سديد وإعمال نفي مادي معنوي متعمد، للمركز الذي أختاره المستعمر الدخيل، لإدارة البلاد في العهد الاستعماري.
وقطع المتضامنون (الحُفَاةُ الحَلَقَةُ)، في مواكبهم أشواطا لا تحصى، و لا تعد من السعي ( قدلاً ) في حالة الوله والانجذاب الصوفي بين أماني وأشواق، الروح عاشقة الوطن، المتيمة به، وقلاع أمدرمان شديدة الالتصاق بوجدان الشعب السوداني قاطبة هي برلمانات شتى منها القبة و(السلام يالمهدى الإمام) و(الطابية المقابلة النيل) والهلال والمريخ و الموردة، وكلية الأحفاد الجامعية وغيرها. وكان السعي مماثلا لما تمناه الخليل الصوفي المتيم بحب وطنه (عزة ) من علائل ابروف للمزالق من ( فتيح ) ( للخور ) ( للمغالق) (قدلة ) يامولاى حافي حالق للطريق الشاقى الترام).
وفى أتون صهد حمى نوستالجيا البعد عن الوطن، تراءت لي أمدرمان مرموزا بها إلى الوطن، في طيف دارفوز، الملجأ والمخبأ لثوار اللواء الأبيض ومفجري ثورة سنة 1924 م , ومركز نشاطهم النظري والعملي في مقاومة المستعمر الدخيل , والذي تمخض عنه ذلك الفعل الثوري المجيد , الذي يعتبر تدشينا لميلاد الحركة الوطنية السودانية الحديثة التي أنجبت فيما نثرت من كنانة بطنها الولود الحركة السودانية للتحرر الوطني،الغراس الطيب الذي أنبت، علي قول الشاعر الكبير العباسي: (باسق النخل يلثم من ذيل السحاب بلا كد وإجهاد) ، والذي انتمي إليه وتفيا ظلاله وعبر عنه شاعر الشعب محجوب شريف.
ألا رحم الله الأستاذ الجليل حسن نجيله الذي أنصف دار فوز وروادها الأبطال صناع ثورة سنة 1924م الملمح البهي الوسيم من ملامح المجتمع السوداني في الربع الأول من القرن المنصرم. ولم يكتف الأستاذ الجليل بمحض التوثيق بل ذهب أكثر من ذلك يزود بقلمه عن حياض الدار التي احتضنت طلائع تلك الثورة , ودفع عنها تخرصات وتقولات المتقولين في سياق تفكير الكاتب المنصف وفعله المعافى لرد الاعتبار التاريخي والوطني لدار فوز وروادها الأمجاد، فعمى صباحا دار فوز.
( وأذن في الناس ) أصدقاء ومعارف وجمهور الشاعر الكبير وهم كثر في الوطن الكبير وصقع الأصقاع في أطراف الدنيا الواسعة ( يأتوك رجالا وعلى كل ضامر من كل فج عميق ) تنادوا تحت وطأة هواجس القلق علي صحته , تدافعوا بالمناكب في تسابقهم يردون عنه ما استطاعوا صروف الزمان وغوائل علله . شفاه الله من كل سقم ومتعه بالصحة والعافية أنه سميع مجيب للدعوات.
والناس في تناديهم الواعي والمخطط والمنظم أو في تدافعهم التلقائي العفوي المشهود للتضامن مع شاعر الشعب محجوب شريف أنما يعبرون عن عاطفة حميمة ومشاعر صادقة نحوه , علهم يردون بعضا من جميل هدا الإنسان المبدع المناضل، الذى ظل يطوق به جيد الوطن والشعب عبر مسيرته الإبداعية الفذة الملازمة والمطابقة لمسيرته النضالية المشهودة والممتدة بقدر سنوات عمره المديد بإذن الله.
وأرتبط محجوب شريف مند بداياته بالشعر القضية والكلمة الموقف ومثًل النموذج الحي للربط المحكم بين القول والفعل فعلمنا أن الكلمة سلاح لا يقل مضاء عن غيره من الأسلحة , وأن للكلام المعبر عن حقوق المستضعفين ثمن باهظ وفادح, وان أثر الكلام يتعاظم كلما تعاظم خطره على عروش الطغاة , فلم يتوان لحظة واحدة في ركوب خطر الكلام الذي لا يسر بال الأنظمة المعادية لأشواق وأماني بسطاء الناس الذين دافع عنهم الشاعر بالقول وبالفعل. فسعت تلك الأنظمة إلى إسكات صوته قهراً و قمعاً و تنكيلاً، أو شراء صمته بأي ثمن، فخابت في الحالتين، لأن صاحبه في استقامة الثوري كان قد أختار أوعر المسالك والدروب وأكثرها مشقة وعنتا , وأبهظها تكلفة فقاوم تلك الأنظمة القمعية مقاومة لا تعرف المهادنة فدفع ثمن ذلك ملاحقة واعتقالا وتشريدا ومحاربة في رزقه ورزق عياله وأهله واستضافته أغلب سجون السودان ومعتقلاته المعروفة شرقا وغربا ووسطا فيما يقارب الأربعة عقود من تجربته الإبداعية الشعرية والنضالية الممتدة معاً بإذن الله.
والمتأمل في أشعار محجوب شريف يجد أن تجربته الفذة نضجت على نار المعاناة والاكتواء بصهد المواقف المدفوعة الثمن رهقا مبذولا عن طيب خاطر وخصما من حق الذات والأهل والعيال واقتطاعا من العمر ليطعم السجون والمعتقلات والمنافي أزهى وأروع سنواته. فلا غرو إذن إن شهدت ذات السجون والمعتقلات التي تنقًل بين زنازينها الشاعر ميلاد أغلب قصائده الثورية التي خرجت إلى الناس مخترقة الحصار من بين القضبان السميكة وأسوار الحراسات الغلاظ وتسربت إليهم من بين أصابع السجان تمد لسانها سخرية من الجلاد قائلة :
مساجينك
مساجينك نغرد في زنازينك
نغنى ونحن في أسرك
وترجف وأنت في قصرك
فما حيلة زنازينك ؟؟!!
فأي جسارة , بل أي فحولة ثورية، هذه التي تحيل الطاغية إلى سجين يموت رعبا في قصره وتطلق السجين طائرا مغردا يحلق حرا في فضاءات لا متناهية من الشعور بالانطلاق و الرضا والطمأنينة التي لا تحدها حدود.
وأذكر في ذلك قاله حفظها الناس للقاص الشاعر الدكتور بشرى الفاضل (جدا). في ليلة من ليال اتحاد الكتاب السودانيين وفى دارهم العامرة في الخرطوم عقب انتصار انتفاضة مارس أبريل 1985م المجيدة وكانت أمسية باذخة ذات بهاء من أمسيات دلك الزمان الأخضر النضر , وكان جمهور الدار موعودا بتحف من درر القراءات الشعرية لشاعر الشعب محجوب شريف وصادف أن وقع اختيار القائمين على أمر تلك الأمسية على القاص الشاعر دكتور بشرى لتقديم الشاعر إلى جمهوره . لم تأخذ المفاجأة بشرى إلاّ برهة قصيرة تقدم بعدها إلى المنصة وأعلن جمهوره في أيجاز جامع مانع قائلا:
كان محجوب بكوبر لأنه شريف وأنطلق لا يلوى على شئ.
دوت القاعة بتصفيق حاد متواصل ألهب أكف الحاضرين ومن كبشرى الفاضل ( بلحيل) يقدر محجوبا المبدع والمناضل حق قدره؟ ومن مثله يتقن فن اختزال الكلام إلى أبعد مدى ليتسع إلى قدر لا يصدق من المعاني والدلالات فيما يعرف لدى علماء البلاغة بضيق العبارة وأتساع المدلول.
ومن يتقن مثل هدا الصنيع المدهش في حق ظاهرة أبداعية لا تقل إدهاشا كمحجوب شريف غير بشرى صاحب أزرق اليمامة والطفابيع، و حكاية البنت التي طارت عصافيرها وصويحباتها؟؟
خرج جمهور تلك الأمسية ليلتئذ من عندهما ( ملتويا بالبهجة كعمامة أعرابي يدخل المدينة لأول مرة ). ومن غير هؤلاء وأمثالهم حقاً، عنى الشاعر الفذ محمد المكي إبراهيم حين قال ( من غيرنا لصياغة الدنيا وتركيب الحياة القادمة ).
بزغ نجم شاعر الشعب محجوب شريف وذاع صيته في منحنى فارق من منحنيات التطور السياسي والاجتماعي في السودان. شهد أحداثا عاصفة ومزلزلة لا تزال أثارها تسم تطور الحياة في بلادنا بميسمها إلى يومنا الحاضر, ورغم واقع تشكل وعيه الغض آنذاك , في خضم ذلك الصراع السياسي والاجتماعي الشرس والعنيف وحداثة سنه وتجربته الحياتية والإبداعية وقتها لم يفقد محجوب الاتجاه الصحيح لحظة واحدة. فبوصلته كانت و لا تزال تشير دائما إلى حيث الشعب كدحه ومعاناته وآماله وأمانيه , في بحثه الدائم عن، حقه المشروع في الحياة وأحلامه بالحرية والكرامة والعزة. فجاء شعره لذلك ترجمة لنبضات بسطاء الناس الفقراء والكادحين من شغيلة المدن والأرياف. و لذا شكّل شعره قراءة نابهة وفطنة لاتجاهات رؤى طلائع الوعي والاستنارة من المثقفين الوطنيين ذوي العقول النيرة والأفئدة الجليلة والضمائر المتقدة والعزيمة التي لا تعرف الوهن والإرادة المتعافية التي لا تعرف الهزيمة والانكسار.ولذلك كان محجوب ومازال وسيظل دوما نموذجا للثوري في صلابته ونقائه وطهره واستقامته على المبدأ وجسارته التي لا تحدها حدود , ومثل في ذات الوقت امتدادا أصيلا وطبيعيا لظاهرة المبدعين الذين تهجس ضمائرهم وأخيلتهم صباح مساء ودون انقطاع بطيف الوطن وأشواق شعبه. ونموذجهم التاريخي في السودان, نابغة زمانه عاشق الوطن المتيم بحبه المبدع الفذ خليل فرح. وأعقبه في الأجيال السابقة لجيل محجوب كوكبة من الأفذاذ منهم صلاح وجيلي والفيتورى وتاج السر الحسن ومحمد المكي إبراهيم والحر دلو والزين عماره وعلى عبدا لقيوم , و أبو وذكرى وغيرهم مما يضيق المجال عن ذكرهم. و فى جيل محجوب تقريبا هاشم صديق والدوش. وتتلمذ على أيدي كل هؤلاء جيل حميد حسن سالم ومحمد طه القدال وأزهري محمد علي و عاطف خيري، وآخرين مازالوا يجدون السعي بين الشعب وأشواقه وأمانيه وأحلامه.
ومحجوب ورفاقه ممن ذكرنا من الشعراء الثوريين، رصفاء صفوة من المبدعين تلألأت كالنجوم في سماء الأدب العالمي وتميزوا بهده الخاصية منهم بابلو نير ودا ( شيلي ) ناظم حكمت ( تركيا ) عبدالله النديم وببرم التونسي ( مصر ) وخلفهم هناك صلاح جاهين وفؤاد حداد و أمل دنقل و الأبنودى وأحمد فؤاد نجم وسمير عبدالباقى وفى فلسطين توفيق زياد ومحمود درويش وسميح القاسم وغيرهم ممن يضيق المجال من ذكرهم والذين أثبتوا للناس حقا أن ( أعذب الشعر أصدقه ) وهؤلاء جميعا أدغموا همهم الخاص بصدق وتجرد وشفافية في الهم العام في وحدة لا تعرف الانفصام فعزفوا أعذب ألحانهم في مناصرة قضايا سواد الناس والدفاع عن حقهم في الحياة الحرة الكريمة التي تليق بهم.
محجوب شريف نحن نبتهل إلى الله العلى القدير أن يحفظك ويرعاك ويتولاك بعطفه ورحمته و يمن عليك بالشفاء العاجل ويمتعك بالصحة والعافية ونضم أصواتنا إلى ضراعاتك يا ( شعبنا ياوالدا أحبنا ) للدعاء بأن يحفظ الله أبنك البار من كل مكروه ونستعير لسان الأمهات (والحبوبات) السودانيات وفى مقدمتهن أم المناضلين المغفور لها الوالدة مريم محمود ونتضرع إليه عز وجل بالدعاء قولا: (شرك مقسم فوق أمات دقشم ) وننشد مع أبى الطيب :
المجد عوفى إذا عوفيت والكرم وزال عنك إلى أعدائك الألم
آمين بإذن واحد عليٍ قديرٍ سميعٍ مُجيبٍ للدعواتِ.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.