مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من يوميات طبيب "يا عين يا عنية، يا كافرة يا نصرانية" الحذر من طب بديل لا ينفع .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة
نشر في سودانيل يوم 21 - 04 - 2020

بمناسبة الخزعبلات والإستخفاف بوباء فيروس الكورونا جهلاً خاصة فى السودان ذكرني الحال صورة من أيام طفولتي لا تزال عالقة بالذاكرة تتجدد كلما أجد مريضاً يرتجف من ارتفاع حرارة الحمى التي فى طفولتنا كانت تسمى بالوردة ويصفون المريض بانه مورود. جدتي من امي آمنة بنت عبدالله تعلمت من زوجها جدنا الفقيه الطاهر بن الربيع ما جعلها تحفظ الكثير من الأدعية والأقوال الماثورة . كانت وغيرها يعتقدن بأن الحمى كمخلوق له روح نارية كالجن أو سببها عين ساحرة إخترقت جسد المريض خاصة الصغار الذين يمرضون كثيرا ويموتون لعدم توفر تخصص طب الاطفال. أذكرها تحضر البخور مخلوط اللبان واشياء اخري يشترونه من عند نساء الحلب الرحل . قفة المرأة الحلبية كانت عبارة عن بوتيك صغير جوال وتفوح منها رائحة البخور والعطور. كانت جدتي (وغيرها من الجدات ) تبخر الطفل وتدعو بكلام مسجوع اذكر منه "يا عين يا عنية يا كافرة يا نصرانية خسمتك بالرسول تمرقي …،عين الفتاة فيها واطا … عين الحسود فيها عود …عين الصبي فيها شرا شقي… أخرجي …أخرجي. أخرجي بلا إله الا الله أخرجي بالنبي محمد الوليد ماتعذبي … أخرجي … أخرجي". الكورون الذي غلب علماء العالم والطب والطبيب بلغنا أن علاجه عند واحد سوداني توفر بخلطة القرض وزيت الزيتون قد تناقلته وسائط الأسافير!. رحم الله جدتي التى لو عاشت اليوم لعلها قد تقضي بتعاويذها على مرض الكوفيد رقم تسعة عشر و، ما أكثر اللبان والقرض ( بذور شجر السنط ) فى وطننا الحبيب السودان
الطب النفسي له دور هام فى علاج حالات يعاني منها قطاع كبير من المجتمع فى كل انحاء العالم مثل الإكتئاب بمختلف اسبابه وانفصام الشخصية و كذلك التصرفات الغير طبيعية كالخوف من العلو داخل المصاعد أو الطائرات والخوف من الأماكن المزدحمة بالناس والهلوسة والإدمان بأنواعه المختلفة والميل للإنتحار......إلخ. كثير من مثل هذه الحالات لا تجد طريقها لمقابلة الأطباء النفسانيين بل تقع فى شراك الجهلاء و المتشعوذين خاصة المتدثرين بعباءة التدين والصلاح أو كغيرهم من الذين يمارسون الدجل بحجة أن لهم اتصال بروحانيين يحلون عن طريقهم أصعب معضلات السحر وأمراضه وكذلك العين العنية الكافرة النصرانية. فى مثل هذا المناخ القاتم الملوث بدخان السحر والشعوذة من الصعوبة أن يصفو ذهن إنسان آمن أنه قد صار مسحوراً بعمل من فعل فاعل نتيجة التشخيص الخاطىء جراء فعل هؤلاء الدجالين ، وسيظل المريض طيلة عمره يتردد عليهم ويعيش فى حلقة مفرغة من عذاب الشكوك من الغير حتى من أقرب الأقربين إليه.. لذلك يجب على أهل المريض التفريق بين أخصائي أمراض المخ والأعصاب فى ميكانيكية ووظائف المخ والطبيب الآخر أخصائي الأمراض النفسية والعصبية ودور الأخير هو ما يعنيه فموي هذا المقال. مثلاً ممارسة اللجوء المتكرر إلي حلقات الزار أو الذين يعانون من عدم النوم أو الهلوسة والوسوسة والشك فى الآخرين وغيرها من الإضطرابات النفسية المتعددة وأهمها الإكتئاب وإدمان المخدرات أو الكحول أو علامات إنفصام الشخصية كلها حلات تحتاج إلي مراجعة الطبيب النفسي على وجه السرعة ولا حرج في ذلك إو إشانة سمعة وبالعكس سوف لن يعالجها أي شيخ كان أو ساحر مشعوذ. وهنا يصح لي أن أقول منادياً بصوت مرتفع ( نعم للطب النفسي ولا لطب السحر والشعوذة ولا لطب بديل لم تثبت فعاليته بالتجريب حسب الاسس العلمية والصيدلانية البحثية المعروفة )
سأذكر هنا بعضاً من القصص الواقعية التى تكذب أفعال وتشخيص هؤلاء المتشعوذين و السحرة الذين يوهمون الناس بأن لهم مقدرات خارقة تفوق طاقة البشر العادية لأنهم يتعاملون مع الجن الأحمر والأصفر وهم في أنفسهم لا يجدون أي نجدة من شياطينهم التي يوهمون بها عقول البسطاء، لتعينهم فى أنفسهم، مثلاً إذا كان المشعوذ نفسه مصاب بمرض كالسكري فما ذا سيفعل عندما يرتفع عنده معدل سكر الدم أو إذا ارتفع ضغط الدم عنده ؟ حتماً سيذهب لمقابلة أقرب طبيب. أما إذا كان في حاجة ماسة إلي نقود ( وهو فى الواقع دائم الحاجة) فسوف لن تغنيه شياطينه بل سيمتص كل ما فى جيوب زبائنه الموهومين. لماذا أذاً يستلم الأموال الطائلة من مراجعيه بعد الضحك على عقولهم؟
(1) وأنا فى الصف الرابع إبتدائي كانت توجد شابة من أسرة محترمة من أعيان بربر تعاني من إكتئاب شديد من ما أثار شفقة أناس كثر لا يمتون لها بأي صلة قرابة. جاء أحدهم مرة من بورتسودان لقضاء عطلته السنوية وأحضر معه أحداً يقال إنه من الشناقيط المشهور بفك أعمال السحر عله يحل مشكلة إبنة تلك الأسرة. وبالفعل عرضت عليه تلك الحالة . بعد أن سحرهم واستلم نصيبه من المال وعد تلك الأسرة بإستلام الدواء ( بخرات) عصر اليوم التالي. لماذا اليوم التالي؟ ( قال لهم الخدام يزورونه بعد منتصف الليل فدواء فك العمل سيكون من بعد جاهزاً .كان ذلك الشنقيطي قد إستضيف أثناء إقامته فى بربر بديوان أحد جيراننا فقامت أسرة المريضة حسب التعليمات بإرسال أحد أشقائها ليحضر البخرات من ذلك الرجل. أتانا الصبي يركض من الحي المجاور وطلب مني صحبته لأنه خائف يذهب منفرداً لمقابلة ذلك الشنقيطي. فذهبت معه . كان الساحر قصير القامة شديد السواد ولغته العربية يصعب فهمها. استدعانا إلي الغرفة التي يسكن داخلها ودعانا للجلوس أرضاً فتكونت من ثلاثتنا حلقة يتوسطها إناء طعام أبيض (مصنوعاً من مادة الطلس) مليء بالماء الصافي. أغلقت الشبابيك والباب ، أظلمت الغرفة ، فقام بإشعال ضوء نبع كضوء الشمعة من وسط الإناء ( كان صحن الطلس فقط مليء إلي منتصفه بالماء الصافي). سمعنا حركة "كركبة" من أعلا سقف الغرفة وعندما إلتفتنا شاهدنا قارورة فخارية كانت معلقة بخيط أسود صارت تنزل رويداً رويداً نحو تلك الشعلة الصغيرة النابعة من وسط الإناء. طبعاً أصابتنا دهشة ورعب من ما حدث . رفع الإناء وقام بتسليم شقيق المريضة لفافة من الورق ظهرت من تحت الإناء وقال له تجري بسرعة وتبخرونها بمحتوياتها لكن بشرط أن تصل بيتكم وتستعملونها قبل غروب الشمس وإلا مفعول العلاج سيبطل!
خرجنا من ظلام الغرفة وركض الطفل المسكين نحو مسكنهم الذي يبعد منا بقدر كيلومتر أو أكثر ولكنه عندما وصل منزلهم كانت الشمس قد غربت. قال لي ذلك لاحقاً صباح اليوم التالي المدرسي أنهم فتحوا اللفافة بعد أن عرف أهله أن لا فائدة منها إذا غربت الشمس فوجدوها مقددة والقدود أثرت على أرقام وطلاسم وحروف وكلام غير مفهوم. لم يعودوا للشنقيطي ومرت الأيام وتم علاج ابنتهم أخيراً على يد طبيب إختصاصي الأمراض النفسية بالخرطوم وشفيت تماماً. كانت فقط تعاني من إكتئاب شديد
(2) 1984 أثناء عملي بالإمارات سرقت سيارة أحد أشقائي الجديدة وكانت تويوتا كورولا . وكلنا حزن على سرقتها علم أحد الأصدقاء الذي يوثق به "خلقاًوعلماً ومهنة محترمة "بالقصة وأنا ذاهب لقضاء العطلة بالسودان إقترح عليّ أن أزور شيخه الصالح "فلان" بمنطقة كذا فى الخرطوم. قال" شيخي كارب وإيدو لاحقا شديد وسيجيب السيارة من السماء الأحمر!. وأنا في الخرطوم وأثناء دعوة غداء تذكرت شيخ صديقنا لأنني انتبهت إلى أن مكانه لا يبعد كثيراً من مكان تلك الدعوة. كان من المدعوين أحد الأقرباء الذى كان يعمل محاسبًا قانونياً بالمدينة المنورة. طلبت منه أن يصحبني لزيارة خاصة عرفته لاحقاً بهدفها. وصلنا المنطقة "والبسأل ما بتوه من مكان هؤلاء الخواص الخلص". وجدنا أنفسنا داخل حوش كبير عبارة عن ضيعة ويحتوي على غرف صغيرة عديدة ونفر. من الشيب و الشباب يقطنوها مسجلين بالجنازير وحالتهم يرثى لها ( طبعاً كلهم تحت العلاج على أساس إنهم مجانين). أدخلونا غرفة انتظار مجاورة لغرفة الشيخ الصالح وكنا نسمعه يخاطب مراجعيه " تاني سقط في الباطنية؟ الله يلعنا".
علم الشيخ بوجود أفندية شباب "تبدوا عليهم الراحة" يودون مقابلته. إستقبلنا بالترحيب الحار بعد أن صرف الحضور وطمأنهم أن يعودوا به إلى جامعة الجزيرة مؤكداً لهم أن ذلك الطالب سينجح بإذن الله فى الباطنية. سألنا من أي جهة ؟ قلنا له من أشراف بربر ومغتربين أنا فى الإمارات ورفيقي فى السعودية. قال أنا أصلي من الفريع جهة الدامر لكن من زمن استقر أهلنا فى النهود والعلم الذي نداوي به الناس تعلمناه هناك. قبل أن يسألنا عن سبب زيارتنا له مسك راحة يد رفيقي اليمنى ونظر فيها ملياً وخاطبه بأن خطوتك عديلة أين ما تذهب واستطرد وهو ينظر فى وجههه" الغويشات الإشتريتا لزوجتك من سوق الدهب بجدة فرحتها ". صاحبي ضحك موافقاً بهزة من رأسه. من بعده مسك يدي وقال لي " إيدك خدرا والبدلة البنية المعلقة فوق الشماعة سمحة فوق الزول النحيف"! أها طلبكم شنو ؟. ( لم أملك بدلة بنية زمنها) حكينا له قصة سرقة السيارة وأن صديقنا المهندس فلان علم بسفرنا للخرطوم ونصح بمقابلتكم ويبلغكم السلام. سألنا " ماركتها ولونا شنو وسرقوها متين؟". قلنا له " تايوتا كرونا بيضاء ضاعت من حوالي ثلاثة شهور ". كلنا كنا جالسين جواره على الأرض فقام ورفع الوسادة من على سريره وأتي بكتيب صغير وفتحه عشوائيا ثم أغلقه بسرعة البرق وأرجعه تحت الوسادة وقال " للأسف السيارة إتشلعت. جيتونا متأخرين وإلا كان جبناها والسارقين معاها". شكرناه واستأذناه بالإنصراف. طبعًا لم ندفع له أجراً. عندما بعدنا قلت لمرافقي " هل لاحظت السكين الكبيرة التي يحتفظ بها مع الكتاب تحت وسادته؟ إن كان له قوة خارجية تساعده لماذا لا تدفع عنه الضرر إذا تعرض إلى سوء؟ أيضاً هذا الكتاب الذي فتحه ماذا يعني؟ قلت له والله كله خرابيط سكينة وكتاب واستهبال عقول.
عزيزي القاريء بعد مرور ثلاثة سنوات تتصل الشرطة بشقيقي أنهم عثروا على السيارة بمدينة الجنينة ، وقد أحضرت بحالة جيدة والله على ما أقول شهيد
ختامًا من أعماق القلب النصيحة: لا فرق بين فيروس الكورونا وفيروس السحر والشعوذة، فيا صحابي أبقوا فى منازلكم و أغسلوا عقولكم من الأوهام والشكوك واغسلوا إيديكم من الكسب الحرام وضرر الغير عن طريق أولئك السحرة واجعلوا بينكم والسحرة والضلاليين مسافة شاسعة بل جدار من جديد ، فبإذن الله تسلمون وإذا ضافت عليكم العزلة أو الدنيا فعليكم ذكر ربكم وأن تفروا إلى الطبيب النفسي أو الباطني لأن الحكمة فقط عند أصحابها العلماء. لكم أجمل المنى بالحفظ من كل سوء
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.