ترامب و البرهان والتطبيع مع اسرائيل !! .. بقلم: عدنان زاهر    استنكار واسع لقرار إقالة مدير مستشفى الخرطوم    ساطع الحاج: التطبيع سيقود إلى انقسامات داخل الحكومة وحاضنتها السياسية    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    التطبيع سرا .. ووهم السراب ووصمة عار .. أجندة انتخابية وغياب المنظور الإستراتيجي .. بقلم: د. إبراهيم الصديق على    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان حول بشريات رفع العقوبات الامريكية و نذر التطبيع مع اسرائيل    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحكم الذاتي لإقليم دارفور والحفاظ على الموارد (النفط و المعادن ) .. بقلم/ صلاح الدين ابوالخيرات بوش
نشر في سودانيل يوم 15 - 05 - 2020

بعد أن فشلت الدولة المركزية فى إدارة التنوع و الاستقرار السياسي بالسودان وحدوث كارثة انسانية بدارفور جراء الحرب اللعينة كان لابد من التفكير بشكل استراتجي و منهجى لتفادى سياسات المركز المتراكمة منذ ان ضم المستعمر مملكة دارفور فى 1917 إلى يومنا هذا استمرار التهميش المتعمد و انعدام التنمية المتوزانة.
جاء الوقت لننهض بالإقليم و نواكب عجلة التنمية و التقدم و الازدهار ، لا يتم ذلك الا بالحكم الذاتي Self-governance وهو نظام سياسي وإداري واقتصادي يحصل فيه إقليم دارفور على صلاحيات واسعة لتدبير شؤونه بما في ذلك انتخاب الحاكم والتمثيل في مجلس منتخب يضمن مصالح الأقاليم على قدم المساوات.
والحكم الذاتي نقيض للمركزية التى مارسة الإقصاء السياسي و الثقافى والتنمويى على إقليم دارفور ، لابد من الدولة أن تتخلى من سلطاتها المركزية و تبنى نظام الحكم الذاتى بصلاحيات واسعة وفق الحدود الجغرافية لعام 1956 للحفاظ على الموار الطبيعية بأقليم دارفور.
اذا أن الدراسات والبحوث الحديثة من شركة شفرون و المسح الجوليجى تأكد بوجود كميات كبيرة من البترول في مناطق مختلفة بدارفور ، وجود الذهب واليورانيون والماس والحديد والنحاس الى جانب المعادن الاخرى مثل الزنك و الرصاص و الحديد بكميات في دارفور التى تقدر بنحو 52 مليار طن.
ان هناك إمكانية كبيرة لاحتياطيات النفط والغاز بدارفور اكبر من مخزون بترول دول الخليج و نسبة الغاز أكثر بثلاثة مرات من غاز رؤسيا و من اهم المناطق التى يوجد بها كميات كبيرة من الغاز هى( ام كدادة و مناطق جبل سي ).
ان هنالك احواض للبترول أى بحيرات بترولية بدارفور في مناطق (مليط و جنوب الفاشر حتى مناطق شمال شرق جبل مرة ومناوشي مرورا بمناطق ودعة) ، و احواض أخرى من البترول تقع جنوب غرب جبل مرة في مناطق الحدود مع افريقيا الوسطى وتشاد ، الى جانب مناطق ام دافوق والصنيتا والمسيد وحتى مناطق الجنينة ووادي كجا.
يجب ان يكون للثوار رؤية واضحة حول مايجب فعله بعد ان تأكد وجود البترول بكميات كبيرة في دارفور، و التفكير بشكل استراتجي للحفاظ على الموار الطبيعية بأقليم دارفور قبل التوصل الى اتفاق سلام نهائي و ينبغي التفاوض على نظام الحكم الذاتى و شروط تقاسم الثروة النفطية بنسبة لا تقل عن 85% فى فترة زمنية لا تقل عن الخمسين سنة ،بالإضافة إلى أنشطة الاستكشاف والتنمية في المنطقة ، من أجل الحفاظ على حقوق المجتمعات المحلية و أراضيهم .
أيضأ العمل على إنشاء (مؤسسة دارفور للنفط والثروة المعدنية) للإشراف على تنفيذ اتفاق تقاسم الثروة النفطية وتمثيل أهل دارفور في المسائل النفط ، وحماية فوائدها من الموارد في أراضيهم.
واذا رفض المركز ذلك يجب اللجؤ إلى حق تقرير المصير حول بناء مستقبلنا وتحديد المسار والخيارات السياسية التي نراها مناسبا بما في ذالك تشكيل حكومة دونَ تأثير المركز وتحديد شكل الحكم، بالاندماج مع وحدة سياسية تضمن نظام الحكم الذاتى أو الانفصال و بناء دولة مستقلة تستفيد من مواردها الطبيعية و توظفها في صالح الإقليم وشعبة.
وختاما حق تقرير المصير هو الأفضل لشعبنا اذا فشلنا في تحقيق هوية جماعية تقبل التعدد والتنوع و متميزة في تحديد أهدافها السياسيّة، والاجتماعيّة، والاقتصاديّة، والأمنيّة، واختيار النظام السياسيّ المناسب لنا بما يحفظ حقوق اقليم دارفور فى التنمية والتقدم.
بقلم / صلاح الدين ابوالخيرات بوش
8 /5/ 2020
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.