مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف
نشر في سودانيل يوم 28 - 05 - 2020

رحم الله الشيخ محمد حسن أحمد الذي دخل البيوت بابتسامته الوضاءة وعمامته الكاربة دون تناطح وبلباسه المتواضع خاطب القلوب ولم يخاطب الجيوب كثيرا ما كنت اتتبع اشرقات فتاويه وبرامجه التنويرية ومفرداته السلسة يطل علي المشاهدين فتنهمر الاسئلة من القرى والحواري من حبواباتنا من الزوجات والصبايا من المزارعين والتجار والغارمين والمغبونين من اطفال الشوارع ومن الملتحفين السماء من الغبش الميامين من بقاع الارض لم أسمعه يحلف باليمين الغليظ والوعيد والثبور لم يكن يحتاج لان يلوح بقوة عضلاته بل بعلمه الشرعي الغزير يفند ارشاداته من كتاب الله والسنة المحمدية بمفردات بسيطة ولا يخلوا حديثه من القفشات والتلميحات لتقريب المعاني وإيصال المعلومة والفتوى الدينية القاطعة وبقوالب التيسير وليس التضييق .
رحم الله الشيخ الذي جاء من عظم الشعب التربال المتفقه ولامس همومهم وأمانيهم ويسر لهم فهم مفردات ايمانهم وحببهم لفضائل العبادات وأنار لهم بخطبه وفتاويه دهاليز العلم الشرعي العميق ووفق مقدراتهم العلمية وقدراتهم المعيشية وبالاسلوب السهل الممتع من أمثال تصدق ولو بشق تمرة وبالتسبيح والحمد لله العلي القدير والحلال بين والحرام بين .
الشيخ محمد أحمد كان واعظا ورع وزاهدا تعرفهم بسيماهم من أهل التواضع و الرفق و سهولة المنهج لذا تبوأ في القلوب منزلةً عظيمة ومقعدا رفيعا ، و ما أنْ علم الناسُ بموته و أيقنوا بذلك حتى ذُهلوا و إنفطرت قلوبهم من هول المصيبة حيثُ أنّ العلماء هم نورٌ في الأرض تسير بهم الأمة في طريق الهداية و الصلاح و سوف يبكيه الزولات طويلاً لفقده الجليل و السودان يمر بوقت عصيب كثرت فيه الفتن والمحن والتعارك بالتنابز بالالفاظ والايادي والتسابق للمقاعد الامامية وتسييد المواقف بالابتزال الرخيص والدسائس والمكايدات السياسية والتعصب الكريه والذي أثر في نفسيات الغلابة ونخر عامة المواطنين في قوت يومهم وملح طعامهم وسترة اجسادهم
رحم الله أبو الغلابة والموجوعين فكم خففت عليهم ورطبت قلوبهم بالكلمة النصوح وقربت لهم شعائر دين الله وان بعد العسر يسرا وان الدين المعاملة والخلق القوئم و سوف تبكيك الأرض التي كُنتَ تعمُرها بالركوع و السجود ، كما ستبكيك السماء إذ كان لكلماتك العذبة الصادقة و تكبيرك و تسبيحك صدىً في فضائها كدويِّ
النحل ودبيب النمل لانك لم تعمل لسلطة او سلطان وبقدر ما كنت تدعو إلى لم الشمل و نبذ الفرقة و الخلاف و تفريق كلمة المسلمين.
وانت الذي خاطبت الحبوبات والامهات والصبايا والصبيان واسست لفلسفة الصلح خير للازواج والشركاء وأصحاب المصالح وستشهد لك تراب الارض والقرى والحلال التي طفت بين ربوعها تنشر العلم و النور والهداية مُحتسباً الأجر عند الله سيبكيك أهل الخلاوي والالواح لانكً علّمتهم العلم الشرعي وحفظ كتاب الله ليعبدوا الله على بصيرة و يتعاملوا فيما بينهم على شرعه بلا ضرر ولا ضرار .
خالص العزاء لإسرته ومحبيه في فجاج الارض ولا نقول الا انا لله وانا اليه راجعون . و سيظلُّ العلم محفوظاً مادام الكتاب و السنة محفوظين بحول الله وقدرته .
عواطف عبداللطيف
اعلامية وناشطة اجتماعية مقيمة بقطر
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.