مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله
نشر في سودانيل يوم 30 - 05 - 2020

ألمواطن الأمريكي الأسود (جورج فلويد) مات تحت وطأة ركبة شرطي أبيض وهو يستنجد و يستصرخ ضمير إله الحرية المنصوب على أرض نيويورك، لكن لم يستمع ذلك الإله العنصري الأبيض لتوسلات جورج الأسود الذي فاضت روحه تحت رحمة عنجهية البيض وأنصار ترامب العنصريين، إنّ من أكبر الأكاذيب التي صاغها الأوربيون الذين غزوا أمريكا وأبادوا سكانها الأصليين، هي تلك الأراجيف والأباطيل القائلة بأنهم ليسوا سوى بناة للحضارة الإنسانية ودعاة للحريات الخاصة والعامة، لكن مشهد موت (فلويد) تحت حذاء الرجل الأمريكي الأبيض حرّك مشاعر أمم العالم من كل النحل والملل والشعوب من جميع الألوان والأديان.
الناظر إلى تاريح الأمريكان الحديث يلحظ سطوة الرجل الأسود على مجريات أمور الإمبراطورية اليانكية، برغم حملات التربص والتشويه والاستقصاد والاستهداف الممنهج والحاقد الذي وضعه عرّابو السامية، فلو استرجعت مسيرات شعوب الدنيا كلها تجد الرجل الأسود هو محور الأهتمام و مصدر الإلهام و قائد سفن التغيير والتمردات، فالأفارقة الذين استجلبوا عبر قوافل الرق من سواحل أفريقيا الغربية لم يستسلموا لسيدهم الأبيض كما فعل الآخرون، لقد ناهضوه وقاوموه بالموسيقى والسينما والمسرح والرياضة والسياسة والفكر والأدب، وحتى بالجنس (فحولة الأسود المغرية للشقراوات مقابل عنّة الأبيض)، فهزموه شر هزيمة وجندلوه وصرعوه في جميع المحافل والميادين، وأتوا بباراك أوباما رئيساً للولايات العنصرية التي تدعي أنها متحدة.
لقد جاء المخبول رئيساً للدولة التي اتخذت من التكنلوجيا والعلم دليلاً، و سيذهب قريباً لأن في عهده حدثت المحن والإحن التي لم يتوقع حدوثها شعبه المكلوم، أولها فوزه في انتخابات مزورة خدمته فيها مخابرات عدو دولته الأوحد في عهد الحرب الباردة، وثانيها خضوعه لمؤامرة كورونا (الصينية) التي تصب في مصلحة منافسه الاقتصادي والقطب الأوحد الذي يهدده بالمال، لكنها تصاريف الأقدار وعلامات و إشارات وأشراط قرب موعد ختام مجلد الحياة، والآية القرآنية المجيدة تقول:(ولو أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول ... إلخ)، فترامب جاء بإرادة السماء ويجب علينا أن لا نظلمه، وإلا كيف لرجل همه الأول والأخير رعاية بطولات ومنافسات المصارعة الحرة، أن ينصب رئيساً لحكومة دولة غيّرت المجريات الثقافية والتاريخية والعلمية والسياسة على أطلس عالم اليوم.
في عهود الرؤساء السابقين للولايات المتحدة الأمريكية، لا يمكن لحدث بربري بشع كهذا أن يأخذ وقتاً طويلاً في قنوات التلفزة المحلية دون أن يحسم، لكن الأمور في عهد ولاية ترامب تشبه إلى حد بعيد عصر حكومة آخر خليفة أموي (الوليد)، الذي سب المنهاج المتسامح الذي كان سبباً في ولوج جده أبي سفيان بن حرب دهاليز السلطة، من بعد الهزيمة النكراء التي تلقاها على أيدي جيش المسلمين الفاتحين لمكة بقيادة سيدنا محمد (ص)، لقد مزّق الخليفة الوليد القرآن الكريم و قال قولته الشهيرة (إذا ذهبت إلى ربك فقل مزقني الوليد)، فاليوم حكومة ترامب تمزق كل العهود والموثيق التي أعادت جزء من بعض حقوق السود السياسية والاجتماعية والاقتصادية.
ألسود سوف يسودون العالم عاجلاً أم آجلاً، وذلك بحكم انتماء جميع أعراق الأرض للأم الاناتارايا الوحيدة لأجيال اليوم من البشر، ومن يريد أن يتأكد فاليذهب إلى شجرة عائلة شعوب العالم المتفرعة من هذه الأم الواحدة التي أصلها منطقة البحيرات، أوغندا، رواندا، جنوب السودان وكينيا، هذه المعلومة متاحة لكل من أجرى عملية فحص اللحمض النووي، وهنالك سبب آخر يؤكد على حتمية سيادة السود للعالم هو مخزون موردهم البكر من المعدن والنبات، فعلى الرغم من تكالب فرنسا والصين وأمريكا على أرض أفريقيا لنهب ثرواتها مجاناً، إلا أن الجيل الجديد من أبناء وبنات القارة السمراء يتمتعن ويتمتعون بذكاء خارق رغم حملات استهدافهم المنظم من قبل قوى الشر، ببث سموم الأفكار المخدرة والمخدرات المسكنة للتفكير، فظهور أمثال الفيلسوف والقانوني الضليع والمفكر السياسي الهصور (لوممبا)، الذي أخذ هذا اللقب من أيقونة نضال الثورة الأفريقية الكنقولي باتريس لومببا الأب، الذي حرق المستعمر البلجيكي جثته انتقاماً وتشفياً من الضعف والإنهزام الذي اعتراه أمام عزة وكرامة وعظمة الإنسان الأفريقي صاحب أعرق حضارة إنسانية عرفها التاريخ.
حادثة جورج فلويد ستكون وبالاً على العنصري المغرور ترامب، ومعه أكذوبته الضليلة حول المضاد المعالج لمرض كورونا (الهايدروكلوروكسين) دواء مرض الملاريا، الأمر الذي اتُهم فيه ترامب بأن الشركات المصنعة لهذا الدواء هي شركاته، و قريباً سوف يدفع ترامب ثمن نتائج كذبه، في صناديق الاقتراع المراقبة وغير الخاضعة (للهاكرز)، و سوف يلفظ (ترامب) خارج إطار حلبة المصارعة بعد انقضاء فترة رئاسته الدورية الأولى (اربع سنوات).
إسماعيل عبد الله
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.