عميد الصحافة السودانية محجوب محمد صالح ل(السوداني): إذا فشلت مبادرة حمدوك السودان (بتفرتك)    إسرائيل تنضم للاتحاد الأفريقي بصفة مراقب    (200) مليون دولار من المحفظة الزراعية لاستيراد السماد    سيناريو تكدس المشارح .. من المسؤول (النيابة أم الطب الشرعي)؟    ترامب يهاجم فريق الهنود الحمر لتغيره الاسم    خطوة جديدة لعقد الجمعية العمومية لنادي المريخ    لماذا لم تعلن إثيوبيا كمية المياه المخزنة في الملء الثاني ؟    القاتل التافه رزق.. شاب يحاول قتل حبيبته باليويو    منظمات: تزايد الأطفال والنساء السودانيين على متن قوارب الهجرة إلى أوروبا    إثيوبيا.. قوات تيجراي تواصل الزحف بأتجاه أديس أبابا وتؤكد: سنسقط أبي أحمد    التخلف الإداري مسئولية منْ؟    توقعات بزيادة الحد الأدنى للأجور ل( 23 24) ألف جنيه    مصادر تكشف عن تصدير (600) ألف رأس من الضأن للسعودية    مقتل ثلاثة أشخاص فى إشتباكات قبلية مسلحة بالروصيرص بسبب مباراة كرة قدم    راندا البحيري تعتذر لوالد حلا شيحة لهذا السبب: «وجعتلي قلبي»    مانشستر يونايتد يتفاوض مع بوغبا بشأن تجديد عقده    سعر الدولار في السودان اليوم الأحد 25 يوليو 2021    تجمع أسر شهداء ثورة ديسمبر : أخبرونا بالقاتل قبل أن تطلبوا منا العفو    إهمال جلود الأضحية بين مطرقة الإهمال وسندان الأمطار    مباراة كرة قدم تقود لاشتباكات بيت قبيلتى الكنانة والهوسا بالروصيرص    تونس تحقق ذهبية 400 م سباحة حرة بأولمبياد طوكيو    شقيق ياسمين عبد العزيز يكشف عن تطور في حالتها الصحية    وفد تجمع شباب الهوسا الثوري ولاية كسلا يلتقي بمجلس إدارة نادي القاش الرياضي    سد النهضة.. هل يحيل الحدود السودانية الاثيوبية مسرحًا للحرب الشاملة؟    جميع الرحلات في المطارين أوقفت..إعصار في طريقه للصين    بعد حادثة معسكر"سرتوني"..دعوات لنزع السلاح وتقديم مرتكبي جرائم القتل للعدالة    رواية كمال: الأوضاع الإنسانية بمحلية قدير مستقرّة    السودان.. الشرطة تحرّر 26 شخصًا من ضحايا الاتجار بالبشر    مصرع وإصابة (41) شخصا في حادث مروري بكردفان    بالصور … وزيرة الخارجية السودانية تزور الحديقة النباتية في أسوان    أثارة وتحدي في تدريبات مريخ التبلدي    البحث عن كلوسة.. قراءة في الشخصية السودانية    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الاحد 25 يوليو 2021م    مصر.. تفاصيل صادمة حول قاتلة زوجها بسبب نفقات العيد    الحكومة السودانية تُعلن 2022 عاماً للاحتفال بالفنان الراحل محمد وردي    شركتا ‬طيران ‬إسرائيليتان تدشنان الرحلات السياحية إلى المغرب    إجمالي الحالات فاق 130.. إصابات جديدة بفيروس كورونا في الأولمبياد    سودان الهلال    تسارع تفشي كورونا في العالم.. أوروبا تعزز دفاعاتها وفرنسا تتوقع متحورة جديدة    حمدوك:وردي وقف مع الحرية والديمقراطية وبشر بالسلام وبسودان جديد    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    ليبيا.. إنقاذ 182 مهاجرا غير نظامي حاولوا الوصول إلى أوروبا    آمال ودوافع أبطال السودان بطوكيو    كل شيء عن دواء أسترازينيكا للسكري بيدوريون الذي يعطى حقنة واحدة أسبوعيا    ارتفاع سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 24 يوليو 2021 في السوق السوداء    انتصار قضائي لأنجلينا جولي في معركتها ضد براد بيت    لقاح كورونا والأطفال.. أطباء يجيبون على الأسئلة الأكثر شيوعاً    اثيوبيا : قوات أجنبية تريد استهداف سد النهضة وسلاح الجو مستعد للمواجهة    استقرار أسعار الذهب اليوم في السودان    شائعة صادمة عن دلال عبد العزيز تثير ضجة.. وزوج ابنتها ينفي    عثمان حسين والبطيخة    اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا    البحر الأحمر: شحّ في الكوادر الطبيّة ومطالبات بالتطعيم ضد"كورونا"    فيروس كورونا: لماذا كانت القيادات النسائية أفضل في مواجهة جائحة كورونا؟    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق    ما هي أفضل الأعمال يوم عرفة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المال لا يصنع حزباً .. بقلم: أحمد حمزة
نشر في سودانيل يوم 31 - 05 - 2020

ورد على لسان عضو لجنة تفكيك التمكين الأستاذ/ وجدي صالح في لقاء تلفزيوني،عند تناوله الفساد المالي والتجاوزات المرتكبة بواسطة النظام المخلوع-أنهم ضبطوا أن وزارة المالية حولت مبالغ مالية لجمعية خيرية خاضعة لإدارة حزب المؤتمر الوطني الذي كان يسيطر على حكم البلاد-وشمل هذا التحويل مبالغ نقدية وأسهم بنك.وذكر المتحدث بأن الأطراف المتورطة في نهب المال العام هذا مثلوا أمام النيابة العامة..
الفساد واستغلال اموال الدولة لتمويل نشاط الحزب الحاكم،هو جريمة تخضع للمساءلة الجنائية وفق الأدلة والبينات المقدمة...ولكن يهمنا هنا أمر أكثر خطورة، لازام الأنظمة الشمولية،ألا هو استغلال الحزب الحاكم،الذي ينفرد بالسلطة، لأموال الدولة لتمويل نشاطاته الحزبية ويتم كل هذا-بالطبع بالمخالفة للقوانين المالية وأوجه الصرف التي تحددها اللوائح المالية وبعيداً عن كل أنواع الرقابة بما يفتح المجال واسعاً لفساد تنداح دوائره إفساداً للذمم وتلويثاً لمن يتحلقون حول الحزب الشمولي!.
حزب المؤتمر الوطني هو أحد أحزاب الأنظمة الشمولية التي استغلت نفوذ السلطة المدنية والعسكرية لتحقيق تواجد جماهيري.هذه الأحزاب فشلت في بناء قواعد جماهيرية،فكان انهيار وتبخر سلطات الأنظمة الإستبدادية.ودوننا الأحزاب الشيوعية،في مقدمتها الحزب الشيوعي السوفيتي،والأحزاب الشيوعية التابعة التي فُرضت في خمسينيات وستينيات القرن المنصرم،وظلت تسخر وتستغل كل إمكانيات السلطة للحزب،وللكادر المتقدم-لدرجة أن لهم مستشفيات خاصة لا يلجها المرضى من عامة الناس..وسارت على ذات الطريق الأنظمة الشمولية العربية-اليسار القومي العربي في تجربة الاتحاد الاشتراكي العربي –مصر الناصرية،فتبخر الاتحاد وتبعه الاتحاد الاشتراكي السوداني -25/مايو---ولم تتعظ أنظمة حزب البعث في العراق وسوريا من ما آلت اليه تجارب الأحزاب الشيوعية وإنفرادها بمقدرات الدولة واستغلالها-للبناء الحزبي،فكانت عزلتها عن جماهير الشعب الواسعة-صحيح لها مؤيدين-ولكن لم تختبرهم في منافسة تعددية عادلة لا تتوفر مطلقاً!.
المال لم يبني حزباً مهما جند من أجهزة ووظف من قدرات،ومهما اتخذ الحزب الشمولي من وسائل للقمع واسكات الآخرين،فإن قبضته ترتخي عند كل حدث،بينما يشتد عود الحركة الجماهيرية التي تزيد من عزلة الحزب الشمولي يوماً بعد يوم حتى لحظة السقوط فينفضح الخواء ويعيش العزلة..
والعقلية التي لا تؤمن بوجود الآخر وبحرية الناس في الإختيار-لا تتجزأ-لذا فإن الأحزاب الشمولية تنعدم داخلها حرية تداول الافكار وحق الرأي المخالف ويسود رأي القيادة التاريخية!،فاليغادر من يغادر ولتبقى القيادة-ويصاب الحزب بالهُزالين،هزال عزلته عن الشعب،وهزال هيمنة قيادة تاريخية على عضويته الوفية!.
قد أثبتت التجارب المعاصرة والماثلة،أن التعددية الحزبية تعني الإقرار بموجود الآخر الذي يُعبر،بدوره،عن الصراع الفكري والإجتماعي.هذه المنافسة التي تتنظم وتميز النظام الديمقراطي التعددي،وحدها هي التي تخضع الأحزاب للفحص الفكري والحركي في مواجهة قضايا الصراع الوطني المتنوعة،بما يقوى بناءها ويطورها داخلياً ويحررها من الجمود والتكلس الذي يسيطر على الحزب الشمولي الذي يتهاوى كبيت من رمال في مواجهة غضبة الشعب،فيتبخر مشروعه،وهذا ما لم يتعظ منه المؤتمر الوطني،فخلّف سيرة جديرة بأن تدفع المنتسبين للحركة الإسلامية والحادبين على العمل الإسلامي،لإخضاع هذه السيرة للنقد الذاتي العلني-بدءاً من: لماذا الإنقلاب على النظام الديمقراطي-بعيداً عن المبررات،التي هي أقبح من الذنب،مثل قولهم(فض الصادق الحكومة الائتلافية نتيجة لمذكرة الجيش وأن هنالك حزب يحضر لإنقلاب وأن الغرب لن يتركنا نصل السلطة عن طريق الإنتخاب..)،مروراً بما ارتُكب من انتهاكات في حق العباد في ارواحهم وأبدانهم ومعاشهم..وما اقتُرف في حق الوطن من حرمان الجماهير الواسعة من حق التنظيم والإختيار والمشاركة العامة النزيهة المتكافئة...الخ وإقرار-دون مواربة- بسوء إدارة البلاد واشاعة الفساد....وصولاً للقبول بالتعددية الحزبية والارتضاء بالديمقراطية نظاماً لا بديل عنه للحكم..والخضوع للمساءلة القضائية العادلة لتُرد الحقوق للوطن وللذين ظلموا..وهذا لا يلغي المساءلة السياسية التي عبرت عن بدايتها ثورة الشعب في ديسمبر2018..
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.