يجب ألا يبقى هذا الوزير ليوم واحد .. بقلم: الحاج وراق    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    للمطالبة بحقوقهم.. مفصولو القوات المسلحة يمهلون الحكومة (15) يوماً    مجلس إدارة مشروع الجزيرة يرفض السعر التركيزي للقمح    برمة ناصر: الإسلاميون الذين ظلوا في السلطة الى أن (دقت المزيكا) لا مكان لهم    صديق تاور: عدم إكمال مؤسسات الفترة الانتقالية تقاعس غير برئ    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المفكر الثائر الشهيد الدكتور جون قرنق في حضرة الشعراء السودانيين (2-4) .. بقلم: مشار كوال اجيط
نشر في سودانيل يوم 02 - 08 - 2020


(1)
مثلما اشرت في الجزء الأول من المقال السابق الي الذكري الرابعة عشر لاستشهاد المفكر الثائر الشهيد الدكتور جون قرنق الذي شكل حضوره الرائع في الأدب و الشعر السوداني. فقد حري بنا القول، ان الشهيد الدكتور جون قرنق هو المثقف والمفكر الالمعي الذي قدم أطروحة السودان الجديد، القائم علي أسس الحرية والديمقراطية والتنمية المتوازنة ونقل الخدمات من المدينة الي الريف.هذا فقد شخصت الحركة الشعبية لتحرير السودان وقتئذ أزمات وصراعات السلطة في السودان وأوضحتها، في منفستو الذي اصدرته عام 1983. ان المشكلة السودانية، هي مشكلة قومية راسخة الجزور في البنية السياسية والاقتصادية والاجتماعية للبلاد، وأنه بمجرد إعادة صياغة شكل السلطة، فانه يصبح من الممكن للمناطق المهمشة، ان تحصل علي حقوقها السياسية والاقتصادية كاملةً ،وان السودان الجديد سيشكل الضمانة الوحيدة للمساواة والحريات والعدالة الاجتماعية، مما ينهي سيطرة مجموعة او فئة معينة علي السلطة السياسية سواء كانت جنرالات المجلس العسكري الانتقالي، او عائله المهدي، اوعائله الميرغني، اوعقائدية الجبهة الإسلامية القومية.وعلي أي حال فان نضال وكفاح القائد الدكتور جون قرنق كان لمناهضة الظلم والطغيان الذي مارسته حكومات السودان بمختلف توجهاتها السياسية والأيديولوجية ضد شعوب الهامش السوداني.
(2)
ولعل رحيل القائد الرمز الدكتور جون قرنق في ليلة الثلاثين من يوليو 2005 كان صدمةً، وفاجعةً للملايين من أبناء وبنات الشعب السوداني الذين عقدوا آمالهم وتطلعاتهم علي مشروع السودان الجديد، ولقد أشار الي تلك الواقع الماسوي، المناضل من اجل الحرية الراحل ادوارد أبيي لينو، في سفره القيم "جون قرنق رجل جدير بالمعرفة "انه ليس هناك شيء اكثر إيلاماً للناس من ان يخرجوا بالملايين لاستقبال الدكتور جون قرنق في الثامن من يوليو 2005، وفجاءةً يجدوا أنفسهم في حداد علي فقدانه الكبير في 31 يوليو من نفس العام" وبطبيعة الحال تبخرت أحلام جماهير الشعب السوداني التي احتفت ورقصت في ساحة الخضراء في قلب الخرطوم بحضور القائد ومؤسس الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان الذي حمل بين جوانحه مشروع بناء الدولة الوطنية في السودان. فالدكتور جون قرنق كان مثقفاً ومفكراً ثورياً يضم الي قائمة المفكرين والمناضلين الشامخين،أمثال وولتر روني، وروث فيرست صاحب الكتاب "فوهة البندقية" والنجم السامق كريس هاني احد زعماء حزب المؤتمر الوطني الأفريقي في جنوب أفريقيا، ومحمود ممداني الكاتب اليوغندي المرموق.ومهما يكن من امر فان الشهيد الدكتور جون قرنق قد ترك إرثاً سياسياً وإنسانيا ضخماً يتمثل في قيم الوحدة والتسامح ، وقد بدا ذلك جلياً في احد خطبه في ثمانينات القرن المنصرم حين قال "ولقد غرسنا في جنودنا إن هدف القتال ليس قتل جندي العدو، بل تجريده من القدرة على القتال» وإن قتل جندي العدو غير المسلح، أو بعد تجريده من السلاح، تٌعدّ جريمة" وعلي نحو ذلك راينا في تسعينات القرن الماضي، كيف سلمت قيادة الجيش الشعبي لتحرير السودان ثلاثة الف اسير لحكومة السودان وفي ذات الوقت الذي لم تسلم حكومة الجبهة الإسلامية القومية اسيراً واحداً من اسري الجيش الشعبي لتحرير السودان لانها كانت تقتل الأسري، تطبيقاً للنهج الاسلاموي في الحروب، الذي لا يلتزم بالقانوني الدولي الإنساني. جملة القول ان الزعيم الخالد الدكتور جون قرنق قد أعاد للناس إكسير الحياة وللنهر صفائه، ورسم في الأفق أشواق الجماهير السودانية المحبة للسلام والحرية وقد رسم تلك الملاحم البطولية الخالدة القائد ياسر سعيد عرمان في رائعته الي نهر الديانات القديمة
هانت تعود الي الحياة مجدداً .. بتاج النصر وإكسير الحياة الدائمة
ها أنت تعود إلى الحياه مجدداَ.. تعلو هامتك ووجهك البسام شارات الرضا والفرح وأهازيج الانتصار ها أنت تعود إلى الحياه مجددأ.. وطلعتك الوضيئة تفتح للناس الاف الدروب ولازال الناس ينتظرونك.. في الأزقة والحواري وعند منحنيات الدروب ونجمك يرسم خطى المعدمين المتعبين .. الجوعي حياري الأكواخ ..المحطات ..الرصيف ولازال شعبك يرتجيك.. عند منعطف الطريق.. فأنت الوحيد الذى حمل شارات البشارة والجسارة عد لتمحو عن النهر ظلمته.. ويصعد نجمك رغم بعد المسافة والطريق عد فحتى خصوم الأمس .. يرتجونك عند منعطف الطريق فان أنكروك الأمس فاليوم منعرج الطريق وأنت الوحيد لازلت تمتلك .. الإجابة -الرجاء -الضياء عند خط الاستواء فهلا أتيت فهاهم جميعا في انتظارك.. مثلما كانوا في ساحة الخضراء كادت ان تضيق بالحيارى المتعبين المعدمين عد لنقل المدينة إلى الريف
عد بالوحدة حبا وطوعا واختيارا.. عد بالانفصال وحسن الجوار عد بالصباح وإشراق الضياء.. عد لامراة اسمها قاك وهبتك للفقراء من كل لون عد لتجمع اديان السماء.. عد أفاق المحبة والتسامح والرجاء عد وانثر الأمال والأفراح..للفقراء وحدودك أفاق السماء عد لوانقلى .. عد للفقراء .. عد لقرنبيل وأبحر نحو وطنك من جديد
عد للاحبة للثقافة والصحافة والسياسة..ثم فكر من جديد.
عد والتقى بيوسف من جديد
عد لتشرب قهوة ابهى وفى كل الأماكن .. في بور حيث ولدت وفي كرمة وفى حلفا وفي كرنوى وفى تقلى وفي مدني ومحمد قول عد لتلتقي بالكبار .. بتهراقا واركماني وابادماك وبكبير النوبة يتلو البقط من قبل ومن بعد دنقس وجماع وبالمهدي وبكون انوك.. وبملوك الزاندي وسلاطين المساليت ومهيرة عد وتكلم الفصحى .. بالبداويت او طوك ناس عد لتوحيد القبائل والدول .. عد لتوحيد كل القبائل عد إلى النهر ونيكاى .. بدوزنة من الجند نساءأ ورجالأ وموسيقى امضى بهم إلى الماظ قبيل الغروب واعبر شارع الجامعة.. إلى الضفة يلتقيك الماظ و عبد الفضيل ببزته.. يقاوم لا يساوم والنهر قد شهد الكثير وعبد الفضيل! يلتقي لوحدة الشهداء من كل الديانات وفي كل اللغات وأعبر إلى نهر الروايات .. من اللغات الاحتفاءات الي جسر المحبة من نمولى إلى حلفا.. ومن برنجية إلى وطماى نهر الديانات القديمة والحديثة ورسالات السماء وعبق التاريخ والضياء سلام على كل البلاد .. التي انجبتك واودعتك سلام على امراة فقيرة .. سلام على من غاب ومن حضر سلام على كل البلاد.. سلام لكل الرفاق .. سلام علي الفكرة توحد القبائل والدول سلام علي وطن جديد.. وسلام علي أمل جديد
ومن المفارقات، ففي اللحظة التي يوقد فيها أبناء وبنات شعب جنوب السودان الشموع احتفاءاً بالذكري الخامسة عشر لاستشهاد المفكر الثوري النبيل الدكتور جون قرنق، تدير الحركة الشعبية لتحرير السودان ظهرها لمشروع السودان الجديد الذي كان من المؤمل تقديمه لمعالجة ووضع حد للأزمات والصراعات السياسية، حتي لا يقع الوطن فريسةً في مستنقع الحروب والاقتتال الأهلي كالذي يحدث في جونقلي حيث تتصاعد نوافير الدماء المسفوحة بين المجتمعات والقبائل.
مشار كوال اجيط
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
//////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.