معلّم الاجيال فى ذمّة الله بين الصدّيقين والشهداء .. بقلم: الطيب السلاوي    مفرح الفرحان أكبر آفآت الفترة الإنتقالية!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    للعودة لطريق الثورة الشعبيةِ .. بقلم: نورالدين مدني    رجل وجاموسة في قفص الاتهام!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح كان لديه " ازميل" فيداس ويملك "روح عبقرية" !! (1) .. بقلم: أمير شاهين    التحالف النسوي السوداني: توصياتنا بخصوص الموجة الثانية لجائحة كورونا    المريخ يسعى لحسم تأهله لدور ال32 بدوري الأبطال بمواجهة أوثو دويو الكونجولي مساء اليوم الجمعة    يوميات محبوس (11) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    غاب الإمامُ .. بقلم: عباس أبوريدة/الدوحة    قصة أغنية بدور القلعة: حسناء القلعة تهزأ بالشاعر أبو صلاح: الأغنية التي أشعلت التنافس بين وردي ومحمد الأمين! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    قراءه منهجيه لإشكاليات الفكر السياسي السودانى .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    زمن التوم هجو ! .. بقلم: زهير السراج    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صورة مصغرة للسودان .. اسمها المجلد !! .. بقلم: فضيلي جمّاع
نشر في سودانيل يوم 26 - 09 - 2020

يقول المفكر الفرنسي هنري لاكوردير (1802 – 1861) : "عندما يكون الوطن في خطر يصبح كل أبنائه جنوداً ". وهذا الإحساس بالخطر هو الذي قدح زناد الثورة في قلوب وسواعد أبناء وبنات هذا الوطن. لتكتظ بهم الشوارع والميادين في كل مدينة وقرية بالسودان. فكان الطوفان الذي اقتلع الإستبداد من جذوره بميلاد واحدة من اكبر ثورات القرن الواحد والعشرين- ثورة 19 ديسمبر السودانية. ولأن الثورة مراحل، فإن الثائر من يعرف أنّ مرحلة التنمية هي التحدي الحقيقي لبناء وطن أخضع للسرقة والتدمير الممنهج طوال ثلاثين سنة. أقولها بوضوح ودون مواربة: دعونا من الثرثرة والتنظير ونقد الجهاز التنفيذي في الكبيرة والصغيرة عبر مواقع التواصل الإجتماعي. فإنّ أشطر حكومة لن تملأ خزينة خاوية أو تجعل مشاريع التنمية تأتي بعائدها بين ليلة وضحاها. الحل أن نقتدي طريقاً سلكته أمم قبلنا: إنصرفت شعوبها بعد تحرير الأرض للعمل في صمت. فإذا بهم يهزمون الفقر والتخلف في زمن وجيز. كوريا (كنا وإياهم في العام 1959م في مرتبة إقتصادية واحدة). والصين وماليزيا (غابات الملايو حتى الستينات).. أما في قارتنا البكر فيكفي مثالاً للصمت والعمل الجاد: رواندا وكينيا وأثيوبيا وغانا وموريشوص. إنصرفت الشعوب للعمل فارتفع معدل سرعة النمو في زمن وجيز.
دعاني لهذه التقدمة ما تابعته عند بعض المدن والمناطق في وطننا ، حيث خفّ الأبناء والبنات في مبادرات طوعية تنموية. استنجدوا فيها بالحس الشعبي وعلاقة الإنسان بالأهل والتراب. لذا أقبل الناس يتدافعون لعمل طوعي يفيدهم ، ولم ينتظروا وزيراً يغشاهم ليعطيهم وعوداً تموت فور عودته للخرطوم.. قامت السواعد الفتية في الجزيرة الخضراء وفي كسلا وفي بعض أحياء العاصمة القومية لبناء وترميم مدارس ومراكز صحية ونظافة أحياء وإعادة تعمير الحدائق. وظني أنهم نجحوا في هذا المسعى الحميد. وبذا يعي الكل أنّ الجهد الشعبي للعمران والتنمية جزء لا يتجزأ من الشعارات الثلاثة التي طرحتها ثورة ديسمبر : حرية ، سلام وعدالة.
.. ونحن في المجلد، جزء من حركة الوعي الثوري الذي يجتاح بلادنا اليوم. قام شبابنا وشيبنا من وهدتهم حين تنادت الأكتاف والزنود لاقتلاع شجرة المؤتمر الوطني السامة. دفع أبناؤنا وبناتنا الثمن سجنا وتعذيبا وتشريداً وحرماناً من العمل في دواوين الحكومة وفي شركات النفط في أرضهم. وقبلها كنا – ولما نزل في منطقة جنوب وغرب كردفان ولعقود طويلة – مسرحاً للتهميش.. وأسوأ منه استخدام الفاقد التربوي عندنا و( مرافيت الجيش) ليقوموا بحروب بالوكالة ضد إثنيات تقاسموا معهم اللقمة والمرعى والسقيا لمئات السنين. بل تداخلت أرحامهم وإرثهم الثقافي حتى إنك لا تكاد تميز أحياناً إذ تزور منطقتنا (جنوب وجنوب غرب كردفان) من النوباوي ومن الحازمي ومن الكناني ومن البرقاوي .. ولا تكاد وأنت تجوب مناطق المجلد والتبون والفولة والميرم وأبيي أن تفرق أحياناً بين ملامح المسيري والدينكاوي والجعلي المهاجر من الوسط والشمال النيلي لكنه صار ابن المنطقة وساسها وأساسها. حدث خلال الثلاثين عاما الماضية وقبلها عزل وإفقار ممنهج لهذا الجزء من الوطن الذي يعد من أخصب وأغنى بقاع السودان.
واليوم صحا مواطن هذه المنطقة – وسأقتصر المقال على مدينة المجلد. ضمت المدينة في أحشائها من عشائر وإثنيات هذا الوطن العريض ما لا يخطر لك على بال . سكانها الأصل هم الداجو الذين عمروها قبل زهاء 4 قرون (يرجع ذلك ربما للقرن السابع عشر). وبانهيار مملكة الداجو استولى عليها بدو جاءوا في هجرات من شمال افريقيا وتشاد عرفوا بعرب المسيرية. يرجع هندرسون وجود المسيرية في منطقة بحر العرب والمجلد إلى العام 1774م. ويعطي التونسي ومكمايكل تاريخاً قريبا من هذا. ولعل المجلد الحديثة أنشئت بعد زوال دولة المهدية التي شارك المسيرية فيها بقيادة زعامات مثل الأمير علي الجلة والأمير آدم يوسف والأمير محمد دفع الله والأمير الجبوري وغيرهم. وعند عودتهم للوطن الأصغر أقاموا مدنهم التي كانت مجرد قرى صغيرة. هذا التاريخ البعيد لا ينفصم عن حاضر المنطقة اليوم. فالشعوب السودانية التي عمرت هذه المنطقة خليط جاءوها من كل حدب وصوب. ولا يمكن لشخص اليوم أن يدعي أنه أكثر أصالة أو تجذراً في تربة المجلد من سواه. ممن أسسوها الناظر علي الجلة مسار ، والشيخ دودو (ينسبه أحد أحفاده –الأستاذ احمد الأمين - للطوارق) !! ثم من يذكر المجلد وأهلها ويتجاهل أسر أبو شعير وإبراهيم الخليفة الجعلي العمرابي (إبراهيم الخليفة الماسك الجنيح تعريفة)! كان سمحاً إذا باع وإذا استدان وإذا اشترى. ومنهم مدني عبد الرحمن وعثمان الأسيوطي ومحمد ود الفكي وبريمة حمودة (جلابي هواري) وعايلة الشيخ الوقور يوسف الدقير من ام سنط (الجزيرة) وأسرة التجاني حسب الله أول معلم لأول مدرسة ابتدائية في المجلد (قاربت المائة عام وستحتفي المدينة بميلادها المائة بعد 4 سنوات.) من تلاميذ أول دفعة لهذه المدرسة حكيم القبيلة الناظر بابو نمر والشيخ إيدام (الديك اب فراريج) وآخرون. ولعل من أبرز من وفدوا إلى المجلد وصاروا من أعمدة بنائها العم المرحوم عيدو جورج اسطفانوس (قبطي سوداني) .. كان يقود حملة التبرع للمسجد والمدرسة. وعيدو جورج الأرثوذوكسي المحافظ كان أول رئيس لنادي المجلد الثقافي الإجتماعي. ولعل الأعمام التجار مختار وخير الله وعبد الله محمد (أبو حريبة) – والأخير من ود الخبير امتزجوا بهذه المنطقة ليس على مستوى التعامل التجاري فحسب بل والتزاوج واختلاط الأرحام. هذا ما كان من أمر مكونات لحمة المجلد من الوسط والشمال. إلا إنك لن تتوقف من الشراكة فيي المكان والزمان قبل أن تذكر عائلات هي من صميم مجتمع المجلد: عائلة العالم الجليل مولانا جبريل القوني - الأصول من قبيلة السلامات الضخمة في تشاد - والآن لهم نظارة فخذة الزيود. عائلة الشيخ علي قاجرة – وأظنهم ينسبون إلى الهوسا في الشمال النيجيري وأسرة عبد الحميد من الكاميرون وأسرة العلم والقرآن – أسرة الشيخ الوقور عبد الكريم جبريل ، وهم من مالي لكنهم ينسبون الآن لفخذة أولاد عمران. القبيلة حلف والمجتمع أفضل ما يكون عليه من التماسك حين تختلط فيه الأعراق والقوميات فيكون همهم مصلحة الفرد والجماعة والإنتماء لقطعة الأرض التي تصالحوا على العيش فيها بمحبة وانسجام.
هذا ما عرفته مدينة المجلد عبر عصور. حتى إذا ما طرحت الإبنة بهجة مختار مبادرتها الجامعة من مقر إقامتها بالولايات المتحدة لبناء وترميم مدارس المجلد تداعى لها القاصي والداني بحماس لم تعرفه المدينة منذ عقود. وقبلها كانت مبادرة بناء سور ومنافع مدرسة البنات الثانوية التي تصدى لها بعض شباب المدينة بحماس منقطع النظير. كل ذلك يقوم على الجهد الشعبي الخالص. أحسب أنّ على السودانيين في كل أرجاء الوطن ألا ينتظروا معجزة من الجهاز التنفيذي لإزالة الدمار الفظيع الذي خلفه نظام الأخوان المسلمين المباد. إن العمل الطوعي واجب المرحلة.
ومبادرة أخرى سنعلنها خلال اليومين القادمين:
يعلن كاتب هذه السطور بأنه سيطرح مبادرة بعد يومين فكرتها إقامة (مكتبة المجلد العامة). نحن الآن في مرحلة التواصل مع بعض الإخوة والأخوات من أبناء وبنات المجلد في الداخل وفي المهجر. وذلك بغرض تكوين أجسام صغيرة تنشط في المهام التي توكل إليها. سوف يقوم كاتب هذه السطور برفع بيان مبادرة (مكتبة المجلد العامة) في صفحته بفيس بوك وفي (قروب) خاص بالمبادرة خلال اليومين القادمين إن شاء الله.
فضيلي جماع- لندن
25 ديسمبر 2020
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.