التعليم بالجزيرة: انطلاقة العام الدراسي الاحد    144 حالة وفاة بكورونا في الجزيرة    لجنة المعلمين تتمسك ببقاء ببروفيسور الأمين وزيراً للتربية والتعليم    السودان ضمن دول عربية تبحث مع إسرائيل تطوير الطاقة    نفط السودان .. أسرار ومحاذير    الهلال يعمق أزمات الأبيض في الدوري السوداني    بستان الخوف، الراوية التي أفزعت الأخوان المسلمين فصادروها ومنعهوها .. بقلم: جابر حسين    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    حي العرب بورتسودان يفوز لأول مرة في الدوري .. ركلة جزاء تحبط حي الوادي نيالا أمام الأهلي مروي    مساع لانشاء بنك خاص لمشروع الجزيرة    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    كانت الخرطوم جميلة .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    عشاق الأضداد .. بقلم: كمال الهِدي    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    فيما يعول عليه ! .. بقلم: حسين عبدالجليل    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عليكم بدولة قطر فهي الأقرب لقلوب السودانيين .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري
نشر في سودانيل يوم 09 - 10 - 2020

كما جاء في الأخبار،فقد بعث معالي رئيس مجلس الوزراء القطري ، الشيخ خالد بن عبدالرحمن ال ثاني،برسالة الي نظيره السوداني معالي الدكتور عبدالله حمدوك،تتعلق بالعلاقات الثنائية بين البلدين...ولكن ربما تحمل في طياتها،حسب أماني وامنيات الجالية السودانية بالدوحة ،دعوة حمدوك لزيارة الدوحة تعزيزا لعري الصداقة بين البلدين..وفيها أيضا فرصة للألتقاء بالجالية السودانية التي ظلت تناصر الثورة السودانية منذ انطلاقاتها الأولي.
وعلاقة الشعب السوداني بالشعب القطري ،علاقة حميمية وقديمة قبل أن تنال دولة قطر استقلالها في العام (1970)؛ وازدادت روسخا بعد اكتشاف النفط التجاري وتدفق العمالة السودانية الي الدولة الحديثة ،مساهمين في مشاريعها التنموية ومشاركين في مناشطها المتعددة ،الرياضية والثقافية والاعلامية،والاعمال المدنية والامنيةوالصحية والطبية وفي المؤسسات الخدمية والتربوية ومنها وزارة التربية والتعليم وجامعة قطر.
ويقدر عدد افراد الجالية السودانية بدولة قطر بنحو الستين الف ،حسب سجلات السفارة السودانية...وتجدهم في كل المدن القطرية وخارجها.
وعلي الصعيد الرسمي، تعتبر دولة قطر من أكبر المستثمرين بالسودان والداعمين له من خلال المؤسسات القطرية المختلفة ،الرسمية منها وغير الرسمية،والشركات الاستثمارية ،خاصة في مجالات الزراعة والبنية التحتية،حيث تقدر هذه الاستثمارات بنحو(3,8)مليار دولار.
ولعل من أبرز الأعمال التي تساهم بها دولة قطر في السودان ( المشروع القطري السوداني لتنمية أثار النوبة) في ولايتي الشمالية ونهر النيل،حيث قدم الجانب القطري أكثر من (50) مليون دولار
وهناك مجالات استثمارية أخري كثيرة ،قد يطول بنا المقام في سردها، ولكننا نشير في عجالة الي ابرزها...منها( المشروع الزراعي لشركة حصاد) بزراعة 260 ألف فدان في ولاية نهر النيل، ومشروع شركة(ودام الغذائية) التي تعمل في مجال اللحوم الحمراء والحية والمذبوحة...ومشروع شركة (الديار القطرية/ مشيرب) التي تقوم ببناء اكبر مشروع عقاري في منطقة الخرطوم بحري.
وفي مجال الدعم الانساني ،هناك مشاريع مؤسسة( صلتك) المخصصة لايجاد فرص عمل للشباب ...أضف الي ذلك مشاريع( التعليم فوق الجميع) برعاية سمو الشيخة موزا بنت ناصر، والدة الشيخ تميم، وقد ساهم المشروع في تعليم ( 600 ألف) طفل سوداني كانوا خارج مظلة التعليم
أما مساهمة الدولة في سلام دارفور فهي كثيرة ومتعددة وتكاد تكون معروفة عالميا وخاصة لسكان الاقليم السوداني وابرزها( وثيقة الدوحة لسلام دارفور) عام( 2011 ) بجانب أنشاء المجمعات النموذجية بالاقليم لعودة وسكن النازحين.
: كل تلك الاعمال والمشاريع وغيرها تدل علي مدي اهتمام دولة قطر وسعيها لاستقرار وتنمية وسلام السودان.
وهنا،في اادوحة، لم يغب الدور القطري عن تقديم المساعدات للجالية السودانية، ومنها بناء المدرسة السودانية بمبانيها الشامخة ومراحلها الدراسية المكتملة لابناء الجالية وكذلك مبني النادي الثقافي السوداني بالدوحة الذي أصبح صرحا ثقافيا..ومنتدا وملتقا اجتماعيا لكل ابناء السودان..
وتتطلع الجالية السودانية بالدوحة الي زيارة الدكتور حمدوك المرتقبة للدوحة،بشوق وشغف شديد،فهي تدرك تماما مدي الحب والتقدير الذي يكنه الشعب القطري وبصدق ،للشعب السوداني...وبمحبة خاصة للجالية السودانية بالدوحة التي كانت ولازالت محل رعاية واهتمام من كل حكام قطر ومنه سمو الامير الوالد الشيخ حمدبن خليفة ال ثاني،الذي كان كلما ألتقي السفير السوداني أن يسأله ( كيف حال جاليتي) مما يدل علي مدي الحب والتقدير من أهل قطر للشعب السوداني..فعليكم بدولة قطر..فهي الدولة الأكثر صدقا ومحبة ومساعدة لأهل السودان أينما وجدوا.
د.فراج الشيخ الفزاري
[email protected] hotmail.com
////////////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.