د. جمال ادريس يعتذر عن تولي حقيبة الصحة    مجلس الشركاء يشكل لجنة وساطة لحسم الخلافات بين (قحت) والامة القومي    مقاومة الخرطوم: الفلول يوزعون الاطارات بواسطة دراجات نارية    مصدرون وطنيون: توقفنا عن العمل بسبب سيطرة الاجانب على محالج القطن    سيمبا التنزاني يضرب الهلال السوداني برباعية    أُسرة الشهيد أحمد الخير تتجه لتقديم طلب استعجال للمحكمة العليا    دمعة ذُرفتْ علي زمان طوي خيمته و رحل! .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    حول النزاهة التجارية .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    الشرطة تكشف عن تفاصيل مثيرة لحادثة نهب ذهب وأموال طائلة من منزل بالخرطوم    إصابات متفاوتة بين أفراد من الجيش والشرطة اثر تفلتات فردية بمدني    قطوعات الكهرباء في الإعلام .. بقلم: د. عمر بادي    الهلال يتعاقد مع لاعب إنتر ميامي الأمريكي    أبوعاقلة أماسا.. فتى الصحافة الرياضية الأبنوسي .. بقلم: محمد الأمين جاموس    كمال الجزولي: روزنامة الأسبوع حِلِيْلْ مُوْسَى! .. بقلم: حِلِيْلْ مُوْسَى!    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حميدتى ديجول الحكومة السودانية!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى
نشر في سودانيل يوم 13 - 10 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

(1)
ليس بالشيء الجديد أن يعلن أمير الدبابين. فى العهد البائد.. عهد الحركة الإسلاموية. السيد الناجى أن يعلن الجهاد المقدس والمسلح..ضد الحكومة المدنية الانتقالية.اذا قامت بالتطبيع من الدولة الإسرائيلية. وقلنا أن ذلك ليس بجديد. فقد سبقته فى ذلك الجبهة الإسلامية (الرجاء استصحاب الفرق بين الفترتين) وفى فترة حكومة السيد الصادق المهدي الثالثة. أعلنت الجبهة القومية الاسلامية.اعلنت عدم تفربضها فى تطبيق قوانين سبتمبر.او ماكان يسمونهم زورا وبهتانا.. قوانين الشريعة الإسلامية..حتى ولو أدى الأمر إلى إعلان الجهاد المقدس ضد كل من يطالب بالغاء ولو مادة واحدة من قوانين سبتمبر..فاسلوب الوعيد والتهديد.هو الحل الافضل.لدى الإسلامويين منذ أن كانت الجبهة الإسلامويه القومية..وصولا إلى الحركة الإسلامويه فى العهد البائد..فالسيد الناجى.لم ينجو من تكرار ذات المشاهد والصور .ولم يبق امام السيد الناجى الا الدعوة لتشكيل جبهة امان السودان.التى جاءت بها الجبهة القومية الإسلامية..وليسمها جبهة امان السودان. ضد التطبيع مع إسرائيل...السيد الناجى(قرب اضانك)مصر تحتل حلايب.. وبالامس.قامت مجموعة من الاثيوبيين بنهب محاصيل نقدية من المزارعين بولاية القضارف..
(2)
ذات يوم جاء أحد الوزراء.الى الرئيس الفرنسي ديجول..وعرض عليه مشكلة صعبة ومعقدة.فقال له ديجول بكل برود .انت ياسعادة الوزير موجود في هذا المنصب.لتحل هذه المشكلة.وغيرها من المشاكل.. وبعد أن انصرف الوزير..قال ديجول لصديقه.الذى كان يجلس معه فى مكتبه.وسمع هذه القصة.ان حل هذه المشكلة.كذا وكذا..وهنا سأله صديقه.عن السبب فى عدم ذكر ذلك للسيد الوزير.؟. فقال ديجول.لانه موجود فى منصبه كى يحل تلك المشكلة بنفسه.. وبالامس القريب لنا بالفواجع والمصائب والكوارث.ماظهر منها ومابطن..خرج علينا السيد الفريق أول محمد حمدان دقلو.النائب الأول لرئيس مجلس السيادة. وايضا رئيس اللجنة الاقتصادية.وقال قصة أن السودان سلة غذاء العالم.دا كلام ساكت(ومن قبل قال الفريق حميدتى.ان السودان فيهو خير كتير.وسالناه اين يذهب هذا الخير.ومن الذى يكوش عليه؟فلم نجد ردا)ثم واصل الفريق المدهش حميدتى.تصريحاته النارية..وفتح ناره الهجومية عل. الحكومة المدنية الانتقالية ..حتى ظننت أن حميدتى أصبح زعيم المعارضة السودانية.الجديد!!.وكأنه غير مشارك فى هذه الحكومة.وليس هو رئيس اللجنة الاقتصادية.!!.بل إن حميدتى ذهب أبعد من ذلك..وهنا أصبح حميدتى افضل من الرئيس الفرنسي ديجول..فلم يبخل بالنصيحة على أحد وزراء الحكومة المدنية الانتقالية.الذى قال إن حل المشكلة الفلانية يتطلب ثلاثة أيام.. فقال له حميدتى إن حل المشكلة يمكن أن يكون فى ثلاثة ساعات!!!لذلك نقول إن حميدتى.يريد أن يكون ديجول السودان..وقبيل الختام.نقول أن اغانى بعض المؤدين والمؤديات الحاليين .ارحم من الخطب السياسية للفريق أول محمد حمدان دقلو..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.