إعادة إنتاج النظام السابق !! .. بقلم: الطيب الزين    أبو دليق: صراع السلطة والأرض .. نحو تطوير الادارة الأهلية .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    الدولة كمزرعة خاصة .. بقلم: الحاج ورّاق    ما رأيكم؟! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    وجدي صالح: ضغوط من شخصيات ب(السيادي) والحكومة على لجنة إزالة التمكين    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    ترمب وديمقراطية سرجي مرجي!. بقلم: عمر عبد الله محمد علي    السودان والموارد الناضبة (2) .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    النصري في زمن الكورونا .. بقلم: كمال الهِدي    طريق السالكين للمحبة والسلام .. بقلم: نورالدين مدني    لابد من إجراءات قبل الإغلاق الكلي .. بقلم: د. النور حمد    ترامب يستثمر عيوب المسلمين .. بقلم سعيد محمد عدنان/لندن، المملكة المتحدة    السوباط على خطى شداد!! .. بقلم: كمال الهِدي    أغنيتنا السودانية: حوار ذو شجون بين الطيب صالح وأحمد المصطفى!. .. بقلم: حسن الجزولي    تصريح بنفي شائعة شراء منزل لرئيس الوزراء بأمريكا بغرض التطبيع مع إسرائيل    أفرح مع الغربال ولا أبكي من البرهان .. بقلم: ياسر فضل المولى    العائد الجديد .. بقلم: عمر الحويج    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من كره لقاء الشارع كره الشارع بقاءه في منصبه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى
نشر في سودانيل يوم 18 - 10 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

(1)
مع ارتفاع أسعار الخضروات والفواكه دخل جحا السوداني على ضابط القسم الأوسط وقال وهو يبكى ويندب حظه الحقنى ياسعادتك سرقوا مجهودى كلو سرقوا عرقى وتعبى ومحصولى فقال له سعادتو براحه ياحاج سرقوا منك شنو؟ وبعد أن جر حاج جحا نفسا طويلا قال ياسعادتك سرقوا منى ربطتين ملوخيه بلدية ونص كيلو بامية وكومين بتاعين بصل ابيض ومعاهم خمسة حبات ليمون كبار وصحن بتاع شطة خضرا ونص كيلو موز!!
(2)
اغلبنا صار يصوم صوم البدائيين.الذين امتنعوا عن أكل اللحوم.بكل ألوانها.الرجاء إستصحاب الفرق الكبير.بين صومهم عبادة..وصومنا افتقارا.ومراعاة فارق التوقيت وفارق الأسباب والمسببات.ومع هذا الغلاء.الذى لا تبدو له نهاية أو خاتمة..يبدو لى اننا نسير في الطريق السريع.للصيام عن تناول ضروريات الحياة!!لماذا لا يخرج الوزراء للشارع ويبصرونه بما يجري؟.ام أنهم يكرهون لقاء الشارع؟..ومن كره لقاء الشارع.كره الشارع بقاءه فى منصبه!!
(3)
ليست ليلى وحدها بالعراق مريضة..فالخدمة المدنيةفى ااسودان.لم تزل مريضة. ومرضها يكمن فى أن من يحكم الخدمة المدنية.ليست القوانين واللوائح.وانما يحكمها المزاج والكيف!!فلا يعقل أن تدخل الى وزارة حكومية.وبعد جهد جهيد تقابل أحد المسؤولين (مركب مكنة جامبو)وتعرض عليه مشكلتك.التى تحتاج إلى توقيع أو توجيه من جنابه السامى.ولكن ومن طرف أرنبة أنفه المزكومة.يقول لك يا اخى انا اليوم دا ماعندى مزاج اشتغل!!
(4)
يبدو لى أن منطقة مجلس الوزراء.ربما أصبحت منطقة عسكرية.. ممنوع الاقتراب منها.فالسيد رئيس الوزراء.دكتور عبد الله حمدوك.نشعر بأنه مستغرقا فى تفكبر عميق.ويضرب أخماس فى اسداس.و يعد العدة .فى كيفية إستقبال الوزراء الجدد الذين جاءت بهم اتفاقية جوبا للسلام.ويملاؤه الهم والكرب.فى الوزراء الحاليين.الراحلين او الباقين .فمن يبقى ومن يرحل مشكورا ؟فمن يبقى يبقى على بينة من حسن عمله وخير فعله.ومن يرحل يرحل عن بينة من سؤ أداءه ومن فشله الذى راه الاعمى وسمع به الاصم ..والاختبار صعب وشاق . والواقع المعيش يحدث رئيس الوزراء.بغير صوت..سواء صور ومشاهد المعاناة التى ضربت المواطنين فى مقتل.. والواقع يقول ان بعض الوزراء الحاليين وصلوا بنا إلى القاع.ولكن الأغرب انكم.وبعدم اقالتهم كأنكم سمحتم لهم بمواصلة الحفر ليصلوا بنا إلى أين؟الوصول الى القاع سهل.صعب هو الخروج منه..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.