البرهان يوجه خطابا للأمة السودانية بمناسبة عيد الفطر المبارك    السيسي يهاتف البرهان    ظهور سمكة كروية مخيفة على شواطئ كاليفورنيا    بيان حول تجدد حوادث القتل وسفك الدماء في ذكري مجزرة فض الإعتصام    اليوم العالمي للتمريض: كيف نجا طاقم الرعاية الصحية من الوباء؟    فضيل: خالص التعازي للأُسر المكلومة بفقد فلذات أكبادها في ذكرى فض الإعتصام    عمر الدقير يكتب: جاء العيد بثيابٍ مبقعةٍ بالدم    مجلس الوزراء السوداني يقرر إتخاذ إجراءات عاجلة    آلاف الثوار يشيعون الشهيد عثمان بمقابر البكري    حاكم دارفور : يطالب بإنزال عقاب شديد على الجناة بجريمة الاغتصاب الجماعي التي هزت السودان    بحث تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين السودان واليابان    تفاصيل جلسات مؤتمر باريس المرتقب لدعم السودان    بروتوكول عابر القارات: ما بين ارتباك الأطباء وحيرة المرضي .. رسالة فى بريد مجلس الصمغ العربي السوداني .. بقلم: د. أحمد آدم حسن    بيرني ساندرز يصدع بكلمة الحق والجامعة العربية والحكام العرب مازالوا يناضلون بالإدانة والشجب !! .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في السوق السوداء    ضبط كميات من العملات الأجنبية بالسوق العربي    براءة أجنبي من تهمة خيانة الأمانة    من قاموس أغنية الحقيبة: الخُنتيلة اسم للمشية أم صفة للموصوف؟ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حِلِيل الزمان، محمد أحمد الحِبَيِّب & معاوية المقل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    محلل اقتصادي يدعو لإعداد سجل جيد لأداء السياسات الاقتصادية المالية    "شروط واتس أب" الجديدة التي أثارت الجدل.. ماذا سيحدث إذا لم توافق عليها؟    رونالدو في عزلة بغرفة ملابس يوفنتوس لهذا السبب    خطر يهدد صحتك.. احذر تناول المشروبات المخزنة في علب الألمنيوم    هل اقترب راموس من الرحيل عن ريال مدريد؟    المريخ يخوض تجربتين في يوم واحد .    الأمانة العامة بنادي الهلال تُصدر بياناً تؤكد فيه عدم صحة حرمان النادي من التسجيلات    الشعر والموسيقى على تلفزيون السودان اليوم    إخراج عدد خيالي من القطع المعدنية والمغناطيس من بطن رضيعة    تغيير يفرح مستخدمي واتساب ويب    سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في بنك السودان المركزي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    الخارجية تدعو لوقف التصعيد الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني    لا تغفلي عنها.. نصائح تجنبك المشاكل الصحية في أول أيام العيد    المجلس الاعلي للشباب و الرياضة بطلا لدورة المؤسسات الرمضانية لكرة القدم بالقضارف    النيل الأبيض تجدد عزمها لتوفير إمداد مائي مستقر لجميع المحليات    صندوق النقد الدولي يقرّ خطة تمويل لتخفيف ديون السودان    مرض "غريب" يطارد أثرياء العالم.. قائمة تضم 5 مليارديرات    في ذكرى فض الاعتصام ..    نتنياهو يتوعد الفصائل الفلسطينية بأن "تدفع ثمنا باهظا، وحماس "مستعدة" للتصعيد الإسرائيلي    ليستر سيتي يهدي لقب الدوري الإنجليزي لمانشستر سيتي بعد بالفوز على مانشستر يونايتد    مباحث شرطة ولاية الخرطوم توقف شبكة إجرامية تخصصت في السرقات و تسترد مسروقات قيمتها اكثر من 115مليارجنيه    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل"ممنوع التجول"..    شرطة ولاية الخرطوم تنهي مغامرات شبكتين لتزوير المستندات الرسمية والسرقات النهارية    برشلونة يغلق أول صفقات الصيف    حزب التحرير في ولاية السودان: تهنئة بحلول عيد الفطر المبارك    قصص قصيرة .. بقلم: حامد فضل الله /برلين    الصاروخ الصيني والكيد الغربي .. بقلم: نورالدين مدني    نتنياهو يتوعد حماس بهجمات لم تتوقعها والمقاومة ترد بأكبر ضربة صاروخية    فيفا يعلن مواعيد تصفيات بطولة كأس العرب و السودان يواجه ليبيا    ختام فعاليات أسبوع المرور العربي بالنيل الأزرق    كورونا تؤخر وصول شركة تدوير النفايات الأمريكية للجزيرة    الكشف عن حقيقة انتشار"السلالة الهندية" في مصر    توقيف أخطر شبكة متابعة بالعمارات    لنا آلهة كما لهم آلهة ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل فقدت الشخصية السودانية عذريتها ولم تعد بكرا ؟! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري
نشر في سودانيل يوم 19 - 10 - 2020

غواية العنوان أحيانا، تكون جاذبة، واحيانا صادمة، كما هي في حال عنوان هذا المقال.. فالعذرية التي نعرفها في أدبياتنا واستخداماتها الثقافية ،ترتبط دائما بالمرأة والشرف وبالجنس، لأننا نجعل من المرأة ،في هذه البيئة التخيلية، هي محور اهتماماتنا ،ويفكر الرجل الشرقي في الجنس بنحو( 34) مرة في اليوم، بحسب دراسة علمية لجامعة أوهايو الأمريكية.
كذلك فقد ( العذرية) تعني عندنا ( غياب غشاء البكارة) ولم تعد البنت بكرا...ولكنني في هذا المقال ، فسوف استخدم الكلمة او المصطلح في معناه الاوسع ،بالمعني الاصطلاحي في اللغة ،والأخلاقي في السلوك الانساني...فنقول مثلا( ظلت شباك الفريق عذراء حتي نهاية المباراة) بمعني لم يصيبها هدف...و( ارض عذراء) ،بمعني لم تطأها قدم أو استصلاح زراعي، أو نقول( الغابة أو الطبيعة العذراء) بمعني لم تصلها يد القطع أو التخريب بعد...وهكذا...
وكلمة ( عذراء) مرادفة لكلمة ( البتول) والسيد المسيح كان بتولا،وكذلك أمه مريم، فقد عاشا وماتا دون ان يتلوثا بالخطايا والأثام،فرحلا عن عالمنا طاهرين.
: وعندما نقول أن الشعب السوداني ،أو المجتمع السوداني، او الزول السوداني، او الشخصية السودانية، لا فرق، فأننا نعني بذلك أنها قد فقدت فطرتها السليمة ،وطبيعتها السمحة وأخلاقها الحميدة التي أشتهرت بها..ولكنها تفتقدها الان..فأصبحت ( ملوثة) بالمكر والخداع والأنانية وحب الذات والكذب وعدم المصداقية في القول والفعل،بل وأصبح فاقدا للمسئولية والحس الوطني وسلوكيات دخيلة لم تكن معروفة في الأجيال السابقة.
لقد أصبحت الحنية والشوق الي الماضي ،أمنية يتحسر علي ضياعها أبناء الاجيال البكر الماضية،بل وحتي أبناء الجيل الحالي ويتحسرون علي حالهم وهم يسمعون عبر القصص من كبارهم او عبر ما يسمعونه او يشاهدونه عبر وسائل الاعلام عن ذلك الماضي الجميل،كيف كان حال السودان في ذلك الوقت، كيف كان الناس يتعاملون بأدب وتهذيب واحترام، كيف كانوا يتأنقون في اللبس والأكل والشرب وحينما يسافرون..كيف كان حال التلاميذ والمدارس والمعلمون...وكيف كانت المشافي والأطباء والممرضون...وكيف كان يتصرف القادة السياسيين وفي سلوكهم قدوة يقلدها الأخرون...وكيف...وكيف....وكيف..فهل فقدت الأرض والبيئة السودانية عذريتها ولم تعد بكرا عندما نقارن حالنا اليوم بما كان عليه الأولون؟
صحيح ، تلك أمة قد خلت، والماضي لن يعود، ولهذا يركز الفلاسفة دائما علي أهم مبحث من مباحث الفلسفة وهو ( مبحث الأخلاق)..الذي يركز علي سلوك الانسان بما هو انسان،ومهما فقدت البشرية من عذريتها ،بسبب المتغيرات الحياتية الكثيرة، فهي قادرة علي الامساك بانسانيتها وجذورها وارثها التأريخي، فهل لازلنا ممسكين بانسانيتنا وجذورنا...أم أننا قد فقدنا فعلا ( عذريتنا) بالكامل ، وأصبحنا فعلا مجتمعا فاقد لعذريته ولم يعد بكرا ؟
د.فراج الشيخ الفزاري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.