إعادة إنتاج النظام السابق !! .. بقلم: الطيب الزين    أبو دليق: صراع السلطة والأرض .. نحو تطوير الادارة الأهلية .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    الدولة كمزرعة خاصة .. بقلم: الحاج ورّاق    ما رأيكم؟! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    وجدي صالح: ضغوط من شخصيات ب(السيادي) والحكومة على لجنة إزالة التمكين    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    ترمب وديمقراطية سرجي مرجي!. بقلم: عمر عبد الله محمد علي    السودان والموارد الناضبة (2) .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    النصري في زمن الكورونا .. بقلم: كمال الهِدي    طريق السالكين للمحبة والسلام .. بقلم: نورالدين مدني    لابد من إجراءات قبل الإغلاق الكلي .. بقلم: د. النور حمد    ترامب يستثمر عيوب المسلمين .. بقلم سعيد محمد عدنان/لندن، المملكة المتحدة    السوباط على خطى شداد!! .. بقلم: كمال الهِدي    أغنيتنا السودانية: حوار ذو شجون بين الطيب صالح وأحمد المصطفى!. .. بقلم: حسن الجزولي    تصريح بنفي شائعة شراء منزل لرئيس الوزراء بأمريكا بغرض التطبيع مع إسرائيل    أفرح مع الغربال ولا أبكي من البرهان .. بقلم: ياسر فضل المولى    العائد الجديد .. بقلم: عمر الحويج    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع
نشر في سودانيل يوم 23 - 10 - 2020

ربما تشعر بالصدمة من ادعائنا بأن النظام السياسي الأمريكي يفتقد الديمقراطية في نواحي هامة وأن أمريكا جمهورية وليست ديمقراطية كاملة.
بكونها غير ديمقراطية ، أعني أن أقول إن انتخابات أجهزة السلطة الرئيسية فيها لا تقوم على مبدأ صوت واحد للشخص واحد. بشكل عام ، يتمتع البيض ، والمحافظون الريفيون الذين يناصرون الحزب الجمهوري بوزن تصويتي أعلى من بقية السكان. أو كما قال أورويل فان كل الحيوانات متساوية ولكن بعض الحيوانات أكثر مساواة من الآخرين.
لإظهار الحجة ، دعنا نفحص كيف يعمل النظام السياسي الأمريكي فيما يتعلق بانتخاب أجهزة السلطة الرئيسية وهي الرئاسة ومجلس النواب ومجلس الشيوخ والمحاكم الفيدرالية.
يتم انتخاب الرئيس الأمريكي من قبل ممثلي الولايات وليس بطريقة مباشرة تعكس مبدأ صوت واحد لكل فرد.
لكل ولاية عدد معين من الأصوات الانتخابية يعتمد إلى حد ما على حجم سكانها ، ولكنه لا يتطابق مع الحجم السكاني النسبي ويترتب علي هذا ان الولايات الأصغر سكانيا لديها نصيب اعلي من الأصوات الانتخابية مقارنة بعدد سكانها. علي سبيل المثال فلوريدا لها 29 صوت انتخابي مقارنة مع 55 لكاليفورنيا و36 لتكساس و 3 لويومنغ وهكذا. عمليا يعني كل هذا انه في ويومينغ البيضاء , الجمهورية بتطرف, يتمتع كل 208 ألف نسمة بصوت انتخابي, بينما في كاليفورنيا مختلطة الأعراق التي تفضل الحزب الديمقراطي, لكل 727 ألف مواطن صوت انتخابي واحد فيما يختص بالرئاسة أو أن كاوبوي ويومنغ يتمتع بثلاثة اضعاف الوزن الانتخابي لمواطن كاليفورنيا التي ترتفع فيها نسبة الأقليات والليبراليين والجندريات والتقدميين والنباتيين.
مجموع الأصوات الانتخابية في كل الولايات 538 , يحتاج المرشح الِي 270 أو اكثر منها كي يفوز بالرئاسة .
ما يجعل نظام الولايات المتحدة غير ديمقراطي أنه ، على سبيل المثال ، إذا تفوق ترامب أو أي مرشح اخر داخل ولاية فلوريدا بصوت واحد فقط ، فإن جميع أصواتها الانتخابية ال 29 تذهب إليه ، ولا يتم تقسيمها حسب نسبة الأصوات التي حصل عليها كل مرشح. وينطبق هذا النظام علي جميع الولايات.
بالنظر إلى الطبيعة الديموغرافية لامريكا ، فإن هذا النظام يحابي الجمهوريين. فمثلا في انتخابات 2016 تفوقت هيلاري كلينتون على ترمب بما يقرب من 3 ملايين صوت علي مستوي الاتحاد الأمريكي ولكنه فاز بالرئاسة نسبة لطبيعة النظام الذي بيناه أعلاه. وهذا يعني ان ترمب خسر انتخابات 2016 بثلاثة ملايين صوتا ولكنه فاز بالرئاسة.
وأيضا في انتخابات 2000 تفوق آل قور علي جورج بوش الابن بأكثر من نصف مليون صوت علي مستوي الاتحاد ولكن جورج بوش فاز بالرئاسة.
العنصر الآخر غير الديمقراطي في النظام السياسي الأمريكي هو أن لكل ولاية مقعدين في مجلس الشيوخ (السينيت )بغض النظر عن حجم سكانها. ينص الدستور على أن يتألف مجلس الشيوخ من عضوين من كل ولاية وبالتالي ، يضم المجلس حاليًا 100 عضو.
نظرًا لأن لكل ولاية عضوين في مجلس الشيوخ ، بغض النظر عن عدد السكان ، فإن ويومنغ لديها مقعدين ورغم ان سكان ولاية كاليفورنيا (40 مليون) أكثر من 60 ضعف سكان ويومنغ (624 ألف) الا انها أيضا لها مقعدين فقط . بمعني آخر فإن لكل 312 ألف مواطن في ويومنغ ممثل في مجلس الشيوخ بينما لكل 20 مليون مواطن في كاليفورنيا أيضا ممثل واحد في المجلس. ولو كان عدد مقاعد مجلس الشيوخ المخصص للولاية يعكس عدد السكان ومبدا صوت واحد لكل مواطن واحد لكان لكاليفورنيا التي تاريخيا يسيطر عليها الحزب الديمقراطي أكثر من ستين مقعدا بدلا عن اثنين.
تميل الولايات الأصغر أيضًا إلى أن تكون ريفية ومعظم قاطنيها من البيض الأكثر رجعية ، وتفضل تلك المناطق تقليديًا الجمهوريين بينما يتركز نفوذ الحزب الديمقراطي في الولايات الحضرية الكبيرة ذات الأعراق والثقافات المتعددة مثل نيويورك وكاليفورنيا.
لا يتم انتخاب كل أعضاء مجلس الشيوخ في سنة واحدة بل ينتخب الثلث كل سنتين ويخدم الفائز لفترة ست سنوات. مثلا نجم عن هكذا توزيع غير عادل للمقاعد أنه في انتخابات 2018 التي تم فيها انتخاب ثلث مجلس الشيوخ (33 مقعدا) أن تفوق الديمقراطيون علي الجمهوريين بأكثر من 12 مليون صوت في السباق ، ومع ذلك فشلوا في ترجمة هذا النصر العددي لتحسين نسبة مقاعدهم في المجلس.
على الرغم من حصول الجمهوريون على أقل من 40٪ من أصوات الناخبين إلا انهم نجحوا في زيادة أغلبيتهم في مجلس الشيوخ وانتزعوا ستة مقاعد من الديمقراطيين بينما فاز الديمقراطيون في أربعة مقاعد لم تكن لهم سابقا . وترتب علي ذلك ان زاد الجمهوريون من عدد مقاعدهم رغم انهم حصلوا فقط علي 40% من أصوات الناخبين, بينما تناقص عدد مقاعد الحزب الديمقراطي رغم انه حصل علي 12 مليون صوت فوق ما حصل عليه الحزب الجمهوري.
بخصوص المحاكم الفدرالية : يتم ترشيح قضاة المحكمة العليا وقضاة محكمة الاستئناف وقضاة محاكم المقاطعات من قبل الرئيس ويصادق عليهم مجلس الشيوخ ، كما هو منصوص عليه في الدستور هؤلاء القضاء يعينون لمدى الحياة.
وبما ان مؤسسة الرئاسة ومجلس الشيوخ كثيرا ما سيطر عليهما الحزب الجمهوري رغم اقليته ورغم ان الحزب الديمقراطي يحصل علي غالبية الأصوات في انتخابات ذراعي السلطة فهذا أيضا يعني ان غالبية قضاة المحكمة العليا , ذات الأهمية الحاسمة, رشحهم رؤساء جمهوريين حصلوا بشكل جماعي على أصوات أقل من تلك التي حصل عليها منافسوهم الديمقراطيون وتم التصديق عليهم من قبل مجالس شيوخ تسيطر عليها نفس الأقلية الجمهورية.
كل هذا يعني أن نظام الحكم في أمريكا تسيطر علي مفاصله اقلية جمهورية, بيضاء وبذا لا يعكس رغبة الناخبين بصورة مرضية في ما يختص بمؤسسة الرئاسة ومجلس الشيوخ والمحاكم العليا.
ولا ينطبق الأمر علي مجلس النواب الذي توزع فيه المقاعد في توازي مع عدد السكان ولكنه ذراع واحد فقط من أذرع السلطة الأربعة.
ومع ذلك فان انتخابات مجلس النواب لا تخلو من تلاعب يرتكز علي هندسة حدود الدوائر الانتخابية بما يعزز من فرص الحزب الجمهوري إضافة الِي تكتيكات قمع أصوات الأقليات العرقية التي تميل الِي التصويت لصالح الحزب الديمقراطي مثل السود والهنود الحمر وغيرهم مما يحرم الحزب الديمقراطي من ملايين الأصوات الممكنة التي بمقدورها مناصرته في انتخابات مجلس النواب والرئاسة ومجلس الشيوخ وبالتالي تتيح له تأثيرا اعلي علي تعيين قضاة المحاكم العليا.
تكتيكات قمع الأصوات تتم ممارستها في الولايات التي يسيطر عليها الحزب الجمهوري بما ان كل ولاية تدير انتخاباتها بدون تدخل مباشر من الحكومة الفيدرالية. وتتحجج هذه التكتيكات بأعذار واهية قد ترتبط بارتكاب المستهدف لجنحة بسيطة يوما أو عدم وضوح في عنوان السكن أو ارتباك طفيف لا يذكر في بطاقات هويته (احمد ام حاج احمد) أو عدم دفع فواتير تافهة أو أي مبرر اخر مصطنع.
إن خصوصية النظام السياسي الأمريكي متجذرة في تاريخ الجمهورية. قبل إنشاء الاتحاد الأمريكي ، كانت كل ولاية كيانًا منفصلاً. عندما بدأت المفاوضات لتشكيل الاتحاد ، كانت الولايات الأصغر تخشى أن تهيمن عليها ولايات أكبر بها عدد أكبر من السكان. لذلك تم تطوير هذا النظام الانتخابي لمنح الكيانات الأصغر مزيدًا من القوة والطمأنينة بأن الاتحاد سيحترم حقوقها. كان هذا مهمًا وقتئذ أيضًا لأن الاختلافات الاقتصادية وحتى الثقافية بين الولايات كانت شاسعة.
ومع ذلك ، بمرور الوقت ، أصبحت جميع الولايات متشابهة اقتصاديًا وفي غير ذلك. ولكن تحول نظام النوايا الحسنة الذي تم تصميمه لطمأنة الكيانات الاصغر الِي نظام تسيطر عليه اقلية عرقية حين انتفت الظروف التاريخية التي بررت الانحراف عن مبدأ صوت واحد للشخص الواحد.
خلاصة القول أن نظام الحكم في أمريكا غير مكتمل الديمقراطية ويتحول بصورة متزايدة في اتجاه حكم الاقلية البيضاء المحافظة.
معتصم أقرع
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.