أبرز تصريحات كباشي خلال زيارته منطقة الفشقة على حدود إثيوبيا    تعويل على «قمة باريس» لدعم الانتقال الديمقراطي في البلاد    الزراعة الذكية ....الفرص الواعدة لتحقيق الأمن الغذائي    دبلوماسي سوداني ينفي تذمر فرنسا من كثرة المشاركين في مؤتمر باريس    الداخلية تحتسب شهداء مكافحة المخدرات    الصحة بالجزيرة نجاحات كبيرة وشراكات فاعلة    البشير يدعو رئيس الحركة الشعبية شمال لتوقيع إتفاق السلام    سعر الدولار في السودان اليوم الجمعة 14 مايو 2021    واتساب يكشف عن موعد وقف خدماته لرافضي التحديثات الجديدة    "يوم عظيم".. الولايات المتحدة تلغي إلزامية وضع الأقنعة في الأماكن العامة    ليفربول يعلق على هدف صلاح التاريخي في مانشستر بعبارة عربية شهيرة (فيديو)    هجوم يستهدف قافلة إنسانية جنوب السودان .. ومقتل عنصر إغاثة    ايقاف شبكة إجرامية تنشط بتوزيع وترويج الأدوية المهربة بالخرطوم    ضبط تانكر وعربات لوري محملة بالوقود بولاية نهر النيل    مقتل (10) من قوات مكافحة المخدرات ب(سنقو) جنوب دارفور    أربع حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا وحالة تعافي واحدة بالشمالية    هذه هي حقيقة مقولة "الجزر بيقوي النظر"    جريدة لندنية:السودانيون يفتقدون طقوس العيد وطعمه    وزير المعادن يتفقد الرموز الجيولوجيةالتي أسهمت في تطور التعدين بالسودان    بداية تشغيل مطاحن الابيض الحديثة    هلال الساحل يُدخِل لاعبيه في معسكر مغلق بالخرطوم إعتباراً من السبت    الاستئنافات تؤيد قرار اللجنة الإدارية بكسلا ..    نادي الصقر كسلا يهنئ بعيد الفطر ويدشن إعداده بالسبت    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 14 مايو 2021م    هلال الابيض يهنئ بالعيد ويعود للتدريبات عصرا    مقتل ضابط و (9) من جنوده في كمين لعصابات مخدرات بدارفور    عندي حكاية – تقى الفوال: أول ممثلة محجبة في ألمانيا    أمريكا: الاستغناء عن الكمامة بعد تلقى التطعيم    هذه أول دولة تلقح كل سكانها البالغين ضد كورونا!    نانسي بيلوسي تدعم إجراء تحقيق أخلاقي في واقعة "اعتداء لفظي" من الجمهورية مارجوري تايلور غرين    الكونغو الديمقراطية تخسر 4 مليارات دولار بسبب رجل أعمال إسرائيلي    الإيغور: السلطات الصينية تطارد الأئمة بتهم "نشر التطرف"    استمرار القصف العنيف على قطاع غزة ودفعات من الصواريخ باتجاه المدن الإسرائيلية    "ويفا" يعلن نقل مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا من إسطنبول إلى بورتو بسبب فيروس كورونا    الولايات المتحدة.. توقعات بالاستغناء عن الكمامة قريبا "إلا للتضامن"    مقتل (10) من قوات مكافحة المخدرات    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    السيطرة على حريق محدود خارج مباني العيادات المحولة بمستشفى مدني    قصة قصيرة "كتابة": هلوساتُ شخصٍ على حافَّةِ جنُونٍ ما..! .. بقلم: إبراهيم جعفر    تهديد واتساب يدخل حيز التنفيذ بعد يومين.. ماذا سيحدث؟    "في أسوأ مواسمه".. رونالدو يواصل تحطيم الأرقام التاريخية    تفاصيل جديدة حول استعانة المريخ بجبرة ضمن طاقم (كلارك)    ضبط شبكة إجرامية تروج للعملات الأجنبية بالسوق العربي    سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم الخميس 13 مايو 2021    المريخ يطرح تطبيقه على متجر play    أي نقاش مناسب لليوم الوطني للمسرح ؟    اقتصادي : مؤتمر باريس سيدعم الاقتصاد السوداني    من قلب القاهرة.. كيف يستعد الهلال والمريخ لديربي السودان؟    مع تفاقم نقص الوقود بأميركا.. تحذير من "أكياس البنزين"    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    الشعر والموسيقى على تلفزيون السودان اليوم    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    في ذكرى فض الاعتصام ..    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل"ممنوع التجول"..    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    لنا آلهة كما لهم آلهة ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التطبيع سرا .. ووهم السراب ووصمة عار .. أجندة انتخابية وغياب المنظور الإستراتيجي .. بقلم: د. إبراهيم الصديق على
نشر في سودانيل يوم 24 - 10 - 2020

تغريدة واحدة أطلقها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب صباح الاثنين الماضي (19 تشرين الأول/ أكتوبر 2020م)، طرحت تساؤلات كثيفة عن علاقة الشأن السوداني بالانتخابات الأمريكية، ومدى استخدام هذه الورقة في زيادة حظوظ ترامب ومناوراته المتسارعة. إن التغريدة التي لا تتجاوز 46 كلمة أنعشت آمال كثيرة بإزالة اسم السودان من قائمة امتدت أكثر من 27 عاما، وخسر الاقتصاد السوداني جراءها ما يزيد عن 140 مليار دولار، بصورة مباشرة وغير مباشرة، ولذلك رد عليها بتغريدة رئيس المجلس السيادي الفريق أول عبد الفتاح البرهان، وعبر سلسلة تغريدات رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك. فما هي تأثيرات التغريدة في الواقع السوداني وعلاقتها بالانتخابات الأمريكية؟ تكشفت الوقائع مساء الجمعة 23 أكتوبر 2020م حين عقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤتمرا صحفيا أعلن فيه إتفاق السودان وإسرائيل على التطبيع، وأقترن ذلك مع جملة من الرسائل في إطار حملته الإنتخابية، وفى هذه المرة سكتت كل الأطراف السودانية عن التغريد، لإن العار منبوذ!
(2)
ولا بد في البداية من الإشارة لعدة نقاط:
اولا: إن سعى إسرائيل للتطبيع مع السودان أمر إستراتيجي ومعنوي، فالخرطوم عاصمة اللاءات الثلاث، كما أن هدف إسرائيل تفتيت هذه الدولة ذات العمق الإستراتيجي.
وثانيا: برز التأثير الفعال للسودان في أجندة السياسة الأمريكية في أواخر عهد جورج بوش الابن، وتبني جماعات ضغط ولوبيات قضية دارفور عام 2003م، وتصاعد الزخم الدولي عام 2005م، وصدرت قرارات دولية عام 2007م. وقد تبنت منظمات الهولوكوست جانبا من القضية وأصبحت واحدة من أدوات الضغط الانتخابي، وقد استغل باراك أوباما هذه القضية في حملته.
ثالثا: في تشرين الثاني/ نوفمبر 2018م تحدث الرئيس السابق عمر البشير عن ضغوط دولية للتطبيع، وكان وزير النقل الكيني قد زار الخرطوم طالبا عبور طائرات كينية أجواء السودان مع حزمة فوائد، ولكن السودان رفض بحزم.
رابعا: وفي آب/ أغسطس 2018م وفي جلسة جانبية خلال حفل عشاء تخلل مفاوضات سد النهضة، لخص خبير أمريكي لشخصية سودانية مواقف واشنطن ؛ إن اهتمامنا على إسناد مصر واستقرار إثيوبيا، ولا يهمنا ما يترتب بعد ذلك على السودان. لقد انحصر دور السودان فيما بعد انفصال جنوب السودان 2007م، في مكافحة الهجرة غير الشرعية وتحقيق السلام في المنطقة، وخاصة جنوب السودان وأفريقيا الوسطى، وتقديم معلومات عن الجماعات الإرهابية.
تلك إشارات لاهتمام الإدارة الأمريكية بالشأن السوداني وموقع السودان من الأجندة الانتخابية.
(3)
واحد من تكتيكات دونالد ترامب لزيادة حضوره في المشهد الانتخابي؛ توسيع مدى ما أسماها "صفقة القرن" ودخول دول جديدة في المشهد ومن بينها السودان، ولذلك ربط إزالة السودان من قائمة الإرهاب بنقطتين: تعويضات ضحايا التفجيرات، والتطبيع مع إسرائيل.
وقد تضمنت تغريدة ترامب النقطة الأولى وصمتت عن الثانية التي تتحدث عنها قرائن الأحوال، فقد هبطت في الخرطوم عصر الأربعاء الماضي (21 تشرين الأول/ أكتوبر) طائرة إسرائيلية، قالت عنها الإذاعة الإسرائيلية إنها "تقل وفدا اسرائيليا، أمضى سبع ساعات في التفاوض مع أطراف سودانية لإعلان التطبيع". وأوردت صحيفة يديعوت أحرنوت في اليوم نفسه أن إسرائيل تلقت رسالة بأن الخرطوم ستعلن التطبيع قبل الانتخابات الأمريكية (3 تشرين الثاني/ نوفمبر)، وربما كانت الرسالة أكثر وضوحا في تصريح وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، حين قال إن الإدارة الأمريكية جادة في حذف السودان من قائمة الإرهاب، وحث الحكومة الانتقالية على تسريع وتيرة التطبيع.
لقد أحرق المتظاهرون في الخرطوم صبيحة ذات اليوم العلم الإسرائيلي؛ تأكيدا للرفض الشعبي للتوجهات الرسمية، وهو ما يدفع الحكومة لإحاطة المفاوضات من خلال سياج من التكتم والسرية.
ولأن ضرورات الإنتخابات الأمريكية تقتضي تسريع وتيرة الإجراء، فقد ضغط فريق ترامب لتحقيق الأمر وخالفت الحكومة بذلك مواقف معلنة بأنها غير مفوضة بالتطبيع، وخالفت مواقف الحاضنة السياسية التي أعلنت رفضها للتوقيع، وخضعت للضغوط والإملاءات..
إن المواقف من التطبيع ليس عاطفيا، بل رؤية إستراتيجية، فالجانب الإسرائيلي وكما قال د. محمد محجوب هارون ينظر للتطبيع بإعتباره مسألة أمن قومي وبالتالي يسعى لإضعاف الآخرين وتفتيت الدول، ولن نكسب من وراء ذلك سوي لعنة التاريخ..
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
///////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.