إعادة إنتاج النظام السابق !! .. بقلم: الطيب الزين    أبو دليق: صراع السلطة والأرض .. نحو تطوير الادارة الأهلية .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    الدولة كمزرعة خاصة .. بقلم: الحاج ورّاق    ما رأيكم؟! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    وجدي صالح: ضغوط من شخصيات ب(السيادي) والحكومة على لجنة إزالة التمكين    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    ترمب وديمقراطية سرجي مرجي!. بقلم: عمر عبد الله محمد علي    السودان والموارد الناضبة (2) .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    النصري في زمن الكورونا .. بقلم: كمال الهِدي    طريق السالكين للمحبة والسلام .. بقلم: نورالدين مدني    لابد من إجراءات قبل الإغلاق الكلي .. بقلم: د. النور حمد    ترامب يستثمر عيوب المسلمين .. بقلم سعيد محمد عدنان/لندن، المملكة المتحدة    السوباط على خطى شداد!! .. بقلم: كمال الهِدي    أغنيتنا السودانية: حوار ذو شجون بين الطيب صالح وأحمد المصطفى!. .. بقلم: حسن الجزولي    تصريح بنفي شائعة شراء منزل لرئيس الوزراء بأمريكا بغرض التطبيع مع إسرائيل    أفرح مع الغربال ولا أبكي من البرهان .. بقلم: ياسر فضل المولى    العائد الجديد .. بقلم: عمر الحويج    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التطبيع سرا .. ووهم السراب ووصمة عار .. أجندة انتخابية وغياب المنظور الإستراتيجي .. بقلم: د. إبراهيم الصديق على
نشر في سودانيل يوم 24 - 10 - 2020

تغريدة واحدة أطلقها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب صباح الاثنين الماضي (19 تشرين الأول/ أكتوبر 2020م)، طرحت تساؤلات كثيفة عن علاقة الشأن السوداني بالانتخابات الأمريكية، ومدى استخدام هذه الورقة في زيادة حظوظ ترامب ومناوراته المتسارعة. إن التغريدة التي لا تتجاوز 46 كلمة أنعشت آمال كثيرة بإزالة اسم السودان من قائمة امتدت أكثر من 27 عاما، وخسر الاقتصاد السوداني جراءها ما يزيد عن 140 مليار دولار، بصورة مباشرة وغير مباشرة، ولذلك رد عليها بتغريدة رئيس المجلس السيادي الفريق أول عبد الفتاح البرهان، وعبر سلسلة تغريدات رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك. فما هي تأثيرات التغريدة في الواقع السوداني وعلاقتها بالانتخابات الأمريكية؟ تكشفت الوقائع مساء الجمعة 23 أكتوبر 2020م حين عقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤتمرا صحفيا أعلن فيه إتفاق السودان وإسرائيل على التطبيع، وأقترن ذلك مع جملة من الرسائل في إطار حملته الإنتخابية، وفى هذه المرة سكتت كل الأطراف السودانية عن التغريد، لإن العار منبوذ!
(2)
ولا بد في البداية من الإشارة لعدة نقاط:
اولا: إن سعى إسرائيل للتطبيع مع السودان أمر إستراتيجي ومعنوي، فالخرطوم عاصمة اللاءات الثلاث، كما أن هدف إسرائيل تفتيت هذه الدولة ذات العمق الإستراتيجي.
وثانيا: برز التأثير الفعال للسودان في أجندة السياسة الأمريكية في أواخر عهد جورج بوش الابن، وتبني جماعات ضغط ولوبيات قضية دارفور عام 2003م، وتصاعد الزخم الدولي عام 2005م، وصدرت قرارات دولية عام 2007م. وقد تبنت منظمات الهولوكوست جانبا من القضية وأصبحت واحدة من أدوات الضغط الانتخابي، وقد استغل باراك أوباما هذه القضية في حملته.
ثالثا: في تشرين الثاني/ نوفمبر 2018م تحدث الرئيس السابق عمر البشير عن ضغوط دولية للتطبيع، وكان وزير النقل الكيني قد زار الخرطوم طالبا عبور طائرات كينية أجواء السودان مع حزمة فوائد، ولكن السودان رفض بحزم.
رابعا: وفي آب/ أغسطس 2018م وفي جلسة جانبية خلال حفل عشاء تخلل مفاوضات سد النهضة، لخص خبير أمريكي لشخصية سودانية مواقف واشنطن ؛ إن اهتمامنا على إسناد مصر واستقرار إثيوبيا، ولا يهمنا ما يترتب بعد ذلك على السودان. لقد انحصر دور السودان فيما بعد انفصال جنوب السودان 2007م، في مكافحة الهجرة غير الشرعية وتحقيق السلام في المنطقة، وخاصة جنوب السودان وأفريقيا الوسطى، وتقديم معلومات عن الجماعات الإرهابية.
تلك إشارات لاهتمام الإدارة الأمريكية بالشأن السوداني وموقع السودان من الأجندة الانتخابية.
(3)
واحد من تكتيكات دونالد ترامب لزيادة حضوره في المشهد الانتخابي؛ توسيع مدى ما أسماها "صفقة القرن" ودخول دول جديدة في المشهد ومن بينها السودان، ولذلك ربط إزالة السودان من قائمة الإرهاب بنقطتين: تعويضات ضحايا التفجيرات، والتطبيع مع إسرائيل.
وقد تضمنت تغريدة ترامب النقطة الأولى وصمتت عن الثانية التي تتحدث عنها قرائن الأحوال، فقد هبطت في الخرطوم عصر الأربعاء الماضي (21 تشرين الأول/ أكتوبر) طائرة إسرائيلية، قالت عنها الإذاعة الإسرائيلية إنها "تقل وفدا اسرائيليا، أمضى سبع ساعات في التفاوض مع أطراف سودانية لإعلان التطبيع". وأوردت صحيفة يديعوت أحرنوت في اليوم نفسه أن إسرائيل تلقت رسالة بأن الخرطوم ستعلن التطبيع قبل الانتخابات الأمريكية (3 تشرين الثاني/ نوفمبر)، وربما كانت الرسالة أكثر وضوحا في تصريح وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، حين قال إن الإدارة الأمريكية جادة في حذف السودان من قائمة الإرهاب، وحث الحكومة الانتقالية على تسريع وتيرة التطبيع.
لقد أحرق المتظاهرون في الخرطوم صبيحة ذات اليوم العلم الإسرائيلي؛ تأكيدا للرفض الشعبي للتوجهات الرسمية، وهو ما يدفع الحكومة لإحاطة المفاوضات من خلال سياج من التكتم والسرية.
ولأن ضرورات الإنتخابات الأمريكية تقتضي تسريع وتيرة الإجراء، فقد ضغط فريق ترامب لتحقيق الأمر وخالفت الحكومة بذلك مواقف معلنة بأنها غير مفوضة بالتطبيع، وخالفت مواقف الحاضنة السياسية التي أعلنت رفضها للتوقيع، وخضعت للضغوط والإملاءات..
إن المواقف من التطبيع ليس عاطفيا، بل رؤية إستراتيجية، فالجانب الإسرائيلي وكما قال د. محمد محجوب هارون ينظر للتطبيع بإعتباره مسألة أمن قومي وبالتالي يسعى لإضعاف الآخرين وتفتيت الدول، ولن نكسب من وراء ذلك سوي لعنة التاريخ..
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
///////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.