هجوم يستهدف قافلة إنسانية جنوب السودان .. ومقتل عنصر إغاثة    البشير يدعو رئيس الحركة الشعبية شمال لتوقيع إتفاق السلام    سعر الدولار في السودان اليوم الجمعة 14 مايو 2021    واتساب يكشف عن موعد وقف خدماته لرافضي التحديثات الجديدة    "يوم عظيم".. الولايات المتحدة تلغي إلزامية وضع الأقنعة في الأماكن العامة    ليفربول يعلق على هدف صلاح التاريخي في مانشستر بعبارة عربية شهيرة (فيديو)    الشرطة تحتسب إستشهاد عدد من منسوبيها في هجوم غادر جنوب دارفور    ايقاف شبكة إجرامية تنشط بتوزيع وترويج الأدوية المهربة بالخرطوم    ضبط تانكر وعربات لوري محملة بالوقود بولاية نهر النيل    مقتل (10) من قوات مكافحة المخدرات ب(سنقو) جنوب دارفور    هذه هي حقيقة مقولة "الجزر بيقوي النظر"    هلال الساحل يُدخِل لاعبيه في معسكر مغلق بالخرطوم إعتباراً من السبت    الاستئنافات تؤيد قرار اللجنة الإدارية بكسلا ..    نادي الصقر كسلا يهنئ بعيد الفطر ويدشن إعداده بالسبت    وزير المعادن يتفقد الرموز الجيولوجيةالتي أسهمت في تطور التعدين بالسودان    بداية تشغيل مطاحن الابيض الحديثة    جريدة لندنية:السودانيون يفتقدون طقوس العيد وطعمه    والي الشمالية تؤكد مواصلة الجهود لتحقيق تطلعات وطموحات مواطن الولاية    السودان يرحب بأي مبادرة لمعالجة القضايا مع إثيوبيا    هلال الابيض يهنئ بالعيد ويعود للتدريبات عصرا    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 14 مايو 2021م    السفير جبير: لا صحة لتذمر فرنسا من كثرة المشاركين في مؤتمر باريس    مقتل ضابط و (9) من جنوده في كمين لعصابات مخدرات بدارفور    عندي حكاية – تقى الفوال: أول ممثلة محجبة في ألمانيا    أمريكا: الاستغناء عن الكمامة بعد تلقى التطعيم    هذه أول دولة تلقح كل سكانها البالغين ضد كورونا!    الإيغور: السلطات الصينية تطارد الأئمة بتهم "نشر التطرف"    نانسي بيلوسي تدعم إجراء تحقيق أخلاقي في واقعة "اعتداء لفظي" من الجمهورية مارجوري تايلور غرين    الكونغو الديمقراطية تخسر 4 مليارات دولار بسبب رجل أعمال إسرائيلي    استمرار القصف العنيف على قطاع غزة ودفعات من الصواريخ باتجاه المدن الإسرائيلية    "ويفا" يعلن نقل مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا من إسطنبول إلى بورتو بسبب فيروس كورونا    الولايات المتحدة.. توقعات بالاستغناء عن الكمامة قريبا "إلا للتضامن"    مقتل (10) من قوات مكافحة المخدرات    قصة قصيرة "كتابة": هلوساتُ شخصٍ على حافَّةِ جنُونٍ ما..! .. بقلم: إبراهيم جعفر    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    السيطرة على حريق محدود خارج مباني العيادات المحولة بمستشفى مدني    تهديد واتساب يدخل حيز التنفيذ بعد يومين.. ماذا سيحدث؟    "في أسوأ مواسمه".. رونالدو يواصل تحطيم الأرقام التاريخية    محافظ مشروع الجزيرة يدعو لتكثيف الجهود للموسم الزراعي الجديد    هل تسبب مكعبات مرقة الدجاج السرطان؟ توضيح يحسم الجدل    تفاصيل جديدة حول استعانة المريخ بجبرة ضمن طاقم (كلارك)    دعوة لمراجعة قرار تصدير البصل مقابل استيراد البرتقال    الشرطة تعلن القبض على (4) من أكبر تجار العملة بالبلاد    سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم الخميس 13 مايو 2021    المريخ يطرح تطبيقه على متجر play    أي نقاش مناسب لليوم الوطني للمسرح ؟    اقتصادي : مؤتمر باريس سيدعم الاقتصاد السوداني    من قلب القاهرة.. كيف يستعد الهلال والمريخ لديربي السودان؟    مع تفاقم نقص الوقود بأميركا.. تحذير من "أكياس البنزين"    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    الشعر والموسيقى على تلفزيون السودان اليوم    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    في ذكرى فض الاعتصام ..    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل"ممنوع التجول"..    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    لنا آلهة كما لهم آلهة ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السودان واسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان
نشر في سودانيل يوم 26 - 10 - 2020

بدات تضحياتنا من اجل فلسطين منذ حرب 1948 حيث حارب السودانيون مع الجيش المصرى ففى زمن الحكم الثنائي كان جيش مصر يضم سودانيين وخاصه فرقة الهجانا (عرفت ان بعض السودانيون لم يعودوا لبلادهم بعد الحرب وبقوا فى غزه وهناك انشاءوا حى يطلق عليه الفلسطينيون الانحى العبيد !! )وبعد الثوره المصريه وتبنيها لقضية فلسطين تاثر الشعب السودانى بالمد الناصرى واصبحت قضية فلسطين قضيه وطنيه سودانيه تفاعل معها الشعب وكان يجمع التبرعات لمنظمة التحرير الفلسطينيه واتذكر ان نسائنا كن يتبرعن بمصوغاتهن الذهبيه لفلسطين وما ان يقتل فدائى او تضرب اسرائيل منطقه سكانها من العرب والا انفجرت مظاهرات ضخمه فى الخرطوم والذى ألاحظه بقدر تفاعلنا مع القضيه الفلسطينيه ونكبات الفلسطينيين لم ارى تفاعل واحد من الشعب الفلسطينى معنا مرت بنا نكبات لا حصر لها فيضان وامطار 88 الذى أغرقتنا وهدمت بلادنا وتبرعت شعوب العالم لنا وساندتنا ولم تصلنا بطانيه واحده من شعب فلسطين التى احببناها وضحينا من اجلها حصل الانفصال انقسمت بلادنا الى شقين ولم تكترث فلسطين ألمت بنا المجاعه في عام 98 ومات فى غرب السودان اكثر من 70 الف مواطن وتداعى العالم لنجدتنا حتى امريكا والدول الغربيه التى عاديناها من اجل الفلسطينيين هرعوا لنجدتنا ماعدا فلسطين التى لم تتضامن معنا ولا بالكلمات هل سمعتم بمجرد برقيه من زعيم فلسطينى فى اى من كوارثنا والان فى هذه الايام نحن منكوبين بالسيول والامطار ومات بعضنا وفقد الآلآف المأوى فاين الفلسطينيين وهل سمعتم عن مجرد برقيه من محمود عباس يقول البركه فيكم فى ضحايا الفيضانات كانوا من المتفرجين علينا وكانوا غائبين تماما ولو كان عندنا علاقات مع اسرائيل لما تاخرت ( أذيع ان اسرائيل تبرعت بدقيق للشعب السودانى ب5 مليون دولار بعد الاعتراف )وقد وضح ذلك فى ثورتنا الفريده عندما خرجت المظاهرات فى انحاء العالم لتاييد هذه الثوره الفريده فراينا المظاهرات التى سيرها السودانيون فى تل ابيب وتضامن معهم اليهود ولكن فلسطين التى ضحينا من اجلها كانت غائبه كعادتها لم يهتف فلسطينى واحد تضامنا معنا والغريب ان السودانيين عندما ضيقت الانقاذ عليهم الخناق لجاؤا لإسرائيل فقبلتهم رغم كيدنا لإسرائيل (هناك اكثر من الف سودانى نالوا الجنسيه الاسرائليه عن طريق اللجوء السياسى )ووقوفنا ضدها فى كل المحافل وقد تضررنا كشعب من ذلك كثيرا من عدائنا لاسرائيل وتطرفنا فى العداء ضدها فنحن خسرنا امريكا من اجل فلسطين وعاديناها وخسرن الغرب كله وهذا أضر بنا كثيرا فامريكا دول عظمى وتقريبا هى المهيمنة على المنظمات الدوليه ومنها البنك الدولى وقارنوا بين الدول التى قاطعت اسرائيل وبين الدول التى تواصلت مع امريكا واسرائيل ولاحظوا ايهم اكثر تقدما فى عالمنا العربى المغرب وتونس والأردن من الدول التى مالت لامريكا واسرائيل والعراق كان من دول الضد (يعانى من التمزق والحروب ) وسوريا (تمزقت تماما )واليمن (تعانى من التمزق والحروب ) وحالنا ليس فى حاجه لشرح واسرائيل تتمتع بنفوذ كبير فى العالم فهناك اللوبى الصهيونى المكون من كبار أثرياء العالم وهم الذين يتحكمون فى اقتصاديات العالم ويملك 65 يهوديا من جنسيات مختلفه ثلثهم اسرائليين ثروه اقتربت من ترليون دولار تمثل 10٪؜ ثروات ملياردير العالم وان اليهود يسيطرون على اغلب اركان الاستثمار فى العالم وتكنلوجيا المعلومات ويتحكمون بصوره شبه كامله فى ادارة الانترنت و21٪؜ من الاسر الثريه من اليهود فى امريكا ويملك اليهود 75٪؜ من اجمالى ثروات امريكا وذكر تقرير بيلزا ريان ريبورت ان 80٪؜ من المناصب الكبرى فى امريكا يشغلها اليهود كما ان لليهود نفوذ كبير فى العالم فما مصلحتنا ان نعادى كيان بهذه القوه ولأجل من ؟ ولماذا ؟ وهل نحن بذلنا نفسنا ومصالحنا لنصرة المظلومين فى العالم ونسينا مصالحنا قد تكون قضية الفلسطينيين عادله فلماذا لا يناضلوا من اجل قضيتهم بنفسهم ؟ولماذا نناضل نحن بالنيابه عنهم ؟ لقد رأيناهم فى الاعلام وهم يتمتعون بمستشفيات مميزه وبمدارس راقيه ولا يقفون فى صف الخبز لمدة 4 ساعات ولا عندهم صفوف بنزين او غاز فلماذا نضحى نحن من اجلهم ؟؟! وهل نحن نملك اى إمكانيه للتضحيه لأجل الآخرين ؟؟ ان جزء كبير مما نعانيه اليوم وفى السابق نتاج عدائنا لإسرائيل وتمويلنا وتسليحنا لحماس واذا بذلنا نفسنا لمناصرة المسلمين المظلومين فى العالم فاليس احق بالمناصره الروهينغا فى ماينمار ؟ او اهل كشمير ضد الهند ؟ ولماذا نتصدى نحن لهذا العبء وهناك 57 دوله مسلمه فى العالم نحن من اضعفها
وأوصل فى الحلقه القادمه
محمد الحسن محمد عثمان
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.