إعادة إنتاج النظام السابق !! .. بقلم: الطيب الزين    أبو دليق: صراع السلطة والأرض .. نحو تطوير الادارة الأهلية .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    الدولة كمزرعة خاصة .. بقلم: الحاج ورّاق    ما رأيكم؟! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    وجدي صالح: ضغوط من شخصيات ب(السيادي) والحكومة على لجنة إزالة التمكين    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    ترمب وديمقراطية سرجي مرجي!. بقلم: عمر عبد الله محمد علي    السودان والموارد الناضبة (2) .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    النصري في زمن الكورونا .. بقلم: كمال الهِدي    طريق السالكين للمحبة والسلام .. بقلم: نورالدين مدني    لابد من إجراءات قبل الإغلاق الكلي .. بقلم: د. النور حمد    ترامب يستثمر عيوب المسلمين .. بقلم سعيد محمد عدنان/لندن، المملكة المتحدة    السوباط على خطى شداد!! .. بقلم: كمال الهِدي    أغنيتنا السودانية: حوار ذو شجون بين الطيب صالح وأحمد المصطفى!. .. بقلم: حسن الجزولي    تصريح بنفي شائعة شراء منزل لرئيس الوزراء بأمريكا بغرض التطبيع مع إسرائيل    أفرح مع الغربال ولا أبكي من البرهان .. بقلم: ياسر فضل المولى    العائد الجديد .. بقلم: عمر الحويج    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صيد الأخطاء والنواقص .. بقلم: د. أحمد الخميسي
نشر في سودانيل يوم 29 - 10 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

يحيا البعض على اصطياد أوجه النقص في كل ما يرونه، ولا يشتعل حماسهم وحرارة قلوبهم إلا من أخطاء وهفوات الغير، وهم لا يلاحظون سوى الشوك عندما يرون وردة، والغلطة عندما يتناولون الآخرين، وبينما يمثل سعد زغلول قيمة وطنية تاريخية فإنهم لا يشيرون إلى شيء من كفاحه ويتوقفون فقط عند أنه " مقامر"، وقد سجل زغلول نفسه ذلك في مذكراته وقال إنه كان يخسر الكثير على ترابيزة القمار في النادي، وكان يحاول الاقلاع عن تلك العادة لكنه لم يستطع. ومع ذلك فليست تلك النقيصة هي تاريخ سعد زغلول، ولا هي التي سجلت اسمه في دفتر الوطن. وأولئك لا يرون في محمد عبد الوهاب الموسيقار العظيم سوى أنه " لص" سرق لحنا من فيردي، وهم يتركون جانبا عبقرية عبد الوهاب وتاريخه المبدع ، ويفتشون فقط عن أي عيب أو غلطة. بعضهم ينحون جانبا كل جمال صوت عبد الحليم حافظ وأثره الضخم ويظلون يكررون أنه " حارب هاني شاكر"، ولا يجدون في الفنان العظيم سوى قصة تافهة أثبت الزمن سخافتها لأن هاني شاكر مازال - بعد رحيل عبد الحليم بزمن - يرواح مكانه. ومؤخرا كتبت صحفية تحت عنوان كبير: " بعد مرور 54 عاما .. خطأ لم يلاحظه أحد لسعاد حسني في فيلم صغيرة على الحب" ! لكن الزميلة لاحظت الخطأ رغم انقضاء نصف قرن عليه! وتقول في ذلك إن فيلم صغيرة على الحب الذي عرض عام 1966 من أهم الأفلام، إلا أنه تضمن بعض الأخطاء، وتحدد الخطأ : " في أحد المشاهد تظهر سعاد حسني في اللقطة الأولى وهي مبتلة تماما بالمياه خارج المنزل بعد أن رمى عليها نور الدمرداش المياه ولكن بعد دخولها إلى المنزل مباشرة نفاجأ بأن ملابسها أصبحت مجففة!". ولو جاءت تلك الملاحظة في معرض نقد فني للفيلم لكان الأمر مفهوما، لكن أن نكتب فقط لنشير إلى أننا أمسكنا غلطة! وهذه النفسية تخترع الأخطاء والهفوات عندما لا تجدها، مثل ادعاء الممثل رضا حامد ( أول مرة أسمع اسمه) في تصريح لجريدة الوطن أن عادل إمام استغنى عن رضا حامد وأعفاه من دور في مسرحية، وحسب ادعاءات رضا فقد فسر عادل قرار الاستغناء بقوله: " مش عاوز حد يضحك أكثر مني"! طيب عادل طردك وأنت ماذا قدمت من ساعتها؟ ألا تشبه هذه القصة حكاية هاني شاكر؟. النفسية التي تتسقط الأخطاء وتفتش عنها بلهفة وسعادة هي التي تترك جانبا كل عبقرية بيرم التونسي وتظل تكرر أنه كتب قصيدة للملك يستعطفه ليرجع بها من منفاه. وبهذه النفسية كرر البعض من دون كلل أن نجيب محفوظ نال نوبل مكافأة له عن موقفه من كامب ديفيد، وتركوا كل عبقرية الأديب الذي لا يتكرر، وتشبثوا بقصة سخيفة، لأن محفوظ تاريخيا مع حسين فوزي ومع جيل الرواد الأوائل كان يرى أن على مصر ألا تشغل نفسها بقضايا عربية، وأن تتفرغ لبناء نفسها كما فعلت اليابان، لكنه لم يتاجر بهذا الموقف ولم يتكسب منه. إن التربص بالآخرين، وتسقط الأخطاء بفرح، والعمى عن كل شيء طيب، يجسد في اعتقادي نفسية معينة أكثر مما يجسد فكرة، لكن تلك النفسية قريبة الصلة من الفكرة التي لا ترى في الحياة سوى الموت. وقد حدث ذات يوم أن دب خلاف بين الأديبين الروسيين العملاقين أنطون تشيخوف وليف تولستوي حين قال تولستوي إن كل ما يحتاجه المرء من العالم هو مترين في الأرض عند الدفن، فقد كان تولستوي يعتقد أن الموت هو الأمر الرئيسي في رحلة الانسان، ولهذا لم يكن يرى سوى الخاتمة. أما تشيخوف الذي كان يعشق الحياة ويقدس الطبيعة والموهبة فقد أجاب أن الجثة فقط هي التي تحتاج إلى مترين من الأرض أما الإنسان فلا يسعه الكون بأكمله. ونحن هنا إزاء نظرتين مختلفتين كليا للحياة، نظرة تعتبر الحياة مجرد جسر إلى الموت، ونظرة أخرى تجد الحياة هبة لا تتكرر جديرة بأن تعاش بالطول والعرض. هناك أيضا النظرة التي لا ترى سوى الخراب، والنواقص، والعيوب، والمثالب، والنظرة التي ترى كل شيء في سياقه، ملتحما، ومتداخلا، وتتوقف بأمل عند كل مايدفع الحياة إلى الأمام ويجعلها أجمل.
د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.