إعادة إنتاج النظام السابق !! .. بقلم: الطيب الزين    أبو دليق: صراع السلطة والأرض .. نحو تطوير الادارة الأهلية .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    الدولة كمزرعة خاصة .. بقلم: الحاج ورّاق    ما رأيكم؟! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    وجدي صالح: ضغوط من شخصيات ب(السيادي) والحكومة على لجنة إزالة التمكين    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    ترمب وديمقراطية سرجي مرجي!. بقلم: عمر عبد الله محمد علي    السودان والموارد الناضبة (2) .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    النصري في زمن الكورونا .. بقلم: كمال الهِدي    طريق السالكين للمحبة والسلام .. بقلم: نورالدين مدني    لابد من إجراءات قبل الإغلاق الكلي .. بقلم: د. النور حمد    ترامب يستثمر عيوب المسلمين .. بقلم سعيد محمد عدنان/لندن، المملكة المتحدة    السوباط على خطى شداد!! .. بقلم: كمال الهِدي    أغنيتنا السودانية: حوار ذو شجون بين الطيب صالح وأحمد المصطفى!. .. بقلم: حسن الجزولي    تصريح بنفي شائعة شراء منزل لرئيس الوزراء بأمريكا بغرض التطبيع مع إسرائيل    أفرح مع الغربال ولا أبكي من البرهان .. بقلم: ياسر فضل المولى    العائد الجديد .. بقلم: عمر الحويج    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يوميات محبوس(9) ؟ بقلم: عثمان يوسف خليل
نشر في سودانيل يوم 29 - 10 - 2020

لاتفكر يا صاحبي اننا قد خلصنا من موضوع الحبس الاجباري الذي فرضته علينا حقنة الركبة التي شكت مني ولم اشتكي لها لاستهلاكها الغير رحيم وانا هنا اعي جيداً ما اقوله فنحن بشر لا نحترم اعضائنا والتي لها بالتأكيد حق علينا وزمان كنّا بنسمع اهلنا بقولو (مضارفة المؤمن على نفسه حسنه) والمضارفة دي كلمة في غاية المعقولية لو تمعنا معناها لأيقنا تماماً حكمة اولئك الاهل، عندما يقع لنا مكروه مثلاً كانوا ينصحونا بقولهم يا ولدي اتضارف على نفسك) بالله في محبة ورأفة اكتر من ده غايتو انا اليوم عكست وعكست دي عندها معنى تاني (وهي هنا بمعنى العناد) شوف ليك شلاقة كبر كمان وانا في الحقيقة عاندت مخسوس عشان اكتشف مدى تحمل ركبتي للمشي (لزوم تسليك بلغة المكنيكية)ودي طلعتي من الحبس الاول وقلت ياود اخد ليك قدله وسيبك من حكاية الركبه المكعوجة دي اها قوم يا ود العيش وانت ماشي في شوارع كاردف تقوم تَعتِّر ليك نخلة-ااى النخلة الواحده دي وكمان سمييينة ومدوعله وديك يا سمحاة الدنيا عليها زي ما بقولن اماتي الله يرحمهن الكان مقياس جمال المرأة عندهن بالشحم واللحم وكيف لا وقد كانت البنت قبال يوم العرس لازمن تدخل معسكر تشحيم وتعليم وحكاية تعليم الاخيرة دي حقيقة كانت تقوم تقوم بدوره المرأة المتزوجة ومهمتها انها تقوم بدور تعليم البنت المقدمة على الزواج عن فن الاتكيت للتعامل مع عريسها بس لابد ان تكون هذه المعلمة من الاسرة او مامونة لسرية الموضوع..
ما اتوهكم من المضوع النخلة ارداف عراض دي، قول يا زول وانا ماري (البى العصر مروره زاتها) اذا بي ولدهشتي الشديدة ولضيضية اعتر على هذه النخلة الماخمج وبيني وبينكم فكرتها صناعيه فكيف تنبت شجرة نخيل هنا وهي ابنة الصحراء الجافة اها قول يازول وقفت مشدوهاً تارةً ومتعجِّب تارة اخرى ولمن تاكد لي اصالة وعراقة ست الحسن والجمال لقيت اني بلوم في رقبتي واقول ليها هو نان انا مولود هنا وبعدين الخلاني اتأقلم مع الحياة في هذه البلاد هو الخلّلا النخلة دي تعيش معززه ومكرمة وكمان وجودها هنا يؤكد عمق الترابط بين الشمال والجنوب..ويا نخلة بلدنا زول كان بعزك ياحليله..دام عزكم
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.