ارتفاع حصيلة أعمال العنف القبلي بالجنينة إلى 243 شخصاً    الكتل الثورية ترهن عودتها لتجمع المهنيين بتوقيعه على الميثاق    صحة الشمالية تكشف عن ارتفاع الوفيات بكورونا الى 91 وفاة    الثروة الحيوانية قد لا تظل طويلا ثروة متجددة! .. بقلم: اسماعيل آدم محمد زين    ويسألونك عن العيش .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    عامٌ من حزمة الإصلاحات الاقتصادية: هل بالإمكان أفضل مما كان ؟ .. بقلم: شريف إسماعيل محمد بنقو    أهلي شندي يسقط أمام الشرطة القضارف .. فوز هلال كادوقلي على مريخ الفاشر    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    مقتل مواطن سوداني في انفجار جسم غريب    الي جنات الخلد يا نهلة والتعازي للأخ الصحفي مصطفي سري وآل عبد الرسول الجاك ببري واسرة مانشستر الكبري ببريطانيا .. بقلم: د. سعاد الحاج موسي    كائن اسطوري: ربع قرن على الرحيل .. الموسيقار مصطفى سيد احمد .. بقلم: اسماعيل عبد الله محمد حسن    مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    عندما يكيل الجمال الماعون حتى يتدفق .. بقلم: البدوي يوسف    المتعة مفقودة .. بقلم: كمال الهِدي    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تشريح الجثة: جذور الأداء الترامبي القوي .. بقلم: معتصم الأقرع
نشر في سودانيل يوم 05 - 11 - 2020

في حالة فوز ترامب ، الشيء المهم هو فهم الاسباب بدلاً من قذف الأمريكيين بالشتائم التي يستحقونها. هناك أسباب معقدة لفوز ترامب المحتمل ، ادناه بعض أهمها:
- يشعر البيض بالقلق وعدم الارتياح لأن الأقليات العرقية أصبحت أكثر ثقة وحضورا وحزمًا بينما تستمر أغلبيتهم الديموغرافية في الانكماش ، وفي غضون بضعة عقود سيكون البيض أقل من نصف سكان الولايات المتحدة لأول مرة بعد ابادة السكان الأصليين, أي الهنود الحمر .
- في أمريكا اليوم، يرمز الحزب الجمهوري إلى أمريكا المسيحية البيضاء لذلك تصوت غالبية البيض من جميع الطبقات له بغض النظر عن قلة ادب المرشح عنه. يلعب الحزب الجمهوري بمهارة ومعه ترمب علي خوف الأبيض من فقدان الهيمنة وشبح المساواة مع الوان الطيف الإنساني الأخرى.
- الطبقة العاملة الأمريكية تكره العولمة. قبل حلول عصر العولمة ، كان من العادي لأي رجل أبيض محدود التعليم النظامي ان يعمل في مصنع سيارات أو سفن أو آلات ويكسب أكثر من 30 دولارًا في الساعة أو نحو ذلك.
- مع العولمة وهجرة المصانع إلى آسيا وأمريكا الجنوبية بحثًا عن العمالة الرخيصة وتدني قيود الحماية البيئية أصبح رجل الطبقة العاملة إما عاطلاً عن العمل أو أعيد توظيفه في نشاط منخفض الأجر في القطاع الخدمي مثل مطعم أو وول مارت.
- بالإضافة إلى الأجر العالي، كانت وظائف المصانع أكثر لياقة وملاءمة للأنا الذكوري مقارنة مع وظائف قطاع الخدمات. مع تراجع القطاع الصناعي ، ماتت العديد من المدن الأمريكية وأصبحت مدن أشباح واكبر معروضات هذه الوفاة الصناعية هي ديترويت التي كانت درة أمريكا في الخمسينات والان صارت تماثل مدينة افريقية خارجة من حرب أهلية طاحنة.
- لعب ترامب على هذا الحبل وهاجم العولمة وصورها علي انها خطئة الحزب الديمقراطي ، ولم يضير ان العولمية هي كلمة سر قديمة ترمز الِي اليهودي في أيام هتلر وألمانيا النازية.
- عزف ترامب هذا الوتر وقدم للناخبين أملًا زائفًا في أنه سيعكس العولمة ويعيد فرص العمل اللائق للطبقة العاملة البيضاء . ورغم استحالة إعادة المصانع لان الشركات الأمريكية الكبري لا تحبذ ذلك ولأسباب تتعلق بكون الدولار هو عملة التجارة الدولية والنشاط المالي واحتياطات البنوك المركزية حول العالم ، لكن ترامب علي كل حال أعطى الناخبين أملاً زائفًا بينما لم يعطهم الديمقراطيون حتى رسالة واحدة بيها يتصبروا شوية.
- الأمريكيون خارج الطبقة العاملة هم الآن في قبضة قلق عميق ناجم عن صعود الصين. إنهم يخشون من أن الصين، التي اعتمدت نهضتها على التجارة الحرة الممثلة والمتجسدة في منظمة التجارة العالمية ، ستتفوق قريبًا على الولايات المتحدة لتصير القوة العالمية الأولى في جميع المجالات الاقتصادية والتكنولوجية والعسكرية.
- شن ترامب حربًا كلامية لا هوادة فيها على الصين كما شن هجمات فعلية خطيرة على منظمة التجارة العالمية وعلي مبادئ التجارة الحرة التي فرضتها أمريكا على بقية العالم عندما كان ذلك في مصلحتها. يخاطب ترامب هذا القلق من الفيروس الصيني الواسع والعابر للطبقات والأعراق والاجناس ويلوح بأنه سيضع الصين في مكانها ويحجم صعودها وسوف يهدم النظام التجاري العالمي لأنه لم يعد مفيدا لأمريكا. في الواقع تمكن ترامب من شلّ منظمة التجارة العالمية في السنوات القليلة الماضية وادخلها غرفة الإنعاش.
- لقد أصبح الديموقراطيون - مثلهم مثل الكثير من القوى اليسارية والليبرالية في الغرب - حزب النخبة الحضرية المتعلمة ، وصار ممثلا لمصالحها وقيمها الثقافية ولم يعد يهمه ان يقدم ما يكفي لكسب ود الطبقة العاملة.
- يجسد الحزب الديمقراطي أسوأ سمات يسار ما بعد الحداثة الذي يعلي الهوية حصرا وعلى كل شيء آخر. قضايا الهوية مهمة ولكن الطبقة أيضًا لها أهميتها الحاسمة لذا كان من الاجدي استيعاب متطلبات الهوية في سياق حركة أوسع تربطها مع نقاط الاضهاد الاخري وليس في تركيز هويوي نرجسي حصري.
- أحد مظاهر الفائض السريالي ليسار ما بعد الحداثة هو تصوير رجل أبيض, ابجيقى باذخ الوزن ، جائع ، فقير ، عاطل عن العمل على أنه ذو امتياز عظيم موروث من كونه ذكز, ابيض, غيري (لا مثلي), بروتستانتي. بينما يتظاهر ملياردير مثلي ومليونيرة في مهنة رفيعة فائقة التعليم بانتماءهما الِي أقليات مضطهدة جندريا أو جنسيا وبأنهما صوت التقدمية الحقيقي.
- علي الجانب الاخر من الدفتر الهويوي، يعرض الحزب الجمهوري على غير المتعلمين ما يوفر أرضية مشتركة ولغة حميمة معهودة من الشعارات المسيحية ، ورفض الإجهاض، ومعارضة زواج المثليين ، بينما يعاملهم الحزب الديمقراطي باستخفاف على أنهم سلة من الاسيفين كما قالت السيدة كلينتون.
- أنكشفت محدودية خطاب الهوية علي ايدي اللاتينيين في فلوريدا وأماكن أخرى الذين صوتوا لصالح ترامب على الرغم من إهاناته التي لا تنتهي لمجتمعهم على أنه محض مجرمين ومغتصبين و قذرين.
- صوّت بعض اللاتينيين لترامب لأنهم يكرهون الشيوعية ، والبعض الآخر لأنهم مسيحيون يمقتون الإجهاض وزواج المثليين والبعض الآخر صوتوا له لأنهم لا يحبون الضرائب المرتفعة.
- أضف الِي اللاتينيين حقيقة أن العديد من المحاربين الهوياتيين يغردون بصوت ليبرالي في قضايا الهوية لكنهم يصوتون للحزب الجمهوري لأسباب طبقية وضريبية. حتى مغني الراب, فيفتي سينت, خريج الفقر والغيتو الأسود ايد ترامب الذي وصف دول افريقيا بأنها مراحيض لانه ضد فكرة فرض علي الاغنياء لمساعدة الضعفاء.
- حتى لو فاز بايدن, وهذا احتمال يتضاءل ، فإن هذه التيارات التحتية العميقة التي تجتاح أمريكا لن تتلاشى وستستمر في لعب دور قوي في تشكيل سياستها الداخلية والخارجية لفترة طويلة قادمة. أربط الحزام.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.