الفشقة وما أدراك ما الفشقة !! .. بقلم: الفاضل عباس محمد علي    البرهان: السودان لا يريد اشعال الحرب مع الجارة اثيوبيا    العناية بالاعمال الصغيرة تقود الي اعمال كبيرة ونتائج اكبر وأفضل .. بقلم: دكتور طاهر سيد ابراهيم    إنهم يغتالون الخضرة والجمال .. بقلم: ابراهيم علي قاسم    المتعة مفقودة .. بقلم: كمال الهِدي    اللجنة المنظمة لمنافسات كرة القدم تصدر عدداً من القرارات    المريخ يفوز على الأمل بثنائية ويعتلي صدارة الدوري السوداني .. هلال الساحل يصعق الخرطوم الوطني بثلاثية .. توتي ينتزع تعادلا قاتلا أمام الأهلي الخرطوم    عندما يكيل الجمال الماعون حتى يتدفق .. بقلم: البدوي يوسف    التعليم بالجزيرة: انطلاقة العام الدراسي الاحد    السودان ضمن دول عربية تبحث مع إسرائيل تطوير الطاقة    بستان الخوف، الراوية التي أفزعت الأخوان المسلمين فصادروها ومنعهوها .. بقلم: جابر حسين    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    فيما يعول عليه ! .. بقلم: حسين عبدالجليل    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لم يعد الأمر محتملا أن يكون للرئيس رئيس !! .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس
نشر في سودانيل يوم 07 - 11 - 2020

( رب اشرح لي صدري ويسر لي امري و احلل عقدة من لساني يفقهوا قولى )
( رب زدنى علما )
لم أصدق وأنا أقرأ أن الفريق البرهان رئيس مجلس السيادة يلتقي برئيسه صلاح قوش علنا في القاهره كيف يتأتى لرأس الدولة أن يلتقي بمجرم هارب مطلوب للعدالة جراء جرائمه التى ارتكبها فى بيوت الاشباح بصفة خاصة وفى جهاز الامن بصفه عامة ؟
انا اول من أشار إلى أن الحكومة الحاليه هى امتداد للدولة العميقة اولى الشواهد لقاء صلاح قوش بالدكتور حمدوك والدكتور صلاح مناع ورجل الأعمال محمد إبراهيم مو فى أديس أبابا قبل فترة وجيزة جدا من نجاح الثورة ثانيا فض الاعتصام ثالثا المحاكمة الصوريه للمخلوع ولمدبرى انقلاب 30 يونيو 1989م وادعاء المحامون ان القضيه تسقط بالتقادم بعد مرور ثلاثين عاما والمتهمين مهندمين منعمين مبسوطين يتبادلون النكات والقفشات ويمدون لسانهم للمحكمة بكل سخرية واستهزاء.
لم تصادر أموالهم ولا ممتلكاتهم .
اما السدنه الإعلاميين وعلى رأسهم شيخهم الطيب مصطفى الخال الرئاسى لم يسجن ولم تصادر أموالهم بل بالعكس صحيفته أكثر توزيعا شأنه شأن القبضاي حسين خوجلي صاحب قناة امدرمان والوان وكل الممتلكات والعقارات لم تمس وكذلك الملياردير جمال الوالى وحواره ضياء الدين بلال يستمتع بالهجوم على الثوره وعلى التغيير والتجيير من خلال صحيفة السودانى يدعمه صديقه شاتم الأطباء عزالدين الهندى رفيق دربه منذ ايام صحيفة الوفاق عندما كانا يتتلمذان عند صديقنا محمد طه محمد احمد ويساندهم السادن محمد عبد القادر ومن وراءه النسيب الرئاسى محمد لطيف .
اعلام الانقاذ يصول ويجول بحريه وانطلاقه لم يشهدها من قبل .
لم يحاكم احد لم تصادر ممتلكات احد فما الذى تغير ؟
واضحة جدا بصمات صلاح قوش فى الحكومة الحالية وفى النظام الحالى الذى يتبع الطريق المرسوم وقع الحافر على الحافر البشير ذكر أن الأمريكان طلبوا منه التطبيع وهاهم يطبعون ولا يختشون .
للأسف لم يعد المشهد السياسي يتحمل المزيد من تدمير الثوره وأهدافها وتحطيم معنويات الثوار الاحرار.
فى مصر عندما وضح للجميع أن للرئيس رئيس فى عهد محمد مرسى الذى كان يرأسه المرشد انفجرت الجماهير غاضبه ورافضه لكنها للأسف انخدعت في السيسى بدلا من المدنيين النهار دا نفس السيناريو تماما رئيسنا عنده رئيس وهو الهارب صلاح قوش الذى يعيش تحت حماية الأمن المصرى .
المسرحيه انتهت وطلعنا اغبياء وبعنا دماء الشهداء الأبرياء الاوفياء وهانحن نقدم فروض الطاعة والولاء لعميل امريكا الأقوى في الشرق الأوسط وأفريقيا صلاح قوش .
حسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوه الا بالله.
ياما تحت السواهى دواهى قاتل الله عمر البشير .
بقلم
الكاتب الصحفي
عثمان الطاهر المجمر طه
باريس
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.