في قضية "اقتحام الكونغرس".. القبض على مساعد سابق لترامب    أردول يوضح أوجه صرف أموال المسؤولية المجتمعية    شركات كبرى تبدي رغبتها في دراسة فرص الاستثمار بالسودان    تأريخ الصراع والعلاقات بين السودان ومصر 32 ق م -7 م    إصابة وزير الصناعة السوداني وعائلته بفيروس كورونا    الفصل التعسفي من ممارسات الإنقاذ !!    احتفال الاتحاد النسائي السوداني بالمملكة المتحدة وايرلندا بيوم المرأة العالمي ..    يجب عليك ان تجربه !!    كراهية الترابي قصور وعجز وحقد أعمى، أما محبته العاطفية فهي جهل وإتباع    أول حالة شفاء طويلة من الايدز في فرنسا    عثمان ميرغني: حد يفهمني !!!    التجارة: حملات دورية لتنظيم الأسواق وضبط الأسعار وحماية المستهلك    الملفات الأمنية في مقدمة مباحثات السيسي في زيارته للسودان    الهلال يتعادل مع شباب بلوزداد الجزائري    تجربة التحويل مع (فوري) بنك الجزيرة .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    بلوزداد يهدر ركلة جزاء قاتلة.. ويكتفي بالتعادل أمام الهلال السوداني    ما بين يوسف الدوش والنيابة .. بقلم: صلاح الباشا    18 فبراير 2021م الذكرى التاسعة لرحيل محمد وردى، الاسطورة لاتزال رائعة (2) .. بقلم: امير شاهين    المصالحة مع الإسلاميين: نبش ما في الصدور أم نبش ما في القبور .. بقلم: أحمد محمود أحمد    أين المنصورة/المقهورة من كاريزما الأديب الأريب محمد أحمد محجوب؟! .. بقلم: عثمان محمد حسن    صندوق دعم الكتيابي !!    تحرير 18 فتاة بالخرطوم من "عصابة اتجار بالبشر"    شركات أجنبية تبدي الرغبة للاستثمار في النفط والغاز بالسودان    حرق "سمسار" عربات في ظروف غامضة    وزارة الصحة تُعلن عن 260 إصابة بفيروس كورونا    بابا الفاتيكان يصل إلى العراق في زيارة تاريخية رغم تفشي كورونا والمخاطر الأمنية    ما بعد التعويم … قراءات وتحليل    الخرطوم من اختصاص الوالي .. أم أنا غلطانة    الهلال يتطلع لعبور شباب بلوزداد الجزائري    المريخ ينهي تحضيراته لمباراة سيمبا التنزاني    عبده فزع يكتب: جولة مصرية للقمة السودانية في بطولة إفريقيا    شرطة أمبدة تضبط عصابة بقيادة نظامي معاشي    بسبب حفل القيروان الشرطة تلقي القبض على الفنانة انصاف فتحي    البنك المركزي يحدد منافذ التحويلات الواردة عبر نظام ويسترن يونيون    إنطلاق حملة إعمار مشروع الجزيرة بقاعة الصداقة غداً    منتصر هلالية: ستكون الاطلالة مختلفة في (يلا نغني)    أطعمة ينصح الأطباء بتناولها بعد أخذ لقاح كورونا    دراسة: الغالبية العظمى لوفيات كورونا في فئة معينة من البلدان    الهلال يعلن نتيجة مسحة كورونا قبل لقاء شباب بلوزداد    تقديم كتاب: السودان بعيون غربية، ج12، لمؤلفه البروفيسور بدرالدين حامد الهاشمي .. بقلم: دكتور عبد الله الفكي البشير    الكونغرس الأميركي يمرر إصلاحا انتخابيا.. وبايدن يعلق    السودان.. أطفال الشوارع مأساة لا تنتهي وهاجس أمني كبير    أول أيام تطعيم لقاح كورونا في مصر.. ماذا حدث؟    تداعيات الحزن الجديد والفرح القديم    م. نصر رضوان يكتب: مفهوم العالمانية عند اليساريين السودانيين    الناطق الرسمي بإسم اتحاد فن الغناء الشعبي: سنحيي مهرجانا للاغنية الوطنية    برفقة سمل والد الشهيد عبدالرحمن (السندريلا) تحتفل بعيد ميلادها مع أطفال مرضى السرطان    تفاصيل محاكمة مستثمرة صينية بحوزتها ربع مليون دولار    هلال الساحل وحي الوادي في لقاء ساخن اليوم    القبض على (21) من معتادي الإجرام بسوق أبوزيد    القبض على (18) مضارباً بالعملات يمارسون نشاطهم بالخفاء    قول العجب في بيع السلم .. بقلم: د. عمر محجوب محمد الحسين    استرداد 212 مليار جنيه من مستثمر أجنبي    (المنكير).. طلاء الأظافر تحت المجهر    وصول الدفعة الأولى من لقاح كورونا    الخسف .. بقلم: عوض محمد صالح    أمريكا : سنعطي أولوية تأشيرة الهجرة للسودانيين المتأثرين بحظر ترامب    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفصل الأخير من مسرحية الانتخابات الأمريكية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين
نشر في سودانيل يوم 08 - 11 - 2020

شهدنا جميع فصول مسرحية الانتخابات الامريكية... ولقد لعب أبطالها أدوارهم التي أعدها المخرج لهم ببراعة تامة...
ولقد استمتعنا بها أيما استمتاع... وانفعلنا بمشاهدها انفعالا شديدا... بينما الأمريكيون يخرجون الي الشوارع والساحات العامة بالشورتات وكأنهم ذاهبون الي نزهة علي الشاطئ وهم يتناولون البارد والمكسرات !!!
فما هي العبر والدروس المستفادة من الانتخابات الامريكية ؟
علينا ان نتعلم درسا اخر... ونعتبر من الفصل الاخير في مسرحية الانتخابات الامريكية... هذا الدرس يتلخص في... ان السياسات الامريكية لا يضعها ساكن البيت الابيض... هو فقط ينفذها...ذلك لأن أمريكا دولة مؤسسات... لا دولة بيوتات... وليست دولة وجاهات ولا جهويات ولا قبليات... لا يوجد أمربكي واحد (مشلخ) مطارق... ولا ميه وحداشر... لذلك لا فرق البته... بين دونالد ترمب... وجو بايدن... هما وجهان لعملة واحدة... ويتبقي لنا فقط العبر والدروس وهي... ان الداخل للبيت الابيض يدخل علي انغام الموسيقي... والخارج من البيت الأبيض بخرج علي أنغام الموسيقي... وفي النهاية سيتعانق دونالد ترامب و جو بايدن... ويتبادلان القبل...ويتصافحان ويقولان (قوود... لك) لبعضهما البعض... بينما نتبادل( نحن)... انصار دونالد ترامب... وأنصار جو بايدن... نتبادل السب والشتائم... لأيام وأيام... وقد يتحول حماسنا لقطيعة وخصومة تمتد لتشمل زوجاتنا واولادنا وبناتنا... وقد تنتقل الخصومة لتقسم مع التركة للورثة... وتدخل الجينات الوراثية لتنتقل من جيل لجيل... مثلها مثل الضغط والسكري!!!
علينا ان نأخذ العبرة... ان الناخب الأمريكي يتعامل مع الانتخابات كأنها لعبة ( game) لابد فيه من فائز وخاسر... ثم تمضي الحياة ولا تتوقف... هذا بالنسبة للمرشحين... اما بالنسبة للشعب الامريكي... فلا يوجد فائز وخاسر... فالشعب الامريكي هو الفائز في كل الأحوال... بأن الديموقراطية تتحقق... وأن كلمته هي الفيصل... وهو من يقول للخارج من البيت الابيض *أخرج*... وللداخل الي البيت الأبيض *أدخل*...
د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين
الخرطوم في 7 أكتوبر 2020
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.