عندي كلمة أحب أقولها (2)    (ما بنطير برانا..الهلال معانا)    الصيحة: جلاب: الحلو وافق على مبادرة لمّ الشمل بالحركة الشعبية    وفد وزاري مصري إلى الخرطوم ل«دعم الحكومة السودانية»    أمريكا توضّح موقفها تجاه أزمة سدّ النهضة    مزارعو البطاطس: المحصول تعرض للتلف بسبب قطوعات الكهرباء    محمد عبدالماجد يكتب: تقطع بس !    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم صباح اليوم الاثنين    في قضية بيع أصول النقل النهري.. الاتهام يكشف التفاصيل    مدير الشرطة: مُعظم المُتورِّطين في جرائم النهب والاختطاف أجانب    الحكم بالسجن ثماني سنوات في حق طالب مصري تمّت إدانته بالتحرش جنسيا بقاصرات    مريخ بورتسودان يعقد اول اجتماع بقيادة بيريز المصري    غوغل: المرأة التي تصدت لعملاق التكنولوجيا وانتصرت عليه    شركة جياد للجرارات والمعدات الزراعية تدشن مجموعة من المنتجات و الآليات الزراعية    الزهور بطلاً لدورة الفقيد مجذوب مصطفي للناشئين بربك    معرض الثورة الأول.. رسالة أمل باللون والموسيقى    كورونا.. مأزق النظام الصحي في السودان    سيف تيري يجدد عقده مع المريخ لثلاثة مواسم    اما زال هنالك وزراء مسئولين عن صبر المؤمنين ؟    إصابة مذيع معروف بتلفزيون السودان بكورونا    بعد تلقي عدد من الطلبات ابرزها زامبيا..لجنة المنتخبات تعتمد إقامة مباراة في يوم الفيفا    أونتاريو الكندية تسجل رقما قياسيا يوميا من الإصابات بكورونا    تقديم (9) متهمين بتجنيد مواطنين للجيش الشعبي للمحاكمة    القبض على متهم هارب في جريمة قتل من حراسة امبدة    الشرطة تعيد هاتف لسيدة تم خطفه اثناء خروجها من منزلها بحلفا الجديدة    مدني عباس: فكرة الحكومة التي تعطي المواطن وتدير أمره بالكامل غير مجدية    بطولة إسبانيا: ريال بيتيس يشعل الصراع على اللقب بإرغام أتلتيكو على التعادل    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 12 أبريل 2021    ياسر العطا: القوات المسلحة صمام أمان السودان ووحدته وامنه    4 مليون و260 الف دولار قيمة غرامات على حكومة السودان نتيجة تاخير تفريغ 10 بواخر    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 12 أبريل 2021    وزير الصحة يقر بوفاة مرضى بمركز عزل    عقار : الزراعة هي المخرج الوحيد لتجاوز المشكلة الاقتصادية بالسودان    حملة تطعيم الكوادر الطبية ضد كورونا تنطلق بغرب كردفان غداً    الاتحاد السوداني يدين اتهامه بالفساد    الطاقة : انفراج كبير في أزمة الكهرباء والمشتقات البترولية    وزير الصحة يدشن حملة التطعيم ضد كورونا بالفاشر    "سيف داود"… أول تعليق لنتنياهو بعد الهجوم على موقع نطنز النووي الإيراني    وسط غياب "رونالدو" عن التسجيل.. بالثلاثة يوفنتوس يسقط جنوى    الجماعةُ ما وافق الحق.. ولو كُنْتَ وحدك    الهلال والمريخ.. فرحة العودة لمجموعات الأبطال تقتلها النهاية    شاهد.. أحدث صورة للفتاة السودانية (إحسان) التي تزوجت دون موافقة والدها وسافرت مع زوجها للسويد.. حصلت على إقامة لمدة 5 سنوات و 3 ألف دولار راتب شهري    السودان..تحديد قيمة الفدية لمن لا يستطيع الصوم    شاهد بالصور.. حسناء سودانية صاعدة تداعب الكرة وتشعل مواقع التواصل الاجتماعي بملابس رياضية مثيرة للجدل    أول زيارة لوزير الدفاع الأميركي لإسرائيل لبحث الملف الإيراني    إحالة 9 متهمين للمحكمة المختصة بجرائم تتعلق بالجريمة المنظمة    بغرض الراحة و الاستجمام بلوبلو برفقة أسرتها بالعاصمة المصرية    تقرير رصد إصابات كورونا اليومي حول العالم    موسيقي شهير يلوم الفنان محمد الأمين علي أحياء حفل بنادي الضباط    الشاعر الكبير صلاح حاج سعيد يقلب دفتر ذكرياته ل(السوداني) (2-2): قدمت استقالتي كمفتش من صندوق التأمينات حتى لا أدنس أخلاقي    محمد جميل أحمد يكتب حيدر بورتسودان ... اهتزاز المصير الواعد!    تأجيل موعد التحليق المروحي التاريخي فوق المريخ الحرة – واشنطن    السعودية تنفذ حكم القتل بحق ثلاثة جنود لارتكابهم جريمة الخيانة العظمى    انقلاب شاحنة وقود بكوبري المنشية يتسبب في أزمة مرور خانقة    "بس يا بابا".. محمد رمضان يرد على انتقادات عمرو أديب    الشيخ الزين محمد آحمد يعود إلى الخرطوم بعد رحلة علاجية ناجحة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لك يا ديمقراطية في القلوب منازل .. بقلم: فتحي الضَّو
نشر في سودانيل يوم 09 - 11 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
ألا رحم الله أبي الطيب المُتنبي الذي عطَّر حياتنا بأريج شعره الفواح. ونستميحه عُذراً في استبدال كلمة في مطلع قصيدته العصماء (لك يا مَنازلُ في القلوب مَنازِلُ/ أقفرتِ أنتِ وهُنَّ مِنكِ أواهِلُ) فلكل مِنَّا عشقه الذي يرُوم. والعنوان نفسه كنت قد استخدمته قبل نحو اثنتي عشر سنةً في ذات المناسبة التي نحن بصدد تكرار وقائعها، وهي الانتخابات الأمريكية. والأجدر أن يقال عنها الانتخابات الكونية، وذلك ليس افتناناً بها، بقدر ما هو واقع جسَّده الاهتمام الدولي في مشارق الأرض ومغاربها، أضحت فيه الكرة الأرضية كأنها عبارة عن دائرة انتخابية واحدة، تتمنى فوز هذا وخسارة ذاك. ومما يجدر ذكره أنها حققت أعلى نسبة مشاركة منذ ما يربو على المائة عام، الأمر الذي زاد من عناصر التشويق والإثارة والمتعة السياسية!
بيد أن للصورة وجهاً آخر على المستوى الشخصي. إذ تعد هذه هي المشاركة الرابعة لي منذ مجييء لهذا البلد. وقد مثلت التجربة الأولى حدثاً فارقاً لي، لأنها بالفعل كانت الأولى في حياتي، وكنت حينها في العقد الخامس، ذلك على الرغم من أنني لم أَمِلُّ الكتابة عن الديمقراطية والحرية وحقوق الانسان كدين مستحق لوطن ضائع. قضيت أكثر من نصف عمري أبحث عنه بين العواصم بُغية أن أمارس فيه تلك الفريضة الغائبة. والحمد لله الذي قيض لنا ثورة مجيدة قرَّبت المسافات نحو تحقيق ذلك الحلم الأبدي رغم وعثاء السفر.
واقع الأمر لم تكن تلك محنتي وحدي، بقدر ما هي محنة جيل تقاذفته الديكتاتوريات يميناً ويساراً، وحرمته من ابسط حقوقه الأساسية. فالذين هم في العقد السادس مثلي الآن لم تتح لهم المشاركة بحكم السن في الانتخابات الديمقراطية الأولى عام 1958 ورغم ذلك أجهضتها الديكتاتورية الأولى بعد بضع أشهر. ولم يشاركوا أيضاً في الانتخابات الثانية عام 1965 إلا من بلغ العقد السابع الآن. أما من هم في العقد السادس مثلي فلم يشهدوا سوى انتخابات ديمقراطية يتيمة، وهي التي جرت عام 1986 ولسوء حظي فاتني شرف المشاركة لظروف قاهرة حيث كنت أقيم في الكويت، وتعذَّر عليَّ معانقة حلمي الذي كاد أن يصبح سرمدياً!
ورب سائل من باب حب الاستطلاع يقول: وكيف تسنى لك تحقيق ذلك الحلم يومذاك؟ من المفارقات كنت قد حصلت على الجنسية الأمريكية عام 2008 أي بعد خمس سنوات وتسعة أشهر بالتمام والكمال من وصولي للولايات المتحدة. علماً بأنني عشت أكثر من ضعف هذه الفترة في الخليج، وعشت ما ينقص عنها قليلاً في الشرق الأوسط، وعشت في القرن الأفريقي ما يناهز ضعف الفترة المذكورة، أما وطني الذي عشت فيه أقل من نصف سنوات عمري كلها، فقد ابتلي بعُصبة منحت نفسها الحاكمية نيابة عن الله، وبسطت ذراعيها بالوصيد، وأوصدت بوابات الوطن لتذل من تشاء وتعز من تشاء!
ورب سائل آخر يقول: ولماذا كل هذا؟ مكافأة لي على معارضتها منذ الساعة صفر، قامت الطغمة البائدة بسلب (هويتي) بعد شهور قليلة من جلوسها على سدة السلطة، وشرفتني به كأول إجراء تعسفي تقوم به تجاه معارضيها، وإمعاناً في التأكيد أو - إن شئت فقل المذلة - قاموا بلا حياء بمنحي شهادة توضح جرم ما اغترفت أيديهم (أنظر الوثيقة) بتاريخ 8/1/1990 وهو الإجراء الذي أصبح منهجاً وشمل بعض المعارضين. وحينذاك كنت أعمل في صحيفة الوطن الكويتية، وبعد عدة أشهر شاءت (الأقدار السياسية) أن تصبح الكويت نفسها في ذمة الله جراء الغزو العراقي. ومثلت تلك بداية شتات بين العواصم بحثاً عن بلد يحتويني. توقفت في الأردن، وبعد شهور اتضحت لي صعوبة خياري، فيممت وجهي شطر القاهرة فوجدت سابقين توافدوا عليها إثر التفريغ الممنهج للبلاد.
بالنظر أن لكل أجل كتاب، فقد انتهت صلاحية الجواز الذي أحمله، ومرة أخرى هيأت (الأقدار السياسية) مخرجاً لمعشر المعارضين الذين واجهوا ذات الظروف الحرجة. تحقق ذلك بهروب الزميل الراحل نجيب الخير - طيب الله ثراه - من سفارة السودان بأثيوبيا حيث كان يشغل منصب القنصل. شاء ألا يغادر خالي الوفاض، فحمل معه أختام القنصلية، ومن باب التفكه أسبغنا عليه لقب قنصل التجمع الوطني الديمقراطي في حكومة المنفى. فأصبحنا نُزوِّر جوازاتنا بأنفسنا. المضحك أن تجديدات جوازي وصلت لاثنتي عشر عاماً، ومع ذلك لم يقل لنا أحدٌ: لقد تجاوز المزورون المدى!
ولكن لكل أجل كتاب مرة أخرى، فقد نفدت أوراق جوازي ولم تنفد محنتي. ويومذاك استقريت في منطقة القرن الأفريقي، غير أن ظرفاً صحياً واجهني بعدئذٍ مما سيضطرني للسفر، فشرحت معضلتي للأصدقاء في الجبهة الشعبية الإريترية، فتكرموا عليَّ بجوازهم وشكرتهم على حسن صنيعهم. وبعد عدة سنوات اشتعلت الحرب الثانية بين إرتيريا وأثيوبيا وبعد أن توقفت انعكست آثارها السالبة على الجميع، مما اضطرني لأن أغادر المنطقة عام 2002 بمعية أسرتي بعد أن سلمت أصدقائي هويتهم الثبوتية التي تشرفت بحملها زمناً، ثم قطعت المحيط الأطلسي حاملاً هوية لاجيء صادرة عن المفوضية العليا لشئون اللاجئين، إلى الولايات المتحدة حيث تحوَّلت الصفة لمواطنة!
بعدما سردنا (لزوم ما يلزم) كما قال نجيب سرور. يجيء الحديث عن الانتخابات مرة أخرى باقتباس شذرات من مقالي الأول والذي جسَّد مشاعري حيال تجربة جديدة خضت غمارها لأول مرة بعد ما كافحت لأجلها سنين عددا. بأمل أن تكون حافزاً للشباب الثائر صانع ثورة ديسمبر المجيدة، وهو مقبل على تجارب مثلها بعد سنين قليلة، لعلها تكون ملهمة لهم في معالجة قضايا هذا الوطن المرهق. الجدير بالذكر أن التجربة الأولى كانت ماثلة بينما العصبة جاثمة على صدورنا، غير أنه من محاسن الصدف أنها ارتبطت بحدث تاريخي تمثل في فوز باراك أوباما، مثلما منحتني التجربة ذاتها شرف المساهمة في إسقاط نقيضه دونالد ترامب الآن.
كما كتبنا بالأمس: (أماكن الاقتراع كما في كل دورة تتسم بالنظام والانضباط التام. ثمة متطوعون كُثر من الجنسين وأعمار مختلفة، يحملونك على أكف الراحة حتى تنجز مهمتك التاريخية على أكمل وجه وتغادر مزهواً وأنت تشعر بالفخر والاعتزاز. عند حلول دوري سألتني سيدة وهي تدقق في بياناتي الشخصية: ما إذا كنت أريد أن أدلي بصوتي الكترونيا أو يدوياً. توهمت أنني أغمي عليَّ، فصمتُّ برهة إذ داهمتني هواجس مخيفة من أثر الحرمان المرير وأفعال الديكتاتوريات. قلت لنفسي دعك من التكنلوجيا الآن وادخرها لشيء آخر، فهذه اللحظة لا تحتمل المخاطرة، هب أن النور انقطع (فجأة) وضاع (صوتك) في أكباد الجهاز العجيب. وأجابني خاطر آخر هذه سذاجة: هل تراهم لم يتحسبوا لطاريء كهذا. وجاء خاطر ثالث وقال: هب أنك استخدمت الورقة والقلم وجاء أحد أصحاب الولاء ممن تنسدل أذقانهم على صدورهم، وخطف ذلك الصندوق وبيديه المتوضئتين شرع فيه خجاً وتزويراً فماذا أنت فاعل؟ قطع صوت السيدة هواجسي وكررت عليَّ السؤال. فقلت لها أريد التصويت اليدوي، وأنا أتمتم بحديث لم تسمعه... أريد أن أشتم رائحة الحبر والورق.. أريد أن أسمع خشخشة القلم على الورق لأشنف بها أذني.. ما أقسى الحرمان!)
آخر الكلام: لابد من المحاسبة والديمقراطية وإن طال السفر!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.