اولاد المخلوع عمر البشير يوصلون السودان لحافة الهاوية .. بقلم: محمد القاضي    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الاستئنافات: ترفض استئناف الهلال بشأن رمضان وبخيت وود الرشيد    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    اعتصام في الجنينة يطالب بإقالة الوالي    الامين داؤود: خالد شاويش دخل إلى جوبا مستثمراً وبعدها حدث ماحدث    الشد والجذب بين الحاضنة ووزارة المالية بخصوص موازنة 2021 جانبه الصواب (2) .. بقلم: سيد الحسن عبدالله    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    رحل إبراهيم إسحق .. وبقيت "ودعة" و "أخبار البنت ميا كايا" !! .. بقلم: فضيلي جمّاع    تحدثت وزيرة المالية بلغة الحروف وكنا نود أن تخاطبنا بلغة الأرقام فالمقام مقام ميزانية وليس للعاطفة ودغدقة المشاعر    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    الهلال يعتلي الصدارة.. والأهلي يكسب ديربي الخرطوم    شركات الجيش ترغب بتوسيع استثماراتها في المجال المدني    يحتشدون لمشاهدته في الخارج ويمنع في داخل بلاده .. بقلم: حسن الجزولي    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علاقات خارجية مصابة بالعمى وإعلام أعرج .. بقلم: عكاشة السيد عكاشة / نيروبى
نشر في سودانيل يوم 13 - 11 - 2020

بعد ثورة ديسمبر الظافرة إستبشرنا خيراً بأن السياسة الخارجية السودانية التى تسير بها الدولة فى ركاب الدول العربية بطريقة عمياء ومجاراتهم فى مشاكلهم التى لا تنتهى قد إنتهت وإن خارجيتنا سوف تشق طريقًاً جديداً لها وكنا نعتقد إنها فرصة طيبة للإنفكاك من التبعية لأجندة وسياسات الجامعة العربية التى تحكمها مصالح دول معينة تهيمن على إدارتها وقراراتها منذ تاسيسها وتاريخياً لم نسمع للجامعة أى إنجاز أو إنها قامت بحل أىٍ من المشاكل المتراكمة فى دولها الأعضاء أو تلك التى تعج بها المنطقة العربية لأن الجامعة العربية كانت دائماً بدل إطفاء الحريق فى الدول العربية التى تعانى من المشكلة تقوم بصب المزيد من الزيت على النار ورغم ذلك نجد إن السودان ظل منغمساً بنشاط ومثابرة فى أنشطة الجامعة العربية فى الوقت الذى له مشاركة خجولة وغير فاعلة وجدية أو موازية فى أنشطة الإتحاد الأفريقى أو منظمات حوض النيل و البحيرات العظمى و القرن الأفريقى .
وبقدر ما فرحنا بإعفاء وزيرة الخارجية لفشلها الواضح فى إدارة دفة الخارجية بصورة جادة كنا نمنى النفس بحدوث تغيير جذرى فى سياستنا الخارجية بعد تكليف الاخ النشط والمؤهل / عمر قمر الدين بالمسؤولية وهو إنسان كفء وقد سبقته سيرة ذاتية عطرة من زملائنا فى الولايات المتحدة وكنا نتطلع أن يقوم بقيادة نقلة نوعية جديدة فى سياستنا الخارجية التى يتنازعها مجلس السيادة ومجلس الوزراء حتى إننا اصبحنا فى حيرة من أمرنا عن من هو المسؤول عن ملف السياسة الخارجية وما يعنينى هنا ويحز فى نفسى إن وزارة الخارجية منذ بعض الوقت قامت بتعيين عدد من السفراء فى الدول الأفريقية وإستغربت جداً فى عدم تعيين سفير لكينيا ذات الأهمية القصوى والثقل الإقليمى والأهمية الإستراتيجية فى منطقة شرق أفريقيا والقرن الأفريقى وإقليم البحيرات العظمى والتى تحتضن أكبر تجمع لوكالات الأمم المتحدة خارج رئاسة المنظمة فى نيويورك مع وجود مئات المنظمات الدولية والمؤسسات المالية العالمية فى عاصمتها نيروبى لأن كينيا بكل المقاييس تمثل أهم دولة فى القارة الأفريقية على الإطلاق .
لقد لعبت كينيا دوراً كبيراً فى سلام السودان ومازالت تلعب دوراً مهماً فى سلام جنوب السودان ولها مواقف ثابتة فى تأييد موقف السودان فى المحافل الدولية وكانت فى طليعة الدول التى ساندت ثورة ديسمبر وجاء رئيسها بنفسه لحضور تدشين إتفاق وثيقة الفترة الإنتقالية ولا ننسى لكينيا الدورالذى لعبته فى المصالحة بين السودان ودولة جنوب السودان ومساهمتها فى جهود السلام فى الصومال وهى من أكثر الدول مشاركة فى بعثات الأمم المتحدة لحفظ السلام حول العالم وعدم تعيين سفير فيها وضع يثير الإستغراب والحيرة ويمثل حالة إنتقائية غير مرغوب فيها لأن تعيين سفراء لدول ليس لها دور وتعيش على هامش الفضاء الأفريقى وتجاوز دولة فاعلة بحجم كينيا ذات الأدوار المتقدمة إقليمياً ودولياً والتى تمثل الأن فى أحد مقاعد أفريقيا كعضو غير دائم بمجلس الأمن الدولى للأمم المتحدة .
لقد تكررت زيارات المسؤولين السودانيين من أعضاء مجلس السيادة ومجلس الوزراء للدول العربية دون أن يكون هناك أى تحرك جدى نحو تمتين العلاقات مع الدول الافريقية ذات المواقف الثابتة فى كافة القضايا والتى تاريخياً كانت تتضامن بقوة وثبات مع قضايا السودان ليس مثل المواقف المتارجحة للدول العربية التى لا يحكمها منطق ولا ثبات فى مواقفها السياسة وهذا الموقف يقودنا إلى سؤال هام لا يمكن تجاوزه بحسن نية وهو يختص بقضية حلايب وشلاتين وأبورماد وإذا ما كانت أرضنا السلوبة تجد الإهتمام فى المناقشات المستمرة والمطولة مع الجانب المصرى خلال الزيارات الكثيرة المتبادلة بين الطرفين أم إن تركيزنا الآن إنصب فقط على قضية سد النهضة وأصبح همنا الأكبر لعب دور الوسيط لإيجاد حل ودى للخلاف بين مصر وإثيوبيا و بكل أسف نحن ننسى دائماً أن لنا دور أساسى ومهم على المستوى الإقليمى والقارى ولكننا لا نلعب أوراقنا السياسية بمهنية كدولة محورية ذات أهمية إستراتيجية كبرى فى القارة الأفريقية ومنطقة البحر الأحمر المهمة التى تشهد فى الوقت الراهن صراعاً عنيفاً ومتزايداً من مختلف القوة الإقليمية والدولية .
تعيين سفير فى كينيا على وجه السرعة ضرورة دبلوماسية ووطنية يجب أن تجد الاسبقية فى أجندة وزارة الخارجية .
فى الإعلام :
منذ إستقلال بلادنا ونحن نعيش خللاً إعلامياً كبيراً فى توجه وسائل إعلامنا التى ظلت تعتمد على وكالات الأنباء الدولية ووسائل الإعلام العالمية فى تغطيتها الإخبارية للقضايا الدولية ليس ضعفاً من جيل الصحفيين المؤسس ولكنها عادة درجنا عليها على الرغم من إن كانت له القدرة الفائقة فى الكتابة الصحفية وتحرير الاخبار ونحن نعتز بأننا قد تتلمذنا على أيديهم ونهلنا من معرفتهم وعند بدايات قيام وكالة السودان للأنباء كانت معظم وكالات الأنباء العالمية تنقل عنها الأخبار المحلية والإقليمية ( نميرى فى أى رحلة داخلية أو خارجية كان يسأل ناس سونا جو ) ولكن فى عهد الإنقاذ تدهورت الوكالة بصورة كبيرة وكافة قطاعات الإعلام بصفة عامة نتيجة طبيعية لهجرة كثير من الكفاءات الإعلامية للخارج والذين برزت كفاءتهم بصورة كبيرة فى عدد كبير من وسائل الإعلام الإقليمية والعالمية من صحف وقنوات مثل ( BBC والجزيرة والعربية والحرة ألخ ... ) بينما تدنى الأداء الإعلامى المحلى فى السودان لأن مهنة الصحافة أصبحت مهنة من لا مهنة له .
بعد ثورة ديسمبر المجيدة تقلد أستاذنا فيصل محمد صالح وزارة الإعلام وهو كفاءة إعلامية مشهود لها ولكن رغم ما يبذله من جهد إلا إن ما تحقق قليل جداً مقارنة بما كنا نتطلع إليه من القيام بإنجاز يحدث طفرة إعلامية مشهودة رغم كل المعوقات والإمكانيات التى نعرفها لا نطالبه بأن يجعل من الفسيخ شربات ولكن هناك كثير من المشاكل يمكن حلها ولا تحتاج لإمكانيات مالية بقدر ما تحتاج إلى قرارات إدارية عاجلة وقوية لإصلاح الإعوجاج ولتسريع إجراءات تطوير وترقية أداء الإعلام الرسمى ( على الأقل ) والعمل على ضبط الإنفلات الإعلامى الحاصل الآن ووضع ضوابط تحكم أداء وسائل الإعلام ليس لحجر حرية التعبير ولكن لتحسين الأداء الصحفى المضطرب بصورة عامة والدفع به إلى الطريق السليم والإهتمام بالإعلام الخارجى الذى يمثل مرآة السودان الخارجية والذى يقوم بعكس صورة مشرقة لبلادنا فى ضوء التشوهات التى ألمت به مؤخراً وبصورته خارجياً خاصة فى إعلام الدول الأفريقية الذى تمثل نيروبى أهم منطلقاته .
خارج النص :
كثر الحديث مؤخراً عن الطيور السودانية المهاجرة وعودتهم للسودان للمشاركة فى السلطة بعد ثورة ديسمبر وإنطلقت بعض الاصوات تتهجم عليهم بإنهم بعد طول غياب لا يعلمون عن ما يجرى فى السودان شيئاً ولكنهم لو علموا كمية المعاناة التى عاشها هؤلاء المهاجرون وما يحملون بعد طول سنين الغربة من تجربة وعلم ومعرفة وسعيهم بكل تجرد لتمليك وطنهم جزء من ضريبة الإنتماء وللمساهمة فى عملية البناء الجديد بعد أن تركوا كلما هو مريح ومجزى وناعم من أجل الوطن لوجدوا لهم العذر ... أستحلفكم بالله أعطوا طيوركم المهاجرة فرصة للإبداع والتقدم.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
////////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.