اولاد المخلوع عمر البشير يوصلون السودان لحافة الهاوية .. بقلم: محمد القاضي    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الاستئنافات: ترفض استئناف الهلال بشأن رمضان وبخيت وود الرشيد    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    اعتصام في الجنينة يطالب بإقالة الوالي    الامين داؤود: خالد شاويش دخل إلى جوبا مستثمراً وبعدها حدث ماحدث    الشد والجذب بين الحاضنة ووزارة المالية بخصوص موازنة 2021 جانبه الصواب (2) .. بقلم: سيد الحسن عبدالله    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    رحل إبراهيم إسحق .. وبقيت "ودعة" و "أخبار البنت ميا كايا" !! .. بقلم: فضيلي جمّاع    تحدثت وزيرة المالية بلغة الحروف وكنا نود أن تخاطبنا بلغة الأرقام فالمقام مقام ميزانية وليس للعاطفة ودغدقة المشاعر    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    الهلال يعتلي الصدارة.. والأهلي يكسب ديربي الخرطوم    شركات الجيش ترغب بتوسيع استثماراتها في المجال المدني    يحتشدون لمشاهدته في الخارج ويمنع في داخل بلاده .. بقلم: حسن الجزولي    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمريكا الجديدة والسودان الذي كان وراح في خبر كان .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي
نشر في سودانيل يوم 25 - 11 - 2020

اعجبني حديث للسيدة الهندوامريكية كاميلا هاريس وجهته للرئيس المنتخب جو بايدن تناشده بأن يوقف هذا العبث المسمي بتطبيع الشرق الاوسط مع إسرائيل لأن هذا التطبيع في نظرها ماهو الا صفقات لمزيد من بيع السلاح تجني منه أمريكا البلايين وتموت شعوب المنطقة .
نقول لمطبعي السودان الذي كان ولم يبق فيه إلا الذل والهوان أن كبير الابالسة ترامب قد فاضت روحه السياسية وفقد اخر أوراق التوت التي كانت تغطي عوراته في الجهالة والضلال وتعمد أذية الغير والتلذذ بذلك لدرجة الشبق غير الحميد .
بالامس وضعوا السودان المنكوب رغم أن دولته قد ذهب ريحها وصارت نسيا منسيا وضعوه من ضمن أربعة دول عربية مازالت بها معتقلات سياسية وتسيء لحقوق الإنسان . يعني لا خيرا في الإنقاذ ولا في القائمين علي الأمر الآن والمسألة كلها لعبة كراسي خاصة والحركات المسلحة دخلت الخرطوم وتريد كل الجاتوهات والخرطوم ليس بها دقيق وحتي دقيق الفتريتة الذي صار خبزا صار يتعزز مثل الليمون .
والذين دخلوا الحدود من قبيلة التقراي جاءت الاخبار بأنهم تسربوا الي القضارف والمحطة الجاية مدني ومن ثم الخرطوم التي تحولت إلي معسكرات تمور بالبشر من كل لون وجنس ومن غير أوراق ثبوتية والمسؤولون اخر من يعلم طالما أنهم يرفلون في النعيم .
السودان لن ترفع عنه العقوبات لانه اصبح بلدا تائها لا والي له ويتحكم فيه الأجانب ودول الإقليم والمؤلم أن إسرائيل غرزت أرجلها بغزارة في تربة ما كان يسمي بالسودان ولن تخرج ابدا بعد أن نالت مرادها التي انتظرته دهورا وللاسف فان المرتزقة قد منحوها هذه الفرصة الذهبية علي طبق من بلور .
بقي أن نترحم علي السودان والبركة ان شاء الله في نازحيه ومغتربيه والفارين منه ومعتقليه السياسيين وكل ضحايا الايدولوجيات الوافدة من خارج الحدود والتي فرضت علينا بالقوة وكانت نتيجتها أن للسودان ذاب في غياهب النسيان ولم يعد يذكره أحد إلا الطامعون من أمثال السيسي وابن زايد وتابعه ابن سلمان وغيرهم الذين جعلوا غرباء في بلد كان له تاريخ وجغرافيا ولكن اليوم ننام في العراء لا فراش أو غطاء ننتظر الاغاثات من حكومات كنا نطعمها قمحا وسمنا ولحم ضان واليوم جعلتنا نشتري كيلو اللحمة في بلادنا بمليون جنيه ويباع لهم بثمن بخس.
انتظروا بايدن ربما يكون الخير علي قدوم الواردين وان لم نجد منه تعاونا فعلي الاقل نكون قد ارتحنا من كبير ابالسة الكرة الأرضية ومعه نتنياهو الذي أيضا سيروح في ستين داهية بعد ذهاب ولي أمره في دنيا التآمر وتخريب البلدان والشعوب .
صرنا نذل ونهان بايدي باعة اللبن والجرجير وستات الكسرة والشاي وكماسرة الحافلات ودكاكين الاحياء ورسوم المدارس الخاصة والمرض الذي تحمله الفواكه المصرية وكيد بعضنا لبعض والكراهية المتبادلة وحب الأجانب وكراسي الوزارة وكذب الإعلام والتراشق بسيء الألفاظ كل هذا ونحن لا نستطيع أن نميط الاذي عن الطريق ولا نضحي من أجل الوطن بل نضحي به إذا لزم الأمر .
سودانا الذي راح شمار في مرقة لا يستاهل مافعله به ابناؤه غير البررة الذين صاروا عبيدا للدولار والريال والدرهم ونسوا جنيهنا المحترم الذي كان سيد شباب عملات الأرض جميعها .
حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي .
الملازمين ام درمان .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.