خالد عمر: يشدد بضرورة وضع الحلول العاجلة لانهاء المشكلات التي يمر بها المواطنيين    تعرف على منافذ وفروع ويسترن يونيون في السودان    أمر طواريء بحظر التداول بالبيع والشراء والنقل لمحصول القمح بالشمالية    حمدوك يؤكد على دور إدارة الأمن الاقتصادي بجهاز المخابرات في ضبط الأسواق ومكافحة التهريب    البرهان يصدر مرسوماً دستورياً بإنشاء نظام الحكم الإقليمي (الفيدرالي) بالسودان    هل يصيب كورونا أصحاب فصيلة دم معينة؟ علماء يكشفون    تقديم كتاب: السودان بعيون غربية، ج12، لمؤلفه البروفيسور بدرالدين حامد الهاشمي .. بقلم: دكتور عبد الله الفكي البشير    الهلال يعلن نتيجة مسحة كورونا قبل لقاء شباب بلوزداد    "الغربال": جاهزون لإسعاد جمهور الهلال وهذا ما يزيد من حظوظنا    السودان.. أطفال الشوارع مأساة لا تنتهي وهاجس أمني كبير    أول أيام تطعيم لقاح كورونا في مصر.. ماذا حدث؟    الكونغرس الأميركي يمرر إصلاحا انتخابيا.. وبايدن يعلق    يفتقد (16) لاعباً وغيابات بالجملة في الدفاع والوسط .. المريخ .. ورطة للتاريخ قبل مواجهة سيمبا    لجنة الاستئنافات تحول نقاط ديربي بورتسودان لصالح السوكرتا    تفاصيل محاكمة مستثمرة صينية بحوزتها ربع مليون دولار    النهب المسلح يكثف نشاطه في الخرطوم ويهجم على الأحياء بإستخدام أحدث الأسلحة النارية    حريق يقضي على (51) منزلاً بالميرم في غرب كردفان    ضوابط من البنك المركزي للتعامل مع البطاقات العالمية    الناطق الرسمي بإسم اتحاد فن الغناء الشعبي: سنحيي مهرجانا للاغنية الوطنية    برفقة سمل والد الشهيد عبدالرحمن (السندريلا) تحتفل بعيد ميلادها مع أطفال مرضى السرطان    تداعيات الحزن الجديد والفرح القديم    م. نصر رضوان يكتب: مفهوم العالمانية عند اليساريين السودانيين    ارتفاع مؤشر الدولار ببنك السودان ليوم الخميس وتباين اسعار البنوك بالخرطوم    بعد استلام جرعات "كوفاكس".. السودان يبدأ التطعيم الأسبوع المقبل    وكالات تشترط دفع (3%) من راتب الأطباء لمدة عام للسفر إلى السعودية    الإعلامية " خالدة شاشاب" ل(كورة سودانية ) بسبب ظروف سفري للإمارات لن اشارك جمهوري هذا العام من موسم رمضان …. المذيع من الممكن أن يعجب بمدرسة معينة لكن من غير تكرار نفس الشخصية …. التدريب مهم جدا بصقل الموهبة مع الشكل..    ضبط أسلحة ومتقجرات بمنزل جنوب الخرطوم    ما بني على خطأ فهو خطأ يا باني    اجتماع بين لجنة (يونيتامس) الوطنية وشركاء السلام لحشد الدعم الدولي لتنفيذ اتفاق جوبا    محاولة اقتحام الكونغرس: تأهب أمني في محيط الكابيتول وسط مخاوف من اقتحامه    وردي.. مبدع حتى في إطلاق الأسماء على أبنائه!!    الأهلي مروي يعطل الكوماندوز والأهلي شندي يعود لسكة الانتصارات    حوافز المغتربين.. (خطوة) في الاتجاه الصحيح    تراجع مفاجئ عن التعاقد مع المصري الهلال يكلف الشغيل بقيادة الأزرق أمام بلوزداد فنياً    شعبة مصدري الذهب تدعو الحكومة للتراجع عن قرار احتكار تصدير الذهب    القبض على (21) من معتادي الإجرام بسوق أبوزيد    القبض على (18) مضارباً بالعملات يمارسون نشاطهم بالخفاء    استرداد 212 مليار جنيه من مستثمر أجنبي    الكرة السودانية تعاني من أزمة إدارية! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    قول العجب في بيع السلم .. بقلم: د. عمر محجوب محمد الحسين    رئيس مجلس السيادة يلتقي عبد العزيز الحلو    السودان يأسف للتناول "غير الموضوعي" لتصريحات وزيرة خارجيته    أول تحويل بنكي من السودان إلى الولايات المتحدة منذ أكثر من 20 عاما    تفاقم أزمة الخبز لانعدام الغاز والدقيق    مع غياب تمتام والبنا والسني (يلا نغني) يستعد للانطلاقة بعدد من الأصوات الجديدة    قريبا في رمضان (الشوق والريد) برنامج وثائقي عن الكاشف    (المنكير).. طلاء الأظافر تحت المجهر    الخرطوم تتمسك بالوساطة الرباعية واتفاق ملزم قبل تعبئة سد النهضة    "جزيرة الحب".. صيني ينفق كل ما يملك لبناء حديقة يهديها لمحبوبته    رغم التلوث النووي.. ياباني يعتني بقطط فوكوشيما منذ عشر سنوات    السعودية تشترط التطعيم لأداء الحج    "ميغان تنمرت على الموظفين".. ادعاءات ضد دوقة ساسكس وقصر باكنغهام يحقق    الركوبة تكشف أسباب إرجاع السعودية لباخرة صادر الماشية    في رحاب الرحمن الرحيم اللواء عبد العال محمود .. بقلم: نورالدين مدني    قراءة في كتاب "الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية من الفتنة الكبرى الى ثورات الربيع العربي" .. بقلم: أ.د. أحمد محمد احمد الجلي    الخسف .. بقلم: عوض محمد صالح    أمريكا : سنعطي أولوية تأشيرة الهجرة للسودانيين المتأثرين بحظر ترامب    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عشاق الأضداد .. بقلم: كمال الهِدي
نشر في سودانيل يوم 13 - 01 - 2021

أذكر أنني عندما كنت أكتب في هذه الزاوية قبل سنوات حول الصرف البذخي غير المُقنن على اللاعبين منذ عهدي صلاح إدريس وجمال الوالي.. أذكر جيداً من كانوا يقولون لي (نحن في عصر الاحتراف).
. وحين كتبت مراراً مُعبراً عن استياء بالغ من خطوة قائد الهلال الأسبق هيثم مصطفى بالتوقيع للمريخ بعد 17 سنةقضاها في الهلال، واجه الكثيرون ما سطرته بغضب شديد وسخرية لاذعة بحجة أن اللاعب محترف ومن حقه أن يختار الوجهة التي يريد.
. واليوم عندما أصرت لجنة التسيير في الهلال على موقفها وشكواها من تصرف ثلاثي المريخ الذين وقعوا معها عقوداً قبل أن يضللهم البعض ويوقعونهم في خطأ ابرامزعقدين، نجد أن أصواتاً قد تعالت مُطالبة بحل المشكلة بشكل ودي.
. وهناك من يتذرعون بمصلحة المنتخب الوطني.
. قبل كل شيء أعلم أن بعض أصحاب النظرة الضيقة سيقرأون هذا المقال من زاوية التعصب للأزرق على حساب نده المريخ.
. لكن الواقع غير ذلك تماماً.
. فقد كتبت عشرات المقالات مُطالباً بالكف عن شغل الجوديات في بلدنا ومحاولة حسم الكثير من القضايا المختلفة عبر النظم والقوانين.
. وطالما أننا نستشرف مرحلة مختلفة (بعض الشيء)، يُفترض ان تُفسح مساحة لتطبيق القانون.
. فبدون اللجوء للقانون والتمسك به لن تُحسم الفوضى السائدة في هذا الوسط.
. الأمر لم ولن يقف علي خلاف بين الناديين أو الثلاثة لاعبين.
. فما أكثر القضايا التي تضيع تحت الأرجل بسبب نزوعنا الدائم لشغل (التحانيس).
. حتي في مجال الإعلام الرياضي تجد من يملأون أعمدتهم بالسباب والشتائم في حق البعض، لتشتغل الجودية بعد ذلك وتُحل الخلافات ودياً، الشيء الذي كان سبباَ في عدم تطهير هذه الصحافة من الغثاء واللغة الرثة لدرجة أن بعضنا يخجلون من ادخال بعض الصحف لبيوتهم.
. وإن كان الناس قد تنازلوا في أوقات مضت عن حقوقهم لأسباب أو لأخري فلا يجدر بنا ان نحفز دعوات الجودية في عهدالثورة التي كثيراً ما رددنا أنها ثورة وعي.
. رأيي الشخصي هو أنه طالما اختارت لجنة الهلال طريق القانون، فيُفترض أن يدعم الإعلام بمعسكريه هذا التوجه، لو كنا نتطلع لصحافة محترمة ومسئولة تنشد التغيير نحو الأفضل.
. فليس هناك تغييراً يمكن أن يتم عبر (الطبطبة) والجودية مع ترك المخالفين أحراراً دوماً ليكرروا هم أو غيرهم ذات المخالفات.
. فليأخذ القانون مجراه تثبيتاً للمباديء حتى وإن خسر الهلال القضية.
. أما الحديث عن مصلحة المنتخب وغيره فلا أرى فيه سوى مبررات واهية لإستمرار نهج الفوضى واحتقار النظم والقانون.
. فليس هناك منتخباً محترماً يتوقف مصيره على ثلاثة لاعبين مهما كانت مستوياتهم الفنية.
. كما ان اللاعب الذي توضع عليه الآمال في تمثيل منتخب بلده يُفترض أن يحترم مهنته أولاً ويُذعن للوائح المُنظمة.
. كفاكم عشقاً للأضداد، فإما احتراف يُحترم، أو شغل حواري وأزقة لا يخضع للنظام الصارم.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.