حمدوك: مبادرتي ملْك للشعب السوداني    الهلال يتجاوز مطب الساحلي وينفرد بالصدارة    مازال يلعب دور المعارضة الحزب الشيوعي.. التمسك بإسقاط الحكومة أين البديل؟    حمدوك يستقبل المخرج السوداني سعيد حامد    "10" مليون يورو لدعم هيكلة الصمغ العربي    اتفاق على إنشاء ملحقيات ومراكز تجارية بسفارات السودان ببعض الدول    الأرصاد في السودان: أمطار غزيرة في 3 ولايات    بعد اجتماع دام"3′′ ساعات..تعرّف على مطالب دييغو غارزيتو ..وما هو ردّ سوداكال؟    توقيف 75 من معتادي الإجرام بجبل أولياء    الخميس النطق بالحكم في قضية مقتل طلاب على يد قوات (الدعم السريع) بالأبيض    حمدوك يطلع على جهود تنفيذ سياسات الاصلاح الاقتصادي    السودان.. مطالبات بإعفاء النائب العام    لاعب كرة قدم مصري يرد بعد إيقافه بسبب فتاة في أولمبياد طوكيو    السودان: وزارة الإعلام تطرح مشروع قانون يقيد الحصول على بعض المعلومات    هل تعتبر نفسك فاشلا في ركن سيارتك؟.. شاهد الفيديو لتجيب    الوفدالأمريكي:نسعى لجذب الاستثمار وتنظيم مؤتمرات للتعريف بثروات السودان    الوفد الأمريكي يتعرّف على فُرص الاستثمار في قطاعي الكهرباء والنفط بالسودان    طرح تذاكر حضور مباريات بطولة كأس العرب ابتداءً من الغد    بعد كمين محكم..ضبط"كلاشنكوف" في الجزيرة    حادث مروري بطريق شريان الشمال يؤدي بحياة 3 أشخاص    تطلقها العام القادم.. سيارة كهربائية من مرسيدس قد تكون نهاية تسلا    توقيف أحد تجار العملات الاجنبية في السوق الموازي    حلال على المريخ حرام على الهلال    ضبط شبكة نشطت في تجارة الأعضاء البشرية بمشارح الخرطوم    العثور على أكثر من 40 جثة بشرية في نهر فاصل بين إثيوبيا والسودان    القبض علي متهمين تهجموا بساطور على حكم مباراة كرة القدم    قاضى يأمر بالقبض على المتحرى في قضية الشهيد محجوب التاج    بعد كبح التهريب.. إنتاج السودان من الذهب يقترب من الضعف    الموجة الجديدة تفتك ب"الرئة" .. تخوفات من إنتشار كورونا" المتحوره الهندية" في بورتسودان    بحضور بن هزام وبرقو الكشف عن ترتيبات استضافة الإمارات لمعسكر صقور الجديان    جلواك يعتذر عن توقف "درس عصر" ويوضح الأسباب    ارتفاع متواصل في إسعار السلع الاستهلاكية .. وندرة في سكر كنانة    شاهد بالفيديو.. بعد إغلاق الأبواب أمامهم.. مواطنون غاضبون يقفزون من السور ويقتحمون مجمع خدمات الجمهور بأم درمان وشهود عيان (الناس ديل عاوزين جوازاتهم عشان يتخارجوا من البلد دي)    شاهد بالصور.. بطلة رفع الأثقال السودانية محاسن هارون تشارك في بطولة سباق الجري رغم حملها بجنين وفي الشهور الأخيرة واللجنة المنظمة تكرمها    ولاة الولايات .. معايير جديدة    ركود في العقارات و (1200) دولار للمتر في الرياض    تشكيل غرف طوارئ صحية بمحليات ولاية الخرطوم    جدل في مصر بسبب ظهور ألوان علم "المثليين" على العملة البلاستيكية الجديدة    السجن المشدد 20 سنة عقوبة إجراء عملية ختان لأنثى في مصر    السعودية.. جرعتا لقاح كورونا شرط العودة للمدارس    اصابات وسط القوات العازلة بين حمر والمسيرية بغرب كردفان    ارتفاع حالات الاصابة بكورونا في الخرطوم    تطبيق زووم: الشركة توافق على تسوية بقيمة 86 مليون دولار ل"انتهاكها خصوصية المستخدمين"    الحرب في أفغانستان: "من مترجم أفغاني إلى مشرد أمريكي.. حتى تحقق الحلم"    مصالحة الشيطان (2)    سوداكال.. العمومية العادية تفرض سلطته وتؤكد قوته    رزنامة الأسبوع: ثُعْبَانُ الحُلْم!    مقتل 15 جنديّاً إثر هجوم "إرهابي" في جنوب غرب النيجر    ما هو مرض "الهيموفيليا" وما أعراضه ومدى خطورته    تطوّرات مفاجئة بحالة دلال عبد العزيز    عبد الفتاح الله جابو.. الكمان الذي يحفظ جميع تواريخ الغناء الجميل!!    رئيس نادي سابق يترشح رسمياً لمجلس المريخ اليوم    شاهد بالصور: عائشة الجبل تقع في قبضة الجمهور وتعليقات ساخرة تنهال عليها من قبل الناشطين بعد النيولوك الجديد    من هو فهد الأزرق؟    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قضية الفشقة .. خلفية تاريخية .. بقلم: صلاح الباشا
نشر في سودانيل يوم 16 - 01 - 2021

لعل تاريخ السودان الحديث يعود بنا الي حملة الفتح التي قررها خديوي مصر محمد علي باشا في العام 1921م حينما ارسل جيشا كبيرا واوكل قيادته لابنه اسماعيل الباشا لاحتلال السودان والذي تم حرقه ومعه قياداته بواسطة المك نمر مك الجعليين في حادثة شندي المعروفة .
وقد كان الخديوي يرمي الي تقوية مصر بجنود من السودان وايضا لتأمين منابع النيل وكذلك لإستخراج الذهب من جبال بني شنقول التي تتبع للحبشة منذ اكثر من قرن من الزمان .
ومن المعروف انه في فترة حكم الخليفة عبدالله في نهايات القرن التاسع عشر الميلادي ارسل له الملك منليك الاول رسولا يطلب منه ان يتفقا علي تقسيم الاراضي الحدودية بينهما حتي تستفيد اثيوبيا من الزراعة فيها بسبب طبيعة الهضبة الاثيوبية التي يصعب زراعتها .. غير ان الخليفة قرر الحرب عليه باعتباره ( كافر) وارسل الجيوش بقيادة حمدان ابوعنجة والزاكي طمل فانتصر جيش الخليفة علي جيش الحبشة واحتل غندار وتم قتل منليك الاول .
وبعد حملة كتشنر باشا واحتلال السودان بواسطة بريطانيا بعد معركة كرري وانتهاء دولة المهدية عقدت بريطانيا مع ملك الحبشة منليك الثاني اتفاقية الحدود في العام 1902م وقد كان الحاكم العام في السودان بعد عودة كتشنر الي بريطانيا هو ونجت باشا حتي العام 1914م .
وقد كتب منليك الثاني الي حكومة بريطانيا طالبا منها ان تمنحه اراضي زراعية بشرق القضارف لان بلاده تفتقد الي ذلك حتي لا تحدث مجاعات للسكان . وفعلا تم منحه جزء من الفشقة .. واستمر الحال علي ذلك منذ العام 1902م .
ولكن وللحقيقة فان كل الحكومات الوطنية السودانية قد اهملت ترسيم الحدود في تلك المنطقة حتي العام 1973م حين اعتلي د. منصور خالد مقعد وزارة الخارجية في العام 1971م في عهد الرئيس جعفر نميري .. فانجز اتفاقية مع وزير الخارجية تؤمن لاثيوبيا اراضي شرق الفشقة وللسودان غربها وتم عمل ماركات او علامات للحدود في تلك المناطق حتي حدود كينيا .
وقد منح السودان لاثيوبيا مناطق الحمرة وغيرها برغم ان هناك فروعا لثلاثة انهار صغيرة تخترق البلدين مثل ستيت وغيرها .
ولكن ما يؤسف له ان المزارعين السودانيين في الفشقة كانوا يؤجرون اراضيهم الزراعية للمزارعين الاحباش وبمبالغ طائلة جدا وتقوم الحكومات الاثيوبية بتمويل مزارعيها لان الدولة تحتاج الي الحبوب حتي لا تحدث مجاعات في اثيوبيا .. ومع مرور السنوات استقر الاهالي الاثيوبيين في المشاريع المستأجرة وشيدوا منازلهم وساعدتهم الحكومة الاثيوبية بانشاء البنية التحتية لتلك القري من ابار مياه نقية وخدمات صحية ومدارس وحراسات امنية ... الخ . وفي ذات الوقت فقد اهملت الحكومات السودانية تلك المناطق فلم تشيد اي بنية تحتية للقري السودانية في الفشقة . كما ان الحكومات السودانية لم تشيد حتي كباري في تلك الخيران الكبيرة التي تربط شرق وغرب الفشقة لأنها تمتليء تماما بالمياه في موسم الخريف فيعجز السكان من عبورها لمتابعة اراضيهم ومصالحهم في شرق الفشقة .
ومع مرور السنوات وتوارث الاجيال في تلك الاراضي الزراعية المستأجرة اصبحت اثيوبيا تري ان تلك المشاريع اصبحت ملكا للمزارعين الاثيوبيين بوضع اليد .. فقاموا بمضايقة الاهالي السودانيين بواسطة المليشيات المسلحة ومجموعات الشفتة المعروفة في تلك المناطق عبر عدة سنوات ماضية .
لكل ذلك فقد إلتهب الموقف الان في تلك المناطق وبات الامر يحتاج الي حلول سلمية ودبلوماسية مكثفة تستصحب معها كل الاتفاقيات القديمة منذ اتفاقية 1902 وحتي اتفاقية 1973م ... وبالتالي يمكن الوصول الي حلول تؤمن للمزارعين الاثيوبيين والسودانيين مناطقهم الزراعية لكل جانب وتغلق الباب نهائيا لاي توترات او مجابهات عسكرية لا يستفيد من آثارها اي طرف من الاطراف وتقلب المنطقة الزراعية الخصبة والتي تبلغ مساحتها اكثر من اثنين مليون فدان من اراض منتجة للغذاء للطرفين فتتحول الي مناطق حرب ملتهبة لايمكن استغلالها زراعيا بالاضافة الي الارهاق الاقتصادي الناتج من الاستعدادات العسكرية علي مدي السنوات القادمة .
فهل ينجح الطرفان السودان واثيوبيا في توفير حلول للمشكلة ؟
هنا يكمن التحدي .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.