القضارف تخطط لفتح معسكر ثالث للاجئين الإثيوبيين بعد امتلاء مخيمين    مخاوف من ظهور الموجه الثالثة.. تُحذير من ارتفاع حالات (كورونا) بالخرطوم    صندوق دعم الكتيابي !!    حرق "سمسار" عربات في ظروف غامضة    تحرير 18 فتاة بالخرطوم من "عصابة اتجار بالبشر"    شركات أجنبية تبدي الرغبة للاستثمار في النفط والغاز بالسودان    وزارة الصحة تُعلن عن 260 إصابة بفيروس كورونا    "معتقلون" بسجون نيالا يعانون من تردي الأوضاع الصحية ويطالبون بإطلاق سراحهم    الرئيس البرازيلي لمواطنيه: "توقّفوا عن النحيب بشأن كورونا"، وحاكم ساوباولو يردّ: "رجل مجنون"    الخرطوم من اختصاص الوالي .. أم أنا غلطانة    بابا الفاتيكان يصل إلى العراق في زيارة تاريخية رغم تفشي كورونا والمخاطر الأمنية    ما بعد التعويم … قراءات وتحليل    في مباراة مصيرية المريخ يستضيف سيمبا التنزاني غداً    الهلال يتطلع لعبور شباب بلوزداد الجزائري    المريخ ينهي تحضيراته لمباراة سيمبا التنزاني    عبده فزع يكتب: جولة مصرية للقمة السودانية في بطولة إفريقيا    (يلا ماشين نزرع) .. قصة مبادرة بود الزاكي    مابين يوسف الدوش والنيابة !!    شركة صينية ترغب في استثمار 200 مليون دولار بقطاعي الزراعة والتعدين    شرطة أمبدة تضبط عصابة بقيادة نظامي معاشي    الكشف عن محاولات لتهريب المتورطين في أحداث كريندق    بسبب حفل القيروان الشرطة تلقي القبض على الفنانة انصاف فتحي    نائب قائد قوات الدعم السريع عبد الرحيم دقلو ل«الشرق الأوسط»:القوة التي فضت الاعتصام ليست متفلتة والدعم السريع لم يطلق النار على المعتصمين    البنك المركزي يحدد منافذ التحويلات الواردة عبر نظام ويسترن يونيون    إنطلاق حملة إعمار مشروع الجزيرة بقاعة الصداقة غداً    أمر طواريء بحظر التداول بالبيع والشراء والنقل لمحصول القمح بالشمالية    منتصر هلالية: ستكون الاطلالة مختلفة في (يلا نغني)    عودة مصفاة الخرطوم للعمل وكميات مُقدرة من الغاز لولاية الخرطوم    أطعمة ينصح الأطباء بتناولها بعد أخذ لقاح كورونا    دراسة: الغالبية العظمى لوفيات كورونا في فئة معينة من البلدان    سعر الدولار في السودان اليوم الجمعة 5 مارس 2021    تفجر الخلافات بين غرفة البصات والنفيدي توقف العمل في الميناء البري    إثيوبيا تناور لإفشال مقترح الرباعية الدولية حول سد النهضة    الهلال يعلن نتيجة مسحة كورونا قبل لقاء شباب بلوزداد    تقديم كتاب: السودان بعيون غربية، ج12، لمؤلفه البروفيسور بدرالدين حامد الهاشمي .. بقلم: دكتور عبد الله الفكي البشير    السودان.. أطفال الشوارع مأساة لا تنتهي وهاجس أمني كبير    أول أيام تطعيم لقاح كورونا في مصر.. ماذا حدث؟    الكونغرس الأميركي يمرر إصلاحا انتخابيا.. وبايدن يعلق    لجنة الاستئنافات تحول نقاط ديربي بورتسودان لصالح السوكرتا    الناطق الرسمي بإسم اتحاد فن الغناء الشعبي: سنحيي مهرجانا للاغنية الوطنية    برفقة سمل والد الشهيد عبدالرحمن (السندريلا) تحتفل بعيد ميلادها مع أطفال مرضى السرطان    تداعيات الحزن الجديد والفرح القديم    م. نصر رضوان يكتب: مفهوم العالمانية عند اليساريين السودانيين    تفاصيل محاكمة مستثمرة صينية بحوزتها ربع مليون دولار    يفتقد (16) لاعباً وغيابات بالجملة في الدفاع والوسط .. المريخ .. ورطة للتاريخ قبل مواجهة سيمبا    بعد استلام جرعات "كوفاكس".. السودان يبدأ التطعيم الأسبوع المقبل    القبض على (21) من معتادي الإجرام بسوق أبوزيد    القبض على (18) مضارباً بالعملات يمارسون نشاطهم بالخفاء    استرداد 212 مليار جنيه من مستثمر أجنبي    مروي يعطل الخرطوم.. وشندي يعود لسكة الانتصارات .. تعادل أبيض بين حي العرب والشرطة القضارف    قول العجب في بيع السلم .. بقلم: د. عمر محجوب محمد الحسين    (المنكير).. طلاء الأظافر تحت المجهر    "جزيرة الحب".. صيني ينفق كل ما يملك لبناء حديقة يهديها لمحبوبته    السعودية تشترط التطعيم لأداء الحج    قراءة في كتاب "الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية من الفتنة الكبرى الى ثورات الربيع العربي" .. بقلم: أ.د. أحمد محمد احمد الجلي    الخسف .. بقلم: عوض محمد صالح    أمريكا : سنعطي أولوية تأشيرة الهجرة للسودانيين المتأثرين بحظر ترامب    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشهادة السودانية ! .. بقلم: زهير السراج
نشر في سودانيل يوم 19 - 01 - 2021

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

* أعلنت أمس نتائج امتحانات الشهادة الثانوية (السودانية) للعام الدراسي 2020 / 2021، وبلغت نسبة النجاح في المساق الأكاديمى 55.8 %، وتفوقت الطالبات على الطلاب (كالعادة) بنسبة نجاح 60 %، بينما بلغت نسبة نجاح الطلاب 50 %، كما واصلن تفوقهن في احتلال المراكز الاولى وجاءت ست طالبات ضمن العشرة الأوائل!
* وتربعت على المركز الأول بجدارة الطالبة / ريان هاشم إسماعيل من مدرسة (نور الإيمان الخاصة بنات) بولاية الخرطوم بنسبة 98.3 %، وجاء في المراكز من الثاني الى العاشر: آلاء مروان محمد سعيد، محمد الصادق علي الأمين، أحمد إبراهيم محمد عباس، المجذوب علي محمد الفاتح، آية جمال الدين محمد ياسين، إيلاف عبد الباقي بابكر محمد، أسرار نبيل عبد الله، مي عبد الخالق خالد وعبد العزيز محمد عبد المنعم!
* أزجي كل التهاني للمتفوقين والناجحين، وأتمنى للذين (واللائي) لم يسعفهم الحظ بالنجاح هذا العام، النجاح في العام المقبل إن شاء الله، (والعترة بتصلح المشية) زي ما بقولوا أهلنا، (وما دام النفس طالع ونازل كل شيء ممكن)، شدوا حيلكم، وننتظركم في العام القادم لنكتب عن نجاحكم في هذا المكان إن شاء الله.
* يتحدث البعض عن (تدني) نسبة النجاح هذا العام (55.8 %)مقارنة بالأعوام الماضية (خلال حقبة النظام البائد) التي كانت نسبة النجاح تتراوح فيها ما بين 70 % وأكثر أو أقل من ذلك بقليل!
* غير أني أختلف معهم فيما يقولون، فنسبة النجاح هذا العام (55.8 %) هي النسبة الحقيقية في رأيي، وهي النسبة الاولى الحقيقية منذ اغتصاب النظام البائد السلطة في يونيو 1989، ليعبث بكل شيء في بلادنا بما في ذلك العلم والتعليم، ويتفنن ويلهو كما يريد في استخراج نتيجة الشهادة الثانوية ومرحلة الاساس ويرفع نسبة النجاح خادعا نفسه والآخرين بأن النظام التعليمي بخير بينما هو في الدرك الأسفل بسبب العبث الذي مارسه في السلم التعليمي ومزج بواسطته الطلاب كبار السن بالأطفال الصغار في مدرسة واحدة وحوش واحد، متجاهلاً كل القيم التعليمية والتربوية والنفسية التي تحتم الفصل بين كبار وصغار السن عن بعضهم البعض كما هو معمول به في كل العالم لأسباب كثيرة تربوية وتعليمية ونفسية وعضوية وغيرها!
* كما تلاعب بالمناهج فصارت مجرد حشو فارغ، وصار الطالب ممنوعاً من التفكير والبحث، وأصبح مجرد آلة للحشو والتفريغ، وهو ما حاولت وتحاول إدارة المناهج الحالية معالجته وتغييره!
* وتلاعب بالمدارس نفسها، فقسمها الى مدارس للمتفوقين أطلق عليها المدارس النموذجية، ومدارس للبليدين (البُلدا) وهي المدارس الحكومية العادية التي لا يهتم بها أحد، ويخجل الكل سواء المدرسين أو الطلاب من الانتماء إليها، وكان من الطبيعي أن ينحدر مستواها وتهبط الى الحضيض، بينما تجد المدارس النموذجية والخاصة كل الاهتمام وجعل التعليم سلعة تباع وتشترى لمن يستطيع !
* لم يقتصر عبث النظام البائد على ذلك، وانما تعداه الى اهمال التدريب والتأهيل للمدرسين، وصار المدرس المؤهل هو من ينتمي للنظام ومؤسساته الفاسدة والمشاركة في دورات الجهاد ومواسم الهجرة الى الله، كما صار الطالب الجيد هو الذي يدين بدين النظام ويجاهد في الجنوب .. الى آخر ما يعرفه الناس من العبث الذي كان يمارسه النظام البائد تحت مسمى (إعادة صياغة الإنسان السوداني)، فأهان به الانسان السوداني وألقى به في الحضيض، ومع الغياب الكامل للتعليم الصحيح والانشطة المكملة للعملية التعليمية (الألعاب والفنون والمسابقات والمشاركة المجتمعية ..إلخ) كان من الطبيعي ان ينحدر المستوى وتهبط نسبة النجاح، ولكنه كما كان يعبث بغيرها، كان يعبث بها أيضاً، ويرفعها كما يريد لتغطية فشله وعجزه وخواء فكره، بينما هي في الدرك الأسفل!
* ينتظرنا مجهود شاق وسنوات طويلة من العمل الجاد لإصلاح التعليم من الألف الى الياء، بمشاركة الجميع وقيادة الخبراء والمختصين والمستنيرين، بعيداً عن الغوغائيين والمتحجرين وأصحاب الفكر المتخلف، وإلا لن ينصلح حال التعليم، ولن تقوم لنا قائمة وسنظل في جهلنا وفقرنا وتخلفنا !


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.