جعل المدنيين كالدروع البشرية في سبيل تحقيق مكاسب يخالف قوانين الدولية .. بقلم: محمدين شريف دوسة    أحزابنا أهل الهوي .. جاءوا ورحلوا وما تركوا أثر! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    أبوسليم: وسيكون اعتراف مصر بحقنا في حلايب نصراً للمؤرخ العربي ومؤسستة للوثائق .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    نحو اصطفاف تاريخي جديد .. بقلم: محمد عتيق    أول الغيث قطرة .. بقلم: د الصديق عبدالباقي    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    تأخر استجابة السلطات الجزائرية يقلق الهلال    زوران يظهر بشكل مفاجئ في تدريب الهلال مع وصول صدقي    لاعب فئة الشباب ينقذ المريخ من فخ هلال الساحل    تذمر عملاء صرافتي ميج وسنترال لعدم ايفائهما بدفع التحويلات    حِنّة ودُخّان، خُمْرة ودِلْكة وأحلى عطور.. ذوق وفهم و"كمال" استلم المجال .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    المجلات الثقافية المصرية.. الرسالة والأزمة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    وأخيرا ابتسم حمدوك .. سيد الاسم .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    الجرح المنوسِر... بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    هل الطموح الاِقليمي الأوروبي لإنقاذ النفس محكوم بالفشل، بينما يكون بقية العالم مضطرباً؟ لا مخرج من الوباء بدون تضامن .. تقديم وترجمة حامد فضل الله/برلين    للمرة الثالثة .. يا معالي رئيس الوزراء .. بقلم: د. طيفور البيلي    كبر: اتهامي بغسل الأموال استند على ضخامة حسابين    ضبط شبكة أجنبية تُدخِل أبناء المغتربين بالجامعات في عالم الإدمان    مشرحة ود مدني .. موتي بلا قبور ! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    تعقيب على د. محمد محمود (1-2) .. بقلم: خالد الحاج عبد المحمود    ضرورة تفعيل ضوابط السوق كمسلمة للفكر الاقتصادي المقارن .. بقلم: د.صبري محمد خليل    كورونا .. تجارة الحياة والموت .. بقلم: د. أحمد الخميسي    رؤساء أمريكا العسكريون وحقائق اخرى .. بقلم: لواء ركن (م) بابكر ابراهيم نصار    الحوثيون يعلنون قتل وجرح عشرات السعوديين والسودانيين خلال عملياتهم في يناير    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كروان السودان مصطفي سيد أحمد (2) .. بقلم: صلاح الباشا
نشر في سودانيل يوم 20 - 01 - 2021

كتابات من العام 2000م ( الدوحة ... دولة قطر )
*****
بمناسبة حديثنا سابقاً عن فعاليات المنتديات الثقافية بالسودان ، سوف نسرد مثالاً راقياً حول تلك المنتديات... فقد كانت فرصة عظيمه أن دعاني إبن أختي (الرشيد حميده ) في الخريف الماضي خلال إجازتي بالسودان ، دعاني إلي أمسية في منتدي الخرطوم جنوب ، وقد تجمعت في ذلك المساء الخرطومي سحائب خير وبركة ولعله المُزن، فكانت السماء تحتقن بتجمعات سحائب أمطارخريف قد تأخرهطولها ، وأتت رائحة دعاش جميل ليخفف من وطأة السخونه المنسحبه من باقي نهار كان حاراً في الخرطوم وقتذاك،وربما لا تجعلك تلك السحب مفرطاً في التفاؤل بأن الأمسية ستعدي علي مايرام في طقسها المتقلب ذاك، فتواصلت نسمات الدعاش تهب من شمال الجزيرة ليتساقط رزازاً ناعماً لم يمنعنا متعة الذهاب لمشاهدة حوارات المنتدي النديانه بالخرطوم ثلاثه، حيث كان من ضمن ضيوف المنتدي الأستاذ الشاعر المجدد والمتجدد أزهري محمد علي الذي تحدث عن التجربه... تجربته ومشواره مع الكروان مصطفي سيد احمد ، كان حديث أزهري ينم عن مقدرات إبداعية تعكس بريقاً متوهجاً وتعطي مؤشراً قوياً بأن هنالك حزمة فرسان يكتبون بهذه اللغه الجديدة التي تم سبرغورها بكثافة هائلة مؤخراً ، وقد سار علي ذات النهج معظم (أهل الإبداع في بلادي) ، وفي ذلك المنتدي الذي كان يضم الجنسين من شباب الحي المترابط والمثقف والواثق من نفسه تماماً و الذي إفتقد كروانه العجيب الذي كان بمثابة عموده الفقاري في سنوات عافيته بالسودان،وقد تحدث مقدم الندوة الأستاذ أمير التلب وهو من القامات الإبداعية والإعلامية المتميزة ، وقد عرفناه منذ بداية السبعينيات حينما كان مديراً لمسرح الجزيرة بودمدني وهو الآن مسؤول العلاقات العامة والإعلام بمؤسسة الأسواق الحرة بالخرطوم، وعندما رأيته يدير المنتدي قمت بتحيته بوريقة صغيرة ، فللرجل علاقة قديمة مميزه مع عائلتنا بودمدني، فلم يتردد في أن يرحب بنا والنشوي تتملكه عبر المايكرفون ، حيث أشار إلي أجمل سنوات عمره التي قضاها بعاصمة الجزيرة وذكرياته مع أخي الأكبرالراحل الأستاذ حسن الباشا مؤسس إتحاد فناني الجزيرة بودمدني. ثم قرأ أزهري مودعاً كروانه وصديقه مصطفي في مرثيته حيث قال:-
أبداك من وين؟؟
وفيني منك.. لسه حاجات
من مخاوف.. ومن شجن
أبداك من وين؟؟
وظني إنك..فكرة إعلان الحياة
وإنتهاءات العوارض .. والمحن
نفسي ألقاك..
وأكون أنا.. كلي من بعضك
أو.. بعضي من كلك بدن
وداير أبقاك..وأوحِّد دورة الدم..
المقسمه بيني بينك.. والسحن
ومن المعروف غنائياً كما كتب (عتيق) وتغني بها (بادي) أن -الكواكب إحتفلوا بالقمر_ فكانت الكواكب هي حزمة كل شعراء مصطفي الموهوبين ، أما القمر فقد كان هو كروان الجيل... نعم هو مصطفي سيد احمد الذي اضاء بروعة أشعارهم كل مساحات الزمن. ونحن عندما نظل نكتب دون كلل أو ملل عن منجزاته الإبداعية والوطنية ، نكتب لأننا ظللنا نكتشف في كل مرة أن له رصيداً ضخماً من الألحان المطربه يخرج ضؤها خافتاً في البداية ثم سرعان مايزداد بريقها ولمعانها يوماً بعد يوم ، ونتمني أن يتناقش فيها المختصون في مجال علم الموسيقي والصولفيج ويضعونها في دائرة أبحاثهم في أجهزة الإعلام المختلفة وعليهم أن يحاولوا منهجياً إعداد بحوث جادة حول هذا الكم الهائل من الإبداعات التي ظل يقدمها الراحل مصطفي سيد احمد حتي رحيله، ولنبحث لنعرف لماذا تظل أعماله تقاوم كل الأزمنة حسب إتجاهات الرأي العام الجماهيري، ولماذا ظل الشعراء يمطرونه شعراً وقد كان بعيداً عنهم ، ولم يسبق له أن شاهد بعضهم ولكنه كان يتغني بأشعارهم . وحقيقة ...لقد إفتقدت بلادنا في منتصف الثمانينيات من قرننا الماضي أعظم ناقد ومفكر ومؤلف موسيقي عربي وأفريقي حيث كان ذا أفق أكاديمي ونقدي واسع وهو الأستاذ الراحل الموسيقار (جمعه جابر) نائب رئيس المجمع العربي للموسيقي التابع لجامعة الدول العربية ومقره في العاصمة العراقية بغداد ، ويقيني لو كان هذا الرجل.. جمعه جابر.. علي قيد الحياة لكانت أعمال الكروان مصطفي قد وجدت النقد والتحليل العلمي المتقدم والإيجابي 0 ولكن000 دائماً تظل الرياح تأتي بما لا يشتهي (السَفِنُ) .
ولقد سبق للشاعر المبدع أزهري محمد علي أن كتب في رثاء الكروان في حفل التأبين الذي أقيم في أربعين الراحل بقرية ودسلفاب في عام 1996م قائلاً في مرثيته التي أسماها ( سلامات يازول يارائع) :-
فات الكان..بدينا الألفه
وكان راوينا
فات الباكي جرحنا..
وناسي جروحو..ولافِّي ورانا
مدينه.. مدينه
فات الصاحي..ونحن نغط
في النومه السابعه
طالق حِسو.. ولا حَسّينا
حتحت فينا.. غناهو الطاعم
وفات قنعان..
من خيراً فينا000000
نعم000الكروان مصطفي هو مثل خليل فرح الذي كان الإستعمار يضرب تعتيماً كاملاً علي كل أعماله ، بل كم من مرة طلب منه السكرتير الإداري الإنجليزي عدم مغادرة العاصمة إلي مناطق اخري بالسودان بعد ان أنشد في ودمدني في عام 1930م في مناسبة زواج الحاج محمد أحمد سرور (رائد الغناء السوداني) أغنيته الشهيرة: مالو أعياه النضال بدني ..روحي ليه مشتهية ودمدني ، فتم حرمان الخليل من مغادرة العاصمة وإستكتبوه تعهداً بذلك ، ولكن رغم ذلك فإن أعماله .. أعمال الخليل.. لا زالت راسخه في وجدان الجماهير بالرغم من عدم وجود فضائيات وصحف عديدة ومجلات راقية في ذلك الزمان. كذلك أعمال الكروان الراحل مصطفي سيد احمد ستظل راسخه ومتجدده ومتألقه ، وستتناولها الأجيال جيلاً بعد جيل ، خاصة بعد أن تم توثيقها خارج السودان وفي عدة دول بواسطة شباب جيل التقانة بكل الوسائل التقنية الحديثة ( الإنترنت- والسي دي) فأسسوا عدة مواقع إليكترونية لنقرأها نصوصاً ونستمتع أيضاً بها (أوديو) - صوت -في الكمبيوتر، ،فضلاً عن الكاسيت المنتشر، ونتمني بذل بعض الجهد والإهتمام الإعلامي بمحاولة جمعها وبثها عبر الإذاعة طالما لم تتح له ظروفه المرضية قبل رحيله من الوجود المستديم بالبلاد لتسجيلها تلفزيونياً . ولا أدري لماذا كان يقوم البعض في الماضي بمحاولات تعتيم لحصر وتصنيف أعماله في زوايا أيدولوجيه معينه لم يسبق له أن تحدث عنها، حيث عُرف في الكروان طوال تاريخه الفني بعدم التغني بالأيدولوجيات ، ولا يوجد واحد من شعرائه كتب له شيئاً ذا علاقة بالفعل السياسي إلا بما يهم قضايا الجماهير، فالإبداع هو حق إنساني مشروع طالما لم يكن يصادر رأي الآخرين ولايعوق إبداعاتهم حتي ولو كان الإبداع سياسياً صرفاً، و كان هذا التصنيف الخاطيء والتهميش الإعلامي السوداني البائن في فترة من الفترات لأعمال هذا الكروان الراحل قد أدي إلي تعاظم إعجاب الشباب به بإستمرار ، مما أضفي عليه هذه الهالة من حزمة الإنبهار بكل أعماله ، حيث كان تفسير العديد من المتابعين لحركة الإبداع يرون أن هذا الكروان الراحل كان يتغني بأحاسيس الشباب كله و(الغلبان) منه بالذات ، رغم إنزعاج بعض الناس عندما يأتي ذكر إسم الغلابه دائماً!!!
أو لم يلاحظوا أن هذه اللغه الجديدة التي تشتمل علي أدبيات الغناء بهموم الجماهير التي أنهكها مشوار النفق المظلم الذي تندرج تحت جنح ليلهِ كل معاناة أهل السودان ، وقد أصبح الإنتظار مملاً كي تنجلي ظلمات ذلك الليل الطويل ، فقد كتب تلك الأشعار التي تفيض بعشق الحبيبة ( الوطن) جمهور الشعراء المبدعين من داخل السودان ولم يتم تصنيف أعمالهم بواسطة الجمهور بأنها مسيسة أو حتي مبتذلة ؟ فهي فقط لغة شعرية وطنية راقية وقد فرضت نفسها لأنها كانت تعبر عن أحاسيس وقضايا وهموم الجماهير ، بالرغم من أن البعض لم يأبه بها متعمداً في ذلك ، (وكل واحد هو حُر في مشاعره )0ولكن تبقي الحيقية في أنها قد فرضت نفسها بقوة وبكثافة بائنة ( فالعبرة بالخواتيم) حيث ظلت تلك الأعمال الإبداعية بما تزدحم به من جماليات عاطفية ووطنية في نفس الوقت تعبرعن أسرار أشواق الشباب المشروعة في الوجد والعشق النبيل الذي حولته تعقيدات الحياة إلي الحزن النبيل مما قاد إلي أن تصبح كل أعمال هذا الكروان الراحل نماذج جميله يري فيها هذا الجيل من الشباب المثقف كل ملامحه وسحناته ، وقد كان الكروان قد أتي من وسط هذا الجيل ، فجاءت أعماله وكأنها قد فصلت من أجل جيله خصيصاً حين أشار لذلك الشاعر حافظ عباس منذ زمن طويل :
بنبقي نحن 00مع الطيور
المابتعرف ليها خرطه
ولا في إيدا00جواز سفر
نمشي في كل المداين
نبني حبنا بالغناوي
وننثر الأفراح دُرر
والربيع يسكن جوارنا
والسنابل تملأ دارنا
والر ياحين والمطر
والحبيبه تغني لينا
لاهموم تسلك دروبنا
وما بلاقينا الخطر
نحن باكر 00 ياحليوه
لمان أولادنا السمر
يبقوا 00 أفراحنا
البنمسح بيها00أحزان الزمن
نمشي في كل الدروب
الواسعه ديك..والرواكيب الصغيره
تبقي أكبر من مدن
لقد تغني بها في زمن مبكر الكروان الراحل عندما كان شاعرها حافظ عباس يري ملامح الأسي في أفواج النازحين من واقع الجفاف والتصحر متجهين زرافات ووحداناً نحو النيل بالعاصمة السودانية ، وقد كانت سلطات حكم النميري وقتذاك تمنعهم من الوصول لأطراف العاصمة الخرطوم حتي لا تنقل وكالات الأنباء للعالم قصة تلك المأساة الإنسانية التي تمثلت في المجاعات الشهيرة في ذلك الزمان الأغبر ، وقد لاحظنا الآن نفس عنصر المعاناة وشبح المجاعات يطل برأسه مرة أخري ليهجم علي شعب السودان في ولايات الغرب( فالتاريخ قد أعاد نفسه) . وقد فهم الكروان الراحل إشارة الشاعر التي تعبر قصيدته عن أحزان أولئك النازحين ، فأنجز تلك الأغنية الوطنية التاريخية التي سكنت في وجدان الجماهير سكوناً مستديماً. نعم... نبقي نحن مع الطيور المابتعرف ليها خرطة ولا في إيدها جواز سفر ، نعم .. هُم .. هُم النازحون الغلابة وليس غيرهم ،،،،
ولاتزال إبداعات الكروان مصطفي سيد احمد تسكن في خواطرنا ... فإلي الحلقة القادمة،،،،
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.