(كورونا) تُرجئ محاكمة مدبري الانقلاب ومنع أسر المتهمين من حضور الجلسات    إثيوبيا تجدد المطالبة بانسحاب القوات السودانية والخرطوم تعترض    السودان يصادق على اتفاقيتي الحماية من الاختفاء القسري ومناهضة التعذيب    مجلس الوزراء يرجئ ايداع مشروعات قوانين مفوضيات السلام والعدالة الانتقالية والفساد    فيتا كلوب يقهر المريخ برباعية في عقر داره .. سيمبا يهزم الأهلي المصري بهدف    في جغرافيا واثنولوجيا المديح النبوي في السودان 2/2 .. بقلم: د. خالد محمد فرح    حزب التحرير: بهدم دولة الخلافة أصبحت السياسة الاقتصادية والمالية يمليها العدو وينفذها العملاء!!    بيان من اتحاد الجاليات السودانية بالمملكة المتحدة    بناءً على: في ذكرى رحيله .. صورة محمد وردي .. بقلم: تاج السر الملك    كبر: اتهامي بغسل الأموال استند على ضخامة حسابين    إنفانتينو: الكرة السودانية تحتاج عملا كبيرا.. وستاد الخرطوم تاريخي    قطبا السودان على المحك الصعب أمام عملاقي الكونغو في دوري أبطال أفريقيا    ضبط شبكة أجنبية تُدخِل أبناء المغتربين بالجامعات في عالم الإدمان    مشرحة ود مدني .. موتي بلا قبور ! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    مكي سيد أحمد: يا موز الجنينة، يا حسن .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    تعقيب على د. محمد محمود (1-2) .. بقلم: خالد الحاج عبد المحمود    ضرورة تفعيل ضوابط السوق كمسلمة للفكر الاقتصادي المقارن .. بقلم: د.صبري محمد خليل    قطف من رذاذ "جو" عطلة نهاية الأسبوع .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي /المملكة المتحدة    كورونا .. تجارة الحياة والموت .. بقلم: د. أحمد الخميسي    فيروس كورونا – التحدي القائم حتى في العام الجديد (3)- دول العالم الفقيرة وأسئلة مفتوحة - .. بقلم: د. حسن حميدة – ألمانيا    التمباك .. بقلم: عوض محمد صالح    رؤساء أمريكا العسكريون وحقائق اخرى .. بقلم: لواء ركن (م) بابكر ابراهيم نصار    الحوثيون يعلنون قتل وجرح عشرات السعوديين والسودانيين خلال عملياتهم في يناير    إثيوبيا تعلن اعتقال 15 شخصًا بتهمة التآمر للهجوم على سفارتي الإمارات في أديس أبابا والخرطوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رغيف بالكيلو ! .. بقلم: زهير السراج
نشر في سودانيل يوم 23 - 01 - 2021

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
* الحدث الاهم الذى يستدعى التعليق اليوم هو قرار والي الخرطوم بزيادة سعر قطعة الخبز المدعوم من جنيه الى اربعة جنيه !
* ولكن دعوني قبل ذلك اُعلِّق على تسجيل مصور متداول في الوسائط لأحد المسؤولين في إحدى الولايات وهو في اجتماع بمكتبه مع ممثلين لأصحاب المخابز بالولاية في حضور عدد من الضباط الاداريين وضباط الشرطة وآخرين، بغرض وضع تسعيرة لرغيف الخبز!
* اعتقدت في بداية الأمر أنني اتفرج على مشهد من مسرحية كوميدية مثل التي يؤلفها ويؤديها بعض الهواة ويضعونها على اليوتيوب ويتداولها الناس على الوسائط، ولكنني اكتشفت ان المشهد فعلا اجتماع رسمي في مكتب أحد الولاة لتحديد سعر الرغيفة ..وعينك ما تشوف الا النور!
* شوال الدقيق بى كم، والترحيل بي كم، والغاز بى كم، والكهربة بي كم .. و(الحَسَّابة بتحسب) .. لا ورقة لا فاتورة، ولا في زول بيسجل ولا في زول بيكتب .. وغلاط وكوراك .. فيلم هندي !
* وده كوم وفطور العمال كوم تاني، وسيد الرصة حالف ما يخت فطور العمال فى التسعيرة لانهم مفروض يفطروا من المرتب البياخدوه، وبتاعين المخابز بيحاولوا يفهموه انو الفطور جزء من المرتب لكن الوالي مُصر علي رايو، بعدين يقوم يتلفت للكومبارس القاعدين بالجنبات يسألهم "يا اخوانا انتو موش بتفطروا من المرتب ولا الحكومة بتفطركم ؟"، ويأتيه الجواب بصوت واحد (أيوة بنفطر من المرتب) .. وحاجة كده في منتهى الفوضى والعشوائية .. عليكم الله في تسعيرة بختوها كده؟!
* نأتي الآن لوالي الخرطوم (أيمن خالد) الذى أصدر أول أمس قرارا بتنظيم أوزان وأسعار الخبز المدعوم، "حدد سعر بيع الكيلو من الخبز للمواطن 50 جنيهًا، وقضى بتوفير ميزان رقمي إلكتروني لكلّ مخبزٍ". يعني تمشى الفرن تشتري الرغيف بالكيلو بدلا عن القطعة، زيو وزي الباسطة أو اللحمة !
* أولا، لم يوضح القرار بدء سريان الاجراءات الجديدة، خاصة انه ألزم المخابز بتوفير ميزان رقمي إلكتروني مع تهديد المخالفين بالمحاسبة، .. السؤال متى يدخل القرار حيز التنفيذ .. وإذا كان التنفيذ فوريا، فهل تتوفر كل الكمية المطلوبة من الموازين في السوق حاليا، وإذا لم تكن متوفرة، أو حتى لو كانت متوفرة، فكيف يمكن وضع القرار موضع التنفيذ الفوري وهو في حاجة الى وقت للإعداد له والتكيف معه؟!
* ثانيا، لم يحدد القرار أوزان قطعة الخبز، ولو سلمنا ان الاوزان القديمة لا تزال سارية المفعول (100 جم، و70 جم)، فلقد كان من المفروض الاشارة إليها، لضمان عدم حدوث اي تشويش، فنحن بصدر قرار مهم جدا يجب أن يكون كل شئ فيه واضح، وليس رسالة من حبيب الى حبيبته، أو قصيدة شعر، حتى يفترض كاتبها ان ما يقصده مفهوم بالضرورة.
* ثالثا، وهو الاهم، كيف ترفع الولاية سعر قطعة الخبز من جنيه الى اربعة جنيه فجأة وبدون مقدمات وبدون تدرج، إذ ان الكيلو جرام يعادل حوالى 14 قطعة خبز وزن 70 جم، أي أن ال 14 قطعة صارت بخمسين جنيها بدلا عن اربعة عشر جنيها، وهو أمر غير مقبول!
* صحيح ان الحل الوحيد للخروج من الوضع الاقتصادي المأساوي والحصول على الدعم الخارجي يتوقف على تطبيق برنامج الإصلاح الاقتصادي الذى يتضمن رفع الدعم عن السلع بما في ذلك القمح الذى يكلف الدولة نحو (4 مليار دولار) سنويا، ولكنه لا يعني بأي حال من الأحوال التحايل على المواطنين برفع سعر الخبز بطريقة غير مباشرة ( البيع بالكيلو)، وكأنهم أغبياء لا يعرفون الحساب، وكان من المفترض أن تشرح سلطات الولاية القرار بكل وضوح مع حيثيات كاملة ومفهومة، لا أن تتعامل مع الشعب، كأنه قطيع عليه أن يسمع ويطيع!
* كما ان برنامج الاصلاح الاقتصادي يتضمن تقديم دعم مالي مباشر للفئات الهشة بجانب رفع الدعم، ولقد سمع الجميع أول أمس وزير الخارجية البريطاني يعلن عن تقديم دولته (خمسين مليون جنيه إسترليني) لبرنامج دعم الاسر والفئات الهشة، ولقد سبقتها دول اخرى، فلماذا لم تتريث الدولة في رفع الدعم، على الأقل عن رغيف الخبز، الى حين استكمال إجراءات تطبيق برنامج المساعدات المالية المباشرة، أم أن هنالك نوايا اخرى لاستغلال اموال المساعدات كما حدث في اموال الكورونا التي لم يكشف عنها النقاب حتى الآن؟!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.