جعل المدنيين كالدروع البشرية في سبيل تحقيق مكاسب يخالف قوانين الدولية .. بقلم: محمدين شريف دوسة    أحزابنا أهل الهوي .. جاءوا ورحلوا وما تركوا أثر! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    أبوسليم: وسيكون اعتراف مصر بحقنا في حلايب نصراً للمؤرخ العربي ومؤسستة للوثائق .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    نحو اصطفاف تاريخي جديد .. بقلم: محمد عتيق    أول الغيث قطرة .. بقلم: د الصديق عبدالباقي    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    تأخر استجابة السلطات الجزائرية يقلق الهلال    زوران يظهر بشكل مفاجئ في تدريب الهلال مع وصول صدقي    لاعب فئة الشباب ينقذ المريخ من فخ هلال الساحل    تذمر عملاء صرافتي ميج وسنترال لعدم ايفائهما بدفع التحويلات    حِنّة ودُخّان، خُمْرة ودِلْكة وأحلى عطور.. ذوق وفهم و"كمال" استلم المجال .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    المجلات الثقافية المصرية.. الرسالة والأزمة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    وأخيرا ابتسم حمدوك .. سيد الاسم .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    الجرح المنوسِر... بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    هل الطموح الاِقليمي الأوروبي لإنقاذ النفس محكوم بالفشل، بينما يكون بقية العالم مضطرباً؟ لا مخرج من الوباء بدون تضامن .. تقديم وترجمة حامد فضل الله/برلين    للمرة الثالثة .. يا معالي رئيس الوزراء .. بقلم: د. طيفور البيلي    كبر: اتهامي بغسل الأموال استند على ضخامة حسابين    ضبط شبكة أجنبية تُدخِل أبناء المغتربين بالجامعات في عالم الإدمان    مشرحة ود مدني .. موتي بلا قبور ! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    تعقيب على د. محمد محمود (1-2) .. بقلم: خالد الحاج عبد المحمود    ضرورة تفعيل ضوابط السوق كمسلمة للفكر الاقتصادي المقارن .. بقلم: د.صبري محمد خليل    كورونا .. تجارة الحياة والموت .. بقلم: د. أحمد الخميسي    رؤساء أمريكا العسكريون وحقائق اخرى .. بقلم: لواء ركن (م) بابكر ابراهيم نصار    الحوثيون يعلنون قتل وجرح عشرات السعوديين والسودانيين خلال عملياتهم في يناير    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم
نشر في سودانيل يوم 25 - 01 - 2021

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

تعريف الثورة : الثورة لغة الهيجان والوثوب و الظهور والانتشار والقلب(لسان العرب).أما المصطلح اللاتيني ( Revolution) فهو تعبير فلكي الأصل ، شاع استعماله بعد أن أطلقه العالم البولندى " كوبرنيكوس" على الحركة الدائرية المنتظمة للنجوم حول الشمس ، والتي لا تخضع لسيطرة الإنسان، وبالتالي تضمن المصطلح معنى الحتمية ( جابر السكران، الثورة: تعريفها/ مفهومها/ نظرياتها، جريده الجريدة). أما الثورة اصطلاحا فقد تعددت تعريفاتها . و بالجمع بين ما هو مشترك في هذه التعريفات يمكن تعريف الثورة بأنها : التغيير خارج إطار نظام قانوني لا تتوافر فيه امكانيه التغيير، فهي تغيير فجائي وكلى يتم خارج إطار نظام قانوني لا تتوافر له الشرعية ، وهي بهذا تختلف عن الإصلاح الذي هو التغيير من خلال نظام قانوني تتوافر فيه إمكانية التغيير ، فهو تغيير تدريجي جزئي سلمى يتم من خلال نظام قانوني تتوافر له الشرعية.
تصحيح موقف الفكر الاسلامى " السنى " من الثورة : واذا كان هناك رأي مفاده أن الفكر السياسي السني يتخذ موقف الرفض المطلق من الثوره فان هذا الرأي خاطئ . فقد قال أهل السنة بمذاهبهم الكلامية و الفقهية المتعددة بمذهبين فى الثورة التي عبروا عنها بمصطلح "خلع الجائر" المذهب الأول: منع خلع الجائر وقال به الكثير من العلماء منهم الإمام ابن تيمية والإمام الأشعري. المذهب الثاني : جواز خلع الجائر، وقال به العديد من العلماء ، يقول الإمام الجصاص وكان مذهبه رحمه الله ( أي الإمام أبي حنيفة) مشهوراً في قتال الظلمة وأئمة الجور)( أحكام القرآن : 61 ).و ذكر ابن العربي من أقوال علماء المالكية ( إنما يقاتل مع الإمام العدل ، سواء كان الأول ، أو الخارج عليه ، فإن لم يكونا عدلين ، فأمسك عنهما إلا أن تراد بنفسك ، أو مالك ، أو ظلم المسلمين فادفع ذلك )( أحكام القرآن ).ونقل المرداوي الإنصاف ان ( من علماء الحنابلة الذين ذهبوا إلى القول بخلع الجائر ، ابن رزين ، وابن عقيل ، وابن الجوزي )(الإنصاف : 10 / 311) . ومن الواضح كلا المذهبين مبنى على " قاعدة سد الذرائع وفتحها"، فالعلماء الذين قالوا بالمذهب الأول "المنع" رجحوا المفسدة التي قد تلزم من خلع الجائر "الفتنة" على المصلحه التى قد تترتب عليه "تنصيب عادل محله".بينما رجح العلماء الذين قالوا بالمذهب الثانى المصلحة المترتبة على خلع الجائر على المفسدة التي قد تلزم منه. فضلا عن كثير من العلماء استخدموا مصطلح "الخروج" للدلالة على التغيير باستخدام القوة " التغيير المسلح "، والذي اتفق علماء أهل السنة على منعه درءا للمفاسد الكثيرة التى تترتب عليه " واهمها الفتنة" (قاعدة تحريم الخروج على السلطان الجائر)، و بالتالى فإن أقوالهم لا تتعلق بالتغيير السلمي وأساليبه المتعددة. وفى كل الاحوال فان منهج التغيير الإسلامي يقر بالتغيير كسنه الهيه كليه، ويقوم على الجمع بين نمطي التغيير (الإصلاح والثورة ) ، من خلال تطبيق مفهوم المفاضلة ، اى من خلال اعتبار أن الأول أصل والثاني فرع ، مع اشترط أن يكون الأخير سلميا...
اسباب الثوره: كما اختلف علماء الاجتماع في تحديد الأسباب التي تؤدى إلى حدوث الثورات، حيث يرجح بعضهم الأسباب الغريزية (هربرت ميلر وسروكن) . ويرجح بعضهم الأسباب الاقتصادية كالصراع الطبقي (كارل ماركس) ، أو الاحتجاج على الضرائب( مريمان) ، اوالبطالة ... ويرجح آخرون الأسباب العقائدية والفكرية–الايديولوجيه- والقيمية ممثلة في ظهور قيم وأفكار وعقائد جديدة، (دوركايم وبارك) . كما يرجح بعضهم الأسباب الكارزميه ممثله في ظهور زعامة أو قيادة جديدة (توماس كارلايل وسبنسر ) . كما يرجح آخرون الأسباب الحضارية ممثله في الاحتكاك الحضاري بين الشعوب. ويرجح آخرون الأسباب الديموغرافية "السكانية" ممثلة في التغيرات التي تطرأ على السكان كالتناقص أو التزايد السريع في السكان (كارلي ) .
التاثير المتبادل: ونرفض تفسير الثوره بسبب واحد كما فى الاراء السابقة الذكر، لأن هذا يلزم منه منه رؤية أحادية ، ونرى أنها محصلة تفاعل العديد من الأسباب المادية والمعنوية.
الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية :
الدلالت الماديه والمعنويه المتعدده للخيز : استنادا الى مذهب التاثير المتبادل ، الذى اشرنا اليه اعلاه، والذي مضمونه ان الثورة هى محصلة تفاعل العديد من الاسباب الماديه والمعنويه، فإننا نفسر دور الخبز بصوره خاصه والعوامل المادية "الاقتصادية"بصورة عامة كاحد محركات الثوره، بالاضافة الى محركات اخرى لها. وباعتبار ان لمفهوم الخبر له دلالات ماديه ومعنويه متفاعله:
اولا: دلالاته المادية : فالخبز هو ( الغذاء الأساسي والأرخص الذي يساعد الإنسان في البقاء على قيد الحياة ) ، هذه الدلالة نجدها فى استخدام كلمة (عيش ) كمرادف لكلمة (خبز)،كما أشار كثير من الباحثين الى هذه الدلاله . يقول الأخصائي في علم النفس، محمد الطناوي فى حديث لموقع رصيف22 : (المسّ بالعيش يعني أن المسألة أصبحت مسألة حياة أو موت).
ثانيا: دلالالته المعنويه:
اولا: الخبر يحتل حيزا كبيرا من الثقافة الغذائيه للعديد من الشعوب والامم ، وفي مقدمتها شعوب الأمة العربية ، خلافا لأمم وشعوب اخرى – الأمم والشعوب الآسيوية التي يحل الازر محل الخبز فى ثقافتها الغذائية - فبحسب المراجع التاريخية، يعود صنع أول خبز في المنطقة التي ستسمى لاحقا بالمنطقة العربية إلى حوالي 8000 سنة قبل الميلاد، وتحديداً في مصر.
ثانيا: كما تحول الخبر من خلال التفاعل معه كغذاء الى قيمه ذات ابعاد متعددة "اجتماعية ومعنوية وحتى روحيه"، وهو ما يتضح من خلال العديد من العبارات والجمل و الامثال الشعبيه وحتى بعض المقولات ذات الطابع الديني.. (وصف السعي والكدح بالجري وراء "لقمة العيش" ، وصف الروابط الاجتماعية بين الناس يان بينهم "عيش و ملح" . " . وقال المتصوف المغربى عبد الرحمن المجدوب ( الخبز يا الخبز . والخبز هو الإفادة . كون ما كان الخبز . ما تكون لا صلاة ولا عبادة). (الخبز والثورات: قصة رغيف معجون بالدم والعرق / عبد الرحيم العطري/ 23 مارس 2019),
ثالثا: لذا فان الخبز يتجاوز دلالاته المادية - المتضمنة للجوع - الى دلالات معنوية كالكرامه . يقول الكاتب محمد عبد الحافظ في كتاب "ثورات الجياع" ان ثورات الجياع عبر التاريخ هى مزيجً من الصراع بين الجوع والكرامة.
نماذج لثورات الخبز عبر التاريخ:
اولا: ثورات الخيز فى العصور القديمة:
ا/ العصور الفرعونىه والبطلميه: تشير بردية "صرخة نبي" أو بردية "إيبوير" المحفوظة بالمتحف الوطني الهولندي للآثار، إلى أن أولى ثورات الجياع قام بها المصريون في العصر الفرعوني عام 2281 قبل الميلاد، ضد الملك بيبي الثاني الذي حكم مصر لمدة 96 سنة وهي الأطول في تاريخ ملوك مصر.استمرت هذه الثورة لسبع سنوات تحت شعار "الأرض لمن يزرعها، والحرفة لمن احترفها"، وبهذه العبارة أُرخت تلك المرحلة: "نامي جياع الشعب نامي.. حرستك آلهة الطعام.. نامي فإن لم تشبعي.. من يقظة فمن المنام.. نامي على زيف الوعود.. يُذاق في عسل الكلام". ثم حمل المصريون مجددًا راية الجوع في عهد رمسيس الثالث بعد ارتفاع الأسعار وتدهور الأوضاع الاقتصادية، وتكرر الحدث في عهد بطليموس الثالث والرابع في سوريا.
ب/ العصور الاخشيديه والفاطميه، ثم حدثت ثورات خبز في زمن الدولة الإخشيدية والخلافة الفاطمية.
ثانيا:ثورات الخبز فى العصور الحديثه :
ا/ الثوره الفرنسيه: في العام 1789، خرجت ماري أنطوانيت، زوجة الملك لويس السادس عشر، من على شرفة قصرها وخاطبت الفقراء الذين كانوا يحتجون على غلاء الخبز بالقول: "إذا كان الخبز ليس في متناول أيديكم، فلماذا لا تأكلون الجاتوه؟ و". هذه العبارة- التي تدل على جهلها التام بتردى الأوضاع خارج القصر - كانت كفيلة باندلاع الثورة الفرنسية، والإطاحة بالملكة وزوجها والحكم عليهما بالإعدام.
ب/ثوره اكتوبر الروسيه ( 1917) : حيث رفعت شعار " الأرض والخبز والسلام"..
ج/ فتنه الخبز بدمشق ا: يتحدث ابن بطوطة في "تحفة النظار في غرائب الأمصار "عن "فتنة الخبز" بدمشق، في عهد الأمير أرغون شاه، قائلاً: "وقد قلّ الخبز وزاد الغلاء، وبعد موت أحد كبراء دمشق أوصى في وصيته أن يوزع الخبز على الفقراء في دمشق. وكان الخبز يفرق عليهم كل يوم بعد العصر، فتزاحموا واختطفوا الخبز، ومدوا أيديهم إلى خبز الخبازين. وبلغ ذلك الأمير أرغون شاه، فأخرج زبانيته، فكانوا كلما لقوا مسكيناً، قالوا له تعال وخذ الخبز. فاجتمع منهم عدد كبير، فحبسهم أرغون شاه وأحضرهم تحت القلعة، وأمر بقطع أيديهم وأرجلهم".
ثالثا: ثورات الخبر المعاصره ثوره ضد واقع اوجده النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى : اما اغلب ثورات الخبز المعاصرة في محاولة لحل تناقض بين الشكل الليبرالي للاقتصاد ( الرأسمالية كنظام اقتصادي قائم على عدم تدخل الدولة كممثل للمجتمع فى النشاط الاقتصادى) ومصالح اغلب شعوب العالم النامي - ومنها الشعوب العربية والإسلامية. حيث يشير كثير من الباحثين إلى أن الثورات والانتفاضات الشعبية في الدول النامية هي أساسا ثورات ضد واقع أوجدته محاولات تطبيق النظام الاقتصادى الرأسمالى ، تحت شعارات مثل ( الخصخصة او التحرير الاقتصادي او الانفتاح الاقتصادي او الاصلاح الاقتصادى او لبرله الدولة أو الليبرالية الجديدة او رفع الدعم...) ، بتوصية من المؤسسات الاقتصادية الرأسمالية العالمية "كصندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومنظمة التجارة العالمية " .
أمثلة ثورات الخبز المعاصرة:
ا/ اندونيسيا: سقطت ديكتاتورية سوهارتو التي استمرت 32 عاماً على يد انتفاضة الجماهير عام 1998، بعد سلسلة من المظاهرات الطلابية الدامية احتجاجاً على تداعيات الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي شهدتها النمور الآسيوية ، وفى القلب منها إندونيسيا، عام 1997،والتي استندت على الخصخصة كأداة أساسية للتنمية الاقتصادية .
ب/ أمريكا اللاتينية:
بداية الألفية الجديدة سلسلة من الانتفاضات الجماهيرية أطاحت بالديكتاتوريات الحاكمة احتجاجا على الأزمة الاقتصادية التي خلّفتها الخصخصة التي جرى تطبيقها هناك تحت شعار الليبرالية الجديدة .
1- الأرجنتين: فخلال أربعة أسابيع فقط تداولت الأرجنتين 4 رؤساء ، فى أعقاب الانتفاضة التي اجتاحت البلاد فى 1920 ديسمبر 2001 ، على أثر إعلان الحكومة الأرجنتينية تجميد ودائع العمال والمواطنين فى البنوك، وتخفيض الأجور والمعاشات للقطاع الحكومي، ثم إعلان حظر التجوال بعد مهاجمة العاطلين لمحلات السوبر ماركت الكبيرة للحصول على الطعام.
2- الإكوادور: شهدت أيضاً سقوط ثلاث حكومات متتالية كان أولها عام 2000 حين انتفض الآلاف من المواطنين احتجاجاً على السياسات الاقتصادية التي أفقرت قطاعات واسعة من الجماهير. وقد اجبر تصاعد الانتفاضة الرئيس "جميل ماهود" على الهروب خارج البلاد.
3-بوليفيا: انتفاضة الفلاحين المسلحين بالأسلحة البيضاء والمناجل والفؤوس، ومعهم العمال 2003 ،والتى جاءت كحصاد كموجات متلاحقة من الاحتجاجات والمواجهات الدامية بدأت عام 2000 مع إعلان الحكومة خصخصة قطاع المياه، ثم ارتفعت حدة المواجهات مع زيادة الضرائب في فبراير 2003...
ج/ انتفاضات الخبز العربيه:
1- انتفاضه الخبز فى مصر( 1977|): قامت فى اعقاب قيام الرئيس المصري الأسبق أنور السادات برفع جزئي للدعم عن السلع الأساسية واهمها الخبز ، في سياق محاولته إعادة هيكلة الاقتصاد المصرى، وتحويله من اقتصاد قائم على مفاهيم التنمية المستقلة والعدالة الاجتماعية فى عهد الزعيم جمال عبد الناصر الى اقتصاد تابع للنظام الاقتصادى الرأسمالى العالمى, وعمت الانتفاضة الشعبية أنحاء القاهرة والمحافظات واستقل السادات طائرته الخاصة وتوجه إلى أسوان خشية وصول المتظاهرين إلى بيته في الجيزة, وهناك طلب من وزير الحربية الفريق عبد الغني الجمسي تدخل الجيش لإخماد الثورة بعد عجز الشرطة المدنية عن السيطرة عليها, ووافق الجمسي بشرط إلغاء القرارات المتعلقة برفع الدعم عن الخبز, وقد أطلق السادات وجهازه الاعلامى على هذه الأحداث لاحقا اسم "انتفاضة الحرامية" بغرض تشويه صورتها .
2- ثورات الخبز السودانيه:
ا/ إنتفاضة 6 أبريل 1985 : وقامت ضد نظام الرئيس السوداني الراحل/ جعفر محمد نميري ، ونجحت في الإطاحة به، بعد موجة من ارتفاع أسعار السلع الغذائية وأسعار الوقود، نتيجة لتبنيه لسياسات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي .و بعد أن فقد شعبيته التي اكتسبها في مرحلته الأولى، بتبينه لشعارات حركة التحرر القومي العربي من الاستعمار ، بقياده الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، ومن ثم تحوله من تأييد القضية الفلسطينية، إلى تورطه في فضيحة ترحيل اليهود الفلاشا " من شعارات الانتفاضة الفلاشا لن تتلاشى"، ومن معارضته للاستعمار إلى خضوعه للولايات المتحدة وسياساتها الامبريالية في المنطقة " من شعارات الانتفاضة لن يحكمنا السى اى ايه" . ومن رفعه لشعار العدالة الاجتماعية وانجازه للعديد من مشاريع التنمية، إلى تبنيه لسياسات المؤسسات الرأسمالية العالمية"من شعارات الانتفاضة لن يحكمنا البنك الدولي".
ب/ ثوره 19 ديسمبر 2018: كانت بدايتها سلسلة من الاحتجاجات الشعبية التلقائيه فى عدد من المدن الولائيه ككسلا وكوستى وسنار والدمازين وعطبره... احتجاجا على رفع سعر الخبز، ثم انتقلت الى الخرطوم ، وانتهت باسقاط نظام الرئيس عمر البشير.
3- انتفاضة الخبز إلى المغرب 1984م : وحدثت عندما خرج تلاميذ المدارس في مظاهرات غاضبة بمدن الشمال المغربية, وانضم إليهم أعداد كبيرة من العمال والفلاحين والموظفين ؛ احتجاجا على قرارات الحكومة برفع الدعم عن الخبز تنفيذا لاتفاق أبرمه المغرب آنذاك مع البنك الدولي أدى لارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية مما أثر على تكاليف المعيشة وفرض رسوما إضافية على التعليم, في الوقت الذي عم الجفاف المغرب لسنوات متلاحقة وأثر على إنتاجه من الحبوب والمحاصيل الزراعية, واستدعى الأمر تدخل قوات الأمن لفض المظاهرات واعتقال أعداد كبيرة من المتظاهرين.
4- انتفاضه الخبز فى تونس ( 1984م): وكانت بدايتها في مدينة دوز بالجنوب التونسي, عندما خرجت مظاهرات عنيفة اعتراضا على زيادة أسعار "العجين" وانتقلت الاحتجاجات لمعظم المدن التونسية واستدعت الحكومة الجيش للتدخل لإخماد الانتفاضة بعد فقد الشرطة السيطرة على الوضع وسقوط قتلى وجرحى وعم الإضراب الشامل. و لم تتوقف الاحتجاجات إلا بعد إعلان الحبيب بورقيبة الرئيس التونسي الأسبق التراجع عن تلك القرارات .
5- انتفاضة الخبز في الجزائر 1988م : رفع المتظاهرون أكياس الدقيق الفارغة عوضا عن أعلام بلادهم في العام 1988م , احتجاجا على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية وغلاء الأسعار نتيجة تدني أسعار النفط التي شهدها العالم عام 1986م , وعمت المظاهرات المدن الجزائرية الكبرى وهاجم المتظاهرون المقرات الحكومية والأمنية وأسفرت الأحداث عن مقتل وإصابة المئات وأجبرت الرئيس الجزائري حينئذٍ الشاذلي بن جديد على التعهد بالتراجع عن رفع الأسعار وتنفيذ إصلاحات سياسية واجتماعية لينقذ البلاد من دوامة العنف والاضطرابات.
6- ثورة الشباب العربي بموجتيها:
الموجة الأولى: وتتمثل في سلسلة الانتفاضات الشعبية العربية شبه المتزامنة ، التي كان طليعتها الشباب ، وكانت أداه الإعلام بها والتعبئة فيها الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي فيه ، والتي اندلعت شرارتها الأولى في تونس ، ومنها انتقلت إلى مصر( تحت شعار "عيش ، حريه، عدالة" ) ، والتي نجحت في إسقاط عدد من الأنظمة العربية الاستبدادية سلميا ،وبأساليب التغيير السياسي الديموقراطى، قبل أن تنجح القوى والنظم العالمية والإقليمية والمحلية ذات المصالح المتعارضة مع أهداف الإرادة الشعبية العربية ، في تحويل مسارها في دول عربية أخرى ، من المسار الجماهيري السلمي ،إلى مسار طائفي مسلح "دموي (سوريا، ليبيا،اليمن..)، بهدف تشويه صورة هذه الثورة الشعبية السلمية، ومن ثم منع انتقالها إلى دول أخرى. الموجه الثانيه: الحراك الشعبي السلمي والذي طليعته الشباب أيضا، في العديد من الدول العربية كالسودان" ثورة 19 ديسمبر 2018" والجزائر، والحراك الشعبي المطلبي في المغرب وتونس والأردن ولبنان والعراق ... والذى تعمل القوى والنظم " العالمية والإقليمية والمحلية"، ذات المصالح المتعارضة مع أهداف الإرادة الشعبية العربية على اجهاضه و إفراغه من مضمونه، من خلال العديد من الأساليب ، وأهمها إجراء تغيير شكلى يشمل تغيير الأشخاص ، دون اى تغيير حقيقى السياسات الاقتصاديه والسياسيه والاجتماعيه.. التي تتعارض مع أهداف الاراده الشعبيه العربيه فى الحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة والجمع بين الأصالة والمعاصرة .
لمزيد من التفصيل:
1- الخبز والثورات: قصة رغيف معجون بالدم والعرق / عبد الرحيم العطري / 23 مارس 2019
2- الخبز.. لقمة العيش ..ومفجر الثورات/ محمد عبد الصادق
3- عن ثنائية الثورة والجوع/ نور علوان.
4- ثورات الجياع / محمد عبد الحافظ في كتاب
5- لقمة مغمّسة بالغضب"... كيف تشتعل شرارة ثورات بسبب الخبز؟ 14 يوليو 2020م
6- ويكيبيديا (الموسوعة الحرة)
______________________________________
- للإطلاع على مقالات أخرى للدكتور صبري محمد خليل يمكن زيارة العنوان
(http://drsabrikhalil.wordpress.com).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.